صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

الاعتقالاتُ في الضفةِ أنشطةٌ يوميةٌ وفعالياتٌ اعتياديةٌ
د . مصطفى يوسف اللداوي

 لا تكاد تمر ليلة أو يمضي نهارُ يومٍ دون وقوع عمليات اعتقالٍ متعددة الأشكال والوجوه لأهلنا في الضفة الغربية، حيث تُداهم بيوتهم وتُقتحم محلاتهم، وتُوقف سياراتهم ويقطع الطريق عليهم، ويتم إنزالهم منها بالقوة، أو يسحبون من على البوابات والمعابر، ومن أمام نقاط العبور والحواجز، بينما يبقى كثيرٌ منهم في مراكز الاحتجاز خلال المقابلات والمراجعات الأمنية، في الوقت الذي يلقى القبض على المصلين والمرابطين والمشتبه فيهم من العابرين، وغيرهم ممن لا تروق وجوههم وأشكالهم لجنود الجيش أو ضباط المخابرات، فيما بدا وكأنه نشاطٌ يومي اعتيادي يقوم به جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وكأن الاعتقالات ليست أكثر من طقوسٍ عادية، أو وجباتٍ يومية يجب أن يعتاد عليها الفلسطينيون ويتفهموها ويقبلوا بها، ولا يحق لهم الاعتراض عليها أو الثورة بسببها، أو إبداء التذمر والضيق لسلطتهم وأجهزتها الأمنية التي تنسق مع سلطات الاحتلال، حتى بات الفلسطينيون يتوجعون من هذه الظاهرة، ولا يأمنون على أنفسهم العودة إلى بيوتهم أو الوصول إلى أماكن عملهم دون تعرضهم لإطلاق النار عليهم أو اعتقالهم.

 لا تقتصر الاعتقالات على الرجال أو الشبان، ممن تدعي سلطات الاحتلال اشتباهها بهم، كأن يكونوا أعضاءً في خلايا عسكرية أو مجموعاتٍ أمنيةٍ، أو ممن تتهمهم بالتحضير لعملياتٍ فردية مثل الطعن والدهس، بل تقوم باعتقال كثيرٍ آخرين ممن هم براءٌ من ادعاءاتهم، وممن لا يشكلون خطراً عليهم، كاعتقال الأطفال والنساء والشيوخ، والمصلين والعابرين، وأقرباء النشطاء والمسؤولين، أو أهل وذوي المطلوبين، كما تعتقل التجار والطلاب والأساتذة، والعائدين من سفرهم والمغادرين إلى الأردن، ولا تتردد في اعتقال المرضى والجرحى، والعاملين في مزارعهم، والمبكرين إلى حقولهم، والساعين إلى قطف ثمارهم وجمع زيتونهم، وغيرهم من مختلف قطاعات شعبنا في الضفة الغربية.

 الضفة الغربية كلها مستباحة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، فهو يدخل ومخابراته إلى أي مكانٍ فيها، ولا تقوى السلطة الفلسطينية على منعه من اقتحام مدن الضفة ومخيماتها وبلداتها، رغم أنها تعلم الكثير عن تحركاته وفعالياته، وذلك من خلال غرف التنسيق الأمنية القائمة مع المخابرات والإدارة المدنية الإسرائيلية، إلا أن جيش العدو يقتحم بوحشية، ويداهم بهمجية، ويجتاح بأعدادٍ كبيرة، ويطلق النار بغزارة، ويصل بسياراته العسكرية المصفحة وجرافاته التي تواكب حركته إلى عمق المخيمات، وإلى آخر بقعة في المدن والبلدات، وينفذ عملياته بكل طمأنينة وثقة، غير خائفٍ من سلطةٍ تمنعه أو مقاومةٍ تردعه، ويقوم أحياناً بتصوير عمليات المداهمة والاعتقال، وكأنه يبدي فخره بما يقوم به، ويعبر عن عدم خوفه مما ينفذه.

 لا تشعر سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها تخنق الفلسطينيين وتقتل بسياستها أبناءهم، وتضيق عليهم وتدفعهم بالقوة نحو الثورة والانتفاضة، والثأر والانتقام، والقيام بعملياتٍ فرديةٍ أو الانتساب إلى خلايا ومجموعاتٍ عسكرية، فهذه الاعتقالات المتوالية، والسياسة اليومية المتبعة، ترهق أهلنا في الضفة الغربية، وتفقدهم الإحساس بالطمأنينة والاستقرار، وهي تقصد إذلالهم وإهانتهم، وتسعى إلى تيئيسهم وإحباطهم ونزع الثقة بقدراتهم من نفوسهم، حيث يصل عدد المعتقلين يومياً إلى العشرات، بينما يوجد في السجون والمعتقلات الإسرائيلية أكثر من ستة آلاف معتقل من أبناء الضفة الغربية.

 إلا أن الفلسطينيين يدركون سياسة العدو ويعرفون مكره، ويطلعون على أهدافه وغاياته، ويعلمون أن عينه على الضفة الغربية مركزة، وشهيته لابتلاعها مفتوحة، ورغبته في السيطرة عليها والاستيطان فيها كبيرة، فهو يراها يهودا والسامر التي كان فيها قبل آلاف السنوات وعاد إليها قبل أقل من قرنٍ، ولهذا فهو يتطلع إلى تفريغها من سكانها، إما بقتلهم أو اعتقالهم، أو بطردهم وترحيلهم، أو بحصارهم والتضييق عليهم ليهربوا بأنفسهم، ويغادروا موطنهم إلى مكانٍ يستطيعون فيه العيش مع إخوانهم العرب، ولعل العدو يطمح إلى ذلك بسرعةٍ كبيرة ليحول أحلامه إلى واقعٍ، وأمنياته إلى حقيقة.

 ربما تظن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها بسياستها القمعية التعسفية التي تمارسها ضد أهلنا في الضفة الغربية، تستطيع أن تفت في عضدهم، وأن توهن هزيمتهم وتحل عريكتهم وتنتصر عليهم، ونسوا عمداً أو غباءً أن أبناء الضفة الغربية ورجالها، هم أبطال المدى والسكاكين، وأنهم من فجروا موجات الدهس والصدم، وأنهم رواد العمليات الفردية، وأبطال عمليات القنص والاصطياد بالأسلحة الأتوماتيكية، وأن منفذي كبرى العمليات العسكرية هم من أبنائها، وقد دوخوا جيش العدو ومرغوا أنف مخابراته في التراب، إذ نجح أغلبهم في تنفيذ عملياتهم والانسحاب بسلامٍ، والتواري عن النظار بسريةٍ ناجحة لأيامٍ وأشهر، إنها ضفة أحمد نصر جرار، وأشرف نعالوة، وعمر أبو ليلى وصالح البرغوثي ويحيى عياش وغيرهم، ممن تحدوا إجراءات الاحتلال، وثبتوا أمام سياسته، وأثبتوا أنهم الأقوى والأصلب، وبرهنوا أنهم يقاومون ولا يستسلمون، ويصمدون ولا يترددون، ويتقدمون ولا يتقهقرون.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/09



كتابة تعليق لموضوع : الاعتقالاتُ في الضفةِ أنشطةٌ يوميةٌ وفعالياتٌ اعتياديةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم رشك التميمي
صفحة الكاتب :
  د . حازم رشك التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  آخر التطورات الميدانية في قاطع عمليات تحرير الفلوجة

 ممثل المرجعية العليا في اوربا يقول: من المشاريع المهمة للمرجع الديني الاعلى السيد السيستاني (مد ظله)، انشاء مؤسسة العين والتي بلغت فروعها ومكاتبها الثمان والثلاثين داخل العراق وخارجه

 العمل تمنح اكثر من 31 ألف قرض لدعم المشاريع الصغيرة خلال الاعوام الأربعة الأخيرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هيأة النزاهة تطعن بقرار إطلاق سراح محافظ صلاح الدين السابق أحمد الجبوري  : هيأة النزاهة

 اقتلوا نصر الله فقد فضحكم وأبان عوراتكم  : علي السراي

 وليد الحلي : الشباب العربي الواعي قادر على مواجهة التحديات ودحر الإرهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 عدد من الجامعات العراقية تشارك في المؤتمر القانوني الوطني الاول  : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 صدور العدد الجديد 65 من مجلة "نزوى" الفصلية الثقافية العمانية  : احمد الدمناتي

 طريق الأعداء إلى القدس: مجموعة أهداف برمايات غير مباشرة  : د . يحيى محمد ركاج

 سلام العذاري:. خيارنا الوحيد إذا اردنا الدخول للانتخابات مع ائتلاف دولة القانون  : خالد عبد السلام

 دور خطاب الامام الخميني في تنمية الشعور الثوري لدى الشعوب الاسلامية  : د . رزاق مخور الغراوي

 العراق مقاطعة الجواسيس محاولة للحل!؟"  : د . عادل رضا

 أكثر من اربعة عشر ألف وردة طبيعية تزين المرقد العلوي الطاهر

 عاصم جهاد.. السر الاكبر  : صباح الجاف

 المدائني الراوية والموصلي المطرب ولهو الحديث  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net