صفحة الكاتب : صدى الروضتين

قراءة انطباعية في كتاب الفتوى الخالدة..(1)
صدى الروضتين

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

  كل قراءة انطباعية جادة تنظر الى المنجز المعد للقراءة نظرة تأملية، تبحث من خلالها على بنية المنجز، ويبقى يشتغل على ما يحمله من رؤى تكون الهدف الأساسي من السعي لنشأة المنجز وما يحمله من رسالة معنوية ورسالة كتاب (الفتوى الخالدة) هو عبارة عن متابعات توثيقية ذيلت تحت عنوان (ملاحم الحشد الشعبي) من إعداد سماحة السيد محمد علي الحلو، وبمساعدة فريق متكون من الشيخ أياد الطائي، والسيد صلاح الحلو، والأستاذ مهند البراك.
 دوّن على غلاف الكتاب عبارة تختصر كل حيثيات القراءة وهي (متابعات توثيقية) يرى سماحة السيد الحلو أن هذا المشروع يوثق الاثر الواقعي الذي يعكس صورة الرقي الملحمي لتقديم نماذج توثيقية، تحافظ على روحية المنجز المكلل بالصمود والنصر خشية أن يزور بأقلام الذبول السلطوي، شملت المتابعة مجموعة من التنويعات الكتابية منها الفنية التي تعتمد على فنية القص وسرديته.
 وهناك مساحة واسعة لحكاية؛ كونها أوسع تفصيلاً في حيثيات الواقع وأسهل لتدوين باعتباره سردا تفصيليا مباشرا يقدم للمتقي الشمولي بكافة مستوياته، وهناك سعي واضح للتوثيق (السير الحياتية) للشهداء، عبارة عن سير غيرية تتضمن شهادة الشهود، وهذا التنوع برمته قادر على أن يرسم الموقف الفكري والإنساني ويوثقه للعالم.
 تأسيس توثيقي متنوع الخطوات يعمل على احتواء القدرة التأثيرية فقدم لمجموعة كبيرة من أهل القص وأهل الرواية والحكاية، وهذا بحد ذاته يشكل اختراقا فنيا للمألوف وهذه سمة ابداعية عبارة عن تشكيلات الوعي الطليعي بما يمتلك من معايير وجماليات.
 (860) صفحة توثق الأحداث والبطولات، وردت في ناموس الاستجابة الجماهيرية، حالات وجدانية كبيرة لابد من توثيقها كموقف يمثل وجدان أمة بما تمتلك من مواقف انسانية غيورة، وكانت هناك مساحة واسعة للكاتب علي حسين الخباز، ومشتاق فليح العامري، وعبد الأمير الصالحي، ومجموعة من الكاتبات المهمات من اللواتي امتلكن زمام الكتابة مثل الكاتبة سارة محمد علي، ولبنى عبد المجيد، ونغم المسلماني، وزهراء حسام الشريفي، والكاتبة المبدعة ايمان كاظم الحجيمي، والكاتبة مريم الخفاجي، والكبيرة ابداعا آمال الفتلاوي، والكاتبة رقية اياد.
 وهناك تنوعات توثيقية لكتاب مبدعين مثل الكاتب أسعد عبد الرضا الحلفي، وعمار العامري، واحمد العيبي، وغزوان العيساوي، والكاتب المبدع صلاح عبد المهدي الحلو، ومجموعة اخرى من الكتاب كالكاتب عباس الكتبي، وحميد كريم هذه المجموعة الطيبة ومن معها قدمت سيرورة التواصل عبر هذه التوثيقات التي يستعصي قراءتها عبر موضوع واحد، ولذلك سنقرأ المنجز تباعاً.
 ابتدأ الكتاب بمنجزي ولهذا سيكون من الصعب عليّ قراءة مواضيعي انطباعياً، وانما سأعرض المنجز للقراءة، كانت اول قصص الخباز هي قصة الخروج عن الجسد ص16، القصة تحكي عن حالة فلسفية وهي الخروج الى المعنى (حين شكروا سماحة السيد(دام ظله الوارف) أشار الى ضريح أمير المؤمنين(عليه السلام) وقال: اشكروه فمنه أتت الفتوى..:ـ ألم تسأل نفسك كيف تم البث والتسليم مع وجود الفارق الزمني؟ بهذا المعنى سنلتحق نحن الشهداء بالركب الحسيني، وهذا هو الفرق بين الموت والشهادة.
 وفي القصة الثانية (تذكرتك ..) ص52 وثق لنا قصة مقاتل فقد الذاكرة، وفي اتصال استذكاري من قبل احد المقاتلين سحبه الى منطقة الحسم الاخير ليتذكر (فجأة قصف موقعنا، وتناثرت اجسادنا، ولم ينجُ من المقاتلين سوانا، أنا عدت بلا قدم، وأنت عدت بلا ذاكرة، صرخ بفرح عارم تذكرتك.. كيف حالك علاء؟).
 احالات ذهنية الى داخل اجواء الحرب تنقلك من أجواء العزلة الى صخب المعركة، وقصة أسرى المطر ص173، قدم فيها الكاتب الخباز قصة داعشي يهجم في يوم ممطر، ويقع أسيرا عند الحشد، وهم ايضا اسرى المطر محاصرون لا يستطيعون الحراك.
 في القصة احالات فطنة تحيلنا الى ارث أهل البيت (عليهم سلام الله)، وتمسك مقاتلينا بتلك البنود الوجدانية، وحين وقف المطر وحان وقت سحبه الى المقرات الخلفية بكى وهو يقول: (ما كنت اعرفكم قبل اليوم بهذا الصفاء، اعجبتني انسانية حسن وتمسكه الشديد بأئمته.. هل حقا سقى الحسين اعداءه ماء وكيف؟ وهل اوصى الامام علي بقاتله خيرا، ولماذا؟).
 سعى الخباز لإظهار قيمة الاثر الوجداني القيادة الروحية والاقتداء بمعانيها السامية وأعتقد أن هذه هي الاحداث التي لابد ان توثق لتبرز للعالم، وفي قصة (خبير المتفجرات) ص201 حالة أخرى من حالات التوثيق الموحي الى عمق وجداني تتنفس به الناس خبير متفجرات يحال على المعاش؛ بسبب بتر قدمه، يرفض الأمر ويقابل الآمر: (لا تدعني اتذكر منجزي كموظف متقاعد.../ لي ألفة غريبة مع المخاطرة.. أحب اللعب مع الموت.. لكني لا أحب انتظاره).
ويوجه سؤاله الى الأم: (يقدر على أن يمارس حياته بعكازة؟ هل يثنيه السعي عن رفع عبوة مزروعة في جسد الأرض؟ وكان تركيز الخباز في معظم قصصه على القصة الوجدانية كما في قصة (حسن كربلائي) ص235 كانت القصة توحي الى نفسها ليس عبر المحكي الخالص، وإنما عبر مكونتها الدلالية (جميع الجيوش تدرب مقاتليها على تجاوز العاطفة ونبذ المشاعر لكي لا تؤثر على الأداء القتالي في شيء/ ومقاتل في الحشد يبكي شجرة محروقة فكيف به وهو يرى انسانا مذبوحا او يذبح انسانا تحت راية تكبير..!).
 هذ السؤال مدخل مهم للولوج الى أعماق الألفة من اطفال قرية المزرعة، وعند استشهاده اجتمع الاطفال من ابناء الجيسات القيسية والجميليين وقسم من عشائر العبيد والنازحين الى رفع جنازة الشهيد واجتمعوا لتشيعيه في جامع القرية لإجراء مراسيم التشييع.
 قدم شبكة العلاقات الاجتماعية عبر ألف مقاتل من الحشد مع اطفال قرية المزرعة دلالة على وجود الكثير من المعنى خلف سرديات القص.
 وفي قصة (سأبقى هنا) ص259 وهي قصة رجل اعلامي يشارك متطوعا في أحد تشكيلات الحشد الشعبي كمقاتل وحين حددوا اعمار متطوعي الحشد بقى هو خلف سور التطوع لذلك أصر على البقاء حتى لو تحت راية الاعلام الحربي وهو اساسا رجل اعلام.
 يظهر مثل هذا التوثيق اصرار العراقي على المواجهة، وكذلك سعى لربط الحشد بالواقعة.. ولنتأمل في حوار المقاتل ابو كرار (هم يريدون عزل حبيب بن مظاهر عن واقعة الطف؛ لأن عمره تجاوز السن القانونية).
 الكاتب يسعى الى البحث عن معنى المعنى داخل بنية الخطاب، وفق فهم الدلالة النصية، وأما في قصة انتظار بشر) ص256 وقد وضع هذا العنوان لجنة الاعداد، تمحورت آلية القص خلال زيارة أم البنين (عليها السلام) في رؤيا لامرأة عراقية تبشرها بأنها ستحمل مرتبة أم البنين أي ستكون أمّا لأربعة شهداء.
 القصة لها معايشات وتداخلات مع الطف الحسيني المبارك بانعكاساتها الشعورية على ابطال وبطلات الطف، هناك تلاحم كبير بين فتوى المرجعية، وواقعة الطف المباركة باعتبار ان معارك الحشد الشعبي هي التطور الطبيعي لمعارك 61هـ ومثل هذه الدلالة موجودة ايضا في قصة (أعانق الرأس الذبيح) كدلالة لوحدة القضية من خلال مشهد ذبح الرأس التي امتدت من عساكر الظلام التي التفت على الحسين (عليه السلام)، الى عناصر الظلام التي تذبح رأس اسير بعد قتله وموته.
وأما في مجموعة قصص من قصصه، توحد الخطاب لترسيخ المعنى التضحوي، مثل قصة (كلمة واحدة لا غير) ص356، وقصة (الأهل بالانتظار) ص285، وفي قصة (هذا بيتي) ص292 و(على طرفي أمنية ) ص304 التي سعى فيها المقاتل الى أن يكون في أمنية، ويكون شهيدا يلتحق في الموكب الحسيني.
 وقصة (الله يا عابس) ص434 تظهر هذه القصة سلوكية المقاتل الحشدي وايجابيته واعتزازه بنهضويته، ليجسد روح التوثيق، وتأخذ بقية القصص المنشورة مناحي متعددة كل قصة لها دلالة معينة، وجانب حياتي من يوميات حرب أمة تقاتل بكل معانيها.
 ففي قصة (هذا ما رواه الصحفي زين العابدين) ص328، موقف تعلق في ذهنية التلقي ذهب اليه ليعبر ذاكرة الماضي، ويقف ليوثق الموقف لحظة تدوينه، وقصة (لا مجال للتصوير ) ص339، مقاتل من اهل الرمادي يقاتل في الحشد الشعبي، وعند التوثيق ابتعد عن التصوير مخافة ان يبطش الدواعش بأهل بيته وينتقم من عائلته، معنى ان الحشد لم يكن شيعيا فقط كما يدعي الاعلام المنحرف، وانما هو انتماء عراقي.
 يدخل علي الخباز في تفرعات الموقف ليعطي توثيقا شموليا يحتوي الحياة، ففي قصة (الوطن ناس) يوثق لنا قضية احتواء اهالي مدينة عفك للعوائل النازحة من الموصل، والألفة الروحية التي تكونت بخضم علاقات (الأهل، الوطن، الدين) فوثقت لنا ألفة العراقيين، وحنو بعضهم على بعض.
 أما في قصة (مبارك عليك العراق) ص366 تظهر عمق الأثر الوجداني لتضحية مقاتل، هذا العمق المسنود بالشعب بمختلف طبقاته الاجتماعية والانسانية، أراد أن يفسخ الخطوبة بعد أن بترت قدماه، وإذا بالخطيبة تحضر ومعها اهلها والشيخ المأذون ليجري مراسيم العقد الشرعي في مستشفى الكفيل التخصصي.
 في الكتابة مثلما أراها تعني فن ترسيخ الموقف في ذهنية التأريخ، قدم لنا الكتاب مجموعة من المبدعين وحراكا كبيرا في عالم التوثيق..
(وسنقرأ في الجزء الثاني منجز كاتب آخر وثقته المتابعات التوثيقية في ملاحم الحشد المقدس).


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

صدى الروضتين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حوار افتراضي..  (ثقافات)

    • تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الوقوف عدوا)   (قراءة في كتاب )

    • الاحتفاء بشاعر   (المقالات)

    • قراءة في بحث من بحوث مؤتمر فتوى الدفاع المقدسة الدولي الثاني  (أصالة المسار عند المرجعين اليزدي (قدس سره) والسيستاني (دام ظله) للدكتور (طلال إبراهيم علامة)   (المقالات)

    • الموالية المغربية رجاء الحجاج: غضب الزهراء (ع) على من اغتصب حقها أثّــر في نفسي تأثيراً كبيراً   (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة انطباعية في كتاب الفتوى الخالدة..(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد منير الخباز
صفحة الكاتب :
  السيد منير الخباز


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net