نبيك هو أنت وليس وفاء سلطان
تانيا جعفر الشريف

لعل الدكتورة الفاضلة ألسيدة وفاء سلطان من أكثر الكاتبات متابعة من القراء ومنهم أنا ..ولها رؤاها الخاصة بالواقع الإسلامي والعالمي أيضا .. رؤى تعكس أصولها العربية الإسلامية التي لا تنكرها هي ولا تنكر وإن لم تفصح عن إن موقفها(المعادي ) للإسلام ولكل المسلمين ناجم ومتأثر على تلك الخلفية(الظلماء) في حياتها وأقصد العقود الثلاث التي عاشتها في مسقط رأسها(سوريا) .. هي تكتب ولتعذرني بعدائية سافرة للإسلام والمسلمين جميعا تختلق الحجج لتنال منهم .. تنفي عنهم أي حسنة فعلوها وبالمقابل تمجد كل سلوك غير إسلامي ديني أو لا ديني وتعطيه المبررات .. تصور الصراع على إنه صراع الإسلام مع العالم ويجب أن يمحي الإسلام والمسلمين كي ينعم العالم بالهدوء والسكينة والأمان الذي يعكره في نظرها هؤلاء الجهلة(أتباع محمد)  في نظر الدكتورة الفاضلة مثلا إن غزو أمريكا للعراق كان لأهداف نبيلة هي تحرير هذا البلد من دكتاتور عنيف ومجرم وتعتبر جرائم أمريكا(ضمنا) قرابين رخيصة لهدف أسمى ( قتلى الغزو وما تلاه بلغ أكثر من مليون عراقي) تفند حق الشعوب في مقاومة محتليها وتعده إرهابا ومعنى هذا أن يبقى المحتل محتلا إلى الأبد ..


في الأيام الأخيرة وخصوصا بعد قراءتي لتعليقاتها القليلة جدا على مقالات ممجديها أبحرت ليال ثلاث في (سفر) مقالاتها(القديمة) التي لم أقرأها من قبل فوجدتني أمام كاتبة لا هم لها ولا شغل يشغلها إلا سب محمد ودينه وأتباعه وربه وقرآنه (هي تقول ..المجرمون الذين يدافعون عن محمد عليهم أن لا يقرؤا مقالاتي..)ولي إلى أستاذتنا الفاضلة بعض التساؤلات التي فرضت نفسها علي بعيد قراءتي مضمون معظم كتاباتها..


ألتساؤل الأول..


طالما قلت إن الإرهاب في العالم إسلامي المولد والنشأة والممارسة وإن فعل الغرب تجاهه هو رد فعل لردعه فتساؤلي إن فيتنام ليست دولة مسلمة وليس فيها مسلمين فما تبريرك وتفسيرك لغزوها من قبل أمريكا وماذا تسمين الجرائم التي ارتكبتها راعية الديمقراطية في العالم هناك وأحصر السؤال حتى تتضح الفكرة بماذا تبررين إغتصاب 400000 فتاة فيتنامية من قبل (المحررين الأمريكان) وهل سمعت في حياتك بشقيها السوري والأمريكي إن هناك إرهابيا فيتناميا فجر نفسه في مكان ما ؟


التساؤل الثاني...


أمريكا التي تنظرين في كل مناسبة لها ولديمقراطيتها هل تعلمين سيدتي لماذا تحتل ومنذ انتهاء الحرب العالمية وإلى الآن بقاع كبيرة هنا وهناك وهي دولة السلام والحرية ما معنى وجودها في كوبا الشيوعية وبنما ونيكاراغوا وغيرها من البلدان غير الإسلامية. ستقولين تحمي مصالحها فأرد وعلى حساب من. أعلى حساب سيادة الدول ؟


ألتساؤل الثالث...


كثرا ما قلت إن وتقولين إن سلوك الغرب تجاه سواهم هو رد فعل (والباديء أظلم) لنعود قليلا إلى الوراء لنتحرى الفعل ورده.. لم تستهدف أي مصلحة لا غربية ولا شرقية خلال الفترة التي تلت الحرب العالمية أو ما سبقها فما ردك وتبريرك لاحتلال فرنسا لتونس والجزائر وجزء من المغرب وغيرها من دول الشمال الأفريقي المسلمة هل كان فيها إرهابيون وكذا السؤال في إحتلال إيطاليا لليبيا وإسبانيا لأجزاء من المغرب واحتلال فرنسا للبنان وسوريا بلدك(عدوك) واحتلال بريطانيا للعراق والأردن وفلسطين ومصر والخليج العربي؟ وماذا تسمين استعمار الوطن العربي من محيطه إلى خليجه من قبل البرتغاليون والهولنديون والإنكليز والفرنسيين طيلة القرون من الخامس عشر وحتى العشرين.. ألمكافحة الإرهاب(إرهاب من) ؟


ألتساؤل الرابع...


وإذا كانت أمريكا ومن معها هم من حرر العراق من دكتاتورية صدام ومن قبله تحرير الكويت من هذا الدكتاتور (كموقف إنساني نبيل من الغرب) فلماذا لا يتحرك الضمير الغربي لتحرير فلسطين من إسرائيل بل دعيني من فلسطين فهي أرض الله الموعودة لليهود) بزعمهم..لماذا لا


تحرر أراضي الجولان السورية ومزارع شبعا اللبنانية والأحواز العراقية ومليلة المغربية وسواها ...


ألتساؤل الخامس...


وكإضافة لسؤال سابق حول إن السلوك العنيف الغربي تجاه الإرهاب الإسلامي أسألك متى بدأ الإرهاب الإسلامي ومتى بدأ رد الفعل الغربي العنيف .. للتذكير فأن برج الإتصالات والبنتاغون ضربا من قبل( الإرهابيين) كما تعلمين في أيلول سنة 2001 ولكن ألا تعلمين سيدتي إن أمريكا ضربت السودان (مشفى الشفاء ) عام 1998 وضربت أفغانستان بعيد هذا التاريخ بقليل فمن بدأ الفعل ومن كان عمله رد فعل ؟


ألتساؤل السادس..


أختي الطيبة وتقولين إن الغرب تفوق بالعلم والتكنلوجيا ومعه( إسرائيل) من كونهم طوروا تقنياتهم وسخروا موارد الطبيعة لخدمتهم أحسن تسخير .. وهذا لآ أنفيه لكن هل تسمح الدول الغربية للعرب باستخدام الطاقة النووية(وهي محور كل شيء) الجواب لا ولعلك تتذكرين قصف


الطائرات الأمريكية والإسرائيلية مفاعل تموز في العراق في عام 1981فهل كان العراق يهدد أمريكا بالإرهاب؟ وقبل عام قصف مركز عسكري سوري بدعوى إنه ينضب اليورانيوم..


التساؤل السابع...


تعلمين إن المواثيق الدولية ومياديء حقوق الإنسان تبيح الحق للشعوب بتقرير مصيرها وتدعمها للتحرر من محتليها.فلماذا تعدين حماس والجهاد ألإسلامي منظمات إرهابية وهي تقع تحت حماية هذا المضمون للأمم المتحدة وهل سمعت يوما إن حماسيا أو جهاديا فجر نفسه خارج


حدود وطنه المحتل . أوليس (الأبرياء) الذين يفجر الفلسطيني نفسه وسطهم محتلون ؟


التساؤل الثامن..



وتقولين وتكررين القول في كل مقالاتك إن الإسلام والمسلمين بذرة ودعاة القتل في العالم يا سيدتي في حربين عالميتين قتل وأعيق نحو مائتا مليون إنسان فهل قتلهم المسلمون ؟ وهل أفتى بقتلهم مسلمون من أتباع محمد؟أم من؟


التساؤل التاسع ...


إذا كان الغرب يريد الإصلاح والسلام والتقدم في العالم ولأجله حارب ويحارب الإرهاب الإسلامي أينما كان . فهل كان في العراق إرهابي واحد قبل احتلاله. ؟ طبعا تعرفين الجواب وهو إن شخصا واحدا لم يفجر نفسه أو عجلته بين أي تجمع لمسلمين أو سواهم من مسيحيين أو لا دينيين أو ملحدين إن وجدوا فمن جاء بالإرهابيين إلى العراق ..؟ وهل تتذكرين مقولة بوش الشهيرة نحن نجمع الإرهابيين في العراق ونقاتلهم ؟ قال نجمع فما معنى نجمع؟


التساؤل العاشر...


من أتى بطالبان وسلحها ومولها وأعطاها أفغانستان على طبق من ذهب ؟ أليست أمريكا؟ ثم أولم تكن أمريكا نفسها تدعم من خلال باكستان المجاهدين العرب (القاعدة فيما بعد) خلال حربهم الإتحاد السوفيتي السابق  ...............................


وبعد يا سيدة وفاء فلو عشتي مأساة العراق التي عشت إنا بعض فصولها أثناء وبعد الغزو وكنت منصفة فعلا (وأتمنى أن تكوني منصفة بلا تعصب) لغيرت رأيك بمواقفك من أمريكا ومن المسلمين في نفس الوقت.. أنت تطرحين دائما ألأمثلة على نبل الأمريكيين ومثاليتهم أو لو كان الذي جرى على عبير قاسم الجنابي على يد المثاليين الأمريكان جرى على ابنتك من رحمك هل كنت ستصرين على رأيك بهم(أغتصبوا طفولتها وعذريتها وقتلوها وأبويها وأخوتها الصغار وأحرقوهم) ... لو كانت القنابل ال(ذكية) جدا التي تسقط على الآمنين في العراق سقطت على بيتك .لو ألقوا أخا لك أو زوجك مكتوفا في دجلة ليلا في (عز ) البرد كما يقولون .. لو اعتقلت أخت لك ولا أقول أنت من الجنود الأمريكان كونها زوجة ضابط عراقي واختفت وإلى الآن.. لو قتل كل أقاربك في صاروخ أمريكي أضل هدفه.. لو قطعت كل جسور بلدك ودمرت كل بناه على أيديهم لو مات لك عزيزا بسبب نقص الاوكسجين الذي سببه حصارهم (مليون وخمسمائة طفل عراقي ماتوا بسبب الحصار)وفق تقارير الأمم المتحدة لو عشت بلا ماء صالح للشرب ولا كهرباء ولم تأكلي اللحم والموز عشر سنين بسببهم هل كنت ستصرين على إنهم رعاة الديمقراطية وحماة حقوق المظلومين في العالم .. لو سرقوا متاحف بلدك أو قتلوا أبيك أما ناظريك أو اغتصبوا أختك أو ابنتك أو اغتصبوك ماذا بوسعك أن تقولي أو تفعلي..؟


أنت تشاهدين وجها واحدا للغرب هو الجزء الناظر في عينيك وكذلك وبإصرار تشاهدين جزءا واحدا في الإسلام وهو ما يسوء ناظريك .. تلك مشكلتك .. تبكين على الجلاد لا على الضحية كلميني بعيدا عن الدين والإسلام فلسطين و(إسرائيل) من يحتل من؟ ومن له الحق في استعمال القوة لماذا تبكين على يهود قتلوا لأنهم احتلوا أرض غيرهم ولا تبكين على أطفال غزة وجنوب لبنان وأطفال العراق المحتلة أرضهم ؟؟ ألأنهم مسلمون؟؟يا سيدتي لا أريد أن أشك بدوافعك وأنا إلى الساعة لا أشك وأقول لعلها مضللة وهذا حقي طالما إنك تعتبرين مليارا ونصف المليار مسلم مضللون ..كل ما تتذكرينه وتحكمين بمقتضاه إن بعض المجرمين الإرهابيين قتلوا ثلاث من أساتذتك ظلما فماذا تقولين عن آلاف الأساتذة والعلماء والأكاديميين الذين ضيعتهم أمريكا ومخابرات إسرائيل في العراق ؟ في أمريكا يزرعون الورود ويصدرون القتل لسواهم والله(أقسم بالله لأني مسلمة) إن طائراتهم كان تلقي المشاعل النارية قبيل الحصاد بأيام لتحرق المزارع تماديا في قتل شعب العراق وتلك كانت مقدمات تحريرهم المزعوم .. لماذا لم تحرر السعودية وبقية إمارات الخليج إذن (من ضمن مظاهر الدكتاتورية العصيان بالسلطة) صدقيني وأنصفي بسماعي أمريكا من تزرع الإرهاب بالعالم وتغذية بإرهاب الدولة الذي تمارسه وكذلك إسرائيل ولكنهما بمنأى نيرانك ؟ لماذا تستهدف أمريكا كوريا الشمالية لأنها تريد أن تطور برنامجا نوويا في حين تدعم الهند وكوريا ليس فيها مسلم واحد على خلاف الهند وباكستان أليس (على رأيك) المسلمون رعاة إرهاب فلم تدعمهم إذن.؟


أية علمانية تؤمنين بها وتدعين إلى تخليص العالم من كل المسلمين؟ وتصفينهم جميعا بالضلالة .. ألأمريكيون شعب نحبه ويحبنا فما بالك عندما تأمركت إنهلت علينا شتما وسبا ودعوة لإبادة .. وعلى ذكر الإبادة من أباد نصف يهود العالم في عهد هتلر أو كان هتلر مسلما من قام بمجازر فلسطين بئر السبع وخان يونس ودير ياسين وفي صبرا وشاتيلا وجنين ثم الفلوجة والنجف أهم المسلمون(أعدائك) أم من؟ قوليها من أرجوك ... يا سيدتي قلبي صفحات قلبك وأججي عواطفك وقلبي جثث الموتى وانظري الى الواقع بإنسانيتك لا بتعصبك ربما ستشاهدين أشياء أخرى غير التي ترين ... ليس كل المسلمين قتلة ومجرمون وليس كل القتلة والمجرمين مسلمون ... ( إن أسوء خبر أسمعه هو خبر ولادة طفل فلسطيني) هكذا قالت كولدمائير قبل نصف قرن لماذا نبكي على شاليط ولا نبكي على 17 ألف معتقل ومعتقلة فلسطينيون في سجون الإحتلال أحقا تلك الإنسانية وتلك هي العلمانية يا سيدتي الفاضلة؟


أعرف إني اليوم قضيت مضجعك وأعرف أيضا إنك اعتدت على صفحات الحوار قراءة المقالات التي تمجد (شجاعتك ) في سب محمد الذي ضاجع عائشة بنت تسع سنين (برضاها) ولم تسبي الجنود الخمسة الذين تناوبوا على اغتصاب عبير عنوة ثم قتلها وحرق رفاتها .. وأعرف إنها فارقة في حياتك أن تطرح عليك سيدة نضيرة لك في الخلق كل تلك التساؤلات ب(وقاحة ) لم تعتاديها أبدا لكن والله لم أقصد إلا أن أدلك على حقيقة خفيت عليك لإسباب وأسباب لا أتمنى أن يكون أحدها إنك لا تريدين أن تصلي إليها أو تريها ولو كنت كذلك فأنا الآن كمن تطحن حجرا


بكفيها .. يا سيدتي ليتك تتجردين من حقيقة ما يتهمك به البعض ولن (أوضح) لتسمو بنا(جميعا) إنسانيتنا على خلافنا واختلافنا ولتتسع مساحة حبنا لبعض(هذه الجملة أقولها دائما) والف صديق أفضل من عدو واحد ..


فيا سيدتي كفاك قدحا بما ومن (تجهلي) ومدحا وثناءا على من(تجهلي) حقيقتهم أيضا ... عندما أحاول بعد قراءتي لمعظم مقالاتك أن أقيمك أجدني حائرة فلا أنت الملحدة ولا العلمانية بحق.. أمريكية أكثر منهم .. عدوة للعرب والمسلمين أكثر من أعدائهم ليتك تسخرين علمك وثقافتك لخدمة الإنسانية ونشر السلام والمحبة والتقريب بين المختلفين لا لمزيد من التباعد والعدوانية ونشر الكراهية ..ألا تكوني سعيدة أن تحضي بحب إنسان يختلف معك دون أن تسألي عن دينه .. لم أعرف الكره لأحد في حياتي حتى أعدائي .. من الممكن أن أقول لا أحبه وأراها أفضل من أن أقول أكرهه فاتركي لنفسك مع مخالفيك(خطا) للرجعة لعلك تحتاجينها يوما ما ولا تحكمي على المستقبل حكمك على الماضي والحاضر ...


يدي ومن مثلي ممدودة لك ولمن مثل:(ومثلك قليل) فلو لم تشأي أن تمدي يدك إلي فلا تعضيها



ولك كل الإحترام



تانيا جعفر الشريف




  

تانيا جعفر الشريف

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/07/23



كتابة تعليق لموضوع : نبيك هو أنت وليس وفاء سلطان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سمير الخالدي من : عراقي مقيم في استراليا ، بعنوان : رد الاساءة بالاحسان في 2010/08/16 .

الحقيقة قرأة التعليق والرد لاخت الفاضلة تانيا جعفر الشريف
أ نها أ دلت على خلق الانسان الرفيع , في محاورتها الى السيدة و فاء سلطان وكان رد جميل يدل على حسن الخلق .. أ تمنى كل الذين يختلفون با للاراء

أ تمنى لو طالعت السيدة وفاء سلطان سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسيرة الصحابة وعلى رأسهم علي ع - لاصبح لديها فكرا" تستطيع من خلالة التفريق بين الغرب والاسلام ولا اقول بين الغرب والمسلم
شكرا






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منظمة نور السماء
صفحة الكاتب :
  منظمة نور السماء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبادي يدعو التحالف الدولي لإنشاء صندوق مانحين ویؤکد: فتوى السيد السيستاني أنقذت البلاد

 قانون القومية اليهودية وصراعات القبائل العربية  : جواد بولس

 وزير الخارجيَّة يلتقي وكيل وزير الدفاع الرومانيّ  : وزارة الخارجية

 هي ما عادت هي  : حبيب محمد تقي

 حكاية عنوانها طيار اردني اسير عند داعش  : سامي جواد كاظم

 التجارة.. متابعة عمل فروع الوزارة في محافظة نينوى وتجهيز العوائل بالمفردات التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 السید السيستاني.. وبشارة زيارة الأربعين بإقامة الحكم الرشيد  : نجاح بيعي

 ملاكات توزيع الجنوب تنجز اعمال الصيانة ورفع التجاوزات ضمن الرقعة الجغرافية لمديرياتها  : وزارة الكهرباء

 الخدمات العامة : تطالب وزارة البلديات بنقل ملف التنظيف للمحافظة وعدم تقليل رواتب الأجراء

 العتبة العلوية تنجز 15 موسوعة علمية بـ2017 وتطلق فعاليات دورة "خير البرية التثقيفية"

 العمل : ندوات ودورات توعوية لمنتسبي دائرة التعليم المهني والبورد العراقي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السعودية تتوسل والنفط يتكبر..!  : زيدون النبهاني

 وزارة الخارجية الكندية ... بحث الشؤون الامنية وملف الارهاب والمختطفين لدى ارهابيي تنظيم داعش  : دلير ابراهيم

 لا تدركه الأبصار السلام عليك يا جعفر بن محمد الصادق  : علي فضيله الشمري

 أمنياتنا الصغيرة. .من يحققها؟  : خالد الناهي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net