صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

عرب العراق انقسموا الى نصفين فصار للكردي مثل حظ العربيين
عامر عبد الجبار اسماعيل

من ابرز القضايا التي أقرها الدستور العراقي الدائم هو مطلب "الفيدرالية" والذي لم يكن مطلباً عربياً وإنما جاءت الموافقة العربية بناءً على رغبة التحالف الكردستاني كون الأكراد شريحة واسعة من الشعب العراقي وقد تعرضوا إلى الظلم والاضطهاد من النظام ألصدامي القومي ، اعتقاداً منهم بان سبب مأساتهم هو مركزية الحكم ، و"الفيدرالية" هي العلاج الشافي لتطبيب جراحات الماضي وبناء عراق مزدهر تنعم فيه كل القوميات بحقوقها. وآن لهم أن يتمتعوا بحقوقهم ويجب أن تُحترم إرادتهم.

وواضح انه لا يمكن تجاهل الاختلاف والتنوع والتباين الموجود في المجتمع العراقي أو اجتثاثه تحت أي مسمى وبمختلف تلوناته القومية أو اللغوية أو الطائفية أو الدينية أو "الأيدولوجية" أو الاقتصادية. وهو موجود في كل المجتمعات لكن تبقى قدرة المؤسسات والنظام السياسي القائم على كيفية التوفيق بين هذه التنوعات وصهرها في بودقة التعايش السلمي وبين تمتعها بحقوقها التي تحفظ لها خصوصيتها وهويتها حسب انتمائها الذي يضفي عليها طابعه الخاص.
ومن هنا اعتبرت "الفيدرالية" كإحدى الوسائل لضمان الوحدة الوطنية العراقية بعيداً عن تفرد أو احتكار مجموعة ما للسلطة وممارسة ضغوط معينة تصادر حريات وخصوصيات وحقوق الآخرين من خارج دائرة انتماء السلطة الحاكمة وفئتها وبالرغم من ان جميع الانظمة الاتحادية في العالم جاءت لتوحيد او تجميع ولايات او امارات متفرقة لتصبح تحت نظام واحد اما التجربة العراقية فهي على العكس من ذلك حيث تعتبر تجربة فريدة من نوعها بان يتحول البلد الواحد الى عدة اقاليم وقد تكون هذه الاقاليم مبنية على اسس قومية او طائفية  وترعى هذا النظام حكومة اتحادية.
إلا إن المشكلة في مطلب "الفيدرالية" هي أن الرؤية الكردية "للفيدرالية" بنيت على أساس قومي وليس جغرافيا،   بمعنى ان إعطاء اي تشكيل سياسي يعتمد مبدأ التعدد والتنوع في اللغة والثقافة يكون له حق تنظيم نفسه وإدارة إقليمه بما يدفع و يشجع  –في اقل تقدير- على الانفصال والاستقلال عن الدولة المركزية وتكوين دولة مستقلة جديدة (ستكون دولة جارة للدولة الأم تمارس ما تمارسه دول الجوار معنا الآن) وبناءً على هذه الرؤية فأنها بدون أدنى شك تثير الكثير من الإشكالات وعلامات الاستفهام في الداخل العراقي وفي المحيط الإقليمي خصوصاً بالنسبة (لإيران وتركيا وسوريا) ذات الأقليات الكردية أيضاً مما يوفر لهذه الدول مبررات التدخل المباشر في الشأن العراقي من أجل إيقاف توغل المد القومي الكردي تجاه أراضيها وتحفيز أبناء القومية الكردية في تلك البلدان إلى المطالبة بتطبيق النموذج العراقي في مناطق وجودهم، أو يدفع تلك الدول إلى التدخل لحماية امتداداتها من أبناء الأقليات الأخرى من غير الأكراد (كالتركمان) مثلاً الموجودين في العراق.
وفي الداخل العراقي فان مطالبة الأكراد بال "كونفدرالية" على النحو الذي يريدون (بل هم يتصرفون وكأنه أمر مفروغ منه) يدفع الآخرين إلى إنشاء "فيدراليات" على أسس ضيقة بعيدة عن الانتماء الوطني، فستكون هناك "كونفدرالية" شيعية وأخرى سنية كون العامل الديني أو قُل الطائفي المذهبي له دور كبير في صياغة توجهات المجتمع في مناطق الوسط والجنوب عكس المنطقة الشمالية التي يسيطر عليها الأكراد بصبغتهم العلمانية القومية. وإذا كان الأكراد يطالبون بال "كونفدرالية" على أساس قومي باعتبار أنهم يشكلون الغالبية في المناطق التي يقطنوها من شمال العراق قياساً بباقي القوميات والأقليات الاخرى فسرعان ما يتهافت هذا الإدعاء إذا ما قورنت نسبة الأكراد إلى الأقليات الأخرى في المنطقة الشمالية مع نسبة العرب إلى الأكراد في عموم العراق. لوجدنا تفوقاً كبيراً للعرب يفوق نسبة الأكراد إلى غيرهم في إقليمهم المعلن لذا من باب أولى أن يكون العراق بلداً عربياً وفق هذه الرؤية الكردية وليس كما ورد في الدستور بناءً على إصرار الأخوة الأكراد على إن الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية.
على إن الأطماع الكردية مازالت في اتساع لكن ساسة الاكراد يخشون التصريح بها خاصة ما يتعلق بالانفصال ، و بين فترة و أخرى نراهم يلوحون بهذه الورقة ، وإن كان تلميحاً حتى جاء السيد حسن العلوي النائب العربي في مجلس النواب العراقي ليرفع هذا الهاجس بتصريح ناري يطالب نيابة عنهم بإعلان دولة مستقلة !! ، وقد يكون الغرض هو رفع سقف المطالب الكردية لتحقيق الأهداف المرجوة في حدِّها الأدنى. مستغلِّين الصراع الحزبي العربي – العربي حتى انقسموا شطرين فاصبح للأكراد مثل حظهم مرتين . رغم إن الأكراد الآن يحصلون على أكثر مما سيحصلون عليه فيما لو انفصلوا ، والكل يعلم ماذا سيحلُّ بهم لو انفصلوا فعلا، فهم إخواننا العراقيون في الغرم لكنهم (مواطنون) أكراد في الغنم مع العلم فالحكومة الاتحادية لا تستطيع ان تمارس دورها في الاقليم اسوة بالمحافظات الاخرى، فهم مواطنون أكراد وكما يقال في العامية "دولة وعلم" في المشاريع الاستثمارية والتخصيصات المالية، وحين تضيق بهم الدوائر ويتعرضون لتهديد خارجي فهم مواطنون عراقيون أقحاح ترتفع أصواتهم وأصوات المتزلفين لتطالب الحكومة المركزية بالتدخل باعتبارهم جزء من العراق ومن مسؤولية الحكومة المركزية التدخل لحماية مواطنيها (الوقتيين)، وهنا تتهم الحكومة المركزية بالتواطئ و التقاعس عن أداء واجباتها.
، ان ما يطالب به الاكراد هو في الحقيقة "كونفدرالية" وليست "فيدرالية" وفق المعطيات الموجودة على أرض الواقع  إلا انهم (يشتهون ويستحون) ففي الوقت الذي يتطلع فيه الأكراد إلى تأسيس كيان سياسي خاص بهم في المنطقة الشمالية من العراق انطلاقاً من حقهم في التمتع بخصوصيتهم الثقافية والحضارية واللغوية ضمن إطار سياسي يحفظ لهم هذه الحقوق يدركون جيداً ما يمكن ان تقوم به الدول التي تقطنها اقليات كردية في حالة اقامة دولة كردية مستقلة مضافاً إلى الخلافات الكردية -الكردية ( خصوصا بعد اتساع رقعة كتلة التغيير)التي غضوا الطرف عنها مؤقتاً، لذا فان الواقع جرَّ القادة الأكراد إلى تخفيض مطالبهم من الاستقلال والانفصال إلى صيغة شبيهة بها وهي "الفيدرالية القومية" أي "الكونفدرالية" المعدّلة بنسختها الكردية.
وحتى "الكونفدرالية" المقترحة أو المشرعة المبنية على أساس تجمع ثلاث محافظات معاً هي صورة أخرى لعودة الحكم المركزي ولكن على ثلاث "فيدراليات" أما كان من الأفضل في مثل هذه الحالة أن تكون الحكومة الاتحادية في بغداد تضم جميع "الفيدراليات" اي المحافظات الثمانية عشر على ان تكون "الفيدرالية" لكل محافظة على حدة دون ضم محافظات أخرى مع زيادة صلاحيات الحكومات المحلية، وفي هذا الخيار سيتمتع الكل بجميع الحقوق والامتيازات المرجوة من "الفيدرالية" التجميعية ( الحكومة الاتحادية ). ان اللجوء الى اللامركزية بمنح مزيد من الصلاحيات إلى الحكومات المحلية  لتواكب احتياجات السكان وتوفير متطلباتهم بعيداً عن ترسيخ الانتماءات الضيقة التي تفتت في عضد الدولة العراقية ووحدة الشعب لهو الخيار الأمثل لحفظ وحدة العراق وضمان نيل السكان لحقوقهم المشروعة بمختلف انتماءاتهم المتنوعة.
اما اذا اصر  الأكراد على تأسيس "كونفدرالية" خاصة بهم تحت ادعاء انها ضمن الحكومة الاتحادية كما هو حاصل الان في شمال العراق تحت عنوان اقليم كردستان لثلاث محافظات اربيل سليمانية دهوك ويطالبون بضم كركوك اليها فلنفرض انهم قد حصلوا على ما يريدون بشرط ان يضموا معها نينوى وصلاح الدين وديالى لتكوين "كونفدرالية" جغرافية باسم اقليم الشمال وليست ذات صبغة قومية وليكونوا ديمقراطيين حقيقيين ويوجد في برلمانهم عرب وأكراد وتركمان وشبك وغيرهم من الأقليات الاخرى يمثلون الشعب حسب تنوعاته القومية، وليمارسوا مركزيتهم البديلة للمركزية السابقة فهل سيوافق اشقاءنا الاكراد ام سيصرون على اقليم قومي كردي 
باسم اقليم كردستان ( دولة وعلم ) ففي الخيرات والامتيازات هم دولة منفصلة اعتباريا وفي المصائب  عند تعرضهم الى خطر خارجي فهم عراقيون من الدرجة الاولى كما ذكرنا يجب الدفاع عنهم إضافة إلى استقلاليتهم في (الدولة الكردستانية الاعتبارية ) فهم الحاكم الناهي في بغداد فرئيس الدولة منهم ونائبا رئيسي الوزراء والنواب منهم اضافة الى مناصب وزارية سيادية وغيرها فضلا عن المناصب الاخرى المتعلقة بوكلاء الوزراء والمستشارين والمدراء العامين ناهيك عن بعض المناصب الامنية المهمة تحت عنوان التوازن السياسي وهذا ما يذكرني بطرفة لطيفة  عن امرأة كان  لها ثلاثة اولاد وثلاثة اقراص من رغيف الخبز   أعطت رغيفا واحدا لك منهم ثم اخذت من كل واحد منهم نصف رغيف وبذلك قد حصلت على رغيف ونصف فيما حصل ابناءها جميعهم على رغيف ونصف ...انها  قسمة ضيزى !! ....اما الاخوة العرب فانهم غارقون في مشاكلهم الداخلية بعد ان اصيبوا بوباء الطائفية بل ان الادهى من ذلك فانهم يهرعون الى اربيل كلما ضاقت سبل الحلول لمشاكلهم يطلبون العون من اخوتهم المدللين في كردستان للبحث عن هذه السبل ولإيجاد الحلول ...يعني صار الكردي فريضة العرب اذا اختلفوا
فهذا يعني ان الوضع الحالي للأكراد افضل  بكثير من الانفصال وهم الفائزون حصرا من العملية السياسية بعد تغيير النظام البائد .
 ولكن هل سيقتنعون اشقاءنا الأكراد بما حققوا من مكاسب ؟  ام يقولون دائما هل من مزيد؟  وماذا بعد ؟...
 بعد اكتشاف ان اقليم كردستان يملك اغنى خزين استراتيجي للغاز في المنطقة أضافة الى خزين البترول وكذلك تطلعهم الى المادة 140 من الدستور في كركوك فهم يسعون بعد ضم كركوك الى اقليمهم للمطالبة بانفصال الاقليم عن العراق ليس لإعلان دولة مستقلة بل لدمج الاقليم  مع جمهورية تركيا وتحت اغراء تركيا و اوربا بثروات الاقليم النفطية والغازية وبهذا سيتحقق لم شملهم مع اكراد تركيا وبعد انضمام تركيا الى اوربا ستكون عملية فصل جمهورية كردستان الاوربية سهلا وميسرا لذلك فإننا نلاحظ ان الاكراد قد باشروا من الان بنشر الثقافة الاوربية في المجتمع الكردي وتكثيف التعليم على اللغة الانكليزية اللغة الام الثانية مستقبلا وذلك بافتتاح مدراس تدرس باللغة الانكليزية فقط كما انهم يشترطون على مكاتب العمالة استقدام عمال الخدمة في البيوت ممن يجيدون اللغة الانكليزية حصرا كي يتحدثوا بها مع اطفالهم لغرض تعليمهم لانهم لا يريدون دولة منفصلة فحسب بل دولة اوربية كردية منفصلة فمن الفائز اذن الم يكن للكردي مثل حظ العربيين بل اكثر من ذلك؟!
وهل يبقى الساسة العرب يتفرجون على هذا المشهد ليصبح حقيقة ؟
أم نذهب الى راي اخر يقول: ان الاكراد هم اصحاب الغزال ..فلنأخذ الأرنب وهنيئا لهم بغزالهم ...وعندها سنرتاح كثيرا وسيحسدوننا على ارنبنا يوما ...ولات حين مندم .!!!

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )

    • سيادة العراق تبقى شامخة فوق المصالح الحزبية والشخصية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عرب العراق انقسموا الى نصفين فصار للكردي مثل حظ العربيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : اسعد السويد ، في 2012/06/12 .

المقال اوضح معلومات لاول مره تطرح للاعلام مثلا موضوع الغاز في كردستان وفكرة دمج اقليم كردستان مع تركيا للوصول الى الدولة الكردية الاوربية وموضع تعميم اللغة الانكليزية بالاقليم يدل على التخطيط البعيد الامد ....ومع الاسف ساستنا العرب يتسابقون نفاقا للتنازل الى الاكراد واحدهم يطعن بالاخر

• (2) - كتب : نبراس ، في 2012/05/16 .

بدون مجاملة اقول للسيد الوزير عامر عبد الجبار بانك اثبت للجميع قدراتك وكفاءتك بجدارة فقج كنا نتوقع بان قدراتك مهنية فقد حيث عندما كنت وزير كنت مركز على تحقيق الانجازات واليوم اثبت للجميع باك سياسي محنك وتحليلاتك الرائعة وتشخيصك الدقيق كما هو واضح للجميع تميز كتاباتك في السياسة وفي الاقتصاد فانا من المعجبين بشخصيتكم واتمنى لقاءكم سيادة الوزير شرفا لي لان البلد يحتاج الىهذه الطاقات الوطنية..
موضوع الغاز في كردستان فعليه تعتيم اعلامي واول تصريح اسمعه وبخصوص تخطيط الاكراد الى دولة كردية اوربيا فوراءه بريطانيا واجمل مافي المقال عنوانه لانه وجه نقدا لاذعا للساسة العرب سنة وشيعة ووصفهم بالنصفية ووجاء على نسق نص من القرأن الكريم ( وللذكر مثل حظ الانثيين )
سنتابع جديدكم على موقع كتابات في الميزان

• (3) - كتب : حسن الموسوي ، في 2012/05/15 .

السلام عليكم احسنتم كثيرا على التنبيه لمشروع دولة كردستان الاوربية هذا المشروع الذي يتبناه الانكليز لتحقيق جملة من المطالب منها صياغة تركيا داخليا بشكل يؤثر على بنيتها ودورها التاريخي والتحكم بها اوربيا


• (4) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/05/15 .

تحليل رائع من الاستاذ القدير عامر عبد الجبار لما افرزته المرحلة من تداعيات




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد القصاب
صفحة الكاتب :
  خالد القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خراب العراق , بين الفساد الإداري والإنهيار الأمني ..  : د . محمد ابو النواعير

 وحدة الدعاء والبناء في وقف قطار الفناء  : د . نضير الخزرجي

 المرجعية العليا تعبر عن فخرها بالشباب المدافعين عن الوطن وتدعو الحكومة إلى توفير فرص عمل لهم

 الشهيد حي ولم يمت  : سعد بطاح الزهيري

 ساسة البلاد وأدمان الفساد..!  : رحمن علي الفياض

 نصائح الرئيس نلسون مانديلا منهاج للثوار  : صالح ابراهيم الرفيعي

 أي هامة لا تطأطأ عند اجداثكم ... ايها البرره ؟؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

  الاعلام والتبعية والبحرين هي الميزان  : صلاح السامرائي

 قادة الشيعة .... تناقض وفقدان الثقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 القوات العراقية تتقدم ببادوش وتطوق داعش بحي الزنجيلي

  "وثيقة عهد" الصمت الإعلامي  : امير جبار الساعدي

 في سبيل تعليم عالي متميز الجودة  : ا . د . محمد الربيعي

 احياء سكنية تحولت إلى مكبات للنفايات الصناعية!!  : لطيف عبد سالم

 مجلس الدكتورة كاشف امال الغطاء الثقافي يناقش قضية تهجير الكورد الفيلية وسبل استعادت حقوقهم  : زهير الفتلاوي

 عشائر الانبار توجّه الشكر للمرجعية الدينية بعد تحرير الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net