صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

تحفة العباد بين السيد السيستاني والأمــام السجاد
ابواحمد الكعبي

أن حياة العظماء تزخر بالمواقف و الإمام علي بن الحسين السجاد علية السلام واحدا من اكبر العظماء الذي أثرى الساحة العلمية والجهادية بالكثير من المعارف والعلوم
والسيد السيستاني كان صاحب أضخم مدرسة دينية خرَّجت الآلاف المؤمنين والمجاهدين في عصر تكالبت فيه قوى الاستكبار ويعاضدها الجهل والاستعباد
المدرسة العلمية للإمام السجاد عليه السلام تركز على البرهان الساطع و الأساس الراسخ في مجال البحث العلمي أو حتى الإنساني
والسيد السيستاني هو أحد أعلام المدرسة الجعفرية، وسعى الى ان ينشر علوم اهل البيت عامة تلك الكنوز والاستفادة منها، عبر ظهور تلك العلوم ولا نخطأ إذا قلنا أن ما عند السيد السيستاني من علوم يرجع الفضل بها إلى الإمام الصادق (ع)
لأنه المنبع الأصيل لجميع العلوم والثقافات والذي تغذت منه مختلف الخطوط والاتجاهات.
هنا نريد ان نقف عند بعض الجوانب التي اشتهر بها الإمام السجاد ( ع )
وسار على هداه فيها السيد السيستاني وهي كثيرة ولكن منها باختصار
أولا : الموسوعية في المعرفة والعلم الإمام السجاد رائد البحث العلمي ومؤسس المدارس الفكرية في الإسلام حيث اشتهر الإمامالسجاد ( عليه السلام ) بين عموم المسلمين بالثقافة الموسوعية في شتى العلوم .
وهنا سار السيد السيستاني على خطى الإمام السجاد ( ع ) ففي العلم الديني كان السيد السيستاني مرجعا كبيرا فاق غيره من العلماء وخاض كافة الحقول الإسلامية وذلك بشهادة علماء عصره كالسيد الخوئي وأغا بزرك الطهراني وغيرهم الكثير.
ثانيا : تَتَلمذ على يد الإمام السجاد ( عليه السلام ) ، العديد من العلماء ، والفقهاء ، وزعماء المذاهب قد انتسبوا إلى مدرسته ( عليه السلام ) ابو حمزه الثمالي و عامر بن السمط عامر بن وائلة و العباس بن عيسى وغيرهم فكل الباحثين حتى غير الشيعة يؤكدون انه (ع) كان مَرجِعَ الأمَّة وهم معترفون بالفضل لهذا المُعلِّم الحكيم ، الذي أعطى المعرفة للجميع دون تمييزٍ بين فِرَقِه ، وطائفة ، ومذهب
والسيد السيستاني كان أستاذا بارعا لم ترى المحافل العلمية له نضير في قوة طرحه وبراعة أسلوبه وله من التلاميذ الكثير منهم الشيخ محمد باقر الأيرواني والسيد منير الخباز وغيرهم الكثير.
ثالثا: اشتهر عصرُ الإمام السجاد ( عليه السلام ) بظهور الحركات الفِكريَّة ، وغزو النظريات الغريبة في المجتمع الإسلامي حيث تضارَبَتْ فيه الآراء والأفكار فتلك الفترة شكَّلتْ تحدِّياً خطيراً لوجود الإسلام لذا كان الإمام ( عليه السلام ) سَفينَة النجاة في هذا المُعتَرَك العَسِر لجميع الناس وتصدى بقوة لكافة الجماعات المنحرفة .
وسار السيد السيستاني على هذا النهج فقد كانت مرجعيته تتصدى للجماعات الضالة وللأفكار المنحرفة حتى ان الأمة وجدت فيها حصنا منيعا وملاذا أمنا للحفاظ على عقيدتها فكانت جهوده المباركة (دام ظلة) جهاداً علميّاً ضد المنحرفين والطواغيت كما كان الإمام السجاد ( ع ) مجاهدا في كافة ميادين الجهاد العلمي ولذلك أخذ على عاتقة تأسيس المراكز العلميه .
رابعا : امتازت الفترة التي عاشها الإمام السجاد ( عليه السلام ) بأنها مرحلة صعبه للغاية وذلك لانفتاح البلاد الإسلاميَّة على الأمم الأخرى ، وخصوصا لانتشار الترجمة التي ساعدت على نقل الفلسفات الغربيَّة إلى العرب . فبدأ الغزو الفكري باتجاهاته المنحرفة ، ونشأت على أثره تيَّارات الإلحاد ، وفِرَق الكلام ، والعقائد الغريبة الضالَّة . وقد تطلَّبت تلك الظروف أن ينهض رجل ، عالِم ، شجاع ، يردُّ عادِيَة الضلال عن حصون الرسالة الإسلاميَّة . فكان أن قيَّض الله جلَّ وعلا الفرصة للإمام السجاد( عليه السلام ) الذي كان حصنا منيعا وسببا أساسيا لبقاء أفكار الإسلام في الأمة حيث واجه الأمام السجاد تلك الثقافات بكتاب الصحبفة السجاديه والذي يعتبر من كنوز آل محمد.
وهكذا هو عصرنا عصر الانترنت والفضائيات حيث غزت الأمة العديد من التيارات والأفكار فعاش الإسلام في العالم عموما وفي العراق خصوصا فترة ضعف فقيض الله عالِم ، شجاع مخلص، يردُّ الضلال عن الأمة الإسلاميَّة وهو السيد السيستاني تلميذ المدرسة الجعفرية الشريفة فجنَّد المرجع السيستاني جهوده العلمية الهائلة لمواجهة الانحراف والتحريف في عصرنا هذا من خلال مجموعة من مراكز الافتاء العالمي و مكاتب التبليغ التي تتولى ارسال البعثات والمبلغين في المواسم والفصول والشهور ولا سيما محرم وصفر وشهر رمضان المبارك وذلك لاداء الرسالة وايفاد مئات المبلغين سنويا لانحاء كثيرة من العالم وتجري هذه الفعاليات بدقة واخلاص لاحياء تراث اهل البيت وتبليغ احكامهم للقاصي والداني و مركز ال البيت العالمي و مركز الامام الرضا عليه السلام المعلوماتي ومركز احياء التراث الاسلامي و مؤسسة الامام علي عليه السلام: وهي تعنى بشؤون الترجمة والنشر الى اللغات العالمية الحية وتتبنى ايصال الفكر الامامي خالصا الى مختلف الامم والشعوب وتيسير الفتاوى والعقائد والاحكام وربط ذلك كله بالتواصل المرجعي ويقوم عليها متخصصون في اللغات ولها فروع في لندن وبيروت ومشهد ومركزها الرئيسي في قم وقد قامت بترجمة عشرات المؤلفات الضرورية الى اكثر من خمس وعشرين لغة في طبع انيق واخراج مميز و المكتبات المتخصصة: توفر المراجع والمصادر في شتى الفنون المعرفية واعداد تقويم عام لابرز الرسائل في المواضيع العلمية وعقد الندوات الخاصة بالبرنامج المكتبي وابرز هذه المكتبات هي مكتبة التفسير وعلوم القران ، مكتبة علوم الحديث الشريف، المكتبة الفقهيةـ الاصولية المتخصصة ، مكتبة الفلسفة وعلم الكلام ، المكتبة الادبية المتخصصة ، المكتبة التاريخية ، مكتبة المحقق الطباطبائي ، دار الزهراء الثقافية الخاصة بمؤلفات النساء.
وأخيراً اقول السلام على أمامنا زين العابدين علي بن الحسين السجاد وحفظ الله مرجعيتنا الرشيده لاسيما مرجعنا المفدى السيد علي السيستاني

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/10



كتابة تعليق لموضوع : تحفة العباد بين السيد السيستاني والأمــام السجاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : عزيز ألخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخ ألبغدادي مدير الموقع المحترم:
سلام عليكم
للأسف لم يصلني من الأخ الكاتب أي تعليق أو جواب لما كتبته لحد آلآن, فهل هذا يعني قبوله بآلأمر الواقع و تصديقه للحق ألذي بيّناه له, أتمنى بعد هذا أن يُدلي برأيه بوضوح من خلال الموقع كي يكون الناس على بينة من الأمر!
و آلسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أن أريد إلا الأصلاح ما إستطعت, و ما توفيقي إلا بآلله,
و شكرا لتعاونكم معنا!

----------- 

بأمكانكم التواصل مع الكاتب على بريده او هو يراسلكم على بريدكم ان احب ذلك 

اما من خلال الموقع فلن يكون ذلك ان الموضوع اصبح واضح لكم سلفا 

مع التقدير

محرر التعليقات



• (2) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخوة في هذا الموقع:
سلام عليكم
لقد كتبتُ تعليقاً .. تطرقت فيه إلى أكبر قضية مصيرية ترتبط به مصير العباد!؟
لكنكم لم تنشروه بسبب عواطفكم و معتقداتكم ا لتي لم تتأكدوا من صحتها, لأنكم لم تعرضوها سوى على أنفسكم للأسف الشديد, و هذا خلاف الفكر و مسلك المثقفين!؟
أنني لن أعذّركم على نهجكم هذا لأنه يخالف خط آلحسين(ع) و صاحب الأمر(عج) في الحوادث الواقعة, و إنكم بفعلتكم هذه قد وجهتم ضربة للفكر و لخط أهل ا لبيت(ع) و بآلعمق, لأنكم صرتم من حيث تعلمون أو لا تعلمون سبباً لتفويت الفرصة على عشرات و ربما آلمئات بل الملايين ألمضللة كي لا يعرفوا الحقيقية, لذلك فأن لي معكم موقف يوم القيامة قد يطول أمام الله تعالى, و حسبي الله و نعم الوكيل .. نعم المولى و نعم النصير!؟

• (3) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخوة في هذا الموقع:
سلام عليكم
لقد كتبتُ تعليقاً .. تطرقت فيه إلى أكبر قضية مصيرية ترتبط به مصير العباد!؟
لكنكم لم تنشروه بسبب عواطفكم و معتقداتكم ا لتي لم تتأكدوا من صحتها, لأنكم لم تعرضوها سوى على أنفسكم للأسف الشديد, و هذا خلاف الفكر و مسلك المثقفين!؟
أنني لن أعذّركم على نهجكم هذا لأنه يخالف خط آلحسين(ع) و صاحب الأمر(عج) في الحوادث الواقعة, و إنكم بفعلتكم هذه قد وجهتم ضربة للفكر و لخط أهل ا لبيت(ع) و بآلعمق, لأنكم صرتم من حيث تعلمون أو لا تعلمون سبباً لتفويت الفرصة على عشرات و ربما آلمئات بل الملايين ألمضللة كي لا يعرفوا الحقيقية, لذلك فأن لي معكم موقف يوم القيامة قد يطول أمام الله تعالى, و حسبي الله و نعم الوكيل .. نعم المولى و نعم النصير!؟

• (4) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/11 .

بسم الله الرحمن الرحيم
(و إذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رءوسهم و رأيتهم يصدون و هم مستكبرون) صدق الله العلي العظيم

&&&&&&&

&&&&&&&

&&&&&&&

***تم تحرير التعليق - محمد البغدادي مدير الموقع***

***وان كانت هناك اسئلة من قبيل ما كتبة الزميل يفضل ان تتم عبر البريد لا عبر الموقع***

&&&&&&&

&&&&&&&

&&&&&&&


[email protected]
هذا والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفد من مفوضية الانتخابات يطلع ميدانيا على عمل مكاتب هيئة انتخابات اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 في ذكر عيد العمال .....  : احمد سامي داخل

 مواسم المدد (( في البدء كان العراق))  : حيدر كامل

 الأرضُ أمنا جميعا..  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 يدي على قلبي .. من نقل الصلاحيات الى المحافظات ..  : حسين باجي الغزي

 التعديل الوزاري ليس اصلاحاً  : ماجد زيدان الربيعي

 سيطرة درع الجنوب في الديوانية تلقي القبض على متهم بحوزته حبوب مخدرة.  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير الداخلية : اعتقلنا اليوم مطلوبا خطيرا كان ينوي القيام بعمليات ارهابية

 الحشد يطيح بـ"داعشيين" بارزين بعد استدراجهما في اطراف كركوك

 نستورد الجريمة ونعمل على إعاقة الخدمات (والمواطن إله الله)..  : حسين النعمة

 محمد صلاح اللاعب والداعية  : هادي جلو مرعي

 الموارد المائية تحصل على المركز الاول للتقييم الشهري للامانة العامة لمجلس الوزراء لشهر حزيران  : وزارة الموارد المائية

 العراق يشارك في الأسبوع الثقافي الاسباني ومعرض الصور في مسقط  : اعلام وزارة الثقافة

 المبلغ المطلوب غير متوفر في رصيدكم  : نافز علوان

 مدير بلدية ذي قار عطائنا تطوعي ليوم الناصرية.  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net