صفحة الكاتب : غزوان العيساوي

الشهيد الذي لم يستشهد بعد أربعين عام 
غزوان العيساوي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 لا تتعجب واصبر واقرأ وستجد لماذا اختير هذا العنوان ولماذا الشهيد ولماذا لم يستشهد؟
انه الماضي الجميل حسب ما يدعون مجانين القوم , انه الماضي الجميل الذي كان لا يرحم لا الطفل الصغير ولا الرجل العجوز ولا حتى المرأة ,انه الماضي الذي يظهره لنا البعض كانه الأفضل, الماضي الذي اعتقل فيه الأطفال واعدمت فيه الشباب وزنى بالنساء العفيفات, انه ماضي البيوت الفقيرة التي دائماً تلتقط انفاسها من ارواح الجياع بعد ان جلدتها العاصفة وقد يكون الظلم الذي وقع عليها اكبر من شدة الخوف والالم انه الماضي واي ماضي .
الشهر التاسع سنة 1980 لم يعلم بان القدر سيأخذه الى أربعين عاما من حياته لا يعلم من هو ومن يكون الطفل السيد احمد جواد ناصر الموسوي النور يبلغ من العمر سنتان حين اعتقل هو وعائلته الام والأب الاخوة والاخوات الخالة والعم وأبناء عمومته 9 من نفس العائلة بجريمة انتمائهم الى حزب الدعوة لم يخرج منهم سوى السيد حيدر الموسوي اخ السيد احمد الذي هربته جدته من السجن تحت عباءتها ليكون هو الشاهد على هذا الامر والباقي اعدموا حتى سيد احمد الذي كان عمره سنتان فقط وانتهى الامر لحد سنة 2020 شهر التاسع بنفس الشهر الذي تم اعتقالهم به قبل أربعون سنة .
القصة بدأت عندما نشر السيد حيدر الموسوي اخ الشهيد على صفحته الشخصية في الفيس بوك منشور يذكر فيها قصة اعدام عائلته وذكر أسمائهم بالكامل ونشر صورة أخيه السيد احمد الذي كان طفلاً صغيراً , انتشرت قصتهم كالنار بالحطيم انتشرت لأنها تذكر الناس بالماضي الذي يقول عنه البعض جميل واي جميل بجمال الرؤوس التي علقت علو المشانق , جميل بجمال النساء والأطفال التي دخلت السجون المظلمة لتخرج لا تعرف احد بعد ان اعدم زوجها امامها او ابيها وتم اغتصابها , هكذا انتشرت القصة وكان مفادها للتذكير فقط وماذنب الصغار اذا كان الامر سياسي حيث انهم أطفال لايفقهون من الامر شيء .
لم يعلم السيد حيدر ان هذا النشر الذي نشره سيؤدي الى ترميم بعض ما تعرض له القلب من تصدع , لم يعتقد بان الامل والحلم سيكون حقيقة , لم يعلم بأن الدمعة ستتحول الى ابتسامة ,ولم يعلم بان الحزن سيكون نهايته الفرح , 
هكذا انتشرت قصة هذه العائلة العلوية في بغداد بشكل كبير وبعد شهر من النشر واذا تتصل احدى قريباته باقارب السيد حيدر لتسأل عن سيد حيدر كيف حاله واوضاعه وفي ساعة متأخرة من الليل وتسال عن قصة الطفل احمد الذي اعدم ولكن في كلامها شيء تخفيه في احرفها التي تطلقها قصة استمرت لمدة أربعون عاماً من الحيف والظلم والبحث والامل واذا بها تقول له سيدنا يوجد خبر مفرح يحتاج الى ضبط أعصاب اننا نشرنا قصة عائلة السيد حيدر في احدى الكروبات النسائية وصورته واذا بإحدى النساء تتصل لتقول ان السيد احمد لم يستشهد انه عندنا ونحن منذ أربعون عاما نبحث عن اهله والحمد لله الان ظهروا لنا من خلال هذا النشر وصورته نفسها التي عندما وجدناه في الشارع .يقول السيد الذي تم الاتصال به عندما قالت لي الخبر انعقد لساني واخذت اتصبب عرقاً وانا ارتعش وبعد دقائق استوعبت الخبر وبعدها طلبت منها رقم المرأة اعطته لي واتصلت بها وقالت لي نعم لكن الوقت متأخر يقول سالتها انتم في أي منطقة خوفا ان يغلق خط الموبايل وينتهي الخبر فقالت لي نحن في منطقة الكرادة فقالت اذهبوا الى بيت والدي هناك اختي الصغيرة واحمد هناك في البيت 
يقول السيد حيدر الموسوي ان القصة بدأت عندما تم اعتقالنا واعدم من اعدم وقد علمنا ان احمد كذلك تم إعدامه ولكن في شهر 12 من سنة 2020 القي بأحمد ومعه طفل اخر عمره 5 سنوات كان اسمه فراس بالشارع في منطقة الكرادة وعن سؤال فراس لان كان عمره خمس سنوات قال لهم اسمي فراس وهذا ليس اخي واسمه احمد لكنه كان جيراننا وقد عثر عليهم من قبل احدى العوائل وكان احمد عليه اثار كدمات وتم تسليمهم الى مركز الشرطة وكان القانون في ذلك الوقت ان يتم استدعاء مختار المنطقة التي وجدو فيها وعند حضور المختار تم تسليمهم اليه ليبحث عن أهلهم اخذهم المختار الى البيت وتم البحث عن أهلهم ولم يحصل على نتيجة وكان المختار في ذلك الوقت من بيت شمسه من أهالي محافظة النجف الاشرف يقول المختار والكلام الى سيد حيدر الموسوي قال انني رأيت فراس حيث كان عمره خمس سنوات عندما يدخل الى الحمام كانه انسان كبير بالعمر ويتوضأ ويصلي فعرفت انه من العوائل الدينية هو واحمد ولكنهم ليسوا اخوة وقد قدم طلب الى مركز الشرطة بالاحتفاظ بهم بعد ان رأى في منامه انه يجلسون في حجره واحدهم يرتدي عمه خضراء والأخر عمه سوداء ولكن مركز الشرطة رفض الاحتفاظ بهم وعمل المختار على علاقاته آنذاك ليحصل على موافقة ان يبقيهم عنده .

يكمل حديثه السيد حيدر يقول ان المختار أبلغنا بعد ان نجح من الصف الخامس ليدخل الى الصف السادس واجهنا مشكلة لأنه لا يمتلك أي مستمسك  ومن مجريات القدر ان احد الأشخاص من العائلة توفى ورتبنا الامر الى السيد احمد ليكون بديل عنه بالمستمسكات , احمد اليوم يعمل في مطعم كبة البغدادي الشهيرة في الكرادة منذ 22 عام .
يعود السيد أقارب السيد حيدر ذهبنا الى العنوان الذي اعطي لنا ووجدناه واقف في الباب حيث تم إبلاغه ان اهلك الذي تبحث عنهم منذ 40 سنة سيصلون, يقول السيد من بعيد عندما رأيناه عرفناه انه احمد وابنتي معي قالت هذا الشخص يشبه سيد حيدر الذي هو اخ السيد احمد , هكذا عاد الشهيد الذي لم يستشهد الى اهله .
لو يتوقف الزمن لأربعين عاماً وتعود تلك الذكريات تحمل معها الام الانفاس التي ذبحت على مشانق الجلاد حتى نكفرُ كثيراً بكل دقيقة مرت من ذلك الماضي الجميل الذي تتحدثون عنه.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

غزوان العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/10/02



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد الذي لم يستشهد بعد أربعين عام 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جاء في عنوان المقال: ضعف المظلومين... يصنع الطغاة، بينما الحقيقة الشبه المطلقة، هو ان حب و تشبث النخب العربية بأموال الصناديق السوداء و بالمنافع الريعية و بخلود الزعامة السياسية و النقابية ،و حبهم لاستدامة المناصب الادارية العليا و حبهم في الولوح الى عالم النخبة ,,هو من يصنع الطغاة بامتياز؟؟؟ بالاضافة بالطبع الى رغبة الغرب المنافق في صناعة الطغاة من اجل ردع و قمع الشعوب المسلمة ،المتهمة بالارهاب و العنف الديني,, و حتى و ان قرر الغرب بعد فضيحة فساد البرلمان الاوروبي ،التخلي عن الطغاة و التمسك بالقانون ، فانه و للاسف الشديد ،،النخب لم تتخلى عن هذه الطغاة,

 
علّق بهاء حسن ، على هل هذا جزاء الحسين عليه السلام ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ماهو مصدر القصة نحن نعلم ان بجدل هو قطع الخنصر المقدس، لكن القصة وضيافة الامام له ماهو مصدرها

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق ا. د. صالح كاظم عجيل علي ، على أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف* - للكاتب واثق زبيبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخ الكريم استاذ واثق زبيبة المحترم هذا المقال هو جزء من أطروحة دكتوراه الموسومة بالدرس النحوي في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف عام ٢٠٠٧ وكل الترجمات الموجود في المقال مأخوذة نصا بل حرفيا من صاحب الأطروحة فلا اعرف لماذا لم تذكر ذلك وتحيل الى كتب تراجم عامة مع ان البحث خاص باطروحة جامعية ارجو مراجعة الأطروحة مرة أخرى الباب الأول الفصل الأول من ص ١٥ الي ص ٢٥ فضلا عن المغالطات العلمية الواردة في المقال على سبيل المثال (مدرسة النجف النحوية!!!) تحياتي

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق سليمان علي صميدة ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على الكخباد قادم يا أبناء الأفاعي - للكاتب سليمان علي صميدة : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال

 
علّق سنان السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوا رجال بني أسد في السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب سليمان حياك الرب . طرحت مجموعة من الاسئلة يحتاج كل سؤال منها الى بحث منفصل. ولكن لابد من الاجابة ولو بصورة مختصرة . بولص شخصية مضطربة جدا فهو مجهول النسب والاصل يُعرف بأنه شاول الطرسوسي وحسب وصف الإنجيل فقد ساهم بقتل اسطفانوس رجما بالحجارة ويقول الانجيل (كان تلاميذ يسوع المسيح يرتعدون هلعا من مجرد ذكر اسمه ، وكان يلقيهم احياء في الزيت المغلي او يرضخ رؤوسهم بالحجارة) هذا الشيطان تحول فجأة إلى قديس وملاك ورسول ثم تتبع الانجيل واحرقه واتلفه وطارد التلاميذ ، ثم وضع بديلا عن انجيل يسوع انجيله المعروف بإنجيل بولص كما نقرأ في رسائله : 1- (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 2: 16 (في اليوم الذي فيه يدين الله سرائر الناس حسب إنجيلي ) 2- وقوله في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 16: 25 ( وللقادر أن يثبتكم، حسب إنجيلي) 3- وقوله في رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 2: 8 (اذكر يسوع المسيح المقام من الأموات، من نسل داود بحسب إنجيلي). ففي هذه النصوص الثلاث ذكر بولص مختصر مهمته السرية التي كلفه بها مجمع السنهدريم اليهودي. الاول أن الله سوف يُحاسب الناس يوم القيامة حسب إنجيل بولص ، فلا إنجيل غيره. النص الثاني : ان الله سوف يقوم بتثبيت إيمان الناس حسب إنجيل بولص. النص الثالث: ان قيامة يسوع المسيح من الموت تمت بحسب إنجيل بولص. واما الرقوق التي جاء بها من منطقة العربية فهي مدرجة في إنجيله وكلها خزعبلات كتبها يهود الجزيرة له وامروه ان تكون بديلا عن انجيل يسوع المسيح. اما اعداء رسالة الاسلام بعد النبي فهم ابو بكر وعمر . وعمر اخطر من بولص لأنه درس عند اليهود منذ ان كان صغيرا وقد حاول ان يُدخل في القرآن ما ليس منه ولكن الرب ابطل عمله. هناك كلام كثير لا يسعه هذا المجال. تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي
صفحة الكاتب :
  زينة محمد الجانودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net