صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

عرب العراق انقسموا الى نصفين فصار للكردي مثل حظ العربيين
عامر عبد الجبار اسماعيل

من ابرز القضايا التي أقرها الدستور العراقي الدائم هو مطلب "الفيدرالية" والذي لم يكن مطلباً عربياً وإنما جاءت الموافقة العربية بناءً على رغبة التحالف الكردستاني كون الأكراد شريحة واسعة من الشعب العراقي وقد تعرضوا إلى الظلم والاضطهاد من النظام ألصدامي القومي ، اعتقاداً منهم بان سبب مأساتهم هو مركزية الحكم ، و"الفيدرالية" هي العلاج الشافي لتطبيب جراحات الماضي وبناء عراق مزدهر تنعم فيه كل القوميات بحقوقها. وآن لهم أن يتمتعوا بحقوقهم ويجب أن تُحترم إرادتهم.

وواضح انه لا يمكن تجاهل الاختلاف والتنوع والتباين الموجود في المجتمع العراقي أو اجتثاثه تحت أي مسمى وبمختلف تلوناته القومية أو اللغوية أو الطائفية أو الدينية أو "الأيدولوجية" أو الاقتصادية. وهو موجود في كل المجتمعات لكن تبقى قدرة المؤسسات والنظام السياسي القائم على كيفية التوفيق بين هذه التنوعات وصهرها في بودقة التعايش السلمي وبين تمتعها بحقوقها التي تحفظ لها خصوصيتها وهويتها حسب انتمائها الذي يضفي عليها طابعه الخاص.
ومن هنا اعتبرت "الفيدرالية" كإحدى الوسائل لضمان الوحدة الوطنية العراقية بعيداً عن تفرد أو احتكار مجموعة ما للسلطة وممارسة ضغوط معينة تصادر حريات وخصوصيات وحقوق الآخرين من خارج دائرة انتماء السلطة الحاكمة وفئتها وبالرغم من ان جميع الانظمة الاتحادية في العالم جاءت لتوحيد او تجميع ولايات او امارات متفرقة لتصبح تحت نظام واحد اما التجربة العراقية فهي على العكس من ذلك حيث تعتبر تجربة فريدة من نوعها بان يتحول البلد الواحد الى عدة اقاليم وقد تكون هذه الاقاليم مبنية على اسس قومية او طائفية  وترعى هذا النظام حكومة اتحادية.
إلا إن المشكلة في مطلب "الفيدرالية" هي أن الرؤية الكردية "للفيدرالية" بنيت على أساس قومي وليس جغرافيا،   بمعنى ان إعطاء اي تشكيل سياسي يعتمد مبدأ التعدد والتنوع في اللغة والثقافة يكون له حق تنظيم نفسه وإدارة إقليمه بما يدفع و يشجع  –في اقل تقدير- على الانفصال والاستقلال عن الدولة المركزية وتكوين دولة مستقلة جديدة (ستكون دولة جارة للدولة الأم تمارس ما تمارسه دول الجوار معنا الآن) وبناءً على هذه الرؤية فأنها بدون أدنى شك تثير الكثير من الإشكالات وعلامات الاستفهام في الداخل العراقي وفي المحيط الإقليمي خصوصاً بالنسبة (لإيران وتركيا وسوريا) ذات الأقليات الكردية أيضاً مما يوفر لهذه الدول مبررات التدخل المباشر في الشأن العراقي من أجل إيقاف توغل المد القومي الكردي تجاه أراضيها وتحفيز أبناء القومية الكردية في تلك البلدان إلى المطالبة بتطبيق النموذج العراقي في مناطق وجودهم، أو يدفع تلك الدول إلى التدخل لحماية امتداداتها من أبناء الأقليات الأخرى من غير الأكراد (كالتركمان) مثلاً الموجودين في العراق.
وفي الداخل العراقي فان مطالبة الأكراد بال "كونفدرالية" على النحو الذي يريدون (بل هم يتصرفون وكأنه أمر مفروغ منه) يدفع الآخرين إلى إنشاء "فيدراليات" على أسس ضيقة بعيدة عن الانتماء الوطني، فستكون هناك "كونفدرالية" شيعية وأخرى سنية كون العامل الديني أو قُل الطائفي المذهبي له دور كبير في صياغة توجهات المجتمع في مناطق الوسط والجنوب عكس المنطقة الشمالية التي يسيطر عليها الأكراد بصبغتهم العلمانية القومية. وإذا كان الأكراد يطالبون بال "كونفدرالية" على أساس قومي باعتبار أنهم يشكلون الغالبية في المناطق التي يقطنوها من شمال العراق قياساً بباقي القوميات والأقليات الاخرى فسرعان ما يتهافت هذا الإدعاء إذا ما قورنت نسبة الأكراد إلى الأقليات الأخرى في المنطقة الشمالية مع نسبة العرب إلى الأكراد في عموم العراق. لوجدنا تفوقاً كبيراً للعرب يفوق نسبة الأكراد إلى غيرهم في إقليمهم المعلن لذا من باب أولى أن يكون العراق بلداً عربياً وفق هذه الرؤية الكردية وليس كما ورد في الدستور بناءً على إصرار الأخوة الأكراد على إن الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية.
على إن الأطماع الكردية مازالت في اتساع لكن ساسة الاكراد يخشون التصريح بها خاصة ما يتعلق بالانفصال ، و بين فترة و أخرى نراهم يلوحون بهذه الورقة ، وإن كان تلميحاً حتى جاء السيد حسن العلوي النائب العربي في مجلس النواب العراقي ليرفع هذا الهاجس بتصريح ناري يطالب نيابة عنهم بإعلان دولة مستقلة !! ، وقد يكون الغرض هو رفع سقف المطالب الكردية لتحقيق الأهداف المرجوة في حدِّها الأدنى. مستغلِّين الصراع الحزبي العربي – العربي حتى انقسموا شطرين فاصبح للأكراد مثل حظهم مرتين . رغم إن الأكراد الآن يحصلون على أكثر مما سيحصلون عليه فيما لو انفصلوا ، والكل يعلم ماذا سيحلُّ بهم لو انفصلوا فعلا، فهم إخواننا العراقيون في الغرم لكنهم (مواطنون) أكراد في الغنم مع العلم فالحكومة الاتحادية لا تستطيع ان تمارس دورها في الاقليم اسوة بالمحافظات الاخرى، فهم مواطنون أكراد وكما يقال في العامية "دولة وعلم" في المشاريع الاستثمارية والتخصيصات المالية، وحين تضيق بهم الدوائر ويتعرضون لتهديد خارجي فهم مواطنون عراقيون أقحاح ترتفع أصواتهم وأصوات المتزلفين لتطالب الحكومة المركزية بالتدخل باعتبارهم جزء من العراق ومن مسؤولية الحكومة المركزية التدخل لحماية مواطنيها (الوقتيين)، وهنا تتهم الحكومة المركزية بالتواطئ و التقاعس عن أداء واجباتها.
، ان ما يطالب به الاكراد هو في الحقيقة "كونفدرالية" وليست "فيدرالية" وفق المعطيات الموجودة على أرض الواقع  إلا انهم (يشتهون ويستحون) ففي الوقت الذي يتطلع فيه الأكراد إلى تأسيس كيان سياسي خاص بهم في المنطقة الشمالية من العراق انطلاقاً من حقهم في التمتع بخصوصيتهم الثقافية والحضارية واللغوية ضمن إطار سياسي يحفظ لهم هذه الحقوق يدركون جيداً ما يمكن ان تقوم به الدول التي تقطنها اقليات كردية في حالة اقامة دولة كردية مستقلة مضافاً إلى الخلافات الكردية -الكردية ( خصوصا بعد اتساع رقعة كتلة التغيير)التي غضوا الطرف عنها مؤقتاً، لذا فان الواقع جرَّ القادة الأكراد إلى تخفيض مطالبهم من الاستقلال والانفصال إلى صيغة شبيهة بها وهي "الفيدرالية القومية" أي "الكونفدرالية" المعدّلة بنسختها الكردية.
وحتى "الكونفدرالية" المقترحة أو المشرعة المبنية على أساس تجمع ثلاث محافظات معاً هي صورة أخرى لعودة الحكم المركزي ولكن على ثلاث "فيدراليات" أما كان من الأفضل في مثل هذه الحالة أن تكون الحكومة الاتحادية في بغداد تضم جميع "الفيدراليات" اي المحافظات الثمانية عشر على ان تكون "الفيدرالية" لكل محافظة على حدة دون ضم محافظات أخرى مع زيادة صلاحيات الحكومات المحلية، وفي هذا الخيار سيتمتع الكل بجميع الحقوق والامتيازات المرجوة من "الفيدرالية" التجميعية ( الحكومة الاتحادية ). ان اللجوء الى اللامركزية بمنح مزيد من الصلاحيات إلى الحكومات المحلية  لتواكب احتياجات السكان وتوفير متطلباتهم بعيداً عن ترسيخ الانتماءات الضيقة التي تفتت في عضد الدولة العراقية ووحدة الشعب لهو الخيار الأمثل لحفظ وحدة العراق وضمان نيل السكان لحقوقهم المشروعة بمختلف انتماءاتهم المتنوعة.
اما اذا اصر  الأكراد على تأسيس "كونفدرالية" خاصة بهم تحت ادعاء انها ضمن الحكومة الاتحادية كما هو حاصل الان في شمال العراق تحت عنوان اقليم كردستان لثلاث محافظات اربيل سليمانية دهوك ويطالبون بضم كركوك اليها فلنفرض انهم قد حصلوا على ما يريدون بشرط ان يضموا معها نينوى وصلاح الدين وديالى لتكوين "كونفدرالية" جغرافية باسم اقليم الشمال وليست ذات صبغة قومية وليكونوا ديمقراطيين حقيقيين ويوجد في برلمانهم عرب وأكراد وتركمان وشبك وغيرهم من الأقليات الاخرى يمثلون الشعب حسب تنوعاته القومية، وليمارسوا مركزيتهم البديلة للمركزية السابقة فهل سيوافق اشقاءنا الاكراد ام سيصرون على اقليم قومي كردي 
باسم اقليم كردستان ( دولة وعلم ) ففي الخيرات والامتيازات هم دولة منفصلة اعتباريا وفي المصائب  عند تعرضهم الى خطر خارجي فهم عراقيون من الدرجة الاولى كما ذكرنا يجب الدفاع عنهم إضافة إلى استقلاليتهم في (الدولة الكردستانية الاعتبارية ) فهم الحاكم الناهي في بغداد فرئيس الدولة منهم ونائبا رئيسي الوزراء والنواب منهم اضافة الى مناصب وزارية سيادية وغيرها فضلا عن المناصب الاخرى المتعلقة بوكلاء الوزراء والمستشارين والمدراء العامين ناهيك عن بعض المناصب الامنية المهمة تحت عنوان التوازن السياسي وهذا ما يذكرني بطرفة لطيفة  عن امرأة كان  لها ثلاثة اولاد وثلاثة اقراص من رغيف الخبز   أعطت رغيفا واحدا لك منهم ثم اخذت من كل واحد منهم نصف رغيف وبذلك قد حصلت على رغيف ونصف فيما حصل ابناءها جميعهم على رغيف ونصف ...انها  قسمة ضيزى !! ....اما الاخوة العرب فانهم غارقون في مشاكلهم الداخلية بعد ان اصيبوا بوباء الطائفية بل ان الادهى من ذلك فانهم يهرعون الى اربيل كلما ضاقت سبل الحلول لمشاكلهم يطلبون العون من اخوتهم المدللين في كردستان للبحث عن هذه السبل ولإيجاد الحلول ...يعني صار الكردي فريضة العرب اذا اختلفوا
فهذا يعني ان الوضع الحالي للأكراد افضل  بكثير من الانفصال وهم الفائزون حصرا من العملية السياسية بعد تغيير النظام البائد .
 ولكن هل سيقتنعون اشقاءنا الأكراد بما حققوا من مكاسب ؟  ام يقولون دائما هل من مزيد؟  وماذا بعد ؟...
 بعد اكتشاف ان اقليم كردستان يملك اغنى خزين استراتيجي للغاز في المنطقة أضافة الى خزين البترول وكذلك تطلعهم الى المادة 140 من الدستور في كركوك فهم يسعون بعد ضم كركوك الى اقليمهم للمطالبة بانفصال الاقليم عن العراق ليس لإعلان دولة مستقلة بل لدمج الاقليم  مع جمهورية تركيا وتحت اغراء تركيا و اوربا بثروات الاقليم النفطية والغازية وبهذا سيتحقق لم شملهم مع اكراد تركيا وبعد انضمام تركيا الى اوربا ستكون عملية فصل جمهورية كردستان الاوربية سهلا وميسرا لذلك فإننا نلاحظ ان الاكراد قد باشروا من الان بنشر الثقافة الاوربية في المجتمع الكردي وتكثيف التعليم على اللغة الانكليزية اللغة الام الثانية مستقبلا وذلك بافتتاح مدراس تدرس باللغة الانكليزية فقط كما انهم يشترطون على مكاتب العمالة استقدام عمال الخدمة في البيوت ممن يجيدون اللغة الانكليزية حصرا كي يتحدثوا بها مع اطفالهم لغرض تعليمهم لانهم لا يريدون دولة منفصلة فحسب بل دولة اوربية كردية منفصلة فمن الفائز اذن الم يكن للكردي مثل حظ العربيين بل اكثر من ذلك؟!
وهل يبقى الساسة العرب يتفرجون على هذا المشهد ليصبح حقيقة ؟
أم نذهب الى راي اخر يقول: ان الاكراد هم اصحاب الغزال ..فلنأخذ الأرنب وهنيئا لهم بغزالهم ...وعندها سنرتاح كثيرا وسيحسدوننا على ارنبنا يوما ...ولات حين مندم .!!!

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )

    • سيادة العراق تبقى شامخة فوق المصالح الحزبية والشخصية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عرب العراق انقسموا الى نصفين فصار للكردي مثل حظ العربيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : اسعد السويد ، في 2012/06/12 .

المقال اوضح معلومات لاول مره تطرح للاعلام مثلا موضوع الغاز في كردستان وفكرة دمج اقليم كردستان مع تركيا للوصول الى الدولة الكردية الاوربية وموضع تعميم اللغة الانكليزية بالاقليم يدل على التخطيط البعيد الامد ....ومع الاسف ساستنا العرب يتسابقون نفاقا للتنازل الى الاكراد واحدهم يطعن بالاخر

• (2) - كتب : نبراس ، في 2012/05/16 .

بدون مجاملة اقول للسيد الوزير عامر عبد الجبار بانك اثبت للجميع قدراتك وكفاءتك بجدارة فقج كنا نتوقع بان قدراتك مهنية فقد حيث عندما كنت وزير كنت مركز على تحقيق الانجازات واليوم اثبت للجميع باك سياسي محنك وتحليلاتك الرائعة وتشخيصك الدقيق كما هو واضح للجميع تميز كتاباتك في السياسة وفي الاقتصاد فانا من المعجبين بشخصيتكم واتمنى لقاءكم سيادة الوزير شرفا لي لان البلد يحتاج الىهذه الطاقات الوطنية..
موضوع الغاز في كردستان فعليه تعتيم اعلامي واول تصريح اسمعه وبخصوص تخطيط الاكراد الى دولة كردية اوربيا فوراءه بريطانيا واجمل مافي المقال عنوانه لانه وجه نقدا لاذعا للساسة العرب سنة وشيعة ووصفهم بالنصفية ووجاء على نسق نص من القرأن الكريم ( وللذكر مثل حظ الانثيين )
سنتابع جديدكم على موقع كتابات في الميزان

• (3) - كتب : حسن الموسوي ، في 2012/05/15 .

السلام عليكم احسنتم كثيرا على التنبيه لمشروع دولة كردستان الاوربية هذا المشروع الذي يتبناه الانكليز لتحقيق جملة من المطالب منها صياغة تركيا داخليا بشكل يؤثر على بنيتها ودورها التاريخي والتحكم بها اوربيا


• (4) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/05/15 .

تحليل رائع من الاستاذ القدير عامر عبد الجبار لما افرزته المرحلة من تداعيات




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على دليلهُ والزئبق وتلوينات "ترندينغ" جديدة - للكاتب عادل الموسوي : امر دبر بليل ------------- في مسرحيه رخيصه مكشوفه الاهداف ومعروفه الغايات تم تسريب مقطع فديولاحد ضباط الامن في محافظة البصره وهو يلقي القبض على رجل دين معمم بطريقه مهينه وليست مهنيه مكان تسريب الفديو --------------- تم تسريب الفديو لصفحات ومواقع الكترونيه معروفه بعدائها الشديد للاسلام والدين بصوره عامه وللعمامه بصوره خاصه واغلب منشوراتها عبارة عن شتم وانتقاص للمعممين والصاق التهم الباطله لهم تفاصيل المسرحيه --------------- المتهم رجل دين ايراني نوع التهمه تهريب الزئبق الاحمر المبرز الجرمي مبلغ 10 دنانير كويتي مايعادل 50 دولار اسلوب كشف الجريمه تفتيش المتهم مع كيل التهموالشتائم وخلع عمامة رسول الله تساؤؤلات --------- بغض النظر عن صحة التهمه او نفيها لابد لنا ان نتسائل الاسئله التاليه هل تسريب الفديو امر عفوي وغير مقصود ام وراء نشره غايات واهداف كيف سمح لنفسه ضابط المفرزه ارتداء الدشداشه اثناء الواجب الرسمي هل مبلغ 50 دولار يكفي لتهريب الزئبق الاحمر وهل لدينا زئبق احمر اليس المتهم برىء حتى تثبت ادانته في قانون المنافذ الحدوديه يتم القاء القبض على المتهمين بالجرم المشهود ويتم ترحيلهم للقضاء فهل حمل 10 دنانير كويتيه دليل على الجرم المشهود ماعلاقة الجريمه المزعومه بالطلب من المتهم خلع عمامة رسول الله واهانتها بهذه الطريقه نسمع ونقرء يوميا في الصحف القاء القبض على متهمين بترويج المخدرات والخمور والادويه المغشوشه بالجرم المشهود لم يتم التشهير بهم وتسريب مقاطع القاء القبض عليهم اذن لماذا يتم التشهير بالعمامه دون غيرها يقال والعهده على القائل ان الضابط المذكور هو من ضباط امن النظام السابق وقد هرب بعد سقوط النظام خارج العراق ومعروف بعدائه للاسلام والمسلمين الغايه من تسريب الفديو -------------------- لايمكن اغفال امرين من تسريب هذا المقطع الامر الاول هو تسقيط العمامه والرد على خطب المرجعيه الدينيه بخصوص الابتزاز الالكتروني والفضائح والتسقيط المتعمد الامر الثاني هو التغطيه على جريمة اكتشاف ادخال 1033 مسدس مع لعب اطفال وهي اخطر من جريمة الزئبق الاحمر المزعومه شكر وتقدير ----------- بفضل الله انقلب السحر على الساحر وبدل من اسقاط العمامه اظهر الفديو فقر بعض ضباط الاجهزه الامنيه واظهر فقرهم في اعداد وفبركة الاخبار والمسرحيات الرخيصه وبهذه المناسبه لابد من توجيه الشكر والتقدير لوزارة الداخليه التي القت القبض على الضابط مع مفرزته ووضعهم قيد التحقيقي لكننا نطالبهم اولا اظهار نتائج التحقيق وهي لا تحتاج لوقت طويل مع بيان الجهه التي تقف وراء تسريب الفديو ثانيا اظهار نتائج التحقيق بقضيه ادخال المسدسات وبيان عائديتها لاي جهه مهما كان شئنها حمى الله العراق والعراقيين من شر الاشرار وكيد الفجار خارج النص ------------ اقدر غيرة وحماس السيد واثق البطاط على عمامة رسول الله التي تم اهانتها من قبل الضابط لكن كنت اتمنى عليه ترك الامر للقانون لياخذ مجراه لاسيما ولدينا الكثير من الضباط المخلصين الاكفاء

 
علّق شيماء ، على خالف تعرف الحذر من وعاظ لندن؟؟ - للكاتب منظر رسول حسن الربيعي : أنا اصلّآ أشك من كونه مسلم و الله اعلم. عندما ارى وجهه لا يتراوى لي اَي نورانية او جلالية لشيخ... كثير من الاناس الذين أسموا أنفسهم شيوخا في المهجر كانوا عملاء للغرب و الكفرة و الله اعلم!

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري
صفحة الكاتب :
  احمد فاضل المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "بدر شاكر السيّاب"/مقاربات نصيّة في الحداثة الشعرية مع أليوت وأبي تمام  : عبد الجبار نوري

 أدارة الجودة في ورشة عمل لمديرية شباب ورياضة الكرخ   : وزارة الشباب والرياضة

  انتباه يا عراقيين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 هيروشيما الكرادة ومسدس السونار؟!  : علاء كرم الله

 بيان حول قانون حق الحصول على المعلومات في إقليم كوردستان  : مركز ميترو للدفاع عن الصحفيين

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يوجه بارسال عدد من الجرحى للعلاج خارج العراق وتكريم عدد من عوائل الشهداء وجرحى الحشد الشعبي المقدس.

 شعبة السيطرة على السرطان في مدينة الطب تقدم محاضرة توعوية حول امراض سرطان الثدي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مكافحة المخدرات في الديوانية تلقي القبض على احد المطلوبين  : وزارة الداخلية العراقية

 شرطة البصرة تلقي القبض على متهمين اثنين وبحوزتهما مواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 السقوط الستراتيجي ......تحليل ودراسه / الحلقه الثانيه  : د . مسار مسلم الغرابي

 الجرذ معزة الدوري يعود بعد موته  : حسين باجي الغزي

 المحتجون يتوافدون على الاعتصام بالسودان للمطالبة بحكم مدني

 أنا و الشمس  : سالبي بغده صاريان

 المنظومة التعليمية وسوق العمل  : مثنى مكي محمد

 ميزانية مجلس النواب 2014 لو اطلعت عليها لوليت فرارا ..  : صلاح الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net