صفحة الكاتب : كريم الانصاري

لماذا النجف؟ لماذا السيستاني؟
كريم الانصاري

لم يكن جدول “حجّ” الحَبر الأعظم للعراق لبلد النبيّ إبراهيم الخليل أبي موسى الكليم وعيسى المسيح ومحمّد الأمين، عليهم صلوات الله أجمعين، وليدَ اللحظة والحين، إنّما جاء بعد استقراءٍ ومطالعاتٍ وتخطيطٍ واستشارات، تعهّدت بمهامّه فرقٌ مختصّةٌ في شتّى المحاور والمجالات.

وافقت المرجعية العليا على استقبال البابا طبق بروتوكولات البيت المتّبعة في هكذا لقاءات.

أشكل البعضُ على جدول زيارة الضيف خلوّه من فقرات، منها: لقاء زعامة المذهب السنّي الدينية.

الرؤية تقول: إثر غياب مصدر تشريع الأحكام الإسلامية عند الإمامية، الحجّة المنتظر أرواحنا فداه، استدعى الحال أن يتولّى نوّابُه العامّون، الفقهاء الذين اجتمعت فيهم شرائط القبول، مهامَّ استنباط الأحكام الشرعية، وهذا الواقع قد أنتج نسقاً معيّناً وهيكلاً منظّماً أدّى إلى بروز محاور وأقطاب وزعامات فقهية دينية على مدى القرون والأعوام، كالصدوق والمفيد والمرتضى والطوسي والمحقّق والعلّامة والشهيدين والكركي والأردبيلي وبحر العلوم والبهبهاني وكاشف الغطاء وصاحب الجواهر والأنصاري والميرزا الشيرازي واليزدي والسيد أبي الحسن الاصفهاني والنائيني والحائري والبروجردي والحكيم والخوئي والخميني والصدر والخامنئي والسيستاني.

تطوّر هذا النظم العلمي القيادي والنسق الإداري ونما حتى بلغ ما بلغه اليوم من التكامل والنضج والترابط الوثيق بين الأُمّة والمرجع في شتّى القضايا والشؤون، بغضّ النظر عن المبنى الفقهي المعتمد سواء كان الولاية المقيّدة أو المطلقة، وإنّما الميزة الهامّة التي نودّ التمركز حولها هي ميزة استنباط الأحكام الشرعية، تلك التي أتاحت لمدرسة أهل البيت (ع) أن تبلغ الذروة في مضمار الفقه والأُصول.

أمّا المذهب السنّي فقد توقّف – نوعاً – بمحاوره الأربعة المشهورة على فتاوى الشافعي وأحمد ومالك وأبي حنيفة … دون أن يكون للاستنباط دورٌ أساسي في صدور الأحكام الشرعية بعد أُولاء الأقطاب؛ لذا باتت الركيزة الفقهية والقيادة الدينية في المذهب السنّي متشعّبة الأقطاب غير متمحّضةٍ في أعلامٍ ورموزٍ يشار لهم بالزعامة على وجه الاختصاص، فأفرز الحالُ ضبابيةً في تشخيص مركز القيادة الدينية إن صحّ التعبير، ولا مندوحة عن ذلك، فالقضية ليست قضية تقصير وقصور؛ كونها مبنائية الفروع والأُصول، تاريخية الجذور، من هنا فلعلّه بدا من الصعوبة بمكان على أمثال البابا أن يحدّد ماهيّة المرجعية السنّية التي يتحدّث إليها على غرار المرجعية الشيعية الشاخصة.

إلى ذلك: فالسيستاني قد انتقل – باصطلاح الأُصوليّين – من الثبوت إلى الإثبات، من التنظير إلى التطبيق، حين بلور ونفّذ الرؤية والمنهج اللذين يتبّناهما، منطلقاً أوّلاً من عمقه الفقهي – العَقَدي، الزاخر بالقيم الأخلاقية الراقية والمبادئ الإنسانية العالية، ثم ممّا يمتاز به ذاتيّاً من إيمانٍ وحكمة وعلمٍ وفطنة وصبرٍ وثباتٍ وشجاعةٍ وروحٍ تفعم بحبّ الخير والسلام ونبذ العنف والتعسّف والقهر والإرهاب والحصار والاستعباد، فعجن الاثنين في بوتقةٍ واحدةٍ وذبّ عن كلّ المظلومين والمحرومين والمستضعفين، من أيّة قوميّة كانوا أو ملّةٍ وطائفةٍ ودينٍ.

إنّه ليس إمبراطوراً ولا زعيماً سياسيّاً ولا قائداً عسكريّاً، هو إنسانٌ آمن بربّه فزاده الله خيراً كثيراً تمثّل باليد الغيبية التي صنعت منه صمّام أمان الأُمّة والبشرية جمعاء، بلا أيّ سلاحٍ وجنودٍ وعتاد، سوى سلاح الاتّكال على الخالق المتعال.

لوحظ على البابا تأمّله ملامحَ الرجل التسعينيّ السنين وقد بدا عليه الإرهاق وذبول العينين، ولعلّه قرأ بإمعان هموم ومعاناة وجهاد وصدق هذا الزاهد العامل برسالة إله العالمين.

ولعلّه أراد أن يهمس في لبّ السيستاني وحناياه قائلاً: حقّاً أغبطك يا رجل، فلقد كفّيت ووفيت وعلى العهد مضيت، فأنت من صفوة قومٍ خُلِقوا من فاضل طينة الأطايب الأطهار الذين جاورتَ منهم يعسوباً علّمك كيف تجد فينا “نظراءك في الخلق”.

لقد مثّل هذا اللقاء القِمّة الدينية الإسلامية-المسيحية بامتياز.

لا يهمّ أن يُنعَت السيستاني بأنّه مرجع أهل العراق! مرجع شيعة العراق! أو أن يتثاقل إعلام ذاك البلد أو هذا، المسار عن تناقل خبر اللقاء، ناهيك عن أذرع الشرّ والنفاق التي حاولت عاجزةً دكّ اسفين الخلاف بين حوزتي النجف وقم المتناغمتين رغم أنف الأجلاف. كلّ ذلك لا يغيّر من واقع الأمر بلا أدنى إشكال؛ حيث حقائق المكرمات وصادق البركات تلك التي تتأيّد بألطاف السماء وتنمو بعناية بارئ النسمات.
بدلاً من كلّ التجاذبات والاستقطابات التي ترشح من هنا وهناك، ندعو النُّخَب دون أيّة مجاملات إلى تحليل “السيستانية” وأسباب تأثيراتها الإيجابية العالميّة التي فاقت جميع التصوّرات، تحليلاً علمياً منهجياً بعيداً عن التوتّر والحسد والغيض والتعصّبات، يُلحَظ فيه الحفر والفحص والاستقراء والمقارنة وسائر الأدوات ، علّنا نقطف ثمراً ميدانياً يساعدنا على تشخيص الحاجة والخلل، ويساهم في إيجاد الحلول الناجعة بالفعل والعمل 

انتهى اللقاء الذي عُدّ بالإجماع أبرز محطّات “حجّ” البابا لبلاد أبي الأديان، وعاد إلى روما والفاتيكان، وسوف يغدو خبراً من أخبار كان يا ما كان، لكن على الجميع طيّ صفحة التراشقات وتنقية النوايا وتطهير الضمائر والسعي إلى توثيق وشائج الحبّ والسلام بما يرضي الله وإمام الزمان والمراجع العظام والقادة الأعلام والمؤمنين الكرام.

  

كريم الانصاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/10



كتابة تعليق لموضوع : لماذا النجف؟ لماذا السيستاني؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحربي
صفحة الكاتب :
  عقيل الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net