صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

واقعة الغدير وأهميتها في الفكر الإسلامي
مجاهد منعثر منشد

 واقعة الغدير وأهميتها في الفكر الإسلامي
( ملخص بحث مشارك في مهرجان الغدير العالمي الأول)
للباحث الكاتب |مجاهد منعثر منشد
ملخص المقدمة
واقعة تخص كل مسلم بغض النظر عن الانتماء المذهبي ,كونها واقعة الالهية ,وامر رباني .
والامة كانت حديثة العهد بالاسلام.
جاء الامر الالهي بواقعة الغدير لتلافي الاخطار وتهديد المجتمع الاسلامي ,وبنفس الوقت لكي لاتترك الامة  بدون قائدا دينيا وسياسيا معلن ومنصوص عليه  .
ولذلك  تجمعت في هذه الواقعة حوادث كثيرة منها :
1.أنه العيد الاكبر للمسلمين حيث كان فيه نزول جبرائيل (عليه السلام)بايات كريمة من الله سبحانه  .
2. اعلان تنصيب الوكيل والخليفة الشرعي لرسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) مع وجود الشهود من الصحابة بعدد (110)صحابيا  ,أضافة الى مائة ألف من المسلمين في هذه الواقعة الكبرى ,وقد كان تمهيد مسبق في مسالة الخلافة عندما  طرح رسول الإسلام هذه المسألة  في الأيام الاُولى من ميلاد الرسالة الأسلامية ، وظلّ يواصل طرحها والتذكير بها طوال حياته حتى الساعات الأخيرة منها ، حيث عيّن خليفته ونصّ عليه بالنصّ القاطع
الواضح الصريح في بدء دعوته ، وفي نهايتها أيضاً, فجمع أربعين رجلاً من زعماء بني هاشم وبني المطلب ، ثم وقف فيهم خطيباً ، فقال :
« أيّكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم ؟ »
فأحجم القوم ، وقام عليّ (عليه السلام) وأعلن مؤازرته وتأييده له ، فأخذ رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) برقبته ، والتفت الى الحاضرين ، وقال : « إنّ هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ».
, تاكيد وتثبيت سلامة الدعوة الاسلامية من التحريف او الزلل ,و تعيين المسار القيادي للأمة الإسلامية دينياً وسياسياً بامر الالهي منصوص عليه مع الاشارة الى مسالة الخلفاء بعد أمير المؤمنين (عليه السلام) بلحاظ توصية النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) بالثقلين اذ قال (صلوات الله عليه ) كتاب الله وعترتي .
4. إن البيعة والميثاق والعهد والولاية من حيث الأهمية والآثار الواقعية لا تختلف عن نظائرها في النبوة، بحيث إن نقضها وعدم الإيمان بها يترتب عليها مسؤولية نقض بيعة النبي وآثارها الواقعية.
فواقعة الغدير لا تشكل حدثاً تاريخياً عابراً,بل هي ركنا اساسيا في المعتقد الاسلامي .
وهذا البحث لايعتبر دراسة وافية عن واقعة الغدير ,وأنما بحث تثقيفي مختصر نسعى فيه الى الاجابة على بعض الاستفسارات التي تدور في ذهن المسلم عن هذه الواقعة التاريخية ,والتي في قبولها وتطبيقها يرضى الله سبحانه أكمال الدين .
ملخص الباب الاول من البحث (الغدير والقران )
ان واقعة الغدير أمر الالهي ,وهذا الامر لابد ان يستدل عليه من كتاب الله تعالى ,وقد وردت  ثلاثة أيات في القران الكريم تدل على  هذه قضية الغدير .
فالاية الاولى قوله تعالى : يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ.
وأما الاية الثانية قوله سبحانه : الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا
والاية الاخيرة قال جل وعلا : {سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ }.
وقد تناولنا في هذا الباب بعض التفاسير اضافة الى استخدامنا التحليل الموضوعي لنزول الايات .وتم ذكر الايات وشرحها بشكل منفرد لكل منها .
وذكرنا أسماء  المفسرون الذين ذكروا بان هذه الايات متعلقة بواقعة الغدير ,وتنصيب الوصي .
ولآيات الولاية في القرآن ارتباط تام بما في هذه الآية من التحذير و الإيعاد و لم يحذر الله العباد عن نفسه في كتابه إلا في باب الولاية، فقال فيها مرة بعد مرة: «و يحذركم الله نفسه»
اما الباب الثاني من البحث كان بعنوان (الغدير في الحديث الشريف ).
القصد من الحديث الشريف السنة  النبوية,فمن أصل السنة النبوية تلك الواقعة التي خرجت منها احاديث ,فعلى سبيل المثال هناك حديث التهنئة.
وبعد سرد حديث الغدير في هذا الباب طرحنا سؤال ماهو الحديث الذي أشار الى واقعة الغدير بعد حدوث الواقعة؟
والاجابة يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):
يوم غدير خم أفضل أعياد أمتي، وهو اليوم الذي أمرني اللّه تعالى ذكره بنصب أخي علي بن أبي طالب عَلَماً لأمتي يهتدون به من بعدي، وهو اليوم الذي أكمل اللّه فيه الدين، وأتم على أمتي فيه النعمة، ورضي لهم الإسلام ديناً.
ونعرج  بالتفاصيل الى ان جديث النبي (صلى الله عليه واله وسلم) يتبين منه مع تنثيب الوصي انه عيد.
وايضا حديث بيعة الغدير يجمع الامامة والحكم ,بينما نرى دعوة الامامة بدون حكم واضحة في الرسائل الالهية التي ذكرت في القران الكريم ,كرسالة إبراهيم (عليه السلام) , وموسى (عليه السلام) ,وعيسى (عليه السلام) وبعضها في نوح (عليه السلام).
ومن هنا  نلاحظ أن إمامة وخلافة الإمام علي (عليه السلام) أريد لها أن تكون خلافة دينية ودنيوية معاً بقرار الهي يشبه قرار النبوة نفسها. وهذا شيء جديد ,يتضح فيه ثبوت العصمة المطلقة عند الامام علي (عليه السلام) .
ومن ثم  الاشاره الى تواتر الحديث و رواته  عند الفريقين مع اسمائهم والمصادر التي ذكرت ذلك .
أما الباب الثالث بعنوان ( الغدير والصحابة )
كانت المقدمة بيان معرفة افضلية الصحابة , فيذكر لنا التاريخ بأن أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) هو أعلم الصحابة على الاطلاق وكانوا يرجعون إليه في أمهات المسائل ولم نعلم,أو يذكر التاريخ  بانه ( عليه السلام ) رجع إلى أحدهم في أي مسالة .
وبعد أن تم معرفة أعلم وأفضل الصحابة من خلال هذه الصورة المخنصرة ,ننتقل الى الاجابة على استفسار يدور في الاذهان !
ماذا فعل الصحابة بعد النص في واقعة الغدير ,وقد قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم ) « من كنت مولاه فهذا علي مولاه ».؟
ونجد الاجابة واضحة جليا في المسند وكتب التاريخ حيث قالوا :
قال ذلك بعد ما انصرف من حجة الوداع فعقد لعلي موكب للتهنئة حتى أن أبا بكر نفسه وعمر كانا من جماعة المهنئين للامام ويقولان : « بخ بخ لك يا أبن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة »
وبعد ذلك تناولنا بعض رواة حديث الغدير من الصحابة .
واما الباب الرابع والاخير كان بعنوان ( الغدير في التراث الاسلامي )
كانت مقدمة الموضوع عندما نقول واقعة الغدير في التراث الاسلامي ,فاننا نتحدث عن قضية ثابتة في حال عدم تطبيقها أو قبولها هناك حساب عسير من قبل الله عزوجل .فضلا عن ذلك أذا تخلف عنها أي مسلم ,فانه سيسير بطريق الوليجة المظلم .
وإن وصية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في غدير خم للإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبقتها وصايا في التاريخ والكتب السماوية.. أي إن الأنبياء ينصّون على وصي لأنفسهم وصيّ آدم كان (هبة اللّه)، وهو (شيث) بالعبرانية. وأنّ وصيّ إبراهيم كان (إسماعيل) (ع). وأنّ وصيّ يعقوب كان (يوسف) . وأنّ وصيّ موسى كان (يوشع بن نون بن افرائيم بن يوسف)، و خرجت عليه صفوراً زوجة موسى . وأنّ وصيّ عيسى كان (شمعون) (سلام الله عليهم أجمعين ).
والامام علي (عليه السلام) جمع فضائل ومزايا وكمالات وسجايا ,لم يجمعها الا رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ,لذلك كانت هذه الواقعة أعلان لحصيلة ماجمع أمير المؤمنين (عليه السلام).
وقد اشرنا لما سبق من مواضيع باسلوب أخر لبيان هذه الواقعة الكبرى في التراث الاسلامي .
فالذين ذكروا وحدثوا بحديث الغديرالذي هو وصية النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حسب مايذكرهم التاريخ هم من الأصحاب (110) صحابياً ومن التابعين (84) تابعياً، وأما رواة هذا الحديث من العلماء والمحَدِّثين فيبلغ عددهم (370) راوياً.
فتجدر الاشاره الى ان بحثنا في هذا الموضوع يتركز  عن تراث حديث  الغدير بعد أستشهاد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام )
ومن ثم التطرق الى ذكر حديث الغدير عند العامة والخاصة ومنهم معاوية وفي حكمه .ومن ذلك احتجاج عبد الله بن جعفر على معاوية بعد شهادة أمير المؤمنين (عليه السلام ).
وأما في عصر بن العباس (الحكم العباسي ) ,و الذين رفعوا شعار«الرضا من أهل البيت»زورا و بهتانا.وقد أستهدفوا ألائمة المعصومين (عليهم السلام),بالاغتيالات ,وأتباع أهل البيت (عليهم السلام) ,بل امتدت الايدي الاثمة من قبل  أحد حكامهم الى هدم ضريح الامام الحسين (عليه السلام) ,ومع ذلك لم يكن تعتيم على قضية  واقعة الغدير ,وذلك بلحاظ أحتجاج الخليفة العباسي المأمون على الفقهاء بحديث الغدير.
وبعد أن ذكرنا من أن حديث الغدير لم يفتقد  تداوله في اصعب العصور ,وتحدث به عامة الناس والخواص ,الا أن  أول من وضع بصماته في التراث الاسلامي هو التابعي الجليل سليم بن قيس الهلالي المتوفى سنة67هـ ,فسجل الوقائع التاريخية المهمة ,و دونها بصورة سرية و حذرة في كتابه المعروف باسمه«سليم بن قيس الهلالي»الذي أيده الإمام السجاد (عليه السلام) و أقره.
وقد دون الحديث خواص امير المؤمنين (عليه السلام) امثال ابي رافع و ابنه.
وأعقب ذلك في القرن الثاني صدور كتاب واحد،و هو الأول من نوعه،للنحوي العروضي الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي البصري،واضع علم العروض (م010 ه ـت517 ه)ذكر فيه جزءا من خطبة الرسول (صلى الله عليه و آله و سلم( في يوم الغدير  .واعقب هذين الكتابين عدة مؤلفات تتحدث وتخص واقعة الغدير في كل عصر لاحق .


 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/10



كتابة تعليق لموضوع : واقعة الغدير وأهميتها في الفكر الإسلامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد منشد
صفحة الكاتب :
  اسعد منشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طفح الكيل ومثل ما رحتي اجيتي  : عبد الخالق الفلاح

 الاسلام الليبرالي هل هو نظرية  : د . صلاح الفريجي

 موقف وطني من العبادي  : جمعة عبد الله

 شؤون الشهداء والجرحى تواصل زياراتها لعوائل الشهداء والجرحى  : وزارة الدفاع العراقية

 العدد ( 447 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 احمد اوغلو جاء إلى بغداد يأخذ ولا يعطي  : سهل الحمداني

 ليبيا من جديد ..هل تنجح المبادرات السياسية بوقف الفوضى !؟  : هشام الهبيشان

 زيف الاقنعة المتعددة في عراقنا الحبيب  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 مناشدة عاجلة وخطيرة للغاية نناشد دولة رئيس الوزراء ورئيس مجلس القضاء ورئيس مجلس النواب  : لفيف من الحراس القضائيين التابعين الى مجلس القضاء الاعلى

 نواب بحرينيون يشاركون عناصر من البعث باعتصام امام السفارة العراقية بالمنامة الخميس

 ازمة تغيير  : صلاح السامرائي

 العمل تنظم دورة بالوسائل التعليمية الحديثة في التدريب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لا بأس بأن نفطر يوماً عن الصيام السياسي!  : الشيخ مازن المطوري

 النائب الحكيم يتفقد عوائل النازحين الى النجف الأشرف بما فيها عوائل مسيحية وسنية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون الكسب غير المشروع الذي اقترحته الهيأة  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net