صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على

ركـوب أظْـهُــر المـصـريـيـن ... باسـم الـشـرعـيـة والـديــن
رضا عبد الرحمن على

 بداية لابد أن نبين حقيقة قرآنية هامة جدا وضحها رب العزة جل وعلا في القرآن العظيم ، وهي أن أي إنسان في هذا الكون غير مسئول عن اختيار الآخرين لدينهم ومعتقدهم ومذهبهم ، لأن اختيار الدين حرية شخصية فردية أقرها القرآن الكريم وتكررت في مواضع عـدة لأن هذه الحرية الدينية منحة وهبه وعطاء من الله جل وعلا لكل البشر فليس من حق فرد أو جماعة أن يسلبنا حقنا في هذه الحرية الدينية وليس من حق أي فرد أو جماعة أن يتدخل في هذه المسألة أبدا أبدا ، وكذلك وضح وبين القرآن أن مقابل هذه الحرية في اختيار الدين هناك مسئولية فردية وشخصية عند الحساب ، ولن يتحمل أحد وزر أحد مهما كان من أصدقائه أو أقاربه أو أهله وعشيرته ، الكل عند الحساب سيهرب من الآخرين سَيَـفِـرُّ من أهله وعشيرته وأقاربه وأولاده وأصحابه وحتى زوجته ، سينشغل كل إنسان بقضيته ومصيره ، ولن يجد أحد متسعا من الوقت للدفاع عن غيره أو الوقوف بجانبهم وقت الحساب ، مهما كان يحاول فرض رأيه الديني عليهم في الدنيا ، ومهما كان يحبهم صدقا أو كذبا أو كان محبا لفرض الدين على الناس في الدنيا ، مهما ادعى أنه يريد تطبيق شرع الله في الدنيا ، ومهما ادعى أنه يدافع عن الإسلام في الدنيا فيوم القيامة الأمر يختلف تماما كما وضح ربنا جل وعلا ولأن الحساب في اختبار الدنيا سيكون فرديا لا جماعيا ، يقول تعالى عن هذا الموقف العظيم(يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ  وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ  لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ)عبس: 34 : 37 ، وقوله تعالى (يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ)النحل:111 ، ويقول تعالى يؤكد أن كل إنسان سيأتي فردا وحيدا وسيتخلى عنه كل من وعدوه بدخول الجنة وكل من خدعوه وأقنعوه أنه لو فعل كذا سيكون من أهل الجنة فهؤلاء جميعا سيهربون منه ويتخلون عنه وسينقطع الاتصال والتواصل بينه وبينهم وقت الحساب وعند العرض على الله يقول تعالى ((وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمْ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُمْ مَا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ)) الأنعام:94 ، ورغم هذا الوضوح القرآني إلا أن معظم الدعاة اليوم ومعظم المنشغلين بنشر الدعوة قد رفعوا أنفسهم درجات فوق الأنبياء والمرسلين ، فبينما يقرر ويؤكد رب العزة أن الدين لا إكراه فيه ، وأنه ليس من حق أي إنسان أن يجبر إنسانا أخر على اعتناق دين أو مذهب آخر مهما كان ذا قربى إلا أن هؤلاء الدعاة يتجاهلون كلام الله جل وعلا ويفرضون فهمهم للدين على الناس على أنه هو الدين ويدّعون أن كل من يوافقهم سيكون من أهل الجنة وأهل الحق وأنه على الصواب ، ويدّعون أن كل من يخالفهم هو من أهل النار لأنه على الخطأ وفوق كل ما فعلوه وقالوه استغلوا كل هذا الخرف في الدعاية السياسية ووعدوا أنصارهم السياسيين بدخول الجنة ، والأمثلة القرآنية العديدة التي تكررت في القرآن العظيم تبين وتؤكد أنني كإنسان ليس من حقي فرض الدين على أي مخلوق آخر مهما كنت على يقين أنني على الحق ، وأعتقد أن أنبياء الله عليهم جميعا السلام الذين كُلفوا بتبليغ رسالاته للبشر كانوا على هذا اليقين لأنهم أصحاب دعوة سماوية ومكلفون من الله بتبليغها للناس ، لكن رغم ذلك لم نقرأ في القرآن الكريم آية واحدة تبين أن أحد الأنبياء فضّل نفسه على الناس وتعامل معهم بتكبر وتعصب أو غلظة في عرض دعوته وتبليغ رسالته ، بل كان يركز الأنبياء دائما أن يكونوا قدوة في أفعالهم وسلوكياتهم وحركاتهم وتعاملاتهم مع الناس ، و لا ننسى أن خاتم النبيين قبل أن يبعث نبيا كان مشهورا بالصدق والأمانة بين كفار قريش.

ونذكر بعض أمثلة لبعض المرسلين ، ضرب الله جل وعلا بهم أمثلة رائعة في حرية العقيدة وحرية الاختيار لكل إنسان ، في قصة نوح عليه السلام الذي ظل يدعو قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وفي نهاية القصة حين أمره ربه أن يصنع الفلك ويحمل فيها من كل زوجين اثنين وكل من آمن معه ، وبعد أن ركب نوح عليه السلام ومن آمن معه في السفينة ظلّ ينادى على ابنه لكي يركب معه فرفض ، وأصرّ على موقفه ومات كافرا يقول تعالى(وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ  قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنْ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنْ الْمُغْرَقِينَ)هود:42 ، 43 ، وفي قصة إبراهيم عليه السلام خليل الله الذي وصفه ربنا جل وعلا أنه كان أمّة واتخذه الله خليلا ، ورغم ذلك كان أبوه كافرا يعبد الأصنام ويشرك بالله جل وعلا يقول تعالى(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ )الأنعام:74 ، يقول تعالى(وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ إِلاَّ عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأَوَّاهٌ حَلِيمٌ )التوبة:114 ، يقول تعالى((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ)الزخرف:26 ، وهنا نموذج رائع في رقي الدعوة وأسلوبها وتسلسل بديع من رب العالمين في حوار طويل بين إبراهيم وأبيه اتمنى أن يتعلم منه المتطرفون والارهابيون الذين يريدون فرض عفنهم الفكري على الناس على أنه صحيح الدين ، وتسول لهم أنفسهم تكفير وقتل كل من يخالف فكرهم البشري وفهمهم للدين ويدّعون أنه سيكون من أهل النار يقول تعالى((وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَبِيّاً  إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً  يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنْ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً  يَا أَبَتِ لا تَعْبُدْ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيّاً  يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنْ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيّاً  قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْراهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيّاً  قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً  وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيّاً))مريم: 41 : 48 ، حين رفض أبو إبراهيم الهداية هو من معه وأصروا على عبادة الأصنام اعتزلهم وتركهم إبراهيم عليه السلام ولم يكفرهم أو يحاول قتلهم ، لكنه ابتعد عنهم.

المثال الثالث في قصة نبي الله لوط عليه السلام وهو من ذرية إبراهيم أيضا ، كانت امرأة لوط كافرة برسالته ، وحين جاء أمر الله إلى لوط ومن آمن معه تركوا القرية بأمر من الله ، وهربوا بدينهم من القرية التي كانت تفعل الخبائث يقول تعالى(وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ  قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطاً قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ  وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالُوا لا تَخَفْ وَلا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلاَّ امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ  إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ)العنكبوت:31 : 34.

القصة الرابعة وان اختلفت لكنها تبين وتؤكد أن الإنسان الذي يريد الهداية يهديه الله جل وعلا مهما كان المكان أو الزمان الذي يعيش فيه ، والإنسان الذي يصر على الكفر لن يهديه الله أبدا مهما كان في بيت يشع بالإيمان ولنا موعظة في قصة امرأة نوح وامرأة لوط كأمثلة للذين كفروا رغم أنهن زوجات لأنبياء ، امرأة نوح أكبر طغاة التاريخ التي آمنت بالله جل وعلا رغم أنها تعيش في بيت فرعون موسى الذي ادعى أنه إله مع الله وضرب الله بهذه المرأة مثالا للذين أمنوا ، يقول تعالى(ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ  وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)التحريم:10 ، 11.

هؤلاء أنبياء الله ولم يستطيع أحدهم فرض الدين على أبيه وزوجته وولده وماتوا كفارا ، ولن ينفع هؤلاء الكفار يوم القيامة قرابتهم من الأنبياء والمرسلين ولن تغني عنهم هذه القرابة من الله شيئا ، وعلى النقيض تماما امرأة فرعون أعتى طغاة التاريخ ضرب الله جل وعلا بها مثالا للذين أمنوا ، إذن من يريد ويصر على تطبيق الشريعة ويتجاهل حقول الناس في العيش بحرية وعدالة وكرامة إنسانية ، ويتجاهل المرضى والفقراء المعدمين ويتجاهل فساد التعليم وفساد معظم مؤسسات الدولة ويتجاهل الفوارق الطبقية الهائلة ولا يفكر إلا في تطبيق الشريعة فهو يخالف آيات وتشريعات القرآن ويرفع نفسه فوق الأنبياء الذين اهتموا بحياة الإنسان وقدسوها ولذلك خليل الله إبراهيم حين ترك زوجته وابنه اسماعيل عند البيت الحرام كانت مطالبه ودعواه لهم تتلخص في أمرين أن ينعم أهله بالأمن(بأمن يتحول المكان الذي تركهم فيه إلى مجتمع متكامل) ، وأن تتوفر لهم سبل العيش(بأن يرزقهم الله من الثمرات ) ، لكن ترك مسألة إقامة الصلاة لهم فقال (لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ) يقول تعالى(رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنْ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ)إبراهيم:37 ، ونستفيد من هذا الموقف أن أي مسئول عن أسرة أو عن دولة يجب أن يهتم بتحقيق الأمن وتوفير احتياجات من يعول ، ويترك لهم حرية الدين لأنها مسئولية شخصية وفردية.

ومن وجهة نظري إن إصرار أي نظام سياسي حاكم على موضوع تطبيق الشريعة هو هروب من مهام وظيفته الأصلية وهي تحقيق مطالب الناس وتوفير حياة حرة كريمة لهم وتوفير كل احتياجاتهم وتحقيق العدالة والمساواة بينهم وفوق كل هذا تحقيق الأمن والأمان ، لكنهم يتركوا كل هذه الإصلاحات الملحة والضرورية التي يحتاج إليها ويشتاق إليها معظم المصريين ويضحكون على الناس ويرفعون شعارات تطبيق الشريعة ، وهنا كل أمة وكل شعب سيحدد مستقبله ومصيره بنفسه وباختياره لأن الشعب هو مصدر السلطات كما يقولون ، فهل سيسمح الشعب المصري لأحد أن يركب ظهره باسم الشريعة أم سيصر أولا على تحقيق مطالب ثورته في العيش بكرامة وحرية وعدالة اجتماعية.

  

رضا عبد الرحمن على
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/03



كتابة تعليق لموضوع : ركـوب أظْـهُــر المـصـريـيـن ... باسـم الـشـرعـيـة والـديــن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل تستحق قطر كلّ هذا الاهتمام والحفاوة ؟  : اياد السماوي

 إيران تسخر من تقارير إسقاط إسرائيل لطائرة إيرانية بدون طيار

 العمل تنفي استيفاء اية مبالغ عن اجراء المسح الميداني للمشمولين الجدد باعانات الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الربيعي: إمام قواتنا الأمنية واجب وطني كبير عبر صناديق الاقتراع

  رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع الحنظل: الحوكمة أصبحت مطلبا دوليا لا يقل أهمية عن مكافحة تمويل الارهاب

 السفير الألماني في العراق : علي بن أبي طالب شخصية لها مقومات إنسانية ليس للمسلمين فقط  : موقع العتبة العلوية المقدسة

  طهروا انفسكم من الزؤان  : نبيل عوده

 My rose  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ولادة القائم المؤمل والعدل المنتظر"عليه السلام"  : عباس الكتبي

 كلكم مجانين ..وحدي العاقل (1 -2)  : سليم عثمان احمد

 ركضه طويريج   : عبد الحسين بريسم

 قراءة متأنية في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح3 /  : رائد عبد الحسين السوداني

 عامر المرشدي الكويت تريد اذلال  : صبيح الفيصل

 أيقونةٌ بماءِ الأرجوان  : غني العمار

 ولادة الوحدة  : اياد قاسم الزيادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net