صفحة الكاتب : اياد الكناني

في ظل زيارة المالكي الى روسيا .. اهداف السياسة الخارجية العراقية من منظور جيو سياسي
اياد الكناني

من المعروف انه لايمكن استكماله  بناء الدولة العراقية من دون ان يسعى العراق لبناء واعادة تشكيل علاقاته الدولية وتحديد سياسته الخارجية ، وفي هذا الاطار تاتي جهود الحكومة العراقية في رسم وصياغة سياسة  العراق الخارجية .

ومن غير المتوقع ان تثمر نتائج هذه الجهود من دون توحيد المواقف الداخلية والاتفاق على منظور واحد للمصلحة الوطنية ، ذلك ان تصور بناء سياسة خارجية تعيد للعراق مكانته بين الدول وتجعله لاعبا اقليميا متميزا ، يبدء من صياغة هذه السياسة والاتفاق على مضامينها و منظورها من الداخل ، فالسياسة الخارجية في النظم الديمقراطية تكون امتدادا للسياسة الخارجية  ويقرر علماء السياسة على ان السياسة الخارجية لدولة ما لاتنفصل عن سياستها الداخلية  فالسلوك الخارجي للدولة هو محصلة  لمجموعة عوامل مادية ونفسية تقبع داخل الدولة ، ومن هذه العوامل شكل وطبيعة النظام السياسي ، والذي يؤثر بصورة مباشرة على صياغة وطبيعة السياسة الخارجية .

وفي ظل نظام سياسي يرتكز على (  ديمقراطية توافقية )  تحكمها ديناميات متعددة  - وصفها (ارنت ليبهارت ) في كتابه الديمقراطية التوافقية في المجتمعات المتعددة -  غالبا ما تكون هذه السياسة الخارجية سببا للخلافات الداخلية بين الاطراف السياسية، بل ان الاصل في العراق   هو الخلاف حول تصور المصالح الوطنية في اطار البيئة السياسية الدولية .

لذا فان الحكومة العراقية وتحديدا رئيس الوزراء ، يجد صعوبة في عمله على  وضع العراق في اطار سياسة خارجية  ترتكز في اغلبها على مضامين المصلحة الوطنية المتفق عليها (او المتوافق عليها ) بين الاطراف السياسة .

 وفي تفكير اوسع لايمكن لصانع القرار السياسي والاستراتيجي في العراق اذا ما اراد  بناء الدولة  وتحقيق استقرارها واعادة هيبتها على الصعيد الاقليمي والدولي ، ان يظل رهنا لواقع السياسة الداخلية وخلافاتها وتداخلاتها وانما عليه القفز على الواقع الداخلي .

  فمثلما ان للسياسة الداخلية تأثير في السياسة الخارجية ، فانه يمكن التخطيط لمنهاج عمل في السلوك الخارجي يسهم في استقرار الوضع في العراق وبناءه واعماره ودعم المنظومة الامنية وتسليحها  والحد من العمليات الارهابية التي تاتي مدعومة من خارج العراق .

ان اتساع العلاقات السياسية والاقتصادية والامنية للعراق في المنطقة ومع القوى الدولية المؤثرة من شأنه ان يسهم في توسيع قاعدته الجيوسياسية وتحقيق امنه القومي، فليس من الصحيح ابدا التفكير في تحقيق الاستقرار السياسي وضمان الامن الداخلي وردع العدوان الخارجي دون الاخذ بنظر الاعتبار بناء برامج وخطط للسلوك السياسي الخارجي ينطلق من قاعدة جيوسياسية .

وعلى ضوء ذلك ان تقييم التحرك السياسي العراقي الخارجي تجاه روسيا الاتحادية وفق الاهداف المعلنة من  زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى روسيا ، ينطلق من فهم ديناميات المنطقة وبنيتها الجيوسياسية وارتباطها بالمصالح .

ويمكن تحديد هذه الديناميات بما يلي :

1.     التوجه الاوراسي لروسيا

  واجهت روسيا بعد الانهيارالدراماتيكي للاتحاد السوفياتي عام 1991 معضلة تتعلق بصياغة سياسة خارجية جديدة في ظل التحديات الكبيرة التي وجهتها وفي بيئة دولية متحولة وهيمنة امريكية على النظام العالمي ، وسرعان ما ادرك الروس فشل التوجه السياسي الخارجي الذي اعتمده (يلسن) بالانضمام والاندماج مع العالم الاوروبي - الاطلنطي ، واعيد الى الاذهان شعار روسيا القيصرية المتمثل بنسر ذو رأسين احدهما ينظر الى الشرق (اسيا) والاخر ينظر الى الغرب (اوروبا ) ، واعتلت الصيحات بان نهج الاندماج بالعالم الاوروبي نهج مذل لمكانة روسيا العالمية وان ((روسيا لايمكن ان توضع بغرفة الانتظار )) وعلى ذلك بدءت ملامح التوجه السياسي الخارجي الاوراسي .

وبعد وصول (فلاديمير بوتين) إلى السلطة, و خاصةً بعد الحرب الأمريكية على العراق, اضحت الدبلوماسية الروسية تجاه الدول العربية و الشرق أوسطية أداة من الطراز الرفيع لضمان الأمن الروسي و تحقيق النمو الاقتصادي .كما أصبحت العلاقات مع سورية و باقي العالم العربي حكيمة و تنطوي ضمن سياسة الدفاع البراغماتي عن المصالح الروسية.

2.الازمة السورية بوابة الولوج الى الشرق الاوسط

تنظر روسيا الى الى الربيع العربي بأنها سياسة امريكية لاعادة ترتيب المنطقة  بما ينسجم مع مصالحها ، اذ ما زال (بوتين ) يرى بأن (الربيع العربي) هو نتاج ما يسمى (بالفيروس البرتقالي) ، في إشارة إلى ثورة جورجيا في عام  2003 وثورة أوكرانيا عام 2004.

 ويؤمن ( بوتين )عن قناعة تامة بأن تلك الأحداث أعدت لها القوى الغربية في الظلام بهدف ((إعادة تشكيل الساحة الدولية لصالح الولايات المتحدة الأمريكية مع الإضرار بروسيا)). وبالتالي فقد وضع استراتيجية لمواجهتها اضحت العنصر المهيمن في السياسة الداخلية والخارجية لروسيا.وتنطلق روسيا في موقفها من سوريا من منطلق الدفاع البراغماتي عن المصالح الروسية ، فروسيا تمتلك مصالح إستراتيجية خاصة في الشرق الأوسط تمر بمعظمها من البوابة السورية   من بينها ضرورة امتلاك خط استراتيجي للوصول إلى البحر الأبيض المتوسط ، إن مثل هذا المعبر سيوصلها إلى المحيط الهندي و يدعم أمن خاصرتها الجنوبي ، ولذا فان روسيا كثفت من فعلها الخارجي و حققت في سياستها ازاء الازمة السورية نقلة نوعية فرضت على الجميع دولياً وإقليمياً أخذ المواقف والمصالح والرؤى الروسية بالحسبان خلال صياغة القرارات في الشأن الدولي، الأمر الذي  يدفع إلى القول بأن الأزمة السورية شكلت بالنسبة للسياسة الروسية البوابة الأوسع التي ولجت من خلالها نحو إعادة بناء منظومة العلاقات الدولية ككل من جانب، ونحو تثبيت وتعزيز النفوذ الروسي في العالم العربي وفي البحث عن تسويات للنزاعات التي يشهدها من جانب آخر.

3. التوجه التركي صوب الشرق الاوسط 

تحكمت الرغبة التركية في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي في سياستها تجاه الشرق الاوسط لوقت طويل مما الزمها الحياد  ازاء قضاياه ، وتلعب تركيا اليوم دورا اقليميا واسعا من دون ان يعني ذلك تخليها عن السعي للانضمام للاتحاد الاوروبي بل على العكس فان تركيا تريد من هذه الجهود ان تجعل من تركيا شريكاً جذاباً للاتحاد الأوروبي. وتوصف تركيا بأنها (قوة وسطى)، أي دولة لا يمكنها تحديد التطورات السياسية أو تنظيمها لوحدها، إلا أن قوتها (الناعمة) مهمة لإحداث تأثير قوي، إما بالتعاون مع دول أخرى أو من خلال المؤسسات الدولية.

ولا شك بان الدور  المتنامي الذي تلعب تركيا في الشرق الاوسط بمباركة اميركية ، اذ يبدو ان الولايات المتحدة قد اختارت تركيا في هذه المرحلة لكي تقوم بدور رجل الشرطة الاقليمي الجديد بجانب اسرائيل ناهيك عما تسعى اليه واشنطن من مواجهة التطرف الارهابي بالاعتماد على ما يسمى بالنسخة (المعتدلة والعصرية للاسلام ) التي تقدمها تركيا.

وانخرطت تركيا بدور اقليمي كبير في القضية السورية اذ تعمل بؤازرة بعض الدول العربية وفي مقدمتها قطر والسعودية مما جعلها في مواجهة كل من إيران والعراق وروسيا والصين وغيرها من الدول، فهي لم تدرك أن سورية مع هذه الدول تشكل جيوسياسة واحدة في مواجهة ما يخطط لها .

الى جانب ذلك عملت تركيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي على اضعاف التأثير الروسي في أذربيجان وكازاخستان وتركمانستان، ولم يكن الاختراق التركي ليحصل لولا المساندة الأمريكية المشروطة بدور تركيا في إستراتيجيات الناتو ، لمحاصرة روسيا، واحتواء التحرك الإيراني تجاه آسيا الوسطى والقوقاز، الذي يتقاطع في منطلقاته مع التخوّف الروسي من الدور التركي، لاعتبارات تمس بوحدة إيران أرضاً وشعباً، من قبيل إحياء المطالب التاريخية بتوحيد الشعب الأذري، الذي يوجد منه ستة ملايين نسمة في إيران، بالإضافة إلى مليوني نسمة من التركمان، وهذا بدوره يمثل إشكالية لإيران في تعاملها مع الطموحات التركية، تدفعها للتقارب مع المواقف الروسية، وتنشيط تحركها، بدعم روسي، نحو طاجيكستان ذات الأغلبية الفارسية، لكبح الدعوات إلى إقامة طاجيكستان كبرى ، وبناء شبكة علاقات اقتصادية وثيقة مع دول القوقاز غير الإسلامية مثل أرمينيا وجورجيا لموازنة التأثير التركي، وتحجيم التطلعات الطورانية التركية العابرة للحدود. ولذا ترفض روسيا سياسة الضغوط الأمريكية ــ الأطلسية على إيران، وبالمقابل ترفض تمدد الدور التركي الى الدول العربية، باعتبار ذلك جزءاً من لعبة لاحتواء الثورات العربية وإعادة توجيه دفتها، واستغلال نتائجها لتوزيع القوى الجيوسياسي والإقليمي في صالح الولايات المتحدة وحلفائها.

ودخلت العلاقات التركية مع سوريا وايران والعراق مرحلة جديدة من السلبية والتوتر على شكل غياب كامل للثقة بعد أن اتجهت الدبلوماسية التركية إلى التدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول ، اذ تخلت الدبلوماسية التركية عن ما سمي (بسياسة صفر المشكلات والعمق الاستراتيجي) لصالح القيام بدور وظيفي في الإستراتيجية الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط.

ولمناغمة الواقع الطائفي المتصاعد في المنطقة بدء تركيا تتحدث عن بدء (أفول العهد الشيعي) وبدء (عهد الإحياء السني)  وباتت طموحاتها التاريخية المنبثقة من الواقع الجيو سياسية في المنطقة تصوف بالعثمانية الجديدة اي إعادة الأمجاد التاريخية بحوامل اقتصادية وثقافيةوسياسية جديدة.

وتصاعد حدة الخلاف التركي الايراني بعد ادراك ايران بان الدور التركي في المباحثات النووية يمثل رسائل امريكية لاغير لذا جاء نقل مكان المباحثات الى بغداد بمثابة طلاق للدور التركي في هذا الموضوع . الى جانب ذلك فان الانخراط التركي في تنفيذ العقوبات الاقتصادية ضد إيران بعد القرار الذي صدر بأمر من أردوغان مباشرة في تخفيض استيراد تركيا للغاز الإيراني بنسبة 20%، وهو ما قوبل بترحيب شديد من قبل واشنطن اثار انزعاج شديد لدى طهران، خصوصاً أن القرار التركي جاء بعد أيام قليلة من زيارة قام بها أردوغان إلى طهران.

كما ان موافقة  تركيا نصب منظومة رادار للدرع الصاروخي الأمريكي على اراضيها  شكل  تحديا وقلقا للامن القومي الروسي فضلا عن انه يمثل تطورا استراتيجيا خطير نظراً لأنه موجه ضد دول المنطقة ولاسيما إيران التي وصفته بالتهديد الخطير للتوازنات العسكرية والأمنية في المنطقة.في الوقت نفسه سعت واشنطن مع دول  خليجية في مقدمتها قطر لنصب منظومة الدرع الصاروخي على اراضيها وتعمل واشنطن على اقناعها لتحمل التكاليف المترتبة على ذلك. ويعد هذا التطور الاستراتيجي خطرا على ايران التي تواجه ضغوطا دولية هائلة بخصوص برنامجها النووي ، ولا يخلو نصب منظومة الدرع الصاروخي من ابعاد ترتبط باحتواء القوى الدولية الكبرى في مقدمتها روسيا والصين.

وفي اطار الواقع المعقد لديناميات وبنية المنطقة الجيوسياسية ، يتعين ان تتحرك الاهداف السياسية الخارجية العراقية مع روسيا .

وبهذا الصدد وضمن الاهداف المعلنة للزيارة  وضع رئيس الوزراء العراقي هدفا عريضا ومبدءا عاما للسياسة الخارجية تمثل بتصريحه (( ان سياسة الابواب المفتوحة مع كل دولة يمكن ان تكون مفيدة وقريبة من المصالح العراقية)) وبذلك فقد جعل رئيس الوزراء تعزيز المصالح العراقية  دالة لفتح السياسة الخارجية لابوابها مع الدول، اذ يمكن للعراق التحرك بمرونه عالية في بيئته الدولية دون قيود اوشروط من قوى دولية او اقليمية ، فالحاكم هو مصلحة العراق الوطنية  .

ان اهداف زيارة رئيس الوزراء الى روسيا التي اوجزها الامين العام لمجلس الوزراء          بـ (( تعزيز التعاون في مجالات التسليح والطاقة والاقتصاد )) يمكن تحديد ابعادها وتحليل مضامينها ضمن هذا الواقع وكما يلي : 

1. تسليح القوات العراقية

لاجدال بان القوة العسكرية احدى مصادر قوة الدولة الجيوسياسية  وان القدرة العراقية في هذا الجانب ماتزال ضعيفة الى ابعد الحدود وفي جميع اصناف القوة العسكرية ، واصغر دول المنطقة تملك من السلاح والمعدات ما يفوق القدرة العراقية ، وبالتالي فان العراق غير قادر عن الدفاع عن نفسه فضلا عن قدرته على فرض هيبته الدولية والحفاظ على مصالحه الخارجية وامنه القومي .

ويترقب ان تسفر الزيارة عن الانتهاء من الاتفاق على صفقة سلاح تضم صواريخ مضادة وطائرات هليكوبتر ، وطائرات ميغ 29 ، وتقضي الصفقة بتجهيز العراق بهذه الاسلحة باسرع وقت ، لتدارك التردد الامريكي بتنفيذ اتفاقية الاطار الاستراتيجي مع العراق ، وتجهيز العراق بطائرات اف 16 عشر والتي من المفروض تسليمها الى العراق عام 2014 غير ان المؤشرات تشير الى عدم جدية الولايات المتحدة بتزويد العراق بهذه الطائرات فضلا عن ان صفقة السلاح مع روسيا ستعطي العراق هامشا من المناورة الخارجية بعدم الاعتماد على مصادر تسلح احادي الجانب ، وعدم خضوعه للشروط السياسية والضمانات التي يجب ان يعطيها العراق في حال تجهيزه باسلحة متطورة من امريكا .

ومع ان رئيس الوزراء قد وضع سقفا ينتهي في عام 2020، لامتلاك العراق القدرة العسكرية التي تمكنه من حماية سيادته واراضيه، فان امكانية تحقيق هذا الهدف مرهونه بحسم الخلافات والمخاوف الداخلية ، المرتبطة بقلق الاكراد من تسليح الجيش العراقي بأسلحة متطورة واثارة بعض الاطراف مخاوفهم من حصول الفساد في الصفقات العسكرية الكبيرة .

ان من شأن الخلافات الداخلية المعيقة لتسليح العراق ان تتسبب بضعف القوات العسكرية العراقية وبالتالي التاثير سلبا على الامن والاستقرار الداخلي بتصعيد التنظيمات الارهابية لعملياتها الارهابية بفعل الدعم المقدم لها من قوى دولية واقليمية ،وفي ظل احتمالية دخول المنطقة في فوضى صراعات وحروب محلية .

لذا فان توسعة خيارات تسليح القوات العراقية وتسريعها يعد مطلبا مهما لتحقيق الامن القومي العراقي ، ويعد الضغط على روسيا بسرعة تسليح القوات العراقية وتقديم تسهيلات فيما يتعلق بالاسعار وطرق الدفع ، فضلا عن تسهيلات متعلقة بالتدريب على هذه الاسلحة مطلبا يفترض ان يعمل صانع القرار على تحقيقه ،كما ان عليه ان يبدي للجانب الروسي بان العراق ليس زبونا عاديا وانما سوقا كبير وحيوي ، وان تسليح القوات العراقية يعطي السياسة العراقية الخارجية قوة اكبر في دعم مواقفها التي تلتقي مع المواقف الروسية ، كما ان استقرار العراق وامنه يصب بالمحصلة في استقرار المنطقة الجنوبية للامن الروسي . وقد تسهم هذه التسهيلات في الحد من الضغط  الداخلي الذي تواجهه الحكومة في موضوع تسليح الجيش العراقي .

 

 

 

2. الطاقة والاقتصاد

تتوخى الزيارة التنسيق مع الجانب الروسي بخصوص دعوة الشركات الروسية  للعمل في العراق في مجال النفط والغاز والكهرباء والاعمار ، ولاشك ان هذا الهدف يسهم في تعزيز الواقع الاقتصادي والتنموي ويصب في تحقيق المصلحة الوطنية العراقية وتحقيق امن واستقرار العراق.

  ان توظيف العامل الاقتصادي كاحد مقومات الفعل او السلوك السياسي الخارجي يعد من اهم الوسائل التي تستخدمها الدول في تحقيق اهدافها وضمان امنها ،   فابعاد القرار العراقي الخاص بدعوة الشركات الروسية للعمل والاستثمار في قطاعات مهمة كالنفط والغاز والكهرباء وبناء المشاريع الضخمة كالموانئ وغيرها ، يتسع لفهم مكانة وطبيعة الدور الروسي الجديد في المنطقة ، فلا يمكن النظر اليها من الجانب التجاري والاقتصادي والتقني مثلما ينظر الى كوريا الجنوبية مثلا ، كما ان الازمات في الاقتصاد الروسي يجعل من التعامل مع العراق في الجوانب التجارية والاقتصادية ذات اهمية كبيرة للاقتصاد الروسي .

 ان تقديم العراق امتيازات للشركات الروسية في الاستثمار والاعمار في العراق، سيتيح فرصا لاعادة بناء  وتفعيل علاقاته مع روسيا ،  واذا ما انتظمت هذه العلاقات وتوثقت بتفعيل الجوانب التجارية والاقتصادية ، سيعطي العراق بعدا جيوسياسيا مهما في المنطقة وسيوفر هامش  حركة اوسع لسياسته الخارجية وسيمتلك القدرةعلى المناورة في تفاعله مع السياسة الامريكية في المنطقة ،فضلا عن ذلك فان تعزيز العلاقات وبناءها على اسس التعاون التجاري والاقتصادي سيفتح نافذة من الالتزامات الروسية ازاء مصالح العراق الوطنية .

3. القضية السورية والامن القومي العراقي

وسيكون على قمة اولويات الزيارة مباحثات الازمة السورية باعتبارها قضية مهمة تنعكس اثارها بصورة مباشرة على المنطقة وعلى امن واستقرار العراق ، وبحسب تصريح رئيس الوزراء حول تأثير الازمة السورية على الوضع العراقي ((أننا البلد المتأثر الأول بالتداعيات السورية، وفعلاً بدأت عندنا أحداث في العراق على خلفية ما يجري في سورية)).

ويعد وقف تدفق السلاح الى الداخل السوري واعتماد مبادرة تقوم على الحل السلمي للازمة السورية الهدف المعلن الذي تتبناه الحكومة في مباحثاتها للموضوع مع الجانب الروسي .

فالتباحث مع الجانب الروسي حول القضية السورية يفترض وضعه ضمن واقعه الجيوسياسي    ،اذ انعكست التوترات في سوريا على امن المنطقة وخصوصا على امن العراق اذ تؤشر العمليات الارهابية تصاعدا منذو بدء الازمة السورية وقد يؤدي انهيار النظام السوري الى فوضى في المنطقة سيكون لها التأثير الاكبر على وضع العراق خاصة مع  وجود دعم تركي وخليجي لتخريب وزعزعة الاوضاع في العراق .

 ولاهمية وابعاد سوريا في المنطقة فقد اسهمت الازمة بخروج توجهات متعارضة ومواجهات جيوسياسية بين قوى المنطقة ، وتلعب تركيا دور الزعيم الاقليمي في دعم الجيش السوري الحر وتصطف الى جانبها كل من قطر والسعودية ودول اخرى ، في وقت تشهد تركيا توترات في علاقاتها  العراق بعد اتباعها لسياسة تدخل في الشؤون العراقية الداخلية والظهور بمظهر المدافع عن مكون عراقي في مواجهة مكون أخر وقد برز هذا الأمر بشكل واضح وتحديداً مع قضية طارق الهاشمي، وهو ما أدى إلى المزيد من الاصطفاف السياسي الطائفي ليس في العراق وحده بل في مجمل المنطقة كم امتدت سياسة تركيا هذه الى إذكاء الخلاف بين أربيل وبغداد ، فضلا عن توتر علاقاتها مع ايران ومع روسيا .

 ان الدلالة الجيو سياسية للتنسيق مع الجانب روسيا لغرض ايجاد حل للازمة السورية تنطلق   رؤية الطرفين بان امن المنطقة وامن العراق  يتطلب منع دخول سوريا في فوضى يخلفها الاطاحة بنظام الاسد او على الاقل تشكيل حكومة تمثل امتدادا للنهج والسياسة التي تتبناها تركيا وبعض الدول الخليجية بتمثيل المنظور الاستراتيجي الامريكي وتشكيل محاور طائفية ، الى جانب موقف الطرفان من السياسة التركية والرغبة بالحد من تأثيرهافي المنطقة، بعد ان بدءت تهدد امن العراق وتتدخل في شؤونه الداخلية .

ان من ينظر بان العراق في سياسته الخارجية تجاه روسيا قد دخل في دائرة السياسة الايرانية التي تهدف الى تقوية النفوذ الروسي في المنطقة من خلال محور (سورية – العراق - ايران) ، يتجاهل المعطيات الجيوسياسية التي تحتم على العراق العمل بسياسة خارجية تضمن امنه ومصالحه الوطنية ، حتى وان اتفق ذلك مع مصالح ايران طالما ان الدافع والمحرك لهذا للسلوك السياسي الخارجي هو امن ومصلحة العراق الوطنية ، فموقف العراق يتمثل بمواجهته حقائق تهديد انتشار الفوضى في المنطقة بانهيار النظام السوري ،وزيادة العمليات الارهابية بفعل التوترات والمحاور الطائفية في المنطقة ،مع ضعف كبير في قدرة العراق العسكرية في مواجه اي عدوان على اراضيه او اتساع العمليات الارهابية بفعل ضعف التسلح ، وعدم التزام امريكا بتسليح القوات العراقية ،كما ان السياسة الامريكية ومقدار التزامها بمصالح وامن العراق تواجه تناقضا مركبا فمهددات العراق تأتي من دول حليفة وصديقة لامريكا واسرائيل .

 ومثلما ان التعاون الاستراتيجي والتنسيق السياسي مع القوى الدولية مثل روسيا مهما لمصالح العرق ، الا انه ليس من الصحيح ان يضع صانع القرار السياسي العراق في مواجه دول المنطقة ، كما يفترض ان تكون في سياق عدم التجاهل للقوة والسياسة الامريكية في المنطقة .

 ان لعب دورا متوازنا في السياسة الخارجية  يضع العراق في مجاله الجيو سياسي لتحقيق مصالحه ، مع اخراجه من دائرة التكتلات والمواجهات في المنطقة مهمة صعبة يواجهها صانع القرار السياسي الخارجي في العراق ،مضافا اليها ما يواجهه من معوقات على الصعيد الداخلي.   

  

اياد الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سياسة الفوضى الخلاقة الامريكية -الاصول الفكرية والابعاد الدولية والاقليمية  (المقالات)

    • التكنولوجيا ونزاهة الانتخابات ((مناقشة في الافتراض الرئيسي للعلاقة بين التكنولوجيا و نزاهة الانتخابات ))  (المقالات)

    • الجدل الامريكي – الاسرائيلي حول الضربة العسكرية لايران تحليل لمقالة (دينس روس) : كيف يمكن لامريكا ان تبطئ زحف اسرائيل نحو الحرب  (المقالات)

    • التجربة الانتخابية في البوسنة والهرسك لعام 2010م  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : في ظل زيارة المالكي الى روسيا .. اهداف السياسة الخارجية العراقية من منظور جيو سياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثامر الحجامي
صفحة الكاتب :
  ثامر الحجامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالتفاؤل والابتسامة نمسح دمعة اليأس  : راجحة محسن السعيدي

 بعد أسابيع على بيان أممي يدعو لحمايتهم صحفيو العراق يفجعون بإعدام زميلة لهم في الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

  لا بارك الله بكم ولا بجمعكم  : اياد السماوي

 إذا غــَـاب المعـلّم  : عماد يونس فغالي

 هل اقتربت شهادة ابو مهدي المهندس ؟  : مجاهد منعثر منشد

 انصار ثورة 14 فبراير يعربون عن قلقهم البالغ والشديد على...  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 دماء على باب فدك  : رضوان ناصر العسكري

 أيُ قيادات تقودنا ؟؟؟  : خضير العواد

 نساء برسم القتل !  : علي محمود الكاتب

 مدير عام دائرة التربية البدنية يبحث مع مديرية شباب ورياضة ذي قار دعم الوزارة للأندية الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 السياسة القذرة لا تَجلبُ الأمان  : سلام محمد جعاز العامري

 أزمة الانتخابات ومأزق الفراغ الدستوري في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 جوقة المغفلين  : توفيق الدبوس

  رئيس ديوان الوقف الشيعي يبارك اعلان النصر الحاسم على تنظم داعش التكفيري وتطهير العراق من دنسهم .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 حذرنا من مخاطر مضيق هرمز على اقتصاد العراق وماذا بعد.. البعد السياسي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net