عن ماذا تتحدثون ..... ياحنون رد على عباس الخفاجي
جعفر النجفي

عن ماذا تتحدثون ..... ياحنون رد على عباس الخفاجي
ان من المؤسف وهذا ما تعانيه معظم الامم ان الكثير ممن يتصدى لبعض المناصب او يقوم بكثير من الادوار لا يتناسب حجمه والدور الذي يمارسه, وهذا الامر الحاصل المتكرر في كل مكان في العالم خصوصا في المجتمعات التي تربت على اسس المحسوبية والعلاقات هذا الأمر في
حقيقته من سوء حظ البشرية التي قد تولى فيها السفهاء فأصبحوا بمكان لا يليق بمن هو يفوقهم بمراحل من حيث المقدرة فكيف والحالة أنهم هم من أصبح يشغله في هذا الوقت.
والأزرى من ذلك أن الامة قد تحظى في زمان بشخصية لها امكانات عظيمة في خدمة البشرية وقد سخرت هذه الامكانات فعلا لما فيه خير وصلاح الناس, لكن الكثيرين من الذين قد غشيتهم الظلالة فعمدوا الى تلك الشخصيات بأن أساؤا لها او اتهموها, وما هو المزري فعلا من
الأزرى الذي نتحدث عنه أن هؤلاء الذين يسيئون ويتحدثون عن تلك الشخصيات بالتجريح لا شأن لم بهذا الحديث وانما مثلهم كغيرهم من عامة الناس الذين ما عليهم الا أن يشاهدوا أو يسمعوا بما يجري دون أن تكون لهم كلمة ولكنهم أعطوا لأنفسهم الحق فتكلموا وهذا ما بسميه العراقيون باللهجة العامية واسمحولي (التطبش).
وما أكثر الذين يطبشون في أيامنا خصوصا والمجال مفتوح والأقلام ترعف بما هو غث وسمين والحرية أخذت مساحتها فيما نقوله ونكتبه ولكن هناك مكانات يسمح فيها بالتطبش نسبيا وهناك مساحات من يطبش داخلها واسمحولي أن أقول فقد نكل بنفسه وأساء لها.

أحد المحدثين من المتطبشين واسمه بدأ يتردد عند السفهاء أمثاله ممن يستمعون لما يقول  ويتردد أيضا عند العقلاء الذين يحجمون عن رده لأنهم يرون أن عدم الرد على أمثاله أولى, وتردد اسمه أيضا عند من دفعته غيرته وحميته أن يقول له لا تطبش فالمكان لا يليق. انه عباس الخفاجي فهذا المتطبش طبش ولكن في مكان عجز أسيد أسياده أن يروا في هذا المكان فسحة لهم أن يقولوا فيه بكلمة أو أن ينبتو ببنت شفة على من تجرأ وطعن فيه.
صاحبنا هذا يرى أن سماحة السيد السيستاني دام ظله الشريف ليس أهلا لأن يكون مرجعا وأن المؤهلات التي يجب أن تتوف في المرجع يفتقر سماحة السيد الى توفيرها في شخصه فلذلك أصبح مستحيلا عله أن يكون في المكان الذي يشغله وهو زعامة المرجعية الدينية الشيعية.
قد يخونك التعبير أحيانا وأنت تتحدث عن أمر ما, فتلجأ الى الاقتضاب والى عدم التطويل خصوصا وأن الأمر الذي يتحدث عنه صاحبنا لا يستدعي الكثير من التأمل فكما يقال: توضيح الواضحات من أشكل المشكلات.
فالرجل الذي يشهد لله الجميع من الوسط العلمي بأنه ذلك الفذ العظيم في بحثه وأنه العالم المتبحر في استنتاجه والذي يرجع اليه ولست مبالغا في ذلك ثلاثة أرباع الشيعة في العالم يقول فيه الخفاجي انه ليس عالما بما يكفي ليكون مرجعا..........!!!!!
والذي يرجع له الشيعة حتى في ايران رغم وجود الحوزة في مدينة قم القدسة ورغم تولي بعض مراجع الدين في ايران على مناصب مهمة في الدولة هي الأعلى على الاطلاق عند البعض منهم رغم هذا وذاك ليس عالما بما يكفي!
عزيزي ابو خضير ياعباس الخفاجي ان كنت تبيع الرقي فاستعد فان الموسم قد أقبل وأوصيك بالرقي السوري فانه راوي وأحمر اذا أردت أن تبيعه عالسكين, فهذا الميدان الذي قد تحدثت فيه لا شأن لك به أبدا من أنت والمرجع وماشأنك فيما تقول ؟ أتظن أن ما تقوله هو بحق سائق كيا وهل أنه يليق أن يكون سائقا أم لا؟ لا الحديث ليس فيما تعي وتفهم فالكلام بعيد عن ادراكك وأنت لست ممن يمكن أن يناقش في هذا المجال نقاشا علميا فكل ما يقال لك فيما قلته انك حاولت أن ترضي بعض من وظفك لهذا الغرض ولكنك قد فشلت.

وسبب فشلك أن غيرك حاول قبلك ممن كان أقولا عودا وأعز جنودا وهو صاحبك العريفي (سلملي عليه اذا شفته) لكنه ما استطاع أن يحرك شعرة من على جلد حمال بسيط يعتقد بقيادة المرجعية فكيف بك يامسكين. ولا اريد أن اطيل الكلام في موضوع أن تقف موقف المتعجب من السخف فيه خير من التطويل في كلام لا يعيه سامعه.
ولكن ولكم في رسول الله اسوة حسنة فهذا اخو رسول الله ووصيه وخليفته علي بن أبي طالب عليه السلام قد رمي في حياته وقيل فيه ما قيل وأمير المؤمنين هو الذي يذكر بعض ذلك في كلامه في نهج البلاغة بقوله: حتى لقد قالت  قريش ان بن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب الله أبوهم وهل أحد منهم أشد لها مراسا وأقدم فيها مقاما مني لقد نهضت فيها وما بلغت العشرين وها أنا ذا قد ذرفت على الستين .
فشأن الخفاجي هو شأن من قال في الامام أن لا رأي له في الحرب ولكن من أنت ياخفاجي لتقول
ما تقول فأنت كما يقول الشاعر:
مازاد حنون في الاسلام خردلة                         ولا النصارى لهم شأن بحنون
فاخترناك لتكون حنون ولنجعل منك عنوانا لما نكتب وفي الختام أسأل من الله الهداية لكل من كان معوج السيرة أو اغتر أو اغري فباع الآخرة بالدنيا

    جعفر النجفي
[email protected]


  

جعفر النجفي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/05/05



كتابة تعليق لموضوع : عن ماذا تتحدثون ..... ياحنون رد على عباس الخفاجي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نظام حدودي كويتي تحت الأرض لمراقبة تسلل العراقيين  : عزيز الحافظ

 الاضرر مع سبق الاصرار والترصد  : هيثم الحسني

 وكيلُ المرجعيّة الدينيّة العُليا واصفاً المُدافعين عن العراق ومقدّساته: هؤلاء يلتذّون بالهجوم والمنيّة كالتذاذ الطفل بمحالب أمّه..

 مؤسسة الشهداء توزيع المنح المالية الخاصة بذوي شهداء محافظة ميسان في مقر سكناهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 قانون المشاكلة والعجالة..!  : علي علي

 الإمام السيستاني وسياسة التهذيب  : باقر العراقي

 العراقي يبتسم دموعا  : علي علي

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث سبل الارتقاء بالواقع الصحي في محافظة النجف الاشرف  : وزارة الصحة

 مديرية شهداء ديالى ترسل الوجبة 22 من معاملات الجرحى والشهداء إلى هيئة تقاعد ديالى  : اعلام مؤسسة الشهداء

 جراثيم التعليم "فنلندية"..   !  : د . نيرمين ماجد البورنو

 بـــَـلا..وَقْتَها  : نزار حيدر

 بمباركة المرجعية .. الاف الايتام يحصلون على رعاية متكاملة

 اختيارالعبادي الى جبوري كان موفقا  : علي محمد الجيزاني

 العمل تخصص ارقام هواتف لجميع المحافظات لاستقبال بلاغات المستفيدين الذين تغيرت مناطق سكناهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شرطة المثنى توزع المساعدات على عوائل الشهداء والجرحى  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net