صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

أتباع المرجعية الى أين
ابواحمد الكعبي

 نستمد من الله تعالى ومن أهل البيت -عليهم السلام- العون والتوفيق والسداد في الأخذ بأيدينا للصواب والابتعاد عن زلات الفكر وشطحات المقال، ومجانبة مجاراة أهل الباطل والعناد، الذين يجوبون في البلاد فيعيثون فيها الفساد، ممن يحملون فكر (السامري) المضلل للعباد.
فنقول: لكل مرجعية دينية هناك من يقلدها في المسائل التي يحتاجها المكلف في حياته اليومية ويبرئ ذمته أمام الله سبحانه وتعالى بتقليد المرجع فيما يفتي فيه، ولها كذلك وكلاء يقومون بشؤون توصيل أفكار ورؤى وفتاوى تلك المرجعية الدينية، وهذا مما لا ينبغي الشك فيه ولا الجدال، فهو المسار الصحيح الذي ينبغي السير عليه من قبل المقلدين والوكلاء، ولسنا في صدد ذكر الأدلة عليها فهي مذكورة في مضانها.
ولكن يبقى للجدال وللكلام مجالٌ فيما لو تصادمت التوجهات والميولات -الثقافية والفكرية والاجتماعية- للمقلدين مع فتاوى وتوجه نفس المرجعية الدينية التي يرجعون لها، سواء من حيث الفقه أو العقيدة أو شعائر المذهب الحق أو السياسة العامة اتجاه بعض الأحداث الجارية في العالم، فتجد بعض الأحيان تخبطاً واضحاً جلياً عند بعض المقلدين في اتخاذ الموقف الشرعي اتجاه ذلك! فتراهم يهيمون في وادٍ غير ذي زرعٍ ورأي المرجعية الدينية التي يرجعون لها في وادٍ آخر، فهم يشبعون رغباتهم وميولاتهم الفكرية على حساب تطبيق الشرع في إتباع مرجعيتهم الدينية، بل تجدهم بعض الأحيان ينظرون ويملون على نفس المرجعية الدينية تلك التوجهات بغية تغيير مواقفها! وربما يخطّؤونها في بعض فتاواها ومواقفها، أذكر قبل مدّة من الزمن كتب أحدهم بضع أوراق لبعض المراجع ينظّر له فيها عن مسيرة المرجعية وما ينبغي أن تكون عليه المرجعية في مسيرتها، وبالتالي ينبغي (عليك أيها المرجع) أن تتخذ هذا منهجاً في حياتك المرجعية! ولو أنه قدمها للمرجع بأنها اقتراحات للمسيرة! وكأن هذا المرجع للتو فهم للحياة، أو خرج من بيئة لا يعرف ما يدور حوله! للأسف لا أجد تعبيراً مناسباً له إلا القول بأنه تجرئ غير محمود، ومخلفات فكرية تنظيمية عششت في داخله يريد أن تسير المرجعية كما يشتهي ويرى!.
لو كان كل شخص عرف مقامه ومكانته ومستواه والفارق السحيق بينه وبين مقام المرجعية الدينية الرشيدة لما اتخذ مثل هذه المواقف. بعض المقلدين الذين لا تتمشى مع توجهاتهم بعض الفتاوى للمرجعية الدينية يخالفونها ويضربون بها عرض الحائط -ولو كانت تلك الفتاوى احتياطية لكان الأمر سهلا- فهي على طبق الشرع في الرجوع للأعلم في الفتاوى الاحتياطية، ولكن الأمر -بعض الأحيان- يكون بالاشتهاء لأنها لا توافق مزاجه (الشريف) يخالفها بل ويحاربها، ولنأخذ مثالاً من التاريخ في مرجعية آية الله العظمى السيد حسين البروجردي -رحمه الله تعالى- كانت تعمل من قبل بعض مقلديه بعض المسرحيات التمثيلية لواقعة كربلاء فجاء إليه البعض وشرح له وضع هذه المسرحيات، والوضع العام الذي يرافقها فدعا سماحته في حينها جميع رؤساء الهيئات الحسينية إلى اجتماع في منزله وسألهم يومها: أي المراجع تقلدون؟ فقالوا له جميعاً: نقلدك أنت. فقال لهم سماحته: إن فتواي بشأن هذه المسرحيات والتمثيليات التي تقيمونها بالشكل الذي سمعت حرام في حرام.
ماذا كان ردهم عليه؟ قالوا له: مولانا، نحن نقلدك طوال العام ما عدا هذه الأيام الثلاثة أو الأربعة، فنحن لسنا من مقلديك.! مع أن هنالك اختلافاً في تفاصيل هذه القصة كما ذكر الشيخ الكوراني بقوله: أما القصة التي ذكرها عن المرجع المرحوم السيد البروجردي، فكان موضوعها استعمال الطبول والسناجق، لأنه كان يفتي بتحريمها.
ولا يهمنا هذا الاختلاف مع الاتفاق على أصل القصة ومخالفة المقلدين للمرجع، فهذا الكلام من المقلدين مخالفة شرعية صريحة لرأي المرجع الذي يقلدونه .
ويكأن هذا الموقف يتكرر من بعض المقلدين الذين يرجعون لمرجعيه يقول عليكم انتخاب الأصلح ولا تعيدوا من اعاث في الأرض الفساد - فيكتبون ويتفوهون ويوقعون على بيانات تخالف فتوى مرجعهم! وحينما سألت مستنكراً احد المطبلين ، قال لي: كان هذا تشخيصاً لمصلحة لمجتمعنا! هنا بعض الأسئلة تثير العجب لا يستطيع هذا الشخص إيجاد أجوبة لها: هل أن سماحته أفضل سجيةً من المرجع في تشخيص مصلحة المقلدين أو المجتمع؟ وهل تشخيصه لموضوع الحكم يغير الفتوى من دون الرجوع للفقيه؟ وما هو المستوى العلمي له قبال نفس المرجع حتى يرى خلافه؟
نعم هناك مسائل استحبابية فلك أن تفعلها وتثاب على فعلها ولك أن لا تقوم بها فلا عقاب عليك، وأما أن تقف محارباً وتهين هذه المرجع وترفض هذا الرآي لأنها لا توافق مزاجك (الشريف) أو أن تقف صفاً مع من يخالفها ويحاربها فهذا خطأ وطامة على نفس المرجعية التي تقلدها، فلو رجع هذا المكلف لمعلوماته الفقهية لما كان منه هذا الموقف، وللأسف البعض يتحرك في مواقفه طبق مشتهياته الفكرية ورواسبه الثقافية ينسى وظيفته الشرعية كمقلد أو وكيل.
لعلنا نوفق في حلقة قادمة لبيان بعض المواقف التي تسير عكس فتاوى المرجع الذي يقلده المكلف سواء كان مقلداً أو وكيلاً، والله نسأل الهداية والثبات على طريق الحق، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الهداة الميامين

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/01



كتابة تعليق لموضوع : أتباع المرجعية الى أين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عامر ناصر ، في 2014/09/17 .

السلام عليكم ورجمة الله وبركاته نشكركم جدا على ايضاحاتكم وصراحتكم في الحق سدد الله خطاكم ، سيدي الفاضل نحن نعيش امام هجمة شرسة للنيل من من مرجعيتنا الرشيدة من قبل انصاف المتعلمين الذين يدلون بدلائهم في كل شاردة و واردة بدون علم جاعلين من انفسهم ابواقا لمن يريد ان يهدم الدين و يخدم مخالفي منهج اهل البيت صلوات الله عليهم ، ومن جملة ما يثيرونه : لماذا لا يخرج المرجع وخصوصا السيد السستاني دام ظله على وسائل الاعلام ويكلم الناس مباشرة ويرد على هذا ويناقش ذاك . انهم قطعا ليسوا من المقلدين للمرجعية الا القليل منهم ولا يفهمون معنى التقليد . فهلا تفضلتم سيدي بمخاطبة هولاء وافهامهم من هو الامام ومن هو الماموم ولكم الجزيل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختلال موازين القيم .. بين الحاضر والماضي !  : صلاح غني الحصبني

 دراسة تحذر من تراجع مبيعات السيارات التي تعمل بالديزل هذا العام

 ألسنتهم أحلى من العسل وأعمالهم الباطنة أنتن من الجيف !...  : سيد صباح بهباني

 المرجعية تـُنهي بخطابها الفصْل آخر آمال البرزاني في الانفصال.. وتكشف أخطاره.. وتؤكد حقائق يُراد إغفالها!!!  : جسام محمد السعيدي

 خابت آمال بندر آل سعود في سوريا والمنطقة المحيطة بها  : سهيل نجم

 ولائيات  : ابن الحسين

 تنصاعُ لكِ...  : عماد يونس فغالي

 تشكيل لجنة عليا لتطوير البصرة برئاسة العبادي

 من المسؤول عن الفقر ؟  : وليد المشرفاوي

 عاشوراء وكربلاء والطف الدامي  : د . يوسف السعيدي

 تعليق التظاهرات في بغداد الى إشعار آخر

 يسقط العراق تحيا دول الجوار  : وسام الركابي

 الحكمة التي نتمنطق بها  : حميد الموسوي

 سلوك الشكر!!  : د . صادق السامرائي

 المولدات الكهربائية الأهلية.. خارج نطاق الدولة؟  : علي فضل الله الزبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net