صفحة الكاتب : عبد الكريم صالح المحسن

حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ- الحلقه الخامسه
عبد الكريم صالح المحسن
حرب او كما يسميها العرب نكسة 1967م او تسمى احياناَ "حرب الايام السته"عندما طلب جمال عبدالناصر من الأمم المتحدة الانسحاب من سيناء، وأعلن أنه سيغلق "مضائق تيران " البحرية التي تعتبر المدخل الوحيد لإسرائيل إلى البحر الأحمر وبذلك يكون قد أغلق عليها المنافذ التجارية ، واعتبرت إسرائيل هذا الإعلان خرقاً للاتفاق وإعلاناً للحرب ، وتحالفت دول الطوق " مصر وسوريا والأردن ولبنان  "ضد إسرائيل" وكان الجيش والعدة المصرية وحدها أكثر قوة من إسرائيل ناهيك عن بقية الدول المشاركة في الحرب . اندلعت الحرب واستمرت فقط ستة أيام، وجدير بالذكر أن إذاعة صوت العرب كانت تذيع أخبار انتصار الجيوش العربية وأخبار إسقاط الطائرات الإسرائيلية بالمئات إلا أن أرض المعركة تحكي واقعاً آخر، فمنذ اول ليلة لاندلاع الحرب ولما كانت الجيوش العربية تعيش في ليل أنس وسهر قام الطيران الإسرائيلي بحركة مباغتة وقام بتدمير الطائرات العربية وهي ما زالت جاثمه في مدارجها وهكذا تتالت الخسائر ، وأخيراً انتصرت فيها إسرائيل على تلك الدول العربية واحتلت الضفة الغربية وغزة وسيناء والجولان. 
في 6 تشرين الاول /اكتوبر من عام 1973م اندلعت "حرب اكتوبر" او حرب الغفران"كينور" كما يطلق عليها هذا الاسم نظر في اسرائيل اَ لنشوبها في يوم الغفران لدى اليهود، وقد كان لهذه الحرب تأثير مهم وكبير في العلاقات الدوليه من جانبين في غاية الاهميه الاول هو اختبار العمل الثنائي الجانب من قبل الولايات المتحده الامريكيه والاتحاد السوفيتي السابق من اجل وقف هذه الحرب والثاني هو وضع الصراع العربي الاسرائيلي على رأس جدول اعمال سياسة امريكا الخارجيه ورواية التهديد من عدم استقرار المنطقة وازمات الطاقه"النفط"ومنذ خريف عالم 1973م فقد لعبت الولايات المتحده دوراَ محورياَ في الوقوف مع اسرائيل لما حدث من احداث تلك ذلك التاريخ ويمكن ان نلاحظ ذلك من خلال قرارات وزير خارجية امريكا "هنري كيسنجر" في تقديم المساعدات العسكريه لأسرائيل والبقاء على اتصال مع القاده العرب من اجل تعظيم نفوذ امريكا الدبلوماسي وهو مانلاحظه في الوثيقه رقم"20"من ارشيف الامن القومي الامريكي وهي عباره عن رساله الى وزير خارجيه جمهورية مصر العربيه بتاريخ 8 تشرين الاول /اكتوبر 1973م أي بعد يومين من اندلاع الحرب ويمكن الاطلاع على تلك الرساله على الرابط التالي :
http://www.gwu.edu/~nsarchiv/NSAEBB/NSAEBB98/octwar-20.pdf
وفي الاتي الترجمه الكامله لهذه الوثيقه:
(البيت الأبيض
واشنطن
8 أكتوبر 1973
عزيزى وزير الخارجية:
مرفق لكم الرسالة التى بعثتُ بها هذا الصباح إلى السيد/ حافظ إسماعيل والتى أخبرتك أنى سأرسلها إليك أنتهز هذه المناسبة أيضاً لأعبر لكم عن بالغ إمتنانى لإتصالتنا خلال الأيام القليلة الماضية. إنني أقدر العلاقة التى تتطوربيننا وأرجو لها الإستمرار.
مع خالص تحياتى .
هنرى كيسينجر .
المرفقات 
إلى سعادة وزير الخاريجة بجمهورية مصر العربية 
محمد حسن الزيات
جناح 37 – إف 
أبراج ولدورف 
نيويورك
8 أكتوبر 1973
رسالة إلى السيد حافظ إسماعيل من د/ هنرى كيسينجر
إننى ممتن للغاية أنكم وجدتم الوقت لمناقشتنا فى أفكاركم حول التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط برغم الإرتباطات الشديدة لديكم .
لقد أخبرت وزير الخارجية محمد حسن الزيات - حتى قبل إندلاع العمليات الحربية - أننى على إستعداد لبحث قضية السلام فى الشرق الأوسط بإهتمام وجدية مع جميع الأطراف وخاصة مع مصر للمساعدة فى إحلال السلام . هذا العرض مازال قائماً .
 
بطبيعة الحال فإن نجاح هذه الجهود يتطلب أجواء هادئة . من أجل هذا السبب حاولت الولايات المتحدة التوصل لوقف إطلاق النار وفى نفس الوقت عدم إتخاذ أى موقف يمكن أن يصطدم مع الجانب المصرى .
 
بالنسبة للنقاط المحددة فى رسالتك بتاريخ 7 أكتوبر لدينا سؤالان. الأول أن الولايات المتحدة لم يتضح لها إن كان الشرط الأول بالنسبة للجانب المصرى وهو انسحاب إسرائيل من جميع الأراضى المحتلة يجب أن ينفذ قبل مؤتمر السلام أم أن الإتفاق من حيث المبدأ على هذا الشرط هو ما تتوقعونه . السؤال الثانى : الولايات المتحدة تلقت الرسالة التالية من سفيرها فى طهران .
 
"رئيس الوزراء "هوفيدا" استدعانى الساعة 11:15 مساءً بناءً على توجيهات من الشاه وقرأ علي برقية مرسلة من الرئيس السادات إلى الشاه عن طرق سفير إيران فى القاهرة الذى التقى بالرئيس السادات ظهرا يوم 7 أكتوبر . بإختصار: البرقية تعطى وصفاً، متفائلاً لأوضاع الجيش المصرى على الجانب الشرقي من قناة السويس ، والنجاحات المصرية فى عبور القناة وإقامة جسور العبور . بعد ذلك تطلب البرقية من الشاه إبلاغ الرئيس نكسون أن مصر حتى الآن وحتى تتجنب القتال مستعدة لقبول السلام بشروط محددة  وعلى أى حال فإن مصر مضطرة الآن أن تقاتل وأن تتحمل الخسائر الازمة.
 
مصر مازالت تريد السلام الدائم فى المنطقة. الرئيس السادات يريد أن يعرف الرئيس نكسون أنه إذا إنسحبت إسرائيل من جميع الأراضى التي احتلتها منذ 5 يونيو 1967 فإن مصر ستكون جاهزة للمفاوضات بإخلاص لوضع هذه الأراضي تحت سيطرة الأمم المتحدة أو تحت سيطرة القوى العظمى أو تحت سيطرة جهات دولية أخرى يمكن الإتفاق عليها. أما فيما يتعلق بميناء شرم الشيخ فإن مصر مستعدة لقبول رقابة دولية على حرية الملاحة فى خليج العقبة بعد الإنسحاب الإسرائيلي. الرئيس السادات يريد الشاه أن يشرح ما سبق للرئيس نكسون للحد أو لإيقاف الإصابات بأسرع ما يمكن".
 
إن الولايات المتحدة تريد إيضاحات على موقفكم من الإنسحاب والإختلافات فى هذا الموقف مع الرسالة التى أُبلغت لسفيرنا. تحديداً هل قام سفيرنا فى طهران بنقل موقف الرئيس السادات بدقة فيما يخص الإنسحاب من الأراضي المحتلة ووضعها تحت السيطرة الدولية؟.
 
إننى أريد إعادة التأكيد على أن الولايات المتحدة ستفعل ما فى وسعها لمساعدة جميع الأطراف لإيقاف القتال. إن الولايات المتحدة – وأنا شخصيا- سنشارك بجدية للوصول إلى قرار عادل بشأن المشاكل التى طال أمدها فى الشرق الأوسط.
مع أحر تحياتى.)
أستمرت حروب الفرنجه في الانبعاث من جديد وبدأت رحاها في الدروان من جديد تحت مختلف المسميات والاقنعه، اقنعة الشياطين التي لبست لبوس الملائكه فتارة تحت شعار جئناكم محررين ولسنا محتلين وتارة تحت شعار حقوق الانسان والديمقراطية والتخلص من اسلحة الدمار الشامل ،ناهيك عن مولودها الغير شرعي "اسرائيل" الذي ولد ولاده قيصريه على ارض فلسطين وبالتعاون مع حكام "عكا" الجدد -الانظمه الرجعيه في الوطن العربي- ولو بشكل خفي وغير معلن بالتآمر على الامه من اجل ان تبارك لهم بقائهم في سدة الحكم وهي بلاشك تساند تلك الانظمه مادامت مصلحتها في بقاء اشباه الدمى التي اطلق عليها فيما بعد دول محور الاعتدال  وحال نفاذ تلك المصلحه فان تلك الانظمه تتهاوى في واد سحيق من الخيبه والمهانه وهو ماشاهدناه في مصر وتونس وتعامل الولايات المتحده مع رأس النظام في مصر حسني مبارك وكيف كانت الضغوطات الامريكيه وكيف تخلت عنه لنفاذ مصالحها مع ذلك النظام وتغير المعطيات في المنطقه العربيه التي تشهد ثورات وانتفاضات هزت اركان تلك الانظمه العميله للأجنبي. 
حافظت الإدارات الأمريكية المتعاقبة، سواء جمهورية كانت ام ديمقراطية، على مجموعة ثابتة من الأهداف الإستراتيجية فى المنطقة العربية، واعتمدت فى سبيل تحقيق ذلك على عدة وسائل وآليات، من أهمها توفير الدعم لنظم سياسية تؤيد السياسات الأمريكية، وذلك بغض النظر عن درجة شرعية هذه الأنظمة أو مستوى شعبيتها. وصنفت الدول العربية إلى معسكرين: الاعتدال والممانعة، بحسب تأييد كل منهما للإستراتيجية الأمريكية وسياساتها فى المنطقة.
تاريخيا تشكلت وتشابكت المصالح الإستراتيجية الأمريكية فى الشرق الأوسط حول مجموعة من الأهداف شبه الثابتة، وأقرت وثيقة "إستراتيجية الأمن القومى" التى صدرت من البيت الأبيض فى شهر مايو 2010 م فى الجزء الخاص بالشرق الأوسط تحت عنوان "تدعيم السلام والأمن والتعاون فى الشرق الأوسط الكبير" ــ هذه الأهداف، والتى كان من بينها: التعاون الواسع فى العديد من القضايا مع الحليف القريب، إسرائيل، وتأكيد الالتزام غير المحدود تجاه أمنها، استمرار تدفق النفط.، العمل على حل صراع الشرق الأوسط بما يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة بجوار إسرائيل. التعاون فى مجال مايسمى مواجهة الإرهاب.
الحقيقه ان واشنطن تتعامل بالازدواجية وتناقض المواقف، فمن ناحية كانت واشنطن تدعى دعمها للحريات والديمقراطية إلا أنها فى الواقع كانت تدعم حكومات تسلطية ديكتاتورية كما هى الحال بالنسبة لمصر وتونس وغيرهما من الدول العربية، فكيف يمكن لها ان تقنعنا بشعاراتها الزائفه ، وقد حاولت إدارة جورج بوش الابن الضغط على بعض الأنظمة العربية من أجل إحداث إصلاح ديمقراطى بعد أن أعلنت هذه الإدارة أن غياب الديمقراطية عن الشعوب العربية هو سبب تفريخ الإرهابيين، منطق غريب وغير مفهوم كيف تساند انظمه تسلطيه دكتاتوريه وكيفتطالب بأصلاحات ديمقراطيه   وأكدت كونداليزا رايس، وزيرة الخارجية الامريكيه السابقة ومستشارة الأمن القومى، مرارا" أن الولايات المتحدة كانت تختار دعم الاستبداد من أجل تحقيق الاستقرار" إلا أنها لم تحصل عليه، لذا رأت إدارة بوش أن حصول العرب على الديمقراطية كفيل بحماية أمنها الوطنى ، ولم تمثل إدارة أوباما أى استثناء عما سبقها غير أنها تغلف موقفها بمزيد من الدبلوماسية العامة، فمن ناحية، تعلن أنها تؤيد مطالب الثوار فى الديمقراطية لكنها من ناحية ثانية لم تخاطر بعلاقاتها القوية مع نظم الحكم الاستبدادية فى الدول العربية، ولقد اتبع أوباما بوضوح هذا النمط فى حالتى تونس ومصر، فرغم مطالب الكثيرين من أوباما بأن يتخلى عن تحالفه مع النظام المصرى من أجل تحالف جديد مع الشعب المصرى، إلا أن إدارته انتظرت حتى تيقنت من رحيل مبارك، قبل أن تعلن وقوفها مع مطالب الشعب المصرى، والحال نفسه تكرر قبلا مع نظام بن على، دول لا تزال واشنطن تأمل فى الإبقاء على نظم الحكم فيها مع إدخال بعض الإصلاحات الضرورية، ومن هذه الدول: البحرين والمغرب والأردن، المملكه السعوديه ، وركزت واشنطن فى حديثها مع هذه الدول على أهمية التعامل بجدية مع الإصلاحات، وتجنب نشوب صراعات ونزاعات داخلية حادة.
باحث في الشؤون الاستراتيجية والدولية
www.almohsun.com 

  

عبد الكريم صالح المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/10



كتابة تعليق لموضوع : حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ- الحلقه الخامسه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي
صفحة الكاتب :
  اسعد عبدالله عبدعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور : مبلغو الحوزة العلمية في النجف الاشرف يواصلون تبليغهم الديني على طريق الشهادة  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 الغزالي يطالب شركة زين بإيصال خدمة 3G لجميع مناطق النجف الاشرف  : عبد الله الانصاري

 أبطال اللواء 21 فرقة المشاة الخامسة يكبدون إرهابيي داعش خسائر كبيرة بالتنسيق مع طيران الجيش في مطيبيجة

 البيت الثقافي في كركوك يحيي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة  : اعلام وزارة الثقافة

 شيعة رايتس ووتش تدين الاعمال الاجرامية واستهداف المدنيين في بيروت على خلفية طائفية  : شيعة رايتش ووتش

 ماذا لو أستنجدَ عنزيو النخيب بآل سعود ؟!  : رعد موسى الدخيلي

 تكريم الطلبة العراقيين المتفوقين في الاردن  : علي فضيله الشمري

 من معاني الإسراء والمعراج 2  : معمر حبار

 مكتب المرجعية العليا ينفي زيارة الوفد اليمني للسيد السيستاني في النجف الأشرف

 مدينة الامام الحسين (ع ) جهود جبارة وخدمات قل نظيرها لزوار اربعينية الامام الحسين ( ع )

 حبيبي يثور  : امل جمال النيلي

 بايرن ميونيخ يبتعد بقمة "البوندسليغا"

  المالكي وعلاوي والشعب  : عبد الكاظم محمود

 عندما تشيخ اللعنات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 لقاء مع الشاعرة: ميمي قدري (عقد الياسمين)  : هناء رشاد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net