صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الحكومة العراقية أسيرة زعامات
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 د. حسين احمد السرحان

 تتصاعد مواقف "القوى السياسية" في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في الايام الاخيرة حول سحب الثقة عن الحكومة الحالية برئاسة السيد عادل عبد المهدي بعد عقد النية على استجواب عدد من وزرائها مع قرب نهاية السنة الاولى على عمرها.

 والتصريحات والمطالب تختلف حول اسباب سحب الثقة، والبعض من التصريحات التي تبحث عن دعم للحكومة الحالية ومنحها فرصة اخرى توحي برغبة مخبئة بإمكانية تحقيق مصالح حزبية أكثر في الفترة المقبلة.

كيفية تشكل الحكومة الحالية معروفة للجميع، اذ شكلت عبر توافق سياسي اتخذ طابعا شخصيا بين السيد مقتدى الصدر الداعم لتحالف سائرون والسيد هادي العامري زعيم تحالف الفتح في طريقة لتجاوز عقدة الكتلة النيابية الاكثر عددا والتي اثير الخلاف حولها انتخابات آيار 2018. الامر الذي جعل الحكومة الحالية اسيرة ارادتين سياسيتين اول ما نتج عنهما تجاوز الدستور هو تكليف السيد عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة. ولأن الاخير لم يكن مرشحا في اي من القوائم الانتخابية، لذا افتقدت الحكومة ميزة الكتلة النيابية الكبيرة التي يمكن ان تسندها، وهذا ما جعلها تختلف عن الحكومات السابقة.

لم يكن الاحراج الحالي للحكومة بسحب الثقة هو الاول، فعلى الرغم من تأييد كتل سياسية لرئيس الوزراء المكلف لتشكيل حكومته من دون فرض شخصيات حزبية، الا ان رئيس الوزراء وقع اسير التوافقات السياسية وبمستوى أكثر تعقيدا مقارنة بالحكومات السابقة بعد 2003. فاستكمال تشكيل الحكومة –والذي لم يتحقق لحد اليوم– شهد صراعات سياسية على وزارتي الداخلية والدفاع في حين بقيت وزارة التربية شاغرة الى اليوم بسبب هذا الاسر ان صح التعبير.

كما نتج عن هذا الاسر تعقد الوضع السياسي وتصاعد قوة وتأثير فاعلين على الساحة السياسية من غير الحكومة كان لهم تأثيرهم في السياسة الخارجية للدولة ولازال البعض منهم يمارس تأثيره على العلاقات الدولية للعراق وأصبح يوازي الحكومة في صنع السياسية الخارجية في ظل التوترات الامنية والسياسية التي تشهدها المنطقة.

كذلك احراج اخر شهدته الحكومة الحالية هو تبني بعض القوى السياسية لخيار المعارضة كتيار الحكمة وتهديد البعض بتبني الخيار ذاته كما في تحالف النصر وسائرون. ورغم ان تبني خيار المعارضة للحكومة لا يمكن ان تكون بالمستوى المعروف في النظم السياسية، وإدراك رئيس الوزراء بعدم بروز معارضة حقيقة، الا ان ابتعاد تلك القوى عن الحكومة يجعلها في وضع هش. وهذا ما خشي منه رئيس الوزراء في رسالته الطويلة للسيد عمار الحكيم زعيم تيار الحكمة الوطني. وما زاد من الفجوة بين الحكومة وتلك الكتل السياسية هو التماهي الكبير الذي ابدته الحكومة تجاه اقليم كردستان في ملف الامن في كركوك والمناطق المتنازع عليها وملف تسليم نفط الاقليم الى الحكومة الاتحادية في تجاوز واضح لقانون الموازنة الاتحادية لعام 2019.

من دعم تشكيل الحكومة مع هذا الخرق الدستوري يطالب اليوم بسحب الثقة عنها. ويرى الكثيرين ان ذلك ممكن، وهذه نتيجة متوقعة لحكومة بدون سند نيابي مؤثر. لكن واقع الحال والاشكاليات السياسية التي رافقت تشكيل الحكومة والى اليوم تنبئ ان سحب الثقة عن الحكومة بحاجة الى ذات التوافق السياسي -الذي اتخذ طابعا شخصيا كما ذكرنا – الذي جاء بالسيد عادل عبد المهدي ودعم تشكيل حكومته. وهذا ما تدركه جميع الكتل النيابية والداعين الى سحب الثقة عن الحكومة؟

لكن إذا كان هذا هو المدرك، لماذا هذا التأكيد والتكرار على موضوعة سحب الثقة؟

أبرز دعوات سحب الثقة عن الحكومة والدعوة الى انها فشلت تأتي من قوى (تيار الحكمة الوطني، تحالف سائرون، تحالف النصر) وجميعهم ينتمون الى تحالف الاصلاح والاعمار. اما القوى السياسية في التحالف المقابل (تحالف الاعمار والبناء) الذي يكتفي نوابه بالدعوة لاستجواب بعض الوزراء ومنح الحكومة فرصة اخرى وتقديم الدعم لها.

بالنسبة لتيار الحكمة الوطني الذي أعلن عن تبنيه خيار المعارضة يهدف الى تجسيد خيار المعارضة على ارض الواقع لإظهار التزامه بما أعلن عنه امام جماهيره وناخبيه. اما تحالف سائرون والذي هدد مراراً بإمكانية اعلانه كتحالف معارض داخل مجلس النواب، فهو يحاول ان يفي بتعهداته الصارمة بعدما منح الحكومة فرصة لإكمال التزاماتها خلال السنة الاولى، ويريد فعلا ان يخرج من حرجه امام جماهيره وناخبيه. وعلى الرغم من عدم نجاح الحكومة في الملفات الرئيسة التي تعهدت بها مثل ملف مواجهة الفساد وحصر السلاح بيد الدولة وتقديم الخدمات، الا ان التحالف لا يمكنه محاسبة الحكومة وسحب الثقة عنها مع عدم بلورة رؤى واضحة عن البديل المناسب.

كذلك الحال مع ائتلاف النصر، اذ ظهر زعيمه السيد حيدر العبادي في مواقف عدة منتقدا اداء الحكومة وأنها ضيعت المكتسبات التي حققتها حكومته، كذلك ظهور بعض نواب الائتلاف منددين بالأداء الحكومي. ولكن مع فشل الحكومة الواضح، الا انهم ايضا امام التزام جماهيري وناخبين مع اعلانهم تبني خيار " المعارضة التقويمية".

عليه لا يمكن لتحالف الاصلاح والاعمار النجاح في مهمة سحب الثقة عن الحكومة من دون دعم تحالف البناء بقيادة السيد هادي العامري ومن دون اتفاق سياسي بين قيادات أبرز قوتين في ادارة السلطة السياسية في البلاد وهما تحالف سائرون وتحالف المحور لان تجاوز قضية الكتلة النيابية الاكثر عددا لا يقيد الحكومة والرقابة على ادائها فحسب، بل يجعل قرار مصير الحكومة اسير زعامات معينة بعيدا عن مجلس النواب.

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/26



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة العراقية أسيرة زعامات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس قاسم جبر
صفحة الكاتب :
  عباس قاسم جبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شابان من العراق يضربان الداعية السعودي العريفي بالحذاء وسط لندن لتحريضه على الارهاب + صوره

  "عاجل وخطير".. تحذير من دخول هاتف يحمل الموت للعراقيين

 ذي قار : القبض على متهم بالانتماء لتنظيم داعش الارهابي في الشرقاط  : وزارة الداخلية العراقية

  على هامش مهرجان السفير الثقافي افتتاح معرض الخط العربي والزخرفة الإسلامية  : مهرجان السفير

 هل يتوقف التاريخ عند نهاية اخيرة راسخة او ابدية ؟!  : د . ماجد اسد

 قتيل في عملية دهس بموقف حافلات بمدينة مارسيليا الفرنسية

 الخروج من بوابة الاجتثاث والعودة من شباك المسائلة!..  : سعيد دحدوح

 من مفاخر شيعة أفغانستان: الامتناع عن لعن أمير المؤمنين (عليه السّلام) بقلم   : مرتضى المشهدي

 العيسى : منعنا أصواتا سياسية رخيصة من التدخل في شؤون جامعة الحمدانية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مقابرنا لا تزال جماعية  : واثق الجابري

 شرطة المثنى تقوم بحملة تبرع بالدم دعما للقوات المسلحة والحشد الشعبي  : وزارة الداخلية العراقية

 توقيف 12 مشتبها بانتمائهم إلى "داعش" في "أضنة" التركية

 السوداني يدعو الى الاهتمام بلغة الاشارة للنهوض بواقع شريحة الصم والبكم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اول المؤامرات تأجيل الانتخابات  : جعفر جخيور

 أسبانيا تعلن رفضها استفتاء كردستان وترسل خبراء اقتصاد الى بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net