صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

كيف يمكن للعراق استرداد حقوقه المغصوبة من الكويت سلميا بعد خروجه من الفصل السابع
عامر عبد الجبار اسماعيل
عامر عبد الجبار اسماعيل ...... وزير النقل السابق
ج 1 الاجراءات القانونية
لعل حكام الكويت استغلوا الظروف القاهرة التي وقع النظام البائد فيها  بخدعة امريكية قذرة شجعته على غزو الكويت وسرعان ما انقلبت عليه مستنكرة الغزو بل دعمت الكويت عسكريا  حتى ساهمت بحمل اكثر من ثلاثين دولة على ضرب العراق لتحرير الكويت! ومن ثم اقامة الحصار الاقتصادي الجائر ضد الشعب العراقي واستغل حكام الكويت وفقا لما يسمى بال "الشرعنة الدولية" لاغتصاب اراضي ومياه واجواء عراقية لصالحها وما ان حصل التغيير في العراق عام 2003 والعراق يمر في مشاكل سياسية داخلية راحت الكويت تتربص الفرص وتتصيد في المياه العكرة لتحصل على اطماع جديدة اضافة الى ما استولت عليه في القرار الاممي الجائر 833 فباشرت ببناء ميناء مبارك في موقع يضرر العراق جغرافيا ويخالف قانون البحار الدولي المادة 70 الفقرة 2 ونرى بان هذا المسلسل لن ينتهي ولاسيما بان الدبلوماسية الكويتية تمكنت من توحيد جميع القوى السياسية العراقية  للحفاظ على اطماعها في العراق وعلى الرغم من ان القوى السياسية مختلفة ومتناحرة فيما بينها في كل شيء لكنها اتفقت في مرضاة المصالح الكويتية على حساب مصالح العراق فغضت النظر وصمتت عن التجاوزات الكويتية مع العلم بان هنالك سبل قانونية واقتصادية للضغط على حكام الكويت لاسترداد حقوقنا او جزء منها على اقل تقدير ودون الحاجة للحلول المسلحة الا وهي حلول الرضائية أي " بالفيتو القانوني"  , وعليه فبعد خروج العراق من الفصل السابع والذي كان يمثل الذريعة الوحيدة لصمت ساسة العراق عن التجاوزات الكويتية اقترح تشكيل فريق عمل من خبراء قانونيين وقضاة وممثلي نقابة المحاميين وممثلي اتحاد الحقوقيين العراقيين وخبراء دوليين لفتح ملفات عديدة ومهمة واثارتها ضد حكام الكويت قضائيا  ومن بين اهم هذه الملفات هي: 
1.               ملف دعم الكويت لنظام صدام بأموال قذرة في حربه ضد ايران وعيلة يعتبر حكام الكويت شركاء باستباحة الدماء العراقية طيلة الثماني سنوات في الحرب العراقية الايرانية....
2.               ملف احتلال ايران لخور عبد الله والفاو والعراق دفع دماء كثيرة لتحرير خور عبد الله فعليه على الكويت تعويض العراق عن دماء ابناءه  علما ان الكويت لم تحتج على ايران آنذاك ...
3.                ملف مجزرة حلبجة لابد من اعادة فتحه وادخال حكام الكويت كمتهمين جدد, لانهم دعموا صدام بالأموال القذرة وجزء من هذه الاموال تم شراء السلاح الكيمياوي المستخدم  في هذه المجزرة....
4.               ملف "يوم الكويت" حيث عندما تعرض جابر امير الكويت السابق لمحاولة اغتيال ابان الحرب العراقية الايرانية اتهم ايران فيها واستنجد بصدام للأخذ بثأره واستجابة صدام بإعلانه عدة معارك داميه مع ايران تحت اسم "يوم الكويت" ويعد هذا اسلوب تحريضي من قبل حاكم الكويت تسبب بهدر دماء كثيرة من ابناء شعبنا العزيز 
5.               ملف اعتراف علي المؤمن السفير الكويتي في بغداد عبر قناة العراقية وقال بانه في عام 1991 دخل الى الناصرية بطائرة مروحية وادعى انه عالج طفل عراقي ولكن هذا الاجراء يعتبر غزو كويتي للعراق لان علي المؤمن كان في 1991 رئيس اركان الجيش فماذا يفعل داخل بلدي وبطائرة عسكرية....(مع الشكر لمعالجته طفل عراقي!)
6.               ملف المفقودين والاسرى العراقيين واللذين تم تعذيبهم وقتلهم بعد انسحاب الجيش العراقي 1991....
7.               ملف احتلال العراق حيث دخلت قوات الاحتلال للعراق عبر الكويت 2003 دون غطاء شرعي وتسببت بدمار كبير للعراق...
 
8.               ملف نفقات خور عبد الله حيث كان العراق لوحده يتحمل نفقات الحفر والادامة والصيانة منذ عام 1961 الى 2005 وانفق مبالغ طائلة فاذا كان للكويت نصف فيه يجب تعويض العراق ....
 
9.               ملف موقع ميناء مبارك المخالف لقانون البحار الدولي وفقا للمادة 70  الفقرة 2.
ج 2 الاجراءات الاقتصادية
وهنالك عدة اجراءات اقتصادية عديدة كأوراق ضاغطة على حكام الكويت لابد من اتخاذها ومن اهمها هي:
1.   عدم منح الكويت موافقة للربط السككي عبر العراق
2.   جعل منفذ سفوان للمسافرين فقط أي حظر حركة البضائع خلاله
3.   ابلاغ الوزارات العراقية بعد الاستيراد من او عبر الكويت
4.   عدم منح فرص استثمارية للكويتيين خصوصا على الاراضي الحدودية معهم
5.   اجراء تخفيضات اجور والعوائد في الموانئ البحرية العراقية وكذلك في اجور وعوائد الوكالات البحرية
6.   حث الجمارك العراقية لتسهيل اجراءات اخراج البضائع من الموانئ العراقية دون عرقلة او تأخير
7.   توجيه وزارة التخطيط بوضع مختبرات فحص التقييس والسيطرة النوعية بما تضمن عدم تأخير البضائع بالموانئ العراقية
وبذلك نتمكن من دعم المفاوض العراقي برصيد تفاوضي قوي دون الحاجة الى استخدام اسلوب الترجي والتوسل بإذلال والذي لا نتمناه كنهج "دبلوماسي" في علاقاتنا الخارجية مع الكويت او غيرها.
وباعتمادنا هذه الاجراءات القانونية والاقتصادية سنتمكن حينها إجبار حكام الكويت على اعادة حقوقنا المهدورة او جزءا منها بحق "الفيتو القانوني" والذي يتمثل بالحل الرضائي , وذلك بالتفاوض والعمل وفقا لمبدأ اسقاط ملف مقابل ملف لحين الوصول الى الحلول الرضائية والتي 
تعتبر السبيل الوحيد لحل الازمة بين البلدين الشقيقين دون التفكير بالحلول العسكرية المسلحة.
اما في حال عدم اتخاذ الاجراءات اعلاه لاسترداد حقوقنا المغتصبة من حكام الكويت فلخروج من الفصل السابع لا يمثل الا انتصار اعلامي وهمي لخيبة امل وخسارة كبيرة تنازل العراق فيها لصالح النظام الكويتي والذي ساهم في تحريك بعض الاصابع الاعلامية العراقية للتطبيل والتزمير لهذا الانجاز الوهمي وهذا ما يذكرنا بسياسة النظام البائد عندما كان يحول خسارته العسكرية في اي معركة  خلال حربه مع ايران الى انتصار اعلامي تحت عنوان "الانسحاب التكتيكي" و يا محلى النصر بعون الله عند النظامين..!

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كيف يمكن للعراق استرداد حقوقه المغصوبة من الكويت سلميا بعد خروجه من الفصل السابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/08 .

تحياتي لك اختي ايزابيل
الحمد لله على سلامتك وتعودي انشاء الله بسلام ...انتظر ارسال الرأي للاطلاع والاستفادة مع التقدير
وبارك الله بسعيكم الوطني الهادف
تحياتي
عامر

• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ، في 2013/07/04 .

الأخ الطيب الاستاذ عامر عبد الجبار أيده الرب .
أخي الطيب آسفة على تأخر الرد لكوني في اجازة مرضية واجازة العطلة الصيفية في كندا مع امي لزيارة بقية العائلة . وعندما اعود سأضع لك ما طلبت . وبالنسبة لما قمت به أنا فهو غير رسمي وإنما عبر علاقات خاصة مع بعض المسؤولين الذين تعرفت عليهم خلال الترجمة حيث طلبت رأيهم فيما جاء بمقالكم . وليس تعليقهم رسميا كما تفضلت في رسالتك . وكنت بصدد تحويل رأيهم مع الترجمة لإصدقاء برلمانيين على صفحتي لولا الحادث المدبر الذي حصل لي ورقدت في المستشفى تقريبا اسبوعين .
تحياتي . إيزو

• (3) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/01 .

رد للاخ ايزابيل بنيامين ماما آشوري مع التقدير
تحية طيبة لك وسلام من الله ورحمه علينا وعليكم
اخي العزيز شكرا لتعليقكم وتقديري لاهتمامكم وانا حاليا موجود في السويد ان امكن تزويدنا بالنص مترجم لرأي الجهة المتخصصة في الخارجية السويدية لانه يعتبر وثقية اثبات حق حيث اني متصدي للدفاع عن حقوق بلدي ليس ضد التجاوزات الكويتية فحسب بل لجميع الدول المجاورة وغيرها قدر تعلق الامر بتخصصي ومعرفتي واعلم باني مكشوف الظهر وجميع الساسة يخالفوني ولكني مستمر ليس على امل الاصلاح بل يكفيني السير على طريقه حتى يشاء الرب الجليل
[email protected]
0765668696
تحياتي

• (4) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/01 .

رد للاخت ايزابيل بنيامين ماما آشوري مع التقدير
تحية طيبة لكَ وسلام من الله ورحمه علينا وعليكم
 شكرا لتعليقكم وتقديري لاهتمامكم وانا حاليا موجود في السويد ان امكن تزويدنا بالنص مترجم لرأي الجهة المتخصصة في الخارجية السويدية لانه يعتبر وثقية اثبات حق حيث اني متصدي للدفاع عن حقوق بلدي ليس ضد التجاوزات الكويتية فحسب بل لجميع الدول المجاورة وغيرها قدر تعلق الامر بتخصصي ومعرفتي واعلم باني مكشوف الظهر وجميع الساسة يخالفوني ولكني مستمر ليس على امل الاصلاح بل يكفيني السير على طريقه حتى يشاء الرب الجليل
[email protected]
0765668696
تحياتي



• (5) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، في 2013/07/01 .

الاخ الدكتور عامر عبد الجبار سلام الرب عليك من عليائه .
اخي الطيب انا متابعة لما تكتبه من مقالات تشع بالاخلاص والصدق والموضوعية وقد حولت بعض مقالاتك إلى بعض البرلمانيين الموجودين على صفحتي في الفيس بوك ولكن كنت اعتقد ان البند السابع هو السبب ، ولكن الآن وقد رُفع هذا البند المشؤوم ، فما هي حجة الساسة بعد الآن ؟
من ناحيتي أنا ترجمت مقالكم حول القناة الجافة وميناء مبارك الكويتي إلى اللغة السويدية وقدمته لخبير في وزارة خارجية السويد الذي حوله بدوره إلى جهة متخصصة . فكان الجواب وعلى ضوء تقريركم . (( أن العراق لا يزال يملك وسائل قوة فريدة )) ((Att Irak fortfarande besitter medlen unika styrka)). اضافة إلى كلام جميل طويل مع تأييد كامل لما ورد في تقريركم . على الإنسان أن يزرع ، وليس من الضرورة أن يجني . فلربما سيكون ما تكتبوه وثيقة تعتمدها الاجيال القادمة .
شكرا لقلمكم المتميز واسأل الرب الفادي ان يحميكم من كيد الفجار .
إيزو .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العدل: التحكيم سيدعم دور العشائر في تحقيق السلم المجتمعي  : وزارة العدل

 حكومة طالع طيــ....بها!!  : صالح النقدي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (84) التنسيق الأمني بعيونٍ إسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الوفاء : في دلالة على بشاعة إجرام النظام المرتزقة تعتقل 25 شابا بطريقة وحشية وتعتدي على النساء  : الشهيد الحي

 مقتل اكثر من 50 عنصراً بـ″داعش″ بمعارك البغدادي

 المطلوب  : علي حسين الخباز

 لماذا كل هذا النقد والحقد لأقليم وشعب كوردستان ؟  : نبيل القصاب

 مفتشية الداخلية تتفقد مواقف الشرطة الاتحادية للاطلاع على مدى تطبيقها لمعايير حقوق الإنسان  : وزارة الداخلية العراقية

 كذبة نيسان وانطلاق الحملات الدعاية للانتخابات  : جمعة عبد الله

 تركيا: نؤيد بشدة تقرير الأمم المتحدة بشأن مقتل خاشقجي

 وزارة الشباب والرياضة تنتظر موافقة المالية لنقل موظفي مديريتي صلاح الدين والانبار  : وزارة الشباب والرياضة

 من هم أنبياء أولوا العزم؟  : الشيخ محمد السوداني

 الى وزارة التربية في العراق ...باصات المدارس في اليابان بالصور  : مؤسسة الكوثر الثقافية

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على عدة متهمين بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 تأملات في القرآن الكريم ح15  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net