صفحة الكاتب : صالح الطائي

سلسلة مقالات عن الأطفال في عالمنا الإسلامي: الحقوق والتحديات -2-
صالح الطائي
الحلقة الثانية
بناء طفولة حقيقية، حدود وحقوق الطفولة في فقه الشريعة الإسلامية
 
أجمع المؤرخون على أن جميع الرسالات السماوية سعت إلى بناء الطفولة الحقيقية وصيانة حقوق الطفل. والإسلام رسالة سماوية مكملة للرسالات السماوية السابقة وخاتمة لها جاءت لتكمل بناء الإنسان وترميم علاقاته بما يتوافق مع إنسانيته وقيمته كخليفة لله وككائن أسمى في الوجود. وكان المنهج التربوي الإسلامي متكاملا شاملا بدأ من أضيق الحلقات وصولا إلى السعة القصوى. ولذا من الطبيعي أن نجد في الإسلام اهتماما فائقا ببناء الطفولة الحقيقية وضمان حقوقها يبدأ اعتبارا من اللحظة التي يرغب الرجل فيها بالزواج بامرأة ما ولا ينتهي إلا عند تقويم الطفل كليا وإعداده للحياة بمواصفات كاملة ليدخل إلى معترك الحياة رجلا كامل الأهلية.
لقد أثبتت العلوم المعاصرة أن الطفل يرث طباع وعادات وجينات أسرته (الأب والأم) ولهذا أهتم الإسلام باختيار الأصل مؤكدا أن ما يرثه الطفل عن الأم يقع بنفس أهمية ما يرثه عن الأب ولذا قال النبي (ص): "الخال أحد الضجيعين" فأعطى لما يمكن أن يورث من الخؤولة نفس درجة ما يورث من العمومة، وبناء عليه أوصى المسلمين بحسن اختيار الأب والأم، قال النبي (ص): "اختاروا لنطفكم فإن العرق دساس" ونهى عن الانسياق خلف النزوات والانخداع بالمظهر الخداع، قال النبي (ص): "إياكم وحسناء الدمن" ثم ربط هذه المنظومة بأحد أهم أسباب الزواج وهم الأطفال، قال النبي (ص): "تزوجوا الودود الولود" وهي دعوة متقابلة لأن لا تتزوج المرأة بالرجل العقيم.
 
بعدها ينتقل المشرع الإسلامي إلى مرحلة بناء الأسرة مبتدئا بالأصل الواحد للبشر لكي لا يشعر جنس بشري  بأفضلية على جنس بشري آخر، قال تعالى:{ يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير}
وقال تعالى: {يا أَيها الناس اتقُوا ربكم الذِي خَلَقَكم مِن نَفسٍ واحدة وَخَلَقَ مِنهَا زوجها وَبَث مِنهمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتقُوا الله الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرحام إِن الله كَانَ علَيكم رقيبا} ومن هذا الأصل الواحد كانت آية خلق الزوجين ووجود تلك الأواصر الرائعة بينهما، قال تعالى:{ومن آياته أنْ خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودّة ورحمة}
 
في مرحلة أخرى ينتقل المشرع لتقنين العلاقة بين الزوجين منذ الأيام الأولى للزواج، قال النبي (ص): "من اتخذّ زوجة فليكرمها" وذلك لأن الله كان يوصيه بالزوجة وقد قال (ص): "أوصاني جبرائيل بالمرأة حتى ظننت انه لا ينبغي طلاقها إلا من فاحشة مبينة"
لقد أراد الإسلام لقواعد التربية أن تبدأ من نطاق الأسرة ذاتها ولذا وضع قواعد للتفاهم الأسري بين الزوجين ومنها وجوب الاحترام المتبادل، قال النبي (ص): "خير الرجال من أُمتي الذين لا يتطاولون على أهليهم ويحنون عليهم ولا يظلمونهم" وقال: "خيركم خيركم لنسائه وأنا خيركم لنسائي" وقال الإمام جعفر الصادق (ع): "رحم الله عبداً أحسن فيما بينه وبين زوجته" وأوصى الإمام علي (ع) ابنه محمد بن الحنفية قائلا: "إن المرأة ريحانة وليست بقهرمانة، فدارها على كلّ حال، وأحسن الصحبة لها فيصفو عيشك" وقد نهى النبي (ص) عن استخدام العنف مع الزوجة فقال: "أي رجل لطم امرأته لطمة أمر الله عز وجل مالك خازن النيران فيلطمه على حر وجهه سبعين لطمة في نار جهنم" 
وحفاظا على الرابطة الأسرية شجع النبي (ص) الزوجين على الصبر احدهما على الآخر، قال النبي (ص): "من صبر على سوء خلق امرأته أعطاه الله من الأجر ما أعطى أيوب على بلائه" وعن الإمام محمد الباقر (ع): "وجهاد المرأة أن تصبر على ما ترى من أذى زوجها وغيرته" وعنه أيضا: "من احتمل من امرأته ولو كلمة واحدة أعتق الله رقبته من النار وأوجب له الجنّة"
 
ولما كان من الطبيعي في العلاقة الزوجية أن تكون سببا لولادة الأطفال وما يتطلبه ذلك من اهتمام ومداراة وعناية فقد وضع الإسلام منظومة تربوية في غاية الدقة تبدأ 
من وجوب العمل والمثابرة للصرف عليهم، قال (ص): "الكاد على عياله كالمجاهد في سبيل الله" ولا تنتهي حتى في مرحلة الإعداد المتكامل الذي لا يخشى معه الضياع، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمنوا قوا أَنفسكم وأهليكم نَارا وقودها الناسُ وَالْحجارة} وقال النبي (ص): "ملعون ملعون من يُضيع من يعول" كل ذاك حفاظا على كيان الأسرة واحتراما لحقوق الطفل فيها لأن الخلاف الأسري يدفع إلى تفكك الأسرة وفقدان الأطفال لحقوقهم.
وبناء عليه أوجب الإسلام للأطفال حقوقا على آبائهم، أبانها الإمام زين العابدين (ع) في رسالة الحقوق في قوله: "وحق ولدك أن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره، وإنك مسؤول عما وليته من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته، فاعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه معاقب على الإساءة إليه"
إن سؤال: من الطفل في الإسلام؟ قد يكون على قدر كبير من الأهمية لأن معرفة الجواب تؤسس لثقافة قبول ما يتواءم مع التشريع الإسلامي من القوانين الدولية.
الطفل في الإسلام: من لم يبلغ الحلم أو ما يعرف بحد البلوغ، وهو أن لا يتجاوز الخامسة عشر من العمر. وقد حددته وثيقة حقوق الطفل الدولية بثمانية عشر عاما 
وهو عمر مقارب لما أقره الإسلام، وهذا التوافق والتقارب يدل على  مؤشرات مهمة من حيث:
• تقارب المفاهيم الدولية مع المفاهيم الشرعية أحيانا بل غالبا. 
• حقيقة وجود الاختلاف بين البشر. 
بخصوص النقطة الأولى أقول: إن من يقارب القوانين الدولية مع منظومة الحقوق الإسلامية يجد نوعا من التقارب الضمني الذي يشجع على الاستعانة بتلك القوانين ما دام هنالك بين المسلمين من لا يعمل بقوانين الإسلام التي لا تجد قوة قسرية لتطبيقها.
كما أثبتت العلوم الحديثة أن الطفل في المناطق الصحراوية الجافة والحارة يصل إلى سن البلوغ قبل طفل المناطق المعتدلة والباردة، وهذا الاختلاف يجب أن تراعيه المنظمات الدولية عند سنها لقوانينها، وأن يراعيه المسلمون عند ملاحظتهم للاختلافات الموجودة بين التشريع الفقهي والنص القانوني الدولي. 
وإذا ما كان المجتمع الدولي قد أقر قوانينه لأنه يرى أن الأنماط التربوية القديمة لم تعد قادرة على التماشي مع مستجدات الحياة، فذلك ليس غريبا على الفكر الإسلامي، ففي الإسلام هناك آراء تؤمن كليا باختلاف ثقافة الأجيال المتقاربة وليس البعيدة عن بعضها فقط، وهو ما أشار إليه الإمام علي (ع) بقوله: "لا تؤدبوا أولادكم بما أدبتم فقد خلقوا لزمان غير زمانكم"
فضلا عما تقدم هناك في منظومة حقوق الطفل الإسلامية مجموعة محاور منها: 
• وجوب  أن تكون أول كلمات يسمعها الطفل إقتداء بالنبي (ص) كما فعل مع الحسنين، هي كلمات الآذان والإقامة. 
حيث يؤذن في أذن المولود اليمنى وتقرأ الإقامة في أذنه اليسرى. عن أبي رافع عن أبيه قال: "رأيت رسول الله أذَن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة، بالصلاة" لتبدأ بعد ذلك مرحلة البناء والتربية تواصلا مع تلك المعاني القدسية وصولا إلى التغيير الجذري لا لإقامة الحضارة وتأسيس دورها الرسالي  فقط وإنما يتعداه إلى البحث عن الآليات التي تحفظ هذا التغيير من التراجع والمجتمعَ من النكوص، مع مراعاة التطور وأثره على البنية العامة للأخلاق. 
• حق الطفل في أبوين كريمين: 
قال النبي:" إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير". وقال في مناسبة أخرى:" تخيروا لنطفكم فانكحوا الأكفاء، وانكحوا إليهم" أو: "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"
• حق الطفل في الحماية الروحية حتى قبل أن يتكون في الرحم: 
قال النبي:" لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله [أي يعاشرها] قال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا فإنه إنْ يُقدرْ بينهما ولد في ذلك لم يضره شيطان أبدا".
• حق الطفل بنسب معروف: 
وهو أن يكون الطفل نتاج علاقة طبيعية شرعية بين رجل وأنثى متزوجين، وهو ما نختلف به مع القوانين العالمية التي تعطي للطفلين الشرعي وغير الشرعي نفس الحقوق. حيث نرى أن ما جاء في القوانين الدولية يشجع الرجال والنساء على إقامة العلاقات خارج مؤسسة الزواج، وهو أمر محرم في الإسلام. ولكننا نعتقد أيضا أن هذا الطفل ضحية خطأ مجتمعي ويجب على المؤسسة الحكومية أن ترعاه تماما كما ترعى الأطفال الشرعيين، بل هناك مذاهب إسلامية تجيز للرجل المولود بشكل غير شرعي أن يؤم المسلمين في الصلاة، أي أن يصبح إماما.
• حق الطفل في حسن التسمية: 
أوجب الإسلام على الأبوين والأسرة أن يحسنوا تسمية أولادهم من البنين والبنات ويختاروا لهم الأسماء الجميلة بما لا يسيء لهم في الكبر.
• حق الطفل في الحياة: 
وقد أقر الإسلام حق الحياة للطفل قبل كل التشريعات الأخرى فمنع قتل البنت خاصة والأولاد عامة خشية الإملاق أي الجوع وقلة الطعام، وخفف عن الحامل والمرضع الصيام لكي لا يصيب الضرر جنينها أو طفلها. وأخرَ تطبيق الحدود الشرعية على الحامل إلى أن تلد، وأوجب الدية على من اعتدى على الجنين في بطن أمه.
• حق الطفل في الرضاعة الطبيعية خلال المدة الطبيعية:
 لكي ينمو الطفل معافى سليما جعل الإسلام أجلا للرضاعة، قال تعالى: {والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة} وفي الروايات أن امرأة زنت وحكم عليها بالحد الشرعي وهو الرجم ولكن النبي أخر رجمها وقال: "إذا لا نرجمها وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه"
• حق الطفل في الرحمة والرعاية النفسية والحب: 
وفي الروايات أن الحسن بن علي، أقبل على النبي وعنده الأقرع بن حابس جالسا،فاحتضنه النبي وقبله، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد، ما قبلت منهم أحدا، فنظر إليه رسول الله وقال:" من لا يَرحم لا يُرحم"
• حق الطفل في العدل والمساواة: 
لقد أوجب الإسلام العدل والمساواة بين الأولاد ذكورا وإناثا، قال النبي:" من كانت له أنثى فلم يئدها، ولم يهنها، ولم يؤثِر ولده عليها، أدخله الله الجنة"
• حق الطفل في الاستمتاع بطفولته: 
قال الصحابة عن النبي: كان حفيداه الحسن والحسين يجلسان على ظهره وهو في الصلاة فيطيل السجود حتى يستمتعا باللعب، وكان عنده خادما صغيرا اسمه أنس يرسله في حاجته، فيمر الخادم على الصبيان وهم يلعبون، فتدفعه غريزة الطفولة ليلعب معهم فيتأخر، فإذا عاد لا يعاقبه. وكان لأنس أخا صغيرا عنده طائر صغير اسمه (نغر) يلعب به، فمات الطائر، وحزن عليه الطفل، فذهب إليه النبي (ص) بنفسه يواسيه ويمازحه
• حق الطفل في تعلم أصول دينه: 
في السيرة أن النبي كان يعلم الأطفال معاني التأمل والمراقبة والنظر والتوكل والثقة بالله والاعتماد عليه والإيمان به، يقول ابن عباس: كنت خلف النبي (ص) يوما، فقال:" يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله"
• حق الطفل في التربية والتأديب والتعليم والتثقيف وتنمية المهارات: 
شاء الله أن يبعث محمدا ميسرا ومعلما، قال النبي:" إن الله لم يبعثني معنتا ولا متعنتا، ولكن بعثني معلما ميسرا" ثم أوجب الإسلام علي المسلمين بمختلف أعمارهم التعلم، قال النبي:" طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة". وأوجب على الوالدين تعليم أولادهم وتربيتهم وتدريبهم. قال النبي:" ما نحل والد ولدا من نحل أفضل من أدب حسن".كما أوجب تعليمهم المهارات، قال النبي (ص): "علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل"
• حق الطفل في الرعاية الصحية والاجتماعية: 
أوجب الإسلام على المسلمين رعاية أبناءهم صحيا، وكان النبي (ص) يعوذ الحسن والحسين، ويقول:" اللهم رب الناس، اذهب البأس، اشفه وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما"
كما أوجب رعايتهم اجتماعيا ولاسيما منهم من ينتمون إلى أسر فقيرة تعجز عن الإنفاق عليهم، قال النبي (ص): " أبغوني ضعفاءكم فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم" وكذلك الأيتام، قال النبي (ص):" أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بإصبعه السبابة والوسطى".
• حق الطفل في النفقة والميراث: 
أوجب الإسلام على المسلمين النفقة على أولادهم في مدة حضانتهم، قال النبي:  "أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله" وقال (ص): " اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول" أما في موضوعة الإرث فقد قال النبي (ص):" إذا استهل المولود ورث"
 
وأوجب الإسلام للأطفال كل الحقوق الإنسانية السوية التي تدعو المنظمات الدولية لبعض يسير منها اليوم، وذلك ليس بغريب، فالغرابة كل الغرابة في كيفية تطبيق وتعامل المسلمين مع هذه المباديء العظيمة، والغرابة تتمثل بعدم اهتمام المنظمات الدولية بهذه التشريعات العظيمة والأخذ بها بل ومخالفتها في بعض الأحيان. 
المهم أن الأطفال لم يواجهوا في المجتمع الإسلامي الأول تحديات حقيقية أكثر مما كان يواجهه الراشدون أنفسهم، بل إن العقيدة ضمنت لهم منظومة حريات لا يمكن أن تتواجد في أي نظام آخر في الكون لا للراشدين ولا للأطفال.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/16



كتابة تعليق لموضوع : سلسلة مقالات عن الأطفال في عالمنا الإسلامي: الحقوق والتحديات -2-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الناصري
صفحة الكاتب :
  عماد الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجواهري...عمرٌ يمرّ ُ كومضةِ الأحلام ِ!! الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 أطباء بلا حدود !!!!  : سليم الخليفاوي

 لهذه الأسباب ..سقطت الموصل ـ غياب الكفاءة أولا ( 1 )  : مديحة الربيعي

 السيد السيستاني يلزم ساسة العراق بتوجيهات الامام (علي) لعامله في مصر كحجة عليهم امام الله تعالى

 جهل المرأة تقليد مقدس عند الخراف!  : امل الياسري

 إرادة التغيير تنتصر  : قيس المهندس

 شهادة الشيخ النمر ماذا تعني  : مهدي المولى

 التربية : انطلاق عملية توزيع الكتب المنهجية في قاطع الرصافة / الثالثة  : وزارة التربية العراقية

 كلمات...سطور  : د . يوسف السعيدي

 من آداب العلاقات بين الزوجين عند ابن يامون  : معمر حبار

 نينوى والفقر  : عامر العبادي

 أَلْعِرَاقُ ضَحِيَّةُ أَحْلَامِ آلسَّاسَةِ آلفَاسِدِينَ! [أَلْجُزْءُ الثَّالِث]  : نزار حيدر

 الجنائية المركزية: الإعدام لإرهابي أقدم على نحر أحد الدبلوماسيين الروس سنة 2006  : مجلس القضاء الاعلى

 حكومة مابعد الانتخابات ،متى تولد وبأي مواصفات؟  : ابراهيم العبادي

 نشد على ايادي اعضاء مجلس ادارة محافظة بغداد ردا على مقال هادي المهدي  : عزيز الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net