صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على

كيف يقرأ المسلمون تاريخهم..؟؟
رضا عبد الرحمن على
 تمهيد:
لقد تعلمنا من أساتذة وكبار دعاة الإصلاح الفكري أن بداية الإصلاح وأولى خطواته هي تحديد الخطأ والاعتراف به أولا ، وهذا لا يختلف كثيرا بل يكاد يتطابق تماما مع خطوات العلاج التي يسلكها أي طبيب ، فأولى خطوات العلاج هي تحديد وتشخيص المرض بدقة لكي يمكن تحديد العلاج بدقة أيضا ، ولذلك أقول أنه لا يمكن إصلاح المسلمين فكريا إلا إذا اعترفوا بأن أجدادهم وأسلافهم ومن سبقهم من المسلمين كانوا غير معصومين من الخطأ وأنهم قد وقعوا في أخطاء بشرية ، ولأنهم مقدما رفضوا الاعتراف بهذه الأخطاء ، فهم تماما مثل المريض الذي يرفض الاعتراف بمرضه ، أو كالطبيب الذي يفشل في تشخيص المرض ، لذلك لن يُجدي معهم أي علاج ما داموا مقتنعين بأن الأجداد والأسلاف لم يخطئوا بل كانوا جميعا أبطالا وقادة عظام عدول وكل أفعالهم وأقوالهم نماذج يحتذى بها ولابد أن نتعلم منها ونقتدى بها ، كذلك الحال بالنسبة لمن يسمون أنفسهم علماء المسلمين كلما فشلوا ـ بقصد أو بدون قصد ـ في تشخيص وإظهار الأخطاء التي يعج بها تراثنا الفكري والاعتراف بها ومناقشتها بشفافية وموضوعية فهم يساهمون في قتل هذه الأمة وتخلفها فكريا وثقافيا وحضاريا ، مثل الطبيب الذي يقتل المريض حين يفشل في تشخيص المرض.
 
ما دفعني لكتابة هذا المقال قصة قصيرة قرأتها على صفحات الفيس بوك يتناقلها كثير من الشباب المسلم على أنها مثال رائع في العدل ونموذج لن يتكرر في عالم المحاكمات ويفخرون ويتفاخرون أن من فعل وشارك في هذا العمل هم أجدادنا الذين يجب علينا أن نفخر ونتفاخر بهم ونعتز بهم وبأفعالهم وتاريخهم ، أترككم أولا مع القصة وأتبعها بتعليق وتوضيح:
 
أولا : القـصـــة :ـــ
 
"هؤلاء اجدادنا 
أعظم وأعجب محاكمة سمعت بها أذن في التاريخ !!!
 
المدعي : كبير كهنة سمرقند ..!!!
المدعى عليه : القائد العسكري لجيوش المسلمين قتيبة ابن مسلم
القاضي : القاضي العادل " جُميْع "
بدأت المحاكمة؟
 
نادى الغلام: ياقتيبة (هكذا بلا لقب)
 
فجاء قتيبة وجلس هو وكبير الكهنة أمام القاضي جُميْع
ثم قال القاضي:ما دعواك يا سمرقندي؟
قال:إجتاحنا قتيبة بجيشه ولم يدعنا إلى الإسلام ويمهلنا حتى ننظر في أمرنا..
إلتفت القاضي جُميْع إلى قتيبة وقال:وما تقول في هذا يا قتيبة؟
قال قتيبة:الحرب خدعة وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية...
قال القاضي : يا قتيبة هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب؟
قال قتيبة:لا إنما باغتناهم لما ذكرت لك...
قال القاضي جُميْع : أراك قد أقررت ، وإذا أقر المدعي عليه انتهت المحاكمة ، يا قتيبة ما نصر الله هذه الأمة إلا بالدين واجتناب الغدر وإقامة العدل.
ثم قال جُميْع : قضينا بإخراج جميع المسلمين من أرض سمرقند
من حكام وجيوش ورجال وأطفال ونساء وأن تترك الدكاكين والدور،
وأنْ لا يبق في سمرقند أحد ، على أنْ ينذرهم المسلمون بعد ذلك!!
 
لم يصدق الكهنة ما شاهدوه وسمعوه،فلا شهود ولا أدلة ولم تدم المحاكمة إلا دقائق معدودة،
ولم يشعروا إلا والقاضي جُميْع والغلام وقتيبة ينصرفون أمامهم،
وبعد ساعات قليلة سمع أهل سمرقند بجلبة تعلو وأصوات ترتفع وغبار يعم الجنبات،
ورايات تلوح خلال الغبار،فسألوا فقيل لهم إنَّ الحكم قد نُفِذَ وأنَّ الجيش قد انسحب،
في مشهدٍ تقشعر منه جلود الذين شاهدوه أو سمعوا به..
 
وما إنْ غرُبت شمس ذلك اليوم إلا والكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية،
وصوت بكاءٍ يُسمع في كل بيتٍ على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم،
ولم يتمالك الكهنة وأهل سمرقند أنفسهم لساعات أكثر،
حتى خرجوا أفواجاً وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين
وهم يرددون شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله...
 
فيا لله ما أعظمها من قصة،وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق،أريتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة،فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج؟
والله لا نعلم شبه لهذا الموقف لأمة من الأمم.
 
بقي أن تعرف أن هذه الحادثة كانت في عهد الخليفة الصالح عمر بن عبدالعزيز رحمه الله
حيث أرسل أهل سمرقند رسولهم إليه بعد دخول الجيش الإسلامي لأراضيهم دون إنذار أو دعوة
فكتب مع رسولهم للقاضي أن احكم بينهم فكانت هذه القصة ألتي تعتبر من الأساطير
 
وأصلها التاريخي في الصفحة 411 من(فتوح البلدان)للبلاذري بطبعة مصر سنة 1932م . "
انتهت القصة ....
 
حرصا على المصداقية والأمانة العلمية التي تعلمتها أيضا بحثت عن الكتاب لكي أتأكد من وجود القصة في كتاب فتوح البلدان لـ (أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري)
فقد احتلت هذه القصة مكانة وشهرة كبيرة جدا لدرجة أنها عرفت بـ (أعظم وأعجب محاكمة سمعت بها أذن في التاريخ !!!). وإذا كتبت هذا التوصيف في متصفح البحث جوجل ستظهر لك القصة بأكثر من رواية.
ـــ نبدأ بنقد القصة والتعليق عليها وتحليلها بشفافية وموضوعية وتجرد لكي نثبت أن معظم المسلمين فشلوا في قراءة تاريخهم القراءة الصحيحة ، وساهم معظم علماء المسلمين في هذا بقصد أو بدون قصد لأهداف شخصية و سياسية حتى يعيش المسلمون في أوهام يقدسون صفحات التاريخ ويلعنون كل من يحاول نقدها أو مناقشتها بموضوعية أو حتى محاولة عرضها على حقائق وتشريعات القرآن الكريم حدث هذا ولا زال يحدث لاستبداد واستعباد الشعوب باسم الدين.
 
نقـــد الـقــصــــة :ـــ
أبطال القصة: رغم أنها أعظم محاكمة في التاريخ كما يصفها معظم المسلمين إلا أن الأبطال الذين ذكرت أسماؤهم فيها ثلاثة فقط (قتيبة ـ وجُمَـيْع ـ وعمر بن عبد العزيز) ، وذكر الغلام (الحاجب)وكبير كهنة سمرقند بدون أسماء ، وهنا تحيز واضح جدا من المؤرخين لأنهم تجاهلوا حتى اسم كبير الكهنة لأنه غير مسلم ، رغم دوره المؤثر في الأحداث ، وكذلك تجاهلوا اسم الغلام (حاجب المحكمة) لأنه من عامة الشعب وهذه دائما عادة معظم المؤرخين يتابعون ويحصون ـ عن كثب ـ أنفاس كبار القوم مهما كانوا ظالمين أو مخطئين ويتجاهلون الفقراء والبسطاء في المجتمع الذي يؤرخون له ، ولا يتذكرونهم إلا قليلا بين سطور التاريخ مهما كان تأثيرهم في العصر أو الحدث الذي يؤرخون له.
ــ تفاصيل المحاكمة:ــ فيها إدانة واضحة لقائد المسلمين ومخالفة صريحة لتشريعات الحرب والقتال في القرآن الكريم ، وهذا الأمر يحتاج إلى توضيح وتفصيل:ـ
يقول المُـدعي كبير كهنة سمرقند في دعواه "( إجتاحنا قتيبة بجيشه ولم يدعنا إلى الإسلام ويمهلنا حتى ننظر في أمرنا)" ، ولم ينكر قتيبة قائد جيش المسلمين الدعوى بل أكدها وأدان نفسه بصورة أكثر وضوحا فقال حين سأله القاضي عن رأيه في الدعوى "( الحرب خدعة وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية)" من خلال دعوى كبير الكهنة وإقرار قتيبة يتبين أن ما فعله جيش المسلمين كان حربا واضحة ، ولا علاقة لها بنشر الاسلام إطلاقا وهذا ما اعترف به قتيبة حين قال (الحرب خدعة) ، وحين وصف سمرقند بأنها (بلد عظيم) إذن الأمر لا علاقة له بالفتح أو نشر الدعوة إطلاقا ، ولكنها كانت حربا واضحة وصريحة ، ولكي لا نتجنى على أحد سوف استشهد بآيات بينات من القرآن الكريم تبين وتوضح أنه ليس من حق أي مسلم أن يُعلن الحرب على أي دولة لأي سبب من الأسباب دون أن تبدأ هذه الدولة بالاعتداء علينا في بلادنا فيكون الرد بالمثل دون اعتداء يقول ربنا جل وعلا(وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)البقرة: 190، ومن يظن في نفسه أن من حقه فتح البلاد لنشر الاسلام فليفكر قليلا هل يجرؤ أو يستطيع المسلمون اليوم إعلان الحرب على أي دولة أوروبية أو أي دولة غير مسلمة اقتداء بمنهج قتيبة (السلف الصالح) بهدف نشر الدعوة هناك .؟ أعتقد لا لأننا نعيش ضعفاء في هذا العصر ولغة القوة دائما هي المتحكم الأول والأخير ، هذا على مستوى المسلم العادي ، فهل يجرؤ الاخوان والسلفيون أن يشنوا حربا ويجتاحوا دولة غير مسلمة بغتة كما فعل قتيبة ، ولأنهم أكثر حرصا على تطبيق الشريعة.؟ اسألوهم إن كانوا ينطقون..!!!
 
ويزيد قتيبة في إدانة نفسه أكثر حين سأله القاضي "( يا قتيبة هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب؟)" فأجاب:"( لا إنما باغتناهم لما ذكرت لك)" إذن هو اعتراف واضح أن الهدف الأول كان الحرب ويكفي ما قاله قتيبة أن الحرب خدعة ، وأنه باغتهم وفاجأهم ، وهذا المنهج يتناقض تماما مع منهج الدعوة في القرآن الكريم يقول ربنا جل وعلا (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)النحل:125 ، وعن علاقة المجتمعات والشعوب يقول ربنا جل وعلا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)الحجرات:13
قضى جُـمَيع بإخراج جميع المسلمين من سمرقند على أن ينذرهم المسلمون بعد ذلك ، وهنا تجاهل صارخ وواضح لتفاصيل الحرب التي اجتاحت سمرقند وما أقره قتيبة أن الحرب خدعة وأنه باغتهم ، إذن هناك ضحايا وقتلى لقوا حتفهم بلا ذنب ، أين حقوقهم ولماذا لم يتحدث عنهم المؤرخ.؟ طبعا الاجابة معلومة مقدما لكي لا يدين قادة المسلمين العظماء دائما ، وكان يجب على القاضي أن يسأل كبير كهنة سمرقند عن أحوال الناس وهل هناك ضحايا أو متضررين لكي يطالب بحقوقهم إذا كان فعلا حاكما عادلا.
الشيء المدهش في الأمر عبارة قالها جُـمَيْع في حكمه و هي(على أن ينذرهم المسلمون بعد ذلك) ينذرهم المسلمون من ماذا.؟ ومن الذي أوحى لهؤلاء ومنحهم الحق في الاعتداء على المجتمعات الآمنة وإعلان الحرب بغتة عليهم واجتياحهم.؟ 
وما تعليق القاضي جُـمَيْع على قول قتيبة "(وهذا بلد عظيم وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية)" وهنا اعتراف اخر واضح أن سبب الحرب كان في المقام الأول أن هذا البلد عظيم يستحق الغزو ، وكذلك اعتراف بمقاومة الشعوب ورفضهم الدخول في الاسلام ورفضهم الجزية ، ورغم ذلك لم يعلق القاضي العادل على هذه الاعترافات ، ولم يلفت نظر أحد أن قتيبة رغم رفض البلدان الدخول في الإسلام ورفضهم الجزية إلا انه استمر في حربه على البلاد حتى وصل سمرقند.
السؤال الطبيعي هنا :كيف انسحب الجيش بعد ساعات.؟ ، وهل من السهل أن ينسحب جيش بجنوده وعتاده في ساعات بعد انتهاء المحاكمة.؟ أعتقد أن ابلاغ جميع قادة الجيش أمرا يحتاج لساعات وتنفيذ الانسحاب الكامل كما صوره الراوي وعبّر عن هذا الانسحاب السريع الذي يحتاج لأيام بأن الكلاب تتجول بطرق سمرقند الخالية ، وصوت البكاء في كل بيت على خروج تلك الأمة العادلة من بلدهم ، وهنا لابد من تعليق وتحليل:
كيف اشتكى كهنة سمرقند من اجتياح جيس المسلمين لبلدهم بغتة بدون سابق إنذار ، وكيف يبكون في نفس اليوم على فراق هذه الأمة العادلة التي جاءت تحاربهم وتفرض عليهم الجزية..؟ ، اعتقد لو أن هذا الجيش وقياداته يعرفون العدل والرحمة ما فكروا أصلا في الاعتداء على الناس في حرب واضحة عبّر عنها كبير الكهنة بأنها عملية اجتياح بدون إذن.
كذلك لا يجب أن نبالغ في وصف أي قاضى بأنه القاضي العادل لأنه حكم بالعدل وأدان الظالم والمعتدي وأعطى كل ذي حق حقه ، فيجب على كل حاكم عادل أن يفعل هذا ، كذلك من العيب أن نظل نسمى هذه القضية بأعظم محاكمة في التاريخ لأن إقامة العدل أمر واجب على كل من يدعى أنه عادل.
ما أجمل الإطراء على القصة وإثبات مزيد من الإدانة لأبطالها من المسلمين يقولون "( فيا لله ما أعظمها من قصة،وما أنصعها من صفحة من صفحات تاريخنا المشرق،أريتم جيشاً يفتح مدينة ثم يشتكي أهل المدينة للدولة المنتصرة،فيحكم قضاؤها على الجيش الظافر بالخروج؟
والله لا نعلم شبه لهذا الموقف لأمة من الأمم.)" 
سؤال هل فتح البلاد الأخرى مسموح لأحد من البشر بعد خاتم النبيين .؟ لأن الفتح جاء لخاتم النبيين بوحي من الله جل وعلا فمن أين جاء الأمر لقادة المسلمين من بعده بفتح البلاد الأخرى.؟ 
كيف يسمون ما حدث فتحا وحربا في نفس القصة .؟ 
أعتقد طالما هناك جيش ظافر منتصر وجيش مهزوم إذن هذه حرب وليست فتحا ولا علاقة لها بدعوة الناس لدين الله 
تبقى كلمة أخيرة
يجب على كل مسلم أن يعلم أن الحروب والاعتداء على البلاد وعلى الناس الآمنين جريمة مهما كان فاعلها ، كذلك يجب أن يعلم أن لغة القوة والبحث عن الثروات والموارد من جهة ، وصناعة بعد استراتيجي للدولة التي يبحث قادتها عن بطولات شخصية من جهة أخرى هي من الأمور الهامة التي تسيطر وتتحكم في النفس البشرية وهي المحرك الأساسي لأحداث التاريخ ، حدثت هذه القصة في خلافة عمر بن عبد العزيز الخليفة العادل ، في بداية تاريخ المسلمين ، فكيف كانت الأحوال والأهوال ، وكيف تعاملت جيوش المسلمين مع البلاد الأخرى بعد عدة قرون.؟ 
وهل من العقل أن نعتدي على الناس في بلادهم بجيوش وندخل عليهم بغتة معلنين الحرب عليهم ، وحين نعترف بالخطأ ونخرج نعتبر أن ما فعلناه حدث تاريخي بل من أعظم أحداث التاريخ.؟
 

  

رضا عبد الرحمن على
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/26



كتابة تعليق لموضوع : كيف يقرأ المسلمون تاريخهم..؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة في خطاب حاكم اقليم كردستان  : نعيم ياسين

 البداية الغير صحيحة  : مهند العادلي

 توتنهام يدرس تعويض هاري كين بتفاحة برشلونة الفاسدة

 بيان شكر وتقدير من مرجع ديني لسياسية مسلمة أمريكية

 اجابة سماحة المرجع الديني الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني (دام ظله) على استفتاء حول البناء على القبور  : رابطة فذكر الثقافية

 الصورة النمطية لإفريقيا في الإعلام الغربي جوع وفساد وإيدز  : حسن العاصي

 بالوثيقة النائب عبد الهادي الحكيم يقترح اعتبار يوم إعلان تحرير آخر شبر من الأراضي العراقية يوما (للعيد الوطني العراقي ) .  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 تصريح صادر عن الناطق الرسمي لقيادة عمليات بغداد  : ماجد الكعبي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 06:10 12ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 العراقي للتجارة وكوميزر بنك الألماني يوقّعان إتفاقية لتعزيز النمو الإقتصادي

 حكايات فضول  : علي حسين الخباز

 رعاكَ اللهُ يا وطني رعاكا  : كريم مرزة الاسدي

 هل تفنح حلب بوابة التسويات في المنطقة؟  : ساهر عريبي

 تاريخ عميل من عملاء الاحتلال ماذا يفعل نوري صبيحة في المنطقة الخضراء ؟ (2-7)  : رسول الموسوي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 44 )  : منبر الجوادين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net