صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

ليس كل كلب يعوي يرمى بالحجارة !
ابواحمد الكعبي


 هكذا وصف الله تبارك وتعالى في قرآنه المجيد جمعا ممن ينتحل الإسلام إسما لكنه في واقع الحال معادٍ للإسلام في باطنه ، أي من فلتات ألسنتهم يتبين للإنسان ما إذا كان هذا الشخص مؤمنا حقا أم منافقا ، يكيد للإسلام وللمسلمين من الداخل ومن وراء الستار ، وما تخفيه صدور هؤلاء أكثر بكثير مما نتلمسه من فلتات ألسنتهم ، من هم هؤلاء الذين كانوا في عهد رسول الله صلى الله عليه واله وفي تلك الفترة كانوا يكيدون للإسلام من الداخل وهم بمثابة ما يطلق عليه اليوم بإسم الطابور الخامس إذا سمعتم بهذا الاصطلاح
الهند , بمساحتها الشاسعة كانت تشكل قارة لوحدها تقريبا , لاسيما اذا اخذنا بنظر الاعتبار ان الباكستان كانت جزءا من الهند , وان بنغلاديش كانت بدورها تشكل جزءا من الباكستان , مما يعني ان الهند كانت تتالف من هذه الدول الثلاث مجتمعة. لكن هذا لم يمنع من ان يكون احتلال الهند نزهة بالنسبة للانكليز .كما ان استعمار الهند واستغلالها لاحقا بابشع صورة كان يجري بكل سلاسة وبواسطة الهنود انفسهم ,بل لقد اصبحوا مادة للحملة العسكرية البريطانية في مسلسل غزوها لبلدان المعمورة في ظل سعي الامبراطورية ان لاتغيب عنها الشمس !
وهذا الحال ينطبق كذلك على غير الهند من الدول التي خضعت للاحتلال الانكليزي ,وحتى غيره من الغزاوت الاستعمارية وان كانت هناك اختلافات الى حد ما بين هذا النموذج او ذاك , ولكن النموذج العراقي كان فريدا من نوعه , اذ ان بريطانيا التي كانت تعول على الاقليات وجدت ان الاقلية الشيعية في الامبراطورية العثمانية تشكل راس الحربة في القوة المدافعة , وان مرجعيتها الدينية هي التي افتت بالدفاع وانها تقف بذاتها في طليعة المدافعين . الامر الذي اقتضى ان تستغرق القوات الغازية ثلاث سنوات كي تصل من الشعيبة الى بغداد عام 1917, ثم اقتضى ان تواجه ثورة عامة عام 1920 واخرى سبقتها في النجف معقل المرجعية الشيعية عام 1918 . كادت تلك الثورات ان تودي بالخزينة البريطانية ,ثم ارغمت المحتلين على القبول باعلان استقلال العراق وتشكيل حكومته محلية بعد ثلاث سنوات ايضا من دخولهم بغداد ,وان كانت تخضع للهيمنة البريطانية!
هذه الصفعات لم تتلقاها بريطانيا الا في العراق ,والسبب هو المرجعية الدينية في النجف الاشرف , ولم تكن بريطانيا لتدير للعراقيين خدها الايسر لانها صفعت على الخد الايمن ,لذا فقد قرر المحتلون معاقبة الثوار ومكافأة الخونة والعملاء , تذكر المس بيل في مذكراتها في 12ايلول 1920(ان الجنرال هامبرو الطيب تغدى معي قبل ايام ,وعرض فكرة رائعة هي اننا يجب ان ندمر مناطق الثورة تدميرا تاما) رغم ان شعار الانكليز كان (اسدال الستار عن الماضي والعفو عما سلف).وبموازاة هذه السياسة كانت هناك سياسة مكافأة من وقف الى جانب الانكليز ابان الثورة,ثم مكافأة من جاء بعد ذلك معلنا التوبة وعارضا خدماته, وكانت حصة الاسد لشيوخ العشائر من خلال الاعفاء او تخفيف الضرائب او منح الاراضي الشاسعة ,كذلك شملت المكافئات بعض الاراذل ممن قدموا بعض الخدمات للانكليز .يقول معروف الرصافي (فكم ترى في العراق من صاحب مزارع واسعة ومضخات كثيرة كان بالامس صعلوكا من الصعاليك
اذكر لك أحد الصعاليك الذي كان جاسوسا من جواسيس الانكليز بل عبدا من عبيدهم الى يومنا هذا
وقد لازمت تلك السياسات, سياسة الدولة العراقية الحديثة حتى يومنا هذا وان اختلفت الصورة او غيبت بعض ملامحها غيوم مابعد 2003 .كما ان قواعد اللعبة قد تغيرت بدورها,فلم يعد بالامكان المجاهرة بالولاء للاحتلال او للاجنبي, فلأجل ان تمرر لعبتك لابد ان تبدأ بشتم الاحتلال والاستعمار وامريكا مرة , ثم تشتم وتنال من اعداء الاحتلال كيف تشاء,وعلى راس قائمة الاعداء,تبقى المرجعية الدينية في النجف الاشرف.
وبعد ان شهدنا موجة (شيوخ التسعين)و(شيوخ الالفين)كان هناك نوع اخر من الصعاليك الذين صدرت الفرمانات بترقيتهم الى رتبة (شيخ) وبمنصب جديد في الحقبة الاستعمارية الجديدة بعد2003 ..ومنهم هذا الصعلوك:
ورغم ان القلة من العراقيين قد سمعوا به الا ان غالبية الكويتيين مثلا يعرفونه على انه واحد من اكبر التجار العراقيين الذين اشتروا ذمم بعض الضباط الكويتيين في جهاز امن الدولة الكويتي ليجعل من الاراضي الكويتية منطلقا اومسرحا لتنفيذ عملياته التجارية المشبوهة اوعملياته الارهابية ابان هيمنته واخيه على مقدرات البصرة يوم كانت (البطة)تصول وتجول نهارا جهارا برعاية اولاد مصبح ! وبمباركه من شيخهم
في الكويت وحدها كان رصيد اسماعيل هذا 200مليون دينار كويتي عدا ونقدا , فضلا عن ارصدته في بنوك دول واخرى وعقاراته وماهو مسجل باسماء اخرى ناهيك عن الشركات والفنادق واساطيل الشاحنات وغيرها.
اسماعيل او (الشيخ اسماعيل) لم يحصل على ماحصل عليه لانه عمل بصفة جاسوس للانكليز اوالاميركان , ولم يحصل على هذه (الترقية) لانه حمل السلاح وقاتل في مقدمة القوات الغازية او لانه حارب مع القوات الامريكية , لقد كان دوره اهم من ذلك , ولكنه اسهل بكثير !
من يتصفح اليوم بعض المواقع البعثية يجد صورة (الشيخ اسماعيل الوائلي) بهندامه الجديد, الذي لم يكن يحلم به حتى يوم العيد , وهي تحتل مساحة كبيرة من الصفحة الاولى بشكل ثابت مع (مقالات) لاسماعيل افندي مثبتة كذلك في الصفحة الاولى , كلها تتحدث عن الامام السيستاني , او( الاحتلال الايراني) للعراق , فضلا عن بعض المقابلات الفضائية مع (الشيخ) الذي تسافل حتى صار يبرر كتابة التقارير في الحقبة البعثية ويدعي انها كانت (لاتكتب اعتباطا لان كان هناك قانون..يردعهم)! ,اما التقارير التي وجدت بعد سقوط النظام فلعلها كتبت من قبل (مغرضين)ورميت في تلك الظروف في المقار الامنية والحزبية !!
نمر سريعا على واحدة من كتاب اسماعيل الوائلي (المفتوح) الذي يضع نفسه فيه قبالة الامام السيستاني دام ظله !
يدعي اولا انه قد طرح الكثير من( الحقائق) لكن نجل الامام السيستاني سماحة السيد محمدرضا يحجبها عنه , فيبدو المرجع الاعلى مغيبا مسيرا دون علمه , لكن الوائلي هذا وفي الفقرة التالية يدعي ان مرجعية الامام السيستاني مختارة ومدعومة من قبل البريطانيين وان سماحته يتلقى توجيهاته من رئيس جهاز الاستخبارات البريطاني شخصيا, وان هناك (وثائق) من الخارجية البريطانية تثبت ذلك . وكان الاولى ان يقول وثائق من المخابرات البريطانية لتكون القصة اكثر تشويقا وتصديقا لانه لم يتهم المرجع الاعلى بانه سفير لبريطانيا كي تكون وثائقه في الخارجية!
ثم لانعرف الدافع الذي يجعل نجل المرجع الاعلى (يغيب عنه الحقائق) رغم انه يعمل مع ابيه لصالح الجهة ذاتها , كما يزعم شيخ اسماعيل !
ثم يدعي انه يملك نسخة من فتوى يزعم ان الامام السيستاني قد اصدرها لتصفية السيد مقتدى الصدر وان علاوي والشعلان من تحمل عبء تنفيذ الفتوى . فتبين ان علاوي واحد من مقلدي الامام السيستاني الملتزمين .وان فهمنا ذلك الا اننا لم نفهم الكيفية التي وصلت بها نسخة الفتوى المزعومة ليد(الشيخ اسماعيل),كما لم نفهم سبب امتناعه عن نشرها ,كما لم يبين (الوقت المناسب) الذي يدعيه ,واذا كانت الفتوى سرية وخاصة بعلاوي والشعلان فما الداعي لاصدار فتوى اصلا , فهل ان علاوي او الشعلان سيمتنعان عن العمل الا بموجب فتوى المرجع الاعلى السرية؟
ثم يتبين ان لاسماعيل افندي (لانه مرة شيخ ومرة افندي)...عداوة مع (ولد الولاية المحيطين بالمنطقة التي تحيط بالمشهد العلوي) فيدعي انهم (مستفيدين) مع انه لم يبين وجه الاستفادة بهدم دورهم وقطع ارزاقهم وتهجيرهم في تلك المعارك,التي كانوا يقعون فيها بين نارين لاتفرق ايا منهما بين (ولد الولاية ) و....(ولد الخايبة) كما يسميهم !
ثم يدعي انه على علم بان هناك مروحية كانت تنتظر الامام السيستاني لتقله من النجف الى بغداد,وحيث انه ينفرد بنشر هذه المعلومة فان عليه ان يبين مصدرها,والا فان الشبهات صارت تحوم من حوله لكثرة ماينقله عن احداث او معلومات (سرية) امريكية اوبريطانية كما يدعي.الادهى انه قدم الامام السيستاني على انه (ادهى)من الاميركان لانه فضل الذهاب الى بغداد بالسيارة (تمويها)الامر الذي لم ينتبه له الامريكان ولا البريطانيون!
ثم يزعم ان المنزل الذي اقام به الامام السيستاني كان قريبا من مقر المخابرات البريطانية ,لكن اليس من المفارقة ان تكون (وثائق الاجتماع) هذا في الخارجية البريطانية يامصبح افندي؟
ثم يصرخ شيخ اسماعيل بانه اكتشف امرا خطيرا من (الوثائق)هو ان الامام السيستاني كان يسير على قدميه دون مساعدة من احد , ولاادري معنى الحاجة لان تكون مثل هذه (المعلومة )سرية وخطيرة لان وسائل الاعلام بثت في حينه مشهد نزول الامام السيستاني في المطار وهو يسير على قدميه, فمن قال انه حفظه الله ذخرا للامة كان فاقدا للوعي او منهكا مثلا ؟ تشهد المستشفيات يوميا الاف الحالات التي يتقدم فيها المريض بنفسه الى غرفة العمليات لاجراء العملية ,ومنها القسطرة !
وينتهي شيخ اسماعين الى ان الامام السيستاني (صنيعة المخابرات البريطانية)...او(صنعتها البي بي سي الفارسية والعربية) بحسب احدث الاتهامات !
وان سماحة السيد محمد رضا هو المرجع الوريث , وهذا يثير الاستغراب مما ذكره سابقا من ان نجل الامام يخفي عنه (الحقائق) !!
ويتبين ان قرار تعيين المرجعية البريطاني هذا ينفذ من قبل (مؤسسة الخوئي الخيرية) حيث يتعين على المرجع المرشح ان يوقع على بعض(الشروط)!
فان وقع عليها صرح مراجع النجف الاشرف وقم المقدسة باجتهاده واعلميته ,وبذا تكون الحوزة كلها بمراجعها وفقهائها واهل الخبرة فيها من (صنيعة بريطانيا), بريطانيا التي رتبت كل هذا الموضوع من اجل (اجتماع) المرجع الشيعي الاعلى (مع كبير جهاز المخابرات البريطانية(سير جو سوز)),رغم ان مثل هذا (الاجتماع) يمكن ان يتم عبر الهاتف اوالانترنت فيكون بامكان اسماعيل افندي ان يطلع على تفاصيله كما اطلع على تفاصيل اجتماع سري في لندن ,ويمكن كذلك ان يقول عن الاجتماع او الاتصال الهاتفي انه كان (حافل بالمعلومات التي تلقتها المخابرات البريطانية من سماحتكم والتي على ضوءها يمكن لبريطانيا رسم سياستها المستقبلية في المنطقة العربية بصورة عامة والعراق بصفة خاصة، في الوقت نفسه رمي بعض التوجيهات التي تأمل(بريطانيا)تنفيذها من قبل سماحتكم الذي تكن بولائك لها) ويالغباء جهاز( M16) البريطاني والحكومة البريطانية حيث يعتمدون في رسم سياستهم على شيخ كبير لايبارح منزله القديم , يحجب عنه ولده (الحقائق)!!
اخيرا,يأمل هذا المسعور ان تعيره المرجعية اهتماما فتمنحه مايحلم به من هو اكبر منه لعله يترقى الى رتبة سير او لورد بعد رتبة شيخ , فنراه يقول(لقد بات من المحتم أن نسمع رأي المرجعية العليا على ما كشفته وثائق ويكليكس ولزاما عليها أن تظهر على الملأ لتبين حقيقة ما يجري ويساق حولها، فالتزامها الصمت حتى اللحظة يعطي المصداقية لكل ما يقال عنها وعن تبعيتها المشبوهة، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق وعليها أن تخرج فورا من قبرها إلى العلن لتبيان حقائق الأمور، أنصافا وأنحيازا لما تبقى من كرامة المرجعية.)!
مع ان المرجعية ان ردت على مثلك ايها (الشيخ)...لبيع الحجر بالمثاقيل , فليس كل كلب يعوي يرمى بالحجارة !
وقد بيناها لك ايها الملعون في مقاله سابقه
لن تهدم الجبل بمعولك
http://www.kitabat.info/subject.php?id=23780
وفي المرة المقبلة التي يفكر اسيادك في كتابة مقال باسمك , نامل ان تسلط الاضواء على الكيفية التي تحولت فيها من شرنقة ....الى المليونير طويل العمر!
ستبقى المرجعية حصن الأمه من الأنحراف
http://www.kitabat.info/subject.php?id=33425
أتعجب كيف أشربت هذه الأمة قلوبها في تصديق هؤلاء الظلمة المنافقين الفجرة
شيء عجيب !! أيصدق الشخص الذي يصدك سبيل ربك ويردك عن دينك ويجعلك مرتدا هكذا تحب الرجل الذي يجعلك تهلك وتتعرض إلى جهنم شيء عجيب !!
يثول أمير المؤمنين والله لو أن هذه الأمة قامت على أرجلها على التراب كل الأمة ووضعت الرماد على رؤوسها وتضرعت إلى الله ودعت إلى يوم القيامة على من أضلهم وصدهم عن سبيل الله ودعاهم إلى النار وعرضهم لسخط ربهم وأوجب عليهم عذابه بما أجرموا إليهم لكانوا مقصرين في ذلك .
إلى هذه الدرجة يقول لو كل هذه الأمة الآن تقف على التراب حفاة وتضع الرماد على رؤوسها ندما وتتضرع إلى الله وتدعوه من اليوم إلى يوم القيامة تدعوا على من أضلهم وأجرم بحقهم
ذنب عظيم هذا الذي ارتكبه هؤلاء الظلمة وأي ذنب أعظم من أن يوالي المسلم المؤمن واحدا من هؤلاء أي ذنب أعظم من هذا ؟!
وبالفعل إذا عارض شخصا الآن هذه البدع يقول أيها الناس إن هذه البدع وإن هذا ليس دين الله تقوم الناس ضده إذا أخذ هذه البدع اي الذي يقول بقولهم الباطل إلى آخره يقربونه ويعظمونه ويشرفونه ويصل إلى أعلى المناصب شيء طبيعي .
المرجع الحقيقي الولائي المتمسك بهويته الشيعية تلاقي الكل يحاصره كل وسائل الإعلام وكل المنظمات أصلا لا تكاد تجد له ذكرى ، أما أذا واحد عقيدته فاسدة خاوية ليس عنده أصالة بالعقيدة تجدهم يشرفونه ويعظمونه ويرفعون من مقداره شيء طبيعي فبمقدار ما تتنازل إلى هؤلاء فإنهم يعطونك ما تشاء من الإمتيازات والمكرمات ،على أية حال نحن ماذا نستفيد من هذا الحديث الشريف المطول الذي ذكرناه ؟ لاحظوا مسألة مهمة ..
فصفحات التأريخ المزيف المدون بأقلام مشبوهة قد أعادت الماضي المرير عليهم وانفتحت الأوراق لتدون حملة شعواء ضدهم ولم تنتهي الفصول المدونة بمحاربة خط الشهاده المتمثل بالمرجعيه الدينيه بل شاء القدر ان يكمل السيدالسيستاني محور هذه الفصول
فبعيدا عن النواصب ودورهم في محاربة رافضي الظلم والاستكبار فنجد قادة الحملات هم من اقرانهما ومن الذين اعتاشوا من اسمهما والاستقواء بهما ظاهرا .

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/05



كتابة تعليق لموضوع : ليس كل كلب يعوي يرمى بالحجارة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو ذوالفقار البصري ، في 2014/12/14 .

احسنت طيب الله انفاسك وللاسف ان هنالك بعض مايسمون طلبة الحوزه العلميه يعجبون بكلامه ويصدقون مزاعمه للاسف ابتلينا بالنفوس الضعيفة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة بابل تلقي القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 قصة قصيرة جدا: الحظيرة لا تلائم الصقــور  : محجوبة صغير

 بين العمامة والانتقاد  : عمار جبار الكعبي

 من وحيِ رفعِ الراياتِ ..  أيُّ الراياتِ سَتُرْفَعُ  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 من هو الخائن بالعراق ؟؟؟؟  : تيسير سعيد الاسدي

 كفاكَ مَوتًا !! بدلًا من مرثية لفارس الشعر سميح القاسم في ذكراه الخامسة   : شاكر فريد حسن

  سؤال حول جان دارك.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 من أسس الحشد الشعبي الإمام السيستاني أم المالكي؟ وهل يعمى المبصرون عن الضياء؟  : قيس المهندس

 مالية الحشد الشعبي تشرع بتوطين رواتب اللواء الاول ضمن قاطع عمليات البصرة

 المحسنان من ولد فاطمة الزهراء عليها السلام  : مروة محمد كاظم

 حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق ينعى امينه العام

 كذلك كان للمؤمنين في ساداتهم أسوة  : علي الغزالي

 عودة الثنائية القطبية في إسرائيل: العمل والليكود  : علي بدوان

 كلمتان/ رباعية الارجنتين وتشكيلة الحكومة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 من يحاسب السلطة القضائية ؟  : فادي كمال يوسف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net