صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

أنا وولدي فداء للإمام الحسين (عليه السلام)
شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 نجاح هاشم حسن جدوع 

 
سلسلة حلقات تبيّن العداء المستحكم في نهج البعث المتغطرس، وفي نفوس البعثيين الظلامية ضدّ الإسلام والشعائر الإسلامية، في لقاء حواريّ مع الضحايا أنفسهم، أو مع ذوي الشهداء السعداء. 
 
لن ينسى العراقيّون الأيام السود من حكم البعثيّين المقيت، وما خلّفه من مآس وفواجع ودمار ودماء، ولن ينسى العراقيّون ما فعله بهم أيتام النظام وأذنابهم فيما بعد من الأعمال الإرهابية كالقتل والتفجير والتهجير والنهب والسرقة والتآمر والخيانة والاستعانة بالإعداء، بل سيلقّنون أولادهم كلّ هذه الذكريات المريرة التي مرّوا بها والمعاناة الأليمة التي عاشوهافي دهاليز المعتقلات ومطامير السجون وظلمة المحاجر، إذ يضيق المكان بالإنسان الواحد، وربما يصل فيه الى عدم القدرة على الحركة وعدم الحصول على الطعام والماء إلا بما يسدّ الرمق ! 
 
ونوبات التعذيب التي لا ينفك المعتقل عن التعرض لها في أيّة لحظة ولساعات متواصلة من التعليق والضرب بأنواعه ولسعات الصعق الكهربائية، والشتائم المقذعة والتهديد بالأعمال غير الأخلاقية، كلّ هذا لأنه نوى أو ذهب لزيارة مرقد أحد أئمة أهل البيت (عليهم السّلام) معلناً حبّه وانتماءه لهم، ومجدّداً العهد لله (تبارك وتعالى) بالاستقامة أمامهم. 
 
ومن أولئك الذين أظهروا انتماءهم لسيد الشهداء (عليه السّلام) وذاقوا مرارة الاعتقال وألم المعاناة الأخ (نجاح) الذي كان في ضيافة مجلّة الروضة الحسينية ليقصّ علينا تفاصيل ما لاقاه طوال أشهر من الاعتقال. (نجاح هاشم حسن جدوع) من مواليد  من محافظة كربلاء المقدسة قضاء الهندية يعمل حاليّاً منتسباً في وزارة الداخلية. 
 
وكانت البداية 
 
حينما توجهنا سيراً على الأقدام من قضاء طويريج الى كربلاء المقدّسة لأداء زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السّلام) والتي صادفت في الشهر الخامس من عام  مصطحبين معنا النساء ليواسين السيدة زينب أمّ المصائب (عليها السّلام) وفي اثناء سيرنا واجهتنا سيطرة من رفاق البعث الظالم وما إن اقتربنا منهم حتى اسرع افرادها باعتقالنا نحن الرجال، وراحوا يشتمون النساء بأقبح الشتائم وأمروهنّ بالرجوع من حيث أتيْن. 
 
ما هي قوانين الحكومة؟ 
 
وبعد اعتقالنا توجهت بنا السيارة الى الفرقة الحزبية في طويريج والتي لم نبق فيها سوى ثلاث ساعات ثمّ نقلنا بعدها الى مركز القضاء حيث حققوا معنا: - لماذا تسيرون وما هو السبب وراء ذلك؟ ألم تسمعوا وتعلموا بقوانين الحكومة التي تمنع السير على الأقدام أو الذهاب لزيارة الأولياء؟ فلماذا تتجاوزون على قوانين الدولة؟ وكان جوابنا لهم: - لم نكن نعلم بأنّ زيارة مرقد سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السّلام) أو السير لأجله تجاوز على القوانين في دولة تدّعي الإسلام! 
 
حمل المسبحة خرق للقوانين! 
 
في دائرة أمن قضاء طويريج قاموا بتفتيشي والأخوة الباقين، وكنت أحمل مسبحة عدد حباتها () مخصصة للصلاة فلمّا وجدوها في جيبي أثار ذلك غضب كلّ مَن كان في غرفة التفتيش من أزلام الأمن، وانهاروا عليّ بالضرب الشديد من كلّ جانب، وبعدها قيّدوني وأركبوني في سيارة نوع كوستر متوجهين الى مديرية أمن كربلاء المقدّسة. 
 
السُباب اللاذع أشدّ من التعذيب 
 
وفي مديرية أمن كربلاء المقدّسة استخدموا معنا كلّ أنواع التعذيب الذي يجيدونه، ولكنّ الحرب النفسية بتهديدنا بالأعمال غير الأخلاقية والسُباب اللاذع أشدّ بكثير من الضرب والتعذيب، فقد كنا نتمنّى الضرب ولا أن يعاملونا بهذه القباحة والوحشية الاستثنائية الفريدة من نوعها في كل معتقلات العالم حسبما أظنّ، إذ كانوا يطلقون الكلمات الجارحة وغير الأخلاقية، ونحن لا حول لنا ولا قوّة إلا بالله العليّ العظيم. 
 
مواجهة لثواني فقط! 
 
وبعد مرور ستة أشهر كاملة وأنا في محاجر الاعتقال استطاعت والدتي بعدما دفعت مبلغاً ضخماً لأحد ضباط الأمن مواجهتي، ولكن كيف أصف حالتي حين التقيت بأمّي لأوّل وهلة، كانت لحظات مؤلمة جدّاً بالنسبة لها حين رأتني بتلك الحالة المزرية، هزيل الجسم وآثار الكدمات واضحة عليّ من شدّة التعذيب حتى تمنّيتُ عدم حصول هذه المواجهة ففي صباح ذلك اليوم جاءني أحد الحرّاس لمواجهة أهلي بعد أن قيّدني ووضع الغطاء على عينيّ ثمّ سار بي إلى الغرفة التي فيها الأهل مع والدتي، وأوقفوني في الباب ورفعوا الغطاء عن عينيّ فرأيت والدتي وقد امتلأت عيناها بالدموع، ربما تكون دموع الاشتياق أو دموع الحزن أو الفرح للقائي وتيقّنها بأني ما زلتُ حيّاً لا أدري، فقال لها الضابط: - أليس هذا ولدك نجاح؟! ثمّ أعادوني الى المعتقل وأنا أسمع صوت والدتي الحزين وهي تتوسّل الى الضابط وتقول له: - أقسم عليك بالقرآن أرجعه لأتأكّد منه وليطمئن قلبي عليه هل هو ولدي نجاح أم لا؟ سمح الضابط بأن تراني مرّة أخرى، وقلت لها كلمة واحدة فقط لضيق الوقت المسموح لنا: - لا داعي لأن تتوسّلي بهم يا أمّي ولا تعودي مرّة أخرى لهذا المكان. فصاح الضابط موجهاً كلامه لوالدتي: - لا تسألي عليه مرّة أخرى فإنّه يحتاج الى قطع السان. 
 
أخٌ يعذّب أخاه! 
 
ومن عجائب هذا الزمن أنّ أحد المعتقلين الذين كانوا معنا له أخٌ يعمل في نفس دائرة الأمن التي نحن فيها فقلنا له: أنت محظوظ لأنّك لن تبقى معنا كثيراً وسيتعاملون معك بالرفق واللين لأنّ أخاك يعمل معهم. ولكنّ الذي حصل هو عكس ذلك بالضبط، فإنّ أخاه تلقّى التهديد الغليظ من قبل الضبّاط الآخرين، واتّهمه البعض بالخيانة، لأنّ أخاه يسلك مسلك التديّن ويقوم بزيارة أضرحة الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وأنّه سيفقد عمله، ومن المحتمل حياته أيضاً، لتستّره على فعل أخيه، ثمّ طلبوا منه أن يثبت لهم صدق ولائه للحزب والثورة بأن يقوم بتعذيب أخيه بنفسه أشدّ التعذيب. واستسلم لهم حينما لمس منهم جدّية تهديدهم وراح يضرب أخاه الضرب المبرح وعيناه دامعتان وسط ذهول وحيرة من قبل الجميع لما يحدث في هذا الزمن الأغبر. 
 
تعهّد والدي بالفداء للحسين (عليه السّلام) 
 
وبعد أن قرّروا إطلاق سراحي، أرسلوني الى الفرقة البعثيّة في مدينتنا، وطلب أولئك حضور والدي ليتعهّد لهم بعدم تكرار فعلتي هذه، ولما حضر والدي قال له مسؤول الفرقة: - أنصحك بأن تمنع ولدك نجاح العودة الى هذا الطريق (السير الى مراقد أهل البيت عليهم السلام). فردّ عليه والدي من غير خوف: - أنا وولدي فداءٌ للإمام الحسين (عليه السّلام) فإذا تريدون إعدامه فافعلوا ولكن بعد أن يتمّ إعدامي قبله لأننا سوف نكون شهداء مع سيد شباب أهل الجنة بإذن الله. لمّا سمعوا هذا الجواب والشجاعة من أبي تركوني، ولكنّي بقيت مراقباً من قبل جواسيسهم الجبانة، ولم تنته قصتي مع البعث الظالم ألاّ بعد سقوط عروشه الظالمة

  

شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بنو عامر يحيون اربعينية الامام الحسين عليه السلام  (أخبار وتقارير)

    • لاهاي: مواطنة هولندية تشهر إسلامها وفقاً لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)  (أخبار وتقارير)

    • الكربلائي: نتمنى أن لا تثنيكم التفجيرات الإرهابية عن زيارة الإمام الحسين (ع)  (أخبار وتقارير)

    • عدد من الجامعات العراقية تشارك في المؤتمر القانوني الوطني الاول  (أخبار وتقارير)

    • عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : أنا وولدي فداء للإمام الحسين (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ليث عبد الحسين العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net