صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

ردا على من يجهلون دور شهيد المحراب ومنظمة بدر في دعم الانتفاضة الشعبانية
وليد المشرفاوي
بعد غزو الكويت من قبل النظام ألصدامي المقبور , اخذ شهيد المحراب (قده) يتنبأ بحدوث انتفاضة شعبية ضد صدام ونظامه , كما عمل شهيد المحراب الكثير من اجل التمهيد للانتفاضة الشعبانية في آذار عام 1991م ومن جملة الأشياء التي قام بها :
1- حث أبناء الشعب العراقي على الصمود بوجه صدام وظلمه واضطهاده وعدم الانكسار أو الضعف والشعور بالهوان.
2- قام بتعبئة الشعب العراقي على الرفض والتحدي والثورة في وجه النظام الديكتاتوري الطائفي العنصري , وكان يرسل المبلغين الرساليين إلى داخل العراق للقيام بهذه المهمة.
3- قام بتشكيل خلايا للمجلس الأعلى في مختلف مناطق العراق للعمل ضد صدام ونظامه , وكان لهذه الخلايا اثر في تأجيج الانتفاضة الشعبانية المباركة .
4- كان يحث أبناء الشعب العراقي على تبني الجهاد والعمل العسكري ضد صدام ونظامه.
5- قام بتشكيل خلايا عسكرية لفيلق بدر الظافر في داخل العراق وقد عملت هذه الخلايا على مقاومة نظام صدام وإبقاء جذوة النضال ضد نظام صدام وساعد العمل العسكري لفيلق بدر في إشعال الانتفاضة الشعبانية.
إما أنواع الدعم التي قدمها شهيد المحراب الخالد (قده) للانتفاضة الشعبانية المباركة:
1-الدعم الإعلامي للانتفاضة من خلال نقل أخبارها وتفاصيل التحركات الجهادية للشعب العراقي إلى كل دول العالم.
2-الدعم السياسي للانتفاضة وذلك بالتحرك على دول المنطقة والعالم لطلب التأييد والنصرة للشعب العراقي والانتفاضة البطولية .
3- الدعم المالي للانتفاضة حيث أرسل شهيد المحراب الكثير من الأموال والإمكانيات المالية لدعم الانتفاضة.
4- الدعم العسكري للانتفاضة حيث أرسل شهيد المحراب الكثير من مقاتلي فيلق بدر لدعم الانتفاضة عسكريا.
5- المشاركة في مؤتمر بيروت للمعارضة العراقية لدعم الانتفاضة الشعبانية المباركة , حيث أرسل شهيد المحراب أخاه سماحة السيد عبد العزيز الحكيم (طاب ثراه) لقراءة رسالة خاصة منه إلى قوى المعارضة والمجتمعين في مؤتمر بيروت.
كما قام شهيد المحراب في الوقت نفسه بتنسيق العمل مع القوى الكردية في شمال العراق وحثها على المساهمة في الانتفاضة لتخفيف الضغط على المناطق الوسطى والجنوبية وصولا إلى إسقاط النظام ,كما تحرك شهيد المحراب على الصعيد الدولي طالبا من المجتمع الدولي بان يبذل مساعيه وجهوده من اجل منع النظام ألصدامي من ارتكاب المزيد من المجازر ضد أبناء شعبنا , وقد كتب رسائل وبرقيات إلى رؤساء الدول والأمين العام للأمم المتحدة بهذا الخصوص.
أما دور قوات بدر الظافر في هذه الانتفاضة المباركة التي نفضت غبار الذل والهوان عن وجه العراق فقد كان دورا متميزا وفعالا برغم تعقيد الموقف العسكري وسيادة الفوضى والانفلات في مجمل الأداء العام للانتفاضة وصعوبة اتخاذ القرار المركزي وتغلغل أوساط محسوبة على مخابرات النظام وقواه الأمنية في مفاصل بعض مساحات الانتفاضة لنشر الذعر والرعب والأراجيف, ولم تقف قوات بدر في حدود المهام العسكرية الموكلة إليها بدعم وإسناد الثوار في المحافظات وتوجيه وقيادة الفصائل الثائرة في محافظة البصرة كإحدى المحاور المهمة التي كثفت قوات بدر وجودها وفعلها العسكري فيها , لم تقف قوات بدر عند هذا الحد بل تحركت في فتح فجوات وثغرات إستراتيجية لتمهيد الدخول إلى بغداد وتخفيف الضغط على بقية المحافظات عبر التحرك باتجاه مدينة الكرت التي تعتبر من أهم حصون النظام الإستراتيجية عسكريا , واختراقها يعني تسهيل المهمة للوصول إلى بغداد وإنهاء العصابة البعثية في العراق.
أما نظام صدام فقد قام بقمع الانتفاضة بشكل شرس لا سابق له في تاريخ العراق والمنطقة والعالم ,وقام شهيد المحراب بتحرك إعلامي واسع من اجل كشف جرائم صدام ونظامه في قمع الانتفاضة الشعبانية المباركة وكان يقول :(إن صدام قتل نصف مليون إنسان في هذه الانتفاضة ).
وقد تعددت عوامل إخفاق الانتفاضة في الوصول إلى أهدافها برغم جسامة التضحيات التي قدمها الثوار لكن يمكن الإشارة إلى أهم هذه العوامل:
1- التخلي والتنصل الأمريكي عن تعهداته والتزاماته في دعم الشعب العراقي برغم تصريحات وتأكيدات الرئيس جورج بوش في حينها بضرورة أن يقوم الشعب العراقي بالتمرد والثورة على صدام ونظامه , وكذلك السماح لدبابات الطاغية المحاصرة وطائراته المحظورة للإغارة على المحافظات الأربعة عشر الثائرة كان من أهم الأسباب الرئيسية لؤد الانتفاضة وضرب الثوار , هذا النفاق الأمريكي وازدواجية مواقفه لم تكن مستغربة أو مستبعدة عن المنظور الأمريكي فليس من المتوقع أن تساعد القوات الأمريكية فصائل الانتفاضة الشعبانية وتمهد لها الوصول إلى السلطة , وقد أعلنت الانتفاضة عن شعاراتها وخطاباتها السياسية وهويتها الإسلامية ,وسقوط صدام بفعل الانتفاضة سيحرم واشنطن من استحقاقات عاصفتها الصحراوية , وسيفوت على واشنطن والمجتمع الدولي تطبيق القرارات الدولية المفروضة على العراق وسيضع المنطقة برمتها أمام واقع جديد لا يحقق مصالح الولايات المتحدة الأمريكية أو دول المنطقة سواء الإقليمية أو الخليجية أو العربية .
2- الهواجس الإقليمية والقلق العربي .المخاوف العربية والإقليمية من التغيير في العراق غير مبررة مطلقا وتعبر بشكل واضح عن التركيبة الرسمية في الوطن العربي ذات التوجه القبلي وتداول وتبادل السلطة في الإطار العائلي أو الحزبي بعيدا عن الممارسة الديمقراطية في انتقال السلطة , ولهذه المخاوف دور بارز في إجهاض الانتفاضة التي أنذرت بمخاطر جدية على الواقع العربي الرسمي , وخروج العراق عن نسيجه الطائفي ولذا كانت الهواجس من التغيير في العراق خليجية بالدرجة الأساس وهي هواجس غير منطقية بل عبارة عن أوهام كرسها النظام البائد في ذاكرة وأذهان الخليجيين ,هذه المخاوف الخليجية والعربية دعت واشنطن للتدخل الفوري لحماية صدام ونظامه البائد من خطر السقوط ,وقد أسهم النظام البائد في تكريس هذه المخاوف عبر سفارته بالخارج عندما أصدرت قوائم تتضمن قتلى الجيش العراقي من الضباط الكبار الذين شاركوا في غزو الكويت والادعاء بأنهم قتلوا في الانتفاضة من اجل تحريض السنة العرب في الخارج والداخل وإيجاد مخرج لازمته الخانقة , ويتضح هذا التوجه الطائفي للسلطة بعد أن رفعت لافتات فوق الدبابات التي هاجمت محافظتي البصرة والناصرية مكتوب عليها ( لا شيعة بعد اليوم) . بعد أن أقدم نظام صدام على قمع الانتفاضة واستخدام أساليب القتل والرعب والإرهاب اللامحدود انحسرت الانتفاضة التي فجرها أبناء الشعب العراقي ضد صدام ونظامه,لكن شهيد المحراب (قده) كان يقول:( لقد استطاعت الانتفاضة أن تحقق انجازات مهمة وعظيمة وهي ثمرة من الثمار الطيبة لدماء الشهيد الصدر(رض) ,وان الانتفاضة كسرت حاجز الخوف إلى حد كبير فقد كان هناك حاجز كبير يمنع الناس من التعبير عن عواطفهم ) ,وقد لعب شهيد المحراب دورا في إدامة الانتفاضة من خلال قيادة العمل السياسي والإعلامي والعسكري الرافض لنظام صدام من إدامة حالة الرفض والمقاومة للنظام , وقد تبنى شهيد المحراب مشروعا سياسيا عسكريا لإسقاط نظام صدام وطرحه على المعارضة العراقية وعلى بعض الدول المجاورة للعراق. 
 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/11



كتابة تعليق لموضوع : ردا على من يجهلون دور شهيد المحراب ومنظمة بدر في دعم الانتفاضة الشعبانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مواطن منصف من : العراق // ، بعنوان : احترامي لك في 2010/12/18 .

الاخ القدير اضع امامك ماكتبه ابو علي الركابي والمنشور في موقع كتابات بالرابط http://www.kitabat.com/i77890.htm
وانظر كيف يمدح فضائية لها موقف من العملية السياسية وبما انك تدافع عن بدر وموسسة شهيد المحراب وهذا جميل لاننا نحترم كل الشرفاء فكيف يصدر هذا المقال من شيخ معمم عاش في ايران وهو رئيس المجلس الاعلى في محافظة ذي قار وممثل للسيد الحكيم فيها وهو الشيخ -------- ابو علي الركابي لانني سالت من اقارب عون الخشلوكي فقالوا اي هو الي كان يرسل فلوس له ويسلمها للعراقيين في ايران كما يدعون مع الف الف الف اسف اذا بدر والمحراب يكون فيه هكذا ناس ورجال نص مقاله اليك


كان لنا عوناً.... فلِمَ اصبحتم فراعين

14 كانون اول 2010

كتابات - أبو علي الركابي



ان العداء الذي يناصبه حزب الدعوة والكيل المجاني للتهم للبغدادية وصاحبها الذي يعرفوه مثلما عرفه كثير من المستضعفين والمظلومين في زمن الدكتاتور، ليثير استغرابي ويشعرني بالإشمئزاز من نفسي كوني واحد منهم وأعمل معهم الآن.

فانا وبحكم موقعي أرى الصورة أوضح مما يراها الآخرون، فالعقدة ليست في قناة البغدادية وحسب، بل إنه حقد شخصي على مالكها وهذا اقلّ ما يُقال عنه نكرانٌ للجميل.

فالجميع يعرف ما كان يقدمه أبو حسين لأهلنا المحرومين والمهجرين من ضحايا النظام البائد في مخيمات الأهواز وقمّ وكنت أنا بيدي اوزع المساعدات الشهرية لكل العوائل ومنهم من هم بالسلطة الآن، كما وكان يرسل المساعدات لمن كانوا في سوريا وكل المنافي بيَد ابن عمِّه حامد الخشلوك ( أبوعلي) الذي يعرفه الكثيرون وهو أحد الكوادر الأوائل في حزب الدعوة ولكنه آثر الإنسحاب حين مزقوا الحزب وهم يتقاتلون على الدعم المالي في المنفى كما يتقاتلون الآن على المناصب.

هل فيهم من ينسى وهم مسؤولون كبار استمتعوا بمنافي لندن وغيرها. من كان يعيل أهلهم في العراق في الوقت الذي نسوا هم أنفسهم أهلهم؟

من ينسى أو ينكر فليواجهني ويأتني بغير ما أدَّعي، فأنا حين واجهت أحدهم بهذا وقلت له ان من العيب أن تردّوا الحسنة بإساءة فهذه ليست من اخلاق ديننا، ردَّ علي وقال: انه يريد أن يأخذ مكاننا، فأجبتُه يا لسـذاجـتكم. وهل مكانكم أفضل مما هو فيه؟؟ وهل شرف أن تعطي للناس مما تملك أفضل من عـار أن تسرق المحرومين؟؟

أنتم تعلمون جيداً انه ليس بحاجة مثلكم إلى جاه أو مال أو سلطان، ولكنكم لا تعرفون متـعة العطاء، مثلما لم تعرفوا سموا الغفران وأوصَلْتم البلد إلى حرباً طائفية بروحكم الإنتقامية .

إن العطاء والغفران يا مـَنْ تدّعُون التدين من صفات الله التي لا يمنُّ بها إلا لمن يحب من عباده. وهنيئاً لأبـو حسين عطاء فأنا على يقين إنه يسعده أكثر من زهو الغنى والتملك.

وتباً لـنا مـا سـرقـنا ومـا ظلمـنا...






 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس عبد المحسن علي
صفحة الكاتب :
  قيس عبد المحسن علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تجري فحوصا لـ 10836 عاملا في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في ذكرى حلبجة الشهيدة ومع اقتراب القمة العربية  : احمد سامي داخل

 مدارس الوارث في العتبة الحسينية المقدسة تختتم مخيمها الثقافي وتكرم التلاميذ الأوائل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الجحيم الديمقراطي!!  : د . صادق السامرائي

 قصيدة (داعش)  : مهدي النعيمي

 معرض الكتاب الدولي الثامن في كربلاء المقدسة علامة تثقافية بارزة على مساحة (2500)م العتبة الحسينية تقيم معرض الكتاب الدولي الثامن  : كتابات في الميزان

 بطاقة (150-200) ميكا واط وزارة النفط : انشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية في حقل الرميلة  : وزارة النفط

 قوة ميليشياوية أم سلوك ميليشياوي !  : مهند حبيب السماوي

 الحشد ترد على النجيفي: سنشارك بمعركة الموصل

 القطار الامريكي ...نزل علي السعدي وصعد خالد الاسدي! !  : هشام حيدر

 وفد المفوضية الدولية لحقوق الانسان في زيارة لمركز البحوث التربوية والنفسية / جامعة بغداد  : صادق الموسوي

  الإمارات استخدمت سلاحا إلكترونيا فائقا للتجسس على هواتف آيفون خصومها

 الحراك الثقافي في كربلاء بعيونِ مثقفيها  : علي العبادي

 ما تفعله "داعش" اليوم فعله آل سعود قبل قرن ومازالوا يفعلون  : سامي رمزي

 وزير التجارة : تعاقدنا لشراء 230 ألف طن من الرز والحنطة الكندية لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net