صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

الشيخ علي الشجاعي مفكـراً , خطيباً , مربياً
ابواحمد الكعبي

 كان استثنائيا، ولم يكن خارقا أو معجزا.. لأنه تحول من شخص إلى مؤسسات لا مؤسسة واحدة، تعمل في كل الحقول الإنسانية، ويوميا، وبشكل لا يُضاهى في التنظيم والدقة والإنتاجية والنمو
إن وسطية الشيخ علي الشجاعي وعلمه دعته إلى تحرير المساحات المشتركة بين المؤمنين، وإخلائها من الالتباسات الضارة، والدغل القاتل، والمعوق للتوحيد في تجليه بالوحدة.. فعاد إلى الذاكرة الشيعية ينقيها مما اعتبره زيادة أو ورما.. هادفا إلى تأسيس توجه إسلامي مشترك نحو المستقبل الصعب، بدلا من العودة التجزيئية إلى الماضي السهل.
كمّ وافر ونوعي من المقاربات الفكرية الحضارية والإنسانية، التي ترى في الدين ما لا يراه سكان الكهوف اللائذون بصمت العاجزين. لقد قتل الوقت بالعمل.. حتى كان يومه يبدو كأنه، من حيث سعته، شهر تام.
وعندما تصدى للخطابه الحسينية فكان احد القامات الشامخه في مجال الخطابه الحسينيه فهو خريج حوزه النجف الأشرف
الشيخ الشجاعي خطيب المعي وباحث متمرس صبور وصاحب حجة في الاقناع قرع الحجة بالحجة فافحم واوفى
وجعل للمنبر الحسيني مكانة سامية وسخره للعلم والمعرفة والبحث والاستقصاء فصار عالماً وخطيباً لمن ولجوا عالم المنبر الحسيني وله بصمات واضحة على الدور الاعلامي والتربوي والبحثي .
يحتاج شبابنا اليوم إلى أن يتوقفوا عند هذه المنارة ليستلهموا منها درساً تربوياً في مجال صناعة الشخصية، وَإثبات الذات، وَتطويع ظروف الحياة.
فنقول أن هناك شخصية صنعها المجد العائلي، وَهناك شخصية صنعتها الثروة أو الإعلام، وَهناك شخصية صنعتها الأسرة التي تعبت عليها، وَهناك شخصية هي التي صنعت الحياة وَقادت الزمن لها لما تتمتع به من مواهب خلاقة وَإرادة تقهر الظروف.
تلك هي شخصية الشيخ الشيخ علي الشجاعي قدس سره
أن النفس الكبيره الشامخة التي أدركت أن مقاييس النجاح ليست مادية دائماً بل غالبا ما تكون غيبية تدور مدار إخلاص الإنسان وَصفاء باطنه.
وَأدركت أيضاً أن لها مواهب خلاقة وَطاقات عملاقة وَقدرات ذاتية تستطيع ببركة الإخلاص لله وَالتوكل عليه أن تصبح بمرور الوقت قيادة روحية وَمعرفية وَأدبية للمنطقة بأسرها؛ أبت أن تضحي بهذا الزخم الهائل من الطاقة لأجل مواجهة الفقر فليس الفقر عيباً يخدش العظمة.
وَإنما العيب في الإستسلام للظروف الخانقة فخاض المصاعب بإرادة حديدية لا تلين مصرة على طلب المعرفة وَكمال الذات في حقل الفقه وَالفكر وَالأدب.
استمر في العطاء المتنوع الذي لا ينضب وَلا يجف؛ إستاذاً دؤوباً على تدريس الفقه وَالأصول لطلابه، وَمرشداً روحياً متنقلاً طوال السنة بين مناطق البلاد المختلفة، وَمعتكفاً على التأليف وَالتصنيف واستاذ في الخطابه الحسينية وَيداً أمينة تأخذ الحقوق الشرعية من ممن تعلقت بذمته لتوصلها لمئات العوائل المعدمة من دون إعلام وَلا ضجيج.
حتى تمخضت سنوات العطاء وَالتضحية وَالصبر عن أكثر من تصنيف وَعن رصيد ضخم من الحب وَالتقديس وَالعظمة في نفوس المجتمع بأسره.
نعم لقد أصبح الشيخ علي الشجاعي الشخصية القيادية في المجال الروحي وَالعلمي وَالديني، وَذلك بفضل التوفيق الإلهي، وَبفضل قوة الإرادة وَروح التحدي التي أذلت الصعاب وَقهرت الظروف وَصنعت المستحيل.
إلى أن وافاه الأجل صباح يوم الإثنين الموافق 16-12-2013م وذلك في مدينة قم المقدسة في جمهورية إيران الإسلامية بعد عودته من الكويت حيث كان يعتلي المنبر في الحسينية الجعفرية العامرة بدولة الكويت , وذلك إثر سكتة قلبية , في تمام الساعه الثالثه في قم المقدسة
وَفي الختام حقيق بنا يا إخواني وَأبنائي من طلبة العلم الديني وَشبابنا الجامعي وَأبنائنا المؤمنين أن نستقي من هذه السيرة العطرة قوة الإرادة وَمواصلة التعلم حتى الوصول لأعلى الشهادات في مختلف التخصصات، وَعدم الإنهزام أمام الظروف المادية وَالسياسية الخانقة، وَأن نصنع لبلدنا مجداً معرفياً شامخاً فنحن قادرون على أن نقود الظروف لا أنها تقودنا.

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/16



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ علي الشجاعي مفكـراً , خطيباً , مربياً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : سيد داخل الحسني ، في 2013/12/17 .

كنت اتمنى ان اقرأ قصةحياته رحمه الله . هل بالامكان الحصول على ذلك

• (2) - كتب : سيد داخل الحسني ، في 2013/12/17 .

كنت اتمنى ان اقرأ قصةحياته رحمه الله . هل بالامكان الحصول على ذلك




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سعد
صفحة الكاتب :
  احمد سعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ألي سار ...!  : حبيب محمد تقي

 صحف سعودية تقارن بن حفرة صدام وانبوب القذافي  : وكالة نون الاخبارية

  5 حزيران 1967 هزيمة الحكومات العربية  : خالد محمد الجنابي

 مقتل ما يسمى قائد كتيبة كسر الحدود ابو محمد العدناني  : مركز الاعلام الوطني

 مديرية الاستخبارات العسكرية تقوم بحملة تبرع بالدم  : وزارة الدفاع العراقية

 ملاكات مدينة الطب تنجح بإعادة الحياة لجريح من الحشد الشعبي المقدس ..  : اعلام دائرة مدينة الطب

 صحيفة اندبندنت:داعش يبيع نساء موصليات ويمنح قسما منهن هدايا للدواعش

 بيان شكر وتقدير من السيد النائب شروان الوائلي

 مصادر مقربة من داعش تنعى أبو بكر البغدادي

 طف ...وهولوكوست في شارع الكرادة .  : ثائر الربيعي

 قراءة للجواهري .... بعيون حميمة  : رواء الجصاني

  مجلس النواب بين الصلاحيات والإصلاح ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 العتبة الحسينية تعلن الفائزات في مسابقة (أنتِ الأفضل) في موسمها الرابع

 الأكراد والتمرد على الدستور العراقي  : باقر شاكر

 قلبي على وطني: العراقيون في خطر  : د . نبيل ياسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net