صفحة الكاتب : صفاء السعدي

بطاقة تشغيلية تصل إلى (6000 طن) من الهواء البارد العملُ بنصب أكبر منظومة تبريد في العتبة الحسينية تُعدّ الأولى من نوعها بالعراق..
صفاء السعدي

 

كربلاء : صفاء السعدي
عملتْ الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة على تكثيف جهود العاملين لديها لتنفيذ كافة الأعمال الإنشائية والفنية الواقعة ضمن تصميم مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) والحائر الجديد وبكافة مراحله من  أجل توفير الخدمات المطلوبة للزائرين الوافدين لمدينة كربلاء المقدسة.
ومن الأعمال الهندسية التي اتسمت بالمثابرة وبذل الجهود العالية، نصب اكبر منظومة تبريد في العراق وبما يتناسب مع المساحة الكلية للحرم الحسيني المقدس والحائر الجديد مع احتساب المساحات الجديدة التي من الممكن ان تضاف للحرم والصحن الحسيني من خلال مراحل التوسعة العمرانية الكبيرة التي تشهدها العتبة الحسينية المقدسة ومدينة كربلاء بشكل عام.
وتعد اجهزة التبريد المستخدمة في منظومة التبريد من ارقى الاجهزة واحسنها من حيث الصناعة، وقد تمت المباشرة بتصاميم منظموة السيطرة الخاصة بالتكييف المركزي وسيتم التجهيز من قبل  شركة سيمنز الألمانية الرا ئدة في مجال السيطرة التي عملت على تجهيز قطع منظومة «BMS» ادارة المباني لصالح العتبة الحسينية المقدسة بطاقة (6000 طن) من الهواء البارد  والتي تتكون من عدد من الجلرات والدافعات والمضخات، إذ تم من خلالها مراعاة حساب الأوزان المطلوبة وكمية الماء في الأنابيب والتي ستساهم في توفير الكميات المطلوبة من الهواء المبرد والتأكيد على الترشيد في الطاقة الكهربائية.
ووقعت الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة عقداً مع شركة قطر الودق العراقية للمقاولات الهندسية لتنفيذ المشروع، وتمّ تحديد مدّة الـ (18 شهراً) كأقصى حدّ لتنفيذ المشروع الذي تبلغ تكلفة أعمال النصب فيه (مليارين و800 مليون دينار)، وبإشراف مباشر من قبل شعبة التبريد التابعة لقسم المشاريع الهندسية.
 
ويبيّن المهندس صفاء علي حسين مسؤول شعبة التبريد وكالة ان «الطاقة الإجمالية لأجهزة التبريد في العتبة المقدسة بالوقت الحالي تصل إلى (2900 طن) باستخدام أجهزة  مختلفة الأشكال والأنواع، ولكن منظومة التبريد هذه لا تخلو من المعاناة التي تتمثل بكميات الهواء الراجع الذي يتسبّب بارتفاع الرطوبة التي تصل إلى 70% والتي تؤدي إلى حالة من الاختناق وعدم الراحة خصوصاً في الزيارات المليونية وتزايد أعداد زائري المرقد الحسيني الشريف، وهذه المشاكل سيتم حلّها بمنظومة التكييف المركزي الجديدة والتي تعتمد على نظام full fresh».
        وتابع حديثه إن «تمّ المباشرة بنصب المنظومة الجديدة والتي تعتمد على نظام full fresh الذي يعمل على توفير الأوكسجين النقي 100% مع نسبة رطوبة تقل عن 50% والتي لا تؤثر مطلقاً ويمكن في هذه البيئة توفير أجواء الراحة في الزيارات المليونية، بعد استخدام التقنيات  الحديثة التي اتبعناها في منظومة التبريد المركزي الجديدة».
        ويوضح حسين أنه «تم وضع تصاميم أولية كبداية لتنفيذ المشروع وتم التعديل عليها حتّى أصبحت تصاميم جاهزة للتنفيذ، وقد ساهم استشاريون من الشركة المنفذة مساهمة فعّالة في وضع اللمسات الحقيقية للتصاميم التنفيذية، بعد حساب أحمال التبريد والتهوية لهذا المشروع الضخم» الذي يؤكد بأنه «من المشاريع الكبرى على مستوى العراق بطاقة تصل إلى (6000 طن) تبريد مركزي وسوف يتم توزيعه بدراسة وبشكل متناسب مع الحرم المقدس والصحن الشريف والحائر القديم، بالإضافة إلى توسعة الحائر الحسيني والذي يغطيها بالكامل بحيث تنتفي الحاجة إلى استخدام مكيفات الهواء التقليدية القديمة التي سيتم رفعها في الفترة القادمة».
        ويتحدث حسين عن منظومة التبريد الجديدة قائلاً: ان «الحمل الكلي للمنظومة يصل لـ (6000 طن) ويتمثل بمثلّجات ماء (16 جلر) من نوع يورك أميركي المنشأ، وسعة الجلر الواحد (360 طنا) مع عدد من الدافعات، وقد تم توزيعها بطريقة علمية وهندسية بحيث يغطي الحرم المقدس والصحن الشريف والحائر القديم مع الحائر الجديد (التوسعة)».
        ويضيف، «استطعنا في فترة قياسية من تنفيذ المشروع بتحقيق نسبة انجاز 18% من أعمال المشروع وتمثلت بربط وتركيب 5 مضخات تبريد تعمل على تغذية الضلع الغربي من جهة باب الرأس الشريف من الصحن الحسيني وربطها بالأنابيب الرئيسية الصاعدة والنازلة من السطح»، مبيناً انه «قد تمّ دراسة ومراعاة الظروف الخاصة بالأعداد الكبيرة للزائرين في الزيارات المليونية وحسابات التكييف والتبريد وبقياسات جديدة، مع حساب الأحمال لتوفير التهوية والأوكسجين ودرجة البرودة المطلوبة وسيساعدنا في هذا منظومة (BMS) وهي منظومة إدارة المباني التي تساعد في السيطرة على تشغيل وإطفاء منظومة التبريد المركزي ولها القدرة على إطفاء وتشغيل أجزاء من جلرات الماء البارد وبتحكم عالٍ على أجزائها المنتشرة في أماكن الصحن والحرم، فضلاً عن قياس درجات الرطوبة والحرارة وحسب كثافة وأعداد الزائرين ودرجة الحرارة».
        ولفتَ مسؤول شعبة التبريد إلى ان «جميع المواد التي تم استخدامها من جلرات ومضخات ودافعات وأنابيب تم استحصالها عن طريق تبرعات خيرية قُدمت للعتبة الحسينية المقدسة»، مضيفاً ان «كلفة تنفيذ المشروع مع منظومة إدارة المباني تصل إلى (مليارين و800 مليون دينار) ومدة التنفيذ تصل إلى (18 شهراً)».
        من جهته يوضّح المهندس قاسم محمد عباس المدير المفوض لشركة قطر الودق المنفذ لمشروع منظومة التبريد، ان «الأعمال المنفذة بدأت بتاريخ 1/3/2013م وقد شملت رفع الجلرات الجديدة (مثلجات الماء) وعددها (16 جلرا) على سطح بناية الصحن الشريف (التوسعة الجديدة) ووضع المضخّات في أماكنها المخصصة (السرداب) بين باب السدرة وباب السلام»، مبيناً ان «أعمال المنظومة تشمل الصحن الحسيني والحرم الحسيني الشريفين وتوسعة الحائر الحسيني الجديدة».
        ويكمل عباس حديثه انه «تم وضع خطة جديدة لتقليص المسافة والمساحة الخاصة بوضع المضخات والتي يبلغ عددها (10 مضخات)، حيث تم وضعها في مساحة معينة للسيطرة على المكان بصورة أفضل، وتوفير مساحة إضافية للاستفادة منها، كما تمّ العمل على وضع دافعات الهواء في أماكنها المخصصة وفق المخططات الهندسية على سطح الحرم الشريف والحائر الحسيني إضافة إلى تجهيز منظومة إدارة المباني»، مضيفاً انه «قد تم مراعاة وحساب مساند المضخات والأحمال ووزن المضخات وكمية ماء المثلجات الموجودة في الأنابيب وأوزان الأنابيب والصمامات وهي ضرورية جداً قبل المباشرة بالنصب والعمل بها».
        ويشير عباس إلى أن «المنظومة المستخدمة تتميز بأنها محكمة الغلق ولا تحتاج إلى تعويض مستمّر للماء المثلّج المستخدم في التبريد، حيث أن كمية الماء التي نحتاجها خلال السنة الواحدة لا تتجاوز المتر المكعب، والتي يتم إضافته إلى المنظومة بعد تنقيتها، وبالنسبة للمياه المفقودة تكون عند المضخات فقط».
ويشرح عباس طبيعة المخططات الموضوعة لتكييف العتبة الحسينية المقدسة ويقول: إنها «عبارة عن مقطعين كل مقطع يأخذ شكل حرف (L) وهذان المقطعان أو المجموعتان تسيطران على تكييف العتبة المقدسة وتكون متساوية بالنسبة للتوزيع»، مبيناً أن «المنظومة تضم مجموعة من الأنابيب تتفاوت أقطارها بين (30 إنج فما أقل)، وتتفرع هذه الأنابيب وتصغر إلى حجم (4 إنج) وأخرى (2 إنج)».
        ويضيف ان «درجة الحرارة المطلوبة للتبريد الـ «فرش» تصل من (22 – 25 درجة مئوية)، وستعمل المنظومة الجديدة على توفير البرودة الجيدة والقضاء على الرطوبة التي تتزايد في تزايد أعداد الزائرين الداخلين للمرقد الشريف».
        ويبين عباس أيضاً انه «توجد هنالك حسابات دقيقة لدافعات الهواء التي تقوم بدفع الهواء البارد إلى الحرم والصحن الشريفين والتوسعة الجديدة؛ وستكون كمية الهواء متناسبة مع الحجم الموجود بحيث ان الهواء سيخرج من الأبواب بكميات معقولة لا تؤثر على الزائر ويمنع دخول تيارات الهواء الخارجية الحارة وكذلك الغبار إلى الحرم الشريف، إضافة إلى طرد الرطوبة إلى الخارج وبالتالي سنحصل على جو مريح وبارد في العتبة المطهرة اي اننا سنعمل وفق مبدأ الضغط الموجب للهواء».
        وضمن الأعمال المنفذة من قبل شركة (قطر الودق) تركيب منظومة إدارة المباني وهي كما يوضّح عباس «عبارة عن منظومة حديثة مهمة صممتها شركة سيمنز الألمانية وتمتاز بأنها محافظة على الطاقة، وهي تتمثّل بغرفة تحكّم تضمّ حاسوبا وعدة شاشات للتحكم يسيطر على جميع مفاصل عملية التكييف المركزي من الجلرات والمضخات ودافعات الهواء وتبيين الأحمال، وهذه العملية ستبين لنا مدى احتياج الطاقة الفعلية بما يتناسب مع عدد الزائرين الموجودين في الصحن والحرم الشريفين، كما أنّ هنالك حساسات لكمية غاز ثنائي أوكسيد الكربون من أجل السيطرة والتخلص منه، مع معرفة الحاجة الفعلية لكمية الهواء النقي».
        ولفت المدير المفوض لشركة (قطر الودق) الى أن «كادراً من العتبة الحسينية المقدسة أجرى زيارة خاصة للقاء بالكادر الهندسي لشركة سيمنز، من أجل وضع اللمسات الأولى وتحديد احتياجاتهم من هذه المنظومة، وتم خلال اللقاء رفدهم بالمعلومات الكاملة عن المنظومة الجديدة، مع الاتفاق على إجراء الدورات التدريبية للعمل على المنظومة من قبل كوادر العتبة المقدسة»، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن «منظومة التبريد الجديدة ستكون ناجحة ان شاء الله خصوصاً بعد تنفيذ واحدة مشابهة في العتبة العباسية المقدسة ولكن بسعة أقل وهي (4000 طن) بينما السعة المستخدمة في العتبة الحسينية تصل إلى (6000 طن) نسبة على كبر مساحة العتبة الحسينية المقدسة».
 
(المانشيتات ان رغبتم بها )
 
*(18 شهراً) مدة تنفيذ المشروع الذي سيغطي كُلاً من الحرم الحسيني والصحن الشريفين وأعمال التوسعة في الحائر الحسيني
*انشاء غرفة إدارة مبانٍ (إلكترونية) لإدارة أعمال منظومة التبريد   
*مسؤول شعبة التبريد: تم تجهيز منظومة التبريد من شركة يورك الاميركية الرائدة في هذا المجال
 

  

صفاء السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • فضائية كربلاء توقد الشمعة الخامسة من عمرها  (أخبار وتقارير)

    • العتبتان المقدستان تتفقدان ذوي الشهداء والجرحى في طوزخورماتو ومعتمد المرجعية في كركوك يؤكد شهداء التفجير من السنة والشيعة  (أخبار وتقارير)

    • عالمٌ في مدينة..  (أخبار وتقارير)

    • افتتاح المرحلة الاولى من مشروع توسعة الحائر الحسيني المقدس...  (أخبار وتقارير)

    • (زهور القطف).. أوّل مشروع في العراق تنجزه العتبة الحسينية لإنتاج الزهور الطبيعية  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : بطاقة تشغيلية تصل إلى (6000 طن) من الهواء البارد العملُ بنصب أكبر منظومة تبريد في العتبة الحسينية تُعدّ الأولى من نوعها بالعراق..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علوان السلمان
صفحة الكاتب :
  علوان السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جارتنا "حايط على حايط".. ولكن!  : علي علي

 الف تحية الى عناصر الحشد الشعبي  : مهدي المولى

  رسالة المنبر الإصلاحيّة.. قراءةٌ تحليليّة لتوصيات المرجعيّة الدينيّة للخطباء

 منظمة العفو تتهم الإمارات بنقل أسلحة إلى فصائل في اليمن

 بعد الأصفهاني .. هل سيكررها السيستاني ؟؟  : ايليا امامي

 قواعد بناء المستقبل المعنوي للشباب  : صبري الناصري

 تحقيق الكرخ تصدق أقوال مهربي نفط أقدموا على ثقب أنبوب في الدورة  : مجلس القضاء الاعلى

 تنفيذاً لأمر الجيثوم .. كتبت عن مدحت المحمود !  : عباس الكتبي

 مناقشة مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجيَّـة في العراق  : هيأة النزاهة

 شَبابيك..  : محمد الزهراوي

 التربية تفتتح مركز حقك في التعليم في قاطع ابو غريب ضمن المشاريع المشتركة مع منظمة اليونيسيف لتحسين جودة التعليم  : وزارة التربية العراقية

 انفلات الوضع الأمني في مدن عدة شرق أوكرانيا الناطق بالروسية

 تيار الاحرار يبحث عن المناصب والحرب مستعرة  : حميد العبيدي

 وزارة الثقافة تشارك بالمؤتمر المسرحي العراقي في البصرة  : اعلام وزارة الثقافة

 ويسألونك عن أسود الحشد الشعبي  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net