صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

السيد مقتدى الصدر والخطوة المحسوبة
عامر عبد الجبار اسماعيل
ليس الرياضيون وصناع الالعاب الرياضية وحدهم من يمتلكون قدرة ابتكار الخطط والاساليب الاستباقية ويصنعوا المفاجآت للتباري امام منافسيهم لكي يصلوا الى ما يطمحون اليه من مراتب عالية تؤهلهم للفوز بالمهمة المقصودة فالسياسيون أيضا لهم اساليبهم وخططهم المحسوبة ليكونوا في صدارة التنافس  لتحقيق مآربهم وبرامجهم السياسية التي تخدم المجتمع .فلكل سياسي طريقته في التعامل مع أجواء التباري والتسابق السياسي نحو الهدف المنشود . فاستقالة السياسي المرموق والقائد الجماهيري تعد احد هذه الاساليب التي تهدف في كثير من الاحيان الى تحفيز جمهوره وتجديد البيعة له او لتصحيح المسار السياسي لجهازه القيادي الذي يتعرض لهزات واخفاقات تهدد مستقبله السياسي . وفي محيطنا العربي مثال واحد فقط بل يعتبر الاوحد في هذا المجال وخلال الخمسة عقود المنصرمة وهو حين اعلن الرئيس الاسبق جمال عبد الناصر استقالته من منصبه عقب خسارة مصر الحرب مع اسرائيل في حزيران من عام 1967 وكيف هب الشعب المصري بكل اطيافه ومكوناته بما فيه المؤالف والمخالف لتجديد البيعة لعبد الناصر ومناشدته العدول عن قرار استقالته مما عزز الثقة بنفسه وامكاناته امام شعبه وحفزه معنويا باتجاه التحشيد ضد اسرائيل وتجاوز الهزيمة .
من هنا فان الخطوة المفاجئة التي اتخذها سماحة السيد مقتدى الصدر والتي اعلن فيها اعتزاله العمل السياسي وتخليه عن ممثليه في البرلمان والحكومة بكل درجاتهم الوظيفية والنأي بنفسه عن اجواء السياسة بما فيها من معطيات واغلاق جميع مكاتب السيد الشهيد وبكل اشكالها السياسية والتوجيهية باستثناء بعض النشاطات الدينية و الثقافية و التعليمية والاجتماعية  التي سيشرف عليها شخصيا وذلك تجنيبا لسمعة آل الصدر من كل ادران السياسة واوجهها الفاسدة وهي الاسرة التي عرفت عبر تاريخها تصديها باسم الاسلام للظلم والطغيان ودفاعها عن الدين والمذهب وتراث الاجداد الطاهرين فأعطت نخبة من افذاذها شهداء في هذا السبيل دون ان ينازعوا احدا على جاه او سلطة فان هذه الاسرة ارفع من ان يزج اسمها في ميدان كميدان السياسة في العراق . هذا ما انطلق منه سماحة السيد مقتدى في قرار اعتزاله وهو محق في ذلك دفاعا عن سمعة اسرته والذي كما اعتقد انه جاء بعد ان بدأ الفساد ينخر في جسد  الدولة العراقية بكل مفاصلها والتي تعد الكتلة الصدرية ركنا مهما من جهازيها التنفيذي والتشريعي اما الزوبعة الاعلامية الاخيرة التي اثيرت حول التصويت على المادتين 37 و38 من قانون التقاعد  فتعتبر القشة التي اضطرت السيد لاتخاذ هذا القرار.
اعتقد بأن قرار السيد مقتدى الصدر غير نهائي  وقد اتخذه للأسباب التالية:
  1_ التوجه للرجوع الى الذات والمباشرة بتصحيح مسيرة التيار ولغرض تعزيز ثقة الجمهور الصدري ذي المساحة الواسعة وجس نبضه وتجديد البيعة لقائده الذي لعب ادوارا فاعلة وكبيرة في مقارعة المحتل والمساهمة في بناء العملية السياسية ولعل هذه الاجراءات تحقق مكسب انتخابي  جديد , والجميع يتذكر المفاجئة التي اطلقها التيار الصدري قبيل الانتخابات الماضية 2010 باستخدامه آلية "المناطقية" في توزيع الاصوات مما جعله يكسب اصوات المجلس الاعلى وغيرهم من مكونات الائتلاف الوطني وحقق آنذاك اكبر مكسب انتخابي دون ان يلتفت الى هذه الآلية أي كيان سياسي اخر.
2_ قيامه بإعادة هيكلة التيار الصدري من جديد بما يتلاءم وطموحات سماحته بالقضاء على الفساد والتصدي للمفسدين .
3_ ايصال رسالة عالية الصدى الى السلطة الحاكمة وبرلمانها للتنبيه على تردي الوضع الامني والخدمي والسياسي في العراق .
4_ الدخول بقوة وفاعلية الى الانتخابات القادمة مؤيدا من شريحة واسعة من العراقيين يضمن خلالها اكبر عدد من المقاعد . ان هذه النقاط ستكون ممكنة اذا ما حسبنا ان خطوة سماحة السيد مقتدى هذه كانت سياسية بامتياز اسوة بالسياسيين المحترفين .
اما اذا افترضنا ان قرار السيد هذا بالاعتزال نهائي  لا رجعة من بعده فهذا فأتوقع حصول عزوف واسع وكبير عن الانتخابات القادمة لان معظم مرشحي كتلة الاحرار سوف لن يحصلوا على العتبة الانتخابية في غياب السيد مقتدى عن الساحة السياسية وعدم دعمه لاحد منهم وبالتالي فقدان اعداد كبيرة جدا من اصوات الجمهور الصدري لما يمتلكه من قاعدة جماهيرية  عريضة فضلا عن انسحاب السيد مقتدى من العمل السياسي وخسارة كتلة الاحرار لعدد كبير من المقاعد سيمهد السبيل لقوائم ومرشحين اخرين ممن لا تؤهلهم امكاناتهم للعمل تحت قبة البرلمان بالفوز في الانتخابات من باب (خلا لك الجو)  وهذا يعني بأن قرار السيد مقتدى الصدر ليس نهائي الا اذا علم بأن الانتخابات ذاهبة للتأجيل الى إشعار اخر بسبب تردي الوضع الامني وعمليات الانبار وربما تعلن احكام عرفية !. وغير ذلك فأنا اتوقع ان سماحة السيد  سيتعرض لضغوط سياسية كبيرة ومناشدات شعبية واسعة للعدول عن قراره و سيستجيب  حتما لهذه الضغوط ويعود لقيادة تياره العريض بجمهوره حفاظا على وحدة الصف . وانا ممن يدعون مخلصا وانطلاقا من الحرص على العملية السياسية ومصيرها المهدد بالانهيار ادعو سماحة السيد ان يرجع عن هذا القرار واقترح عليه وعلى جميع الكتل السياسية لتحقيق الاصلاح الفعلي للمرحلة اللاحقة  ولاسيما " بأن كلفة الاصلاح الفعلي  اقل بكثييييييير من كلفة التغيير الفوضوي " وفقا للمقترحات ادناه :
1_ عدم ترشيح اعضاء الكتلة السياسية الذين سيفوزون بالانتخابات القادمة لأي منصب تنفيذي في مفاصل الدولة (باستثناء منصب رئيس الوزراء ) واقتصار دورهم على المهام البرلمانية والمساهمة في تشريع القوانين التي تخدم المواطن وفق برنامج سياسي واضح تتبناه الهيئة السياسية للتيار.
2_تشكيل هيئة تنفيذية لا تقل عن مستوى الهيئة السياسية يتم اختيار اعضائها من خارج الكتلة السياسية اي من الكفاءات المستقلة الذين  لا يرغبون الخوض في العمل السياسي والانتماء للأحزاب السياسية لتحسسهم منها ووفق معايير الوطنية والنزاهة والكفاءة ونكران الذات وما اكثر هؤلاء في الوسط العراقي حيث تتولى هذه الهيئة  الترشيح للمناصب التنفيذية من بين اعضائها وحسب مؤهلاتهم واختصاصاتهم وما يتمتعون به من ثقافة ولباقة وتأثير اجتماعي ودراية ادارية وشخصية كاريزمية ويمكن تأهيلهم عبر دورات خاصة في استراتيجيات القيادة علما بأن نجاهم سينعكس على الكتلة السياسية واما فشلهم فسيكون استبدالهم سهلا ويسرا لتوفر البدلاء في الهيئة التنفيذية وفقا لمعايير التنافس الشريف .
3. لوحظ تدني نسبة المشاركة في الانتخابات بشكل تدريج واخرها انتخابات مجالس المحافظات حيث وصلت 46% منها 13 استمارات مشطوبة وعليها شعارات احتجاج من قبل الناخبين على الفشل في تقديم الخدمات والفساد وعليه لغرض العمل على زيادة نسبة المشاركة نقترح ما يلي :
أ. اشعار المواطن بان البطاقة الالكترونية مهمة وتستخدم لعدة انتخابات وكذلك يمكن استخدامها لأغراض اخرى ولاسيما كونها تمثل رصيد المعلومات الشخصية ويمكن تطويرها لتصبح البطاقة الوطنية الشاملة مستقبلا لكي نضمن جميع الناخبين استلام بطاقاتهم الانتخابية وكذلك نضمن عدم بيعها الى ذوي النفوس الضعيفة من المرشحين لكسب اصوات بالتزوير.
ب. منح مبلغ قدره عشرة الاف دينار لكل ناخب بعنوان (بدل نقل) يستلمها من المفوضية خلال الانتخابات او بعدها وهنا سنضمن زيادة عدد المشاركة وبنفس الوقت تعتبر اجراء وقائي ضد الفساد في بيع البطاقات الانتخابية.
وبهذا المقترحات اعتقد ستساهم الكتل السياسية في عملية الاصلاح الفعلي وانتشال العملية السياسية من الانهيار التام لا سامح الله ولاسيما بأن الجميع في سفينة واحدة ... ولات حين مندم   

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : السيد مقتدى الصدر والخطوة المحسوبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين القاصد
صفحة الكاتب :
  د . حسين القاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عودة الجاهلية بعد بيعة الغدير!!  : سلام محمد جعاز العامري

 عبطان والقفز العريض في وزارة الرياضة  : حميد العبيدي

 فشل مجلس النواب في اختيار مفوضية مستقلة للانتخابات  : ماجد زيدان الربيعي

 صقور القوة الجوية يدمرون مضافات وأهداف داعشية  : وزارة الدفاع العراقية

 العتبة العلوية المقدسة تواكب عمليات قادمون يا حويجة وترسل وفدا من فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف ووفدا اعلاميا

 وفد من منظمة SOS الفرنسية في مكتب الوركاء

 جيش ألكتروني يتوعد من يهاجمون الحشد الشعبي من الصحفيين..  : هادي جلو مرعي

 المطران وردوني: ليأخذ العالم قضية تهجير المسيحيين من العراق بجدية

 اجابة على سؤال : ربٌ يضحك ويتألم ويبكي ويندم وله اعضاء بشرية.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 القيامة و الموت .   : مصطفى الهادي

 أسبوع الوحدة في مدينة الزبير  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 هناء أدور تعني ما تقول  : موسى غافل الشطري

  ما بين الدعاة والإخوان، ضاع الربُ والسلطان  : حيدر حسين سويري

 الرئيس بشار الأسد يزور منزل المتفوق الأول الطالب الفلسطيني باسم غسان ادريس  : علي بدوان

 رئيس تحرير وكالة خبرية يواجه القضاء على خلفية مطالبة بالتحقيق في واقعة ولادة بممر مستشفى  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net