صفحة الكاتب : جمال الدين الشهرستاني

حسين الشهرستاني ..حقائق وخفايا الحلقة الثانية
جمال الدين الشهرستاني
السيد المالكي في لقاءه مع ...، ذكر انه لديه عتب على د حسين الشهرستاني بخصوص الكهرباء وأيضاً ذكر أن التعاقد على توربينات غازية غباء وانه كان قد زود بأرقام غير صحيحة بخصوص ساعات التجهيز للكهرباء 
هنا من حق المواطن العراقي البسيط أن يتساىل 
 
1)) هل من الصحيح أن يكون العتب ما بين رئيس وزراء دولة ما ونائبه أما الإعلام أم يجب أن تكون في اجتماعاتهم المغلقة أو على اقل تقدير في اجتماع يضم بعضا من ذوي الاختصاص ... هذا اذا كانت الغاية من العتب النقد البناء الذي يهدف لرفع الاشكال وحل المعضلة ... ولكن يبدو أن الأمر لم يقف عند حد العتب بل السيد رئيس الوزراء لديه شئ آخر يدور في خلجاته وأفصح عنه بهذه الطريقة
 
2)) من حقنا كعراقيين ان نسال ، التوربينات الغازية متى تم التعاقد عليها ؟ من كان وزير الكهرباء في حينها ؟ هل كان ضمن الولاية الحالية للسيد المالكي ؟ أم الولاية السابقة والتي لم يكن موقع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة مستحدثا ؟ الرجل ( المالكي) اعترف بلسانه انه لا يفقه شيئا في مجال الطاقة وهل هذا مبررا كافيا لرئيس وزراء دولة مع كل ذلك الأسطول من المستشارين ولم يشر عليه أحدهم أن العراق يحرق الغاز وليس بإمكانه استخدامه لتوليد الكهرباء ؟
 
3)) تقارير تجهيز الطاقة تعدها دوائر الكهرباء في المحافظات وترفعها إلى الجهات المعنية في وزارة الكهرباء ومن ثم إلى مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ومن ثم تستعرض في اجتماعات مجلس الوزراء ( المسجلة صوتا وصورة ) من قبل أما وزير الكهرباء أو نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ... إذا كانت التقارير المرفوعة من الدوائر في المحافظات غير صحيحة فيجب محاسبة هذه الدوائر أولا ... وإذا كان السياق الصحيح محاسبة أعلى المستويات فيجب محاسبة الوزير المختص لرفعه تقارير غير دقيقة 
 
4)) السيد رئيس الوزراء اعتمد في الانتخابات المحلية السابقة في إحدى المحافظات على مجموعة من السراق ومكنهم من مقدرات تلك المحافظة على حساب ائتلاف دولة القانون وحزبه ( حزب الدعوة الإسلامية ) وهؤلاء بإصرار شديد جلبوا احد زبانيتهم ليكن مديرا للكهرباء المحافظة بالتنسيق مع وكيل وزير الكهرباء الذي من مصلحته جلب فاسد يستطيع أخذ ما يريده منه ... وقس على ذلك في محافظات اخرى ... فعندما ينظر إلى فشل المنظومة الكهربائية كلنا نقول أن الحكومة فشلت في هذا الملف ولكن قليل منا يحلل سبب الفشل 
 
5)) أيهما اهم الأمن أم الكهرباء 
لنقل جدلا أن ملف الكهرباء فشل فشلا ذريعا وان القائمين عليه لم يؤدوا دورهم بالشكل المطلوب رغم أننا ننعم في هذه الأيام من شهر رمضان رغم أن درجات الحرارة تراوح عند الخمسين مئوية وساعات التجهيز وحسب نشرات الكهرباء من أكثر من فضائية ( بعضها لا يرويها أن تشير لأي إنجاز للدولة ) تظهر أن ساعات التجهيز تتراوح ما بين 12 إلى 18 ساعة ... رغم كل ذلك والكل يلوم القائمين على ملف الطاقة 
هل سال أحدنا ما هو الإنجاز في الملف الأمني الذي يمسك بكل خيوطه السيد المالكي ومجموعة من فدائييه ؟ للحد يومنا هذا ( والدورة هذه مشرفة على الانتهاء ) لا وزير داخلية ولا دفاع ، أجهزة سونار مزيفة ولحد اليوم تستخدم للضحك على الذقون ، عمليات إرهابية بالجملة وفي كل مدن العراق إلا مدن مملكة البرزاني تحصد أرواح العشرات يوميا ، قيادات عمليات يقودها بعثيين بامتياز تروع عموم العراقيين وتحتل المدن دون إنجاز حقيقي يذكر ، اعتداءات بالجملة من قبل القوات الأمنية على العراقيين البسطاء بحجج واهية وآخرها كان الاعتداء السافر على مدرب نادي كربلاء من قبل قوات سوات ( الضابط والمجموعة التي قامت بالاعتداء هي ممن يرتبطون بالسيد القائد العام للقوات المسلحة بعلاقة نسب عائلية ) ، وأخيرا وليس آخراً هروب 559 سجين من عتاة الإرهابين المردة من سجن أبو غريب ودولة الرئيس يوزع اللوم على هذا وذلك ولا كأنما هو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية والشرعية
 
للأسف الشديد نحن نطبق علينا المثل الشعبي ما ميش خير ... حتى خضير، ما هوش خير
 
لك الله يا عراق من يعمل من أجلك بإخلاص توكل له التهم بالجملة ومن يعمل من اجل بناء مجد شخصي أو حزبي أو مادي تصفق له العوام

  

جمال الدين الشهرستاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/24



كتابة تعليق لموضوع : حسين الشهرستاني ..حقائق وخفايا الحلقة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : امين العلي ، في 2013/08/24 .

الكلام والحقائق تدمي القلب سيدنا والى متى؟؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أساس القضية رفضهم للرافضية  : فراس الجوراني

 إلى وزير الخارجية : مجرد سؤال بريء  : ماجد الكعبي

 هذه هي جدة يسوع المسيح!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المفاهيم والتوجهات  : سعد السلطاني

 عمر واليهود . الجزء الأول .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 من قصيدة في ذكرى استشهاد الإمام السجاد (ع )  : د . عبد الهادي الحكيم

 الخطوط الجوية تسجل زيادة في عدد الرحلات خلال شهر تشرين الثاني  : وزارة النقل

 الاقتصاد بين الدجاج والاستيراد  : احمد طابور

 الحكم على الرئيس المصري المعزول "محمد مرسي"وقيادات اخوانية بالسجن 20 عاما  : شفقنا العراق

  ( الخطة الأمنية ) حلول كثيرة ...وتجاهل حكومي..!  : محمد ناظم الغانمي

 رسائل السعودية فُتِح مُهرها الاحمر في تفجيرات طهران  : جواد كاظم الخالصي

 وزارة الكهرباء: رئاسة الوزراء قررت تشكيل لجنة لوضع آلية لتثبيت العقود

 حرب الأفكار.. أمريكا وفوبيا الإسلام  : قاسم شعيب

 دار الكتب والوثائق تقيم معرضاً لنتاجات الأطفال الموهوبين  : دار الكتب والوثائق

 أن الطائفة لا تنفعكم يا فوضويين!  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net