صفحة الكاتب : سليمان الخفاجي

امن باليد ....حلول جاهزة ومعطلة
سليمان الخفاجي
مع ما يشهده الوضع الامني من تدهور كبير وفي ظل الفشل المعلن للخطط الامنية على ارض الواقع فلا بد للمواطن ان يبحث عن حلول لتوفير الامن له ولمناطقه بعد ان اثبتت الحكومة عن عدم تنازلها عن نهجها او بقائها في نفس العقلية الامنية طوال هذه لفترة حتى انها لاتحرك ساكنا في كثير من الحالات الا بعد الضغط والحديث والاعلام الى ان تصل الى ازمة وتوتر كما هو الحال مع التركمان في طوز خرماتو والشبك في الموصل وما جرى مؤخرا من احداث اللطيفية (عودة التهجير على الهوية )وقبلها الحويجه واليوم احداث الناصرية والبصرة (ال السعدون )واستمرار التفجير وبابعاد طائفية في مدينة الصدر والدورة والاعظمية (تفجير مجالس العزاء).......بقى الحل الواقعي بالنسبة للمواطن هو تشكيل لجان شعبية مناطقية همها الحفاظ على الامن او التنسيق مع القوات الامنية للحفاظ على امن الاهالي حل طرح من البداية من قبل الراحل السيد عبد العزيزالحكيم عزيز العراق (رضوان الله عليه )واثبت نجاحه وفعاليته في فترة من الزمن حتى التف عليه او انه كان سببا في التسقيط السياسي (للمجلس الاعلى وعزيز العراق )بحجة الطائفية والتقسيم وتفكيك المجتمع وخلق اجهزة متعددة وقوى خارج نطاق واطار القانون مع انه دعى ان تكون هذه اللجان في سياق الدولة ودعمها ومراقبتها بشرط ان تكون من ابناء المناطق لمعرفتهم بحاجتها وظروفها ولمعرفتهم ببعضهم ولتقليل الخروقات الامنية او تقليل المندسين بينهم وعتقد في وقته نال دعم ىالمرجعية الدينية وتبنته كحل ناجعح وممكن وهي من امتازت بال رجاحة ىوالفصاحة والتعقل والحكمة واتلحرص وعدم الحكم او ابداء الرأي الا بعد الفحص والتثبت والتاكد....الا ان السياسة والمنافسة غير الشريفة حالت دون تطبيق هذا الحل مع ان الحكومة شكلت ما يسمى مجالس الاسناد والتي باتت تشكيلات اشبه بمجالس الشيوخ الداعمة للنظام الصدامي بل شكلت بنفس الطريقة ولنفس الهدف وبنفس التقسيم فبقت مجالس تستنزف ميزانية الدولة وكيانات بعيدة عن المصلحة الفعلية للمواطن بقدر ما توفره من دعم لاتجاه سياسي ورصيد انتخابي يتفاخر به (وهو باق مادامت الرواتب والامتيازات والمكارم مستمرة وتغيب بانقطاعه )كما شكلت الصحوات ومجالس الانقاذ وروج لها وصرفت المبالغ والميزانيات الضخمة وضخمت شخوصها حتى تحولت الى خناجر تضرب العملية السياسية ومشاريع مشبوهة واصوات نشاز تملا القنوات الفضائية بالصراخ والنباح عن بطولات مزيفة ومظلومية مصطنعة تسكت اذا ما حصلت على الدعم وترتفع مع فقدانه او ظهور وجوه جديدة فهي تستفزف الدولة والعملية السياسية والحكومة وتبتزها والحكومة تتلاعب بها بقدر ما تقرب هذا الطرف وتبعدالاطراف الاخرى ....وكما اثبتت الملبشيات فشلها وخطرها على المواطن بعد ان تحولت وبال عليه في فترة ضعف الدولة او قوتها او انشغالها بالتجاذبات السياسية بعد فوزقادتها في الانتخابات المحلية او البرلمانية وتحولوا الى مسؤولين في الحكومة .....تجارب متنوعة ومختلفة مرت بها الحكومة ومحاولة ايجاد حلول للقضاء على الارهاب وانهاء الملف ا لامني بالاضافة لجهود وزارتي الداخلية والدفاع وباقي الاجهزة الامنية لكنها فشلت لاسباب موضوعية اولها الولاء لمن للوطن او للحكومة او للقيادة المحلية او لامن المواطن وثانيا الدافع الحقيقي والحاجة الفعلية فكل هذه التجارب لاتملك الدافع الحقيقي ولا تدفعها الحاجة او المعاناة بقدر ما تجلبها المصلحة وتستهويها السلطة ولانها صيد سهل لاصحاب النفوذ والسلطة الاقوى وهو متمثل في العراق بسلطتين السلطة التنفيذية (الحكومة وبرئيسها )والسلطة الثانية الارهاب (بدعمه الخارجي )اما امن المواطن ارواح الابرياء الدماء التي تسيل فهي في درجات ادنى او انها واجهات لتحقيق هذه المصالح والغايات ......لذا يبقى حل اللجان الشعبية هو كحل واقعي وبعيد عن هذه السلبيات لانه يملك الدافع الحقيقي وهو الامن وتوفير الامن لنفسه لاهله لاقرباءه لمنطقة التي يعرفها ويتحرك بها يوميا وهي مكشوفة له ولانه يشعر بالحاجة الفعلية لهذا الحل خاصة عندما يملك القرار والصلاحية والتصريح هذا من جانب اخر تتفرغ القوات الامنية لمهامها الفعلية خاصة عندما تحس بان ابناء المنطقة يشاركونها نفس الهم يضاف الى ذلك فانها ستحصل على مصدر استخباري مهم لسبب بسيط بان المواطن اشرك في العملية الامنية مما يولد عنده حس امني هذه الجبهة ستشكل وحدة قوية متماسكه باتجاه العدو المشترك وهو السلطة القوية على الارض الان (الاهاب والقاعدة ووووو)اما في حال تشكيل اللجان الشعبية فانها تسلب وتسحب البساط من تحت اقدامه وتجرده من عامل المبادرة والسبق وحرية الحركة خصوصا مع اقرارنا بان الارهاب وارد وقادم من خارج الحدود وبتحول الداخل الى وحدة واحدة تبقى حواضن الارهاب او المستفيدة منه او المتعاطفة معه او المغلوب على امرها مكشوفة وفي وضع محرج ومرفوض وطنيا واخلاقيا ......ان الاشكالات التي طرحت سابقا على طروحات عزيز العراق (رجمه الله)في تشكيل اللجان الشعبية سقطت وعرف مصدرها وباتت عناوين ويافطات للتسقيط والتشويه ومكشوفة للمواطن العراقي خاصة ابناء المناطق المنكوبة والاكثر تضررا والتي تواجه ما يشبه الابادة الجماعية لذا فاعادة طرحها من قبل السيد عمار الحكيم كمبادرة وكحل جاء في الوقت المناسب خاصة وان ابناء تلك المناطق باتو يطالبون ويناشدون ويصرخون ويستنجدون بمن يمد لهم يد العون وتخليصهم من سطوة الارهاب وصل الامر للمطالبة بالتدخل الدولي او العزل المناطقي ....سؤال ملح موجه الى رئيس الوزراء للحكومة للسياسيين للجميع من قبل ابناء المناطق المنكوبة اليس من المعقول والمنطقي الاستجابة لحل في اليد وتبنيه باقل كلفة واكثر فاعلية بدل الاعتماد على مجالس الاسناد والصحوات ؟؟؟؟؟هذا اذا كان الهدف هو حماية المواطن واستتباب الامن والخلاص من سطوة الارهاب .....اما اذا كان الامر للكسب السياسي وا لانتخاببي فاعتقد بان الامر سيختلف وانا مع الحكومة ومع من يرفض هذا الحل لانه سيحسب للحكيم وللمواطن وكلا الطرفين لن يعودا بالنفع على الحكومة وعلى وجود وتوجهات وتطلعات رئيس الوزراء في التولي لولاية ثالثة (للموت ما ننطيهه)....مع ان النظر للامور بعين اخرى ومن زاوية مختلفة يثبت عكس هذا فما دمتم على رأس السلطة التنفيذية يمكنكم ان تجروه لجانبكم ولمصلحتكم أي ان السيد الحكيم يعطيكم في طروحاته لتشكيل لجان شعبية حلول للواقع ا لامني وخلاص للناس من القتل وكذلك مكاسب سياسية وانجازات وترويج لمشروع البقاء للابد ....واعتذر عن لمز وهمز بعدم تمييز الشعب العراقي وتقييمه لكن ما يحتاجه المواطن اليوم حلول على ارض الواقع بلا تعقيدات ما يحتاجه المواطن حلول ناجعه ما يحتاجه المواطن هو الثقة بالنفس وكل هذا سيحققه مشروع اللجان الشعبية بغض النظر من سيستفيد ومن طرحه سابقا ومن روج له المهم انه حل جيد او انه حل مختلف وبعقلية مختلفة عن كل الذي يجري وينفذ ويطبق على الارض ولانه حل مجرب كذلك ومعمول به الا ان عدم التعامل معه او الاستمرار به او تفعيله وتعميمه وتبنيه من قبل الحكومة ابعده فمن منا لايذكر كيف سيرت الدولة وشؤون الناس في الاشهر الاولى وفي ظل احتلال وانهيار مؤسسات دولة لا بل اديرت زيارت مليونية وحفظ ارواح ملايين تسير بلا غطاء حكومي او عسكري واديرت شؤون بلاد من قطاعات صحية وماء وبريد وتوفير غذاء ووووو.....سؤال يطر ح من الماضي الجميل ومن الذكريات السعيدة الباقية عن العراق والشخصية العراقية الم تكن لجان شعبية ومتطوعين الم تكن توجيهات المرجعية ووكلاءها الم يكن المواطن عندما اعطي الثقة بالنفس والتعبير عن ذاته؟؟؟؟فما الذي اختلف الان واصبح العراقي بلا وعي ولا يصلح لشيء وبانه لايملك الاهلية ؟؟؟لانه لايريد ان يسيس لانه لاريد ان يكون محسوب في ركب احد او يدور في فلك احد ...لانه شخص الخلل لانه يريد ان يحافظ على امنه وسلامته لانه بات يشكك بات يسأل بات يحاسب بات يعلم بان امنه يعبث به وان الخلل في الملف ا لامني يراد له ان يبقى ويستمر لانه يدرك بان كثير من القادة الامنين هم ممن تورط بدمه بتعذيبه بقتله فشلا منهم مرة وتواطؤ مرة اخرى ...ألانه يريد ان يمارس دوره؟؟؟ ....

  

سليمان الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/01



كتابة تعليق لموضوع : امن باليد ....حلول جاهزة ومعطلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء الفكيكي
صفحة الكاتب :
  اسراء الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net