صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

ما بين الوقاية والمسؤولية
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 إن الوقاية تُعد من أجلى مصاديق المسؤولية، وذلك لقوله تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ)) سورة التحريم، الآية(6). 
فالنداء والخطاب كان للمؤمنين بما عليهم من مسؤولية ليهبوا من أجل وقاية انفسهم ومن ثم اهليهم من الأخطار الدنيوية والأخروية، ذلك لأن كل شخصٍ هو (راعٍ) وبالتالي هو (مسؤول عن رعيته).
إن المسؤوليات عموماً تتوزع في المجتمع على ثلاث مستويات أو كليات عامة هي: المسؤولية في المجال التعليمي، والمسؤولية في المجال الثقافي، والمسؤولية في المجال الصحي.
يجرنا الكلام عن (الوقاية) و(المسؤولية) إلى حقائق مهمة، واخطار محدقة بواقعنا العربي / الإسلامي، ذلك اننا وفي كثيرٍ من الأحيان ننطلق في المعالجات من واقع وتجارب وحلول غيرنا، ولا ننطلق من واقعنا ومن اساسياتنا ومن تراثنا، نعم لا إشكال في الاستفادة من (الغير) لكن هذا يكون بعد استنفاذ كل ما عندنا، لقد انفك ابنائنا عن تراثهم، وعن واقعهم، وعن اصولهم، وباتوا مقلدين (للغير) إلى درجة (التقليد الأعمى).
إن التحديات كبيرة، لذلك فلا بدّ ان تكون الحلول على مستوى تلك التحديات، لا بدّ من استنهاض (عربية العربي) واستنهاض (وطنيته) واستنهاض (عقيدته) و(دينه)، فالكل يعتز وينطلق من تراثه، فلماذا نفعل العكس يوماً بعد يوم إلى حد الابتعاد عن تراثنا، بل إلى تبني ما يسمى بـ(المشاريع) التي تُطبع ويُروج لها وهي تنتقد (العقل العربي) و(العقل الإسلامي).
اننا ان ابتعدنا عن (نظرية المؤامرات) قليلاً يمكننا تشخيص الداء بالقول: (انه خللاً منهجياً قد أدى إلى خللٍ معرفي)، بل نصل إلى تشخيص كارثة معرفية وصلت إلى تبني واقع غير واقعنا الحقيقي، ونتمنى ان نكون على قدر المسؤولية لنرتقي بواقعنا إلى الحد المرضي لنا أمام الله تعالى وأمام المجتمع وأمام التاريخ، ذلك ان التاريخ لا يرحم احداً ابداً.
إن القرآن الكريم قد رسم لنا الخطوط الصحيحة والتي ان اتبعناها سنحقق (الوقاية) للفرد وللمجتمع.
قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ)).
فالنداء جاء للمؤمنين، وجاء أمراً، وبذلك تكون (وقاية) النفس والأهل واجب من الواجبات التي يحرم مخالفتها لما ستسببه تلك المخالفة من ضرر دنيوي وأخروي فادح.
كما وقال تعالى في محكم كتابه الكريم في تبيين خصلة اجتماعية مهمة، ان تحققت تحقق صلاح المجتمع. 
قال تعالى: ((وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى)) سورة البقرة، الآية(189).
وآيات أخرى كثيرة معضودة بأحاديث نبوية مباركة توضح دستور (المسؤولية) وأساسيات (الوقاية). فعلى المستوى المؤسساتي لا بدّ من الانطلاق مما هو موجود ومتوفر وفق الاساسيات (الدينية) و(الإنسانية) وان لا تقدم الحجج والتحججات حول مكر الاعداء وما شاكل ذلك ، ذلك ان من يريد الانطلاق لن يمنعه احد.
إن في المجال الديني هناك أوامر (عبادية) وأخرى (إرشادية)، فالعبادية؛ لا يمكن للفرد ان يكون مخيراً فيها بين العمل والترك، بينما في الإرشادية يمكنه ان يختار، مع ان عملها من مصلحته وهي جاءت لصالحه، وهنا تتحتم مسؤولية الدولة كدولة، ومسؤولية المؤسسة الدينية، ومسؤولية المؤسسة التعليمية، ومسؤولية المؤسسة الصحية.
إن المسؤولية الإرشادية ـ عموماً ـ لازمة على كل الأفراد من حيث التشريع والتطبيق، وذلك ان من واجب من يُعلم ان يُرشد الذي لا يَعلم، وواجب من يتوجه إليه الإرشاد ان يأخذ به.
ولو دققنا النظر لعلمنا ان المؤسسة التعليمية يتوجب عليها كل المسؤوليات آنفة الذكر من مسؤوليات تعليمية وثقافية وإرشادية، لأنها من يُعلم، ويُرشد، ويُثقف.
إن الدخول إلى موضوع (المسؤولية) ومن ثم مورد (الوقاية) و(الأمن) إسلامياً يحتاج إلى مدخلٍ أو توطئة تتعلق بمعرفة (المفاهيم والمصطلحات الشرعية)، ومن ثم وفي الموارد التشريعية (الأحكام) نحتاج إلى مقدمة خاصة تتعلق بـ(المفاهيم والمصطلحات القرآنية) وذلك لأهمية الموضوع من حيث المفهوم ومن ثم من حيث التداول، فهو من المواضيع المهمة جداً، وبالخصوص في عصرنا الحاضر، عصر التحديات والمواجهات، عصر (القوة الناعمة) التي تفوقت على جميع انواع (القوة الصلبة)، خصوصاً ان المستهدف فيها هو (المجتمع) عموماً، وشريحة (الشباب) خصوصاً، بل والعالم (العربي/ الإسلامي) أو في (العالم الثالث) كما يعبر البعض بشكلٍ أخص. 
إن المسؤولية تتحتم وقت الأزمات وتكون لازمة وواجبة أكثر من أي وقت، خصوصاً مع الأزمات التي هدفها اثارة الشبهات على العقيدة والدين، فهناك من يتصيد بالماء العكر، ويستغل كل شيء ليضرب الدين والعقيدة، بل يستغل حتى المرض والموت مع شديد الأسف، فلا يحترم عاطفة، ولا يقدر إنسانية، ولا يقف عند قانون.


 

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/26



كتابة تعليق لموضوع : ما بين الوقاية والمسؤولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد العظيم حمزه الزبيدي
صفحة الكاتب :
  د . عبد العظيم حمزه الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعديل الوزاري ... " الحچي ماكله الثور "  : تركي حمود

 صحيفة اندبندنت:داعش يبيع نساء موصليات ويمنح قسما منهن هدايا للدواعش

 إنتهاء تجربة سياسية..!  : قاسم العجرش

 غياب شبه تام لحرية الصحافة، و الإنتهاكات تصل أعلى مستوياتها منذ عملية التغيير  : هادي جلو مرعي

 تدمير مضافات لانتحاريين وقتل العشرات منهم في قضاء تلعفر والساحل الايمن للموصل

 سادتي طهروا اعلام العراق الرسمي من الاقلام الشيوعية رجاءا  : حميد الشاكر

 بعد أن مدّتْ يدها إليهم أيّام النزوح: لجنةُ الإغاثة التابعة لمكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا توصل مساعداتٍ طارئة للعوائل المتضرّرة جرّاء السيول

 تجمع العراق الجديد .. يطالب المالكي بمنصب وزاري خدمي  : صبيح الفيصل

 السائق الاجنبي والمراة السعودية  : د . حسين ابو سعود

 أحلام شهيد لم تتحق ...  : رحمن علي الفياض

 موفق الربيعي: الجيش العراقي يحمل روحا وطنية وعلينا إن نشد على يده بمحاربة الإرهاب

 العبادي يتسلم 11 شرطا من اتحاد القوى بشأن الموازنة

  أهالي غزة...و الجيش المصري  : سليم أبو محفوظ

 في ضوء التغيرات الراهنة لرؤساء الجامعات العراقية  : ا . د . محمد الربيعي

 السنة العرب " الدواعش " والبعثيون " الفواحش " يقطعون المياه عن مناطق الوسط والجنوب !!!  : صفاء علي حميد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net