صفحة الكاتب : جهاد هادي أبو صيبع

عظمة الإمام علي(ع) في ذكرى شهادته
جهاد هادي أبو صيبع

وهكذا تربع التاسع عشر من رمضان في صدر التأريخ من حيث تخشعت لذكراه صفحات التأريخ.. في هذا اليوم بالذات ضرب عبد الرحمن بن ملجم موعده مع البطولات.. جاء في شرح النهج.. ((اجتمع الإمام علي(ع) من صفات الكمال ومحمود الشمائل والخلال، وسناء الحسب وباذخ الشرف مع الفطرة النقية والنفس المرضية ما لم يتهيأ لغيره من افذاذ الرجال تحدّر من أكرم المناسب وانتمى الى أطيب الأعراق فأبوه ابو طالب عظيم المشيخه من قريش وجدهُ عبد المطلب أمير مكه وسيد البطحاء ثم هو قبل ذلك من هامات بني هاشم وأعيانهم)) كان الإمام علي(ع) أمه مستقلة بذاتها، تحكي عقيلة الدهر، وتعبر عن نضج الزمان، وتصور نهاية المراحل من سمو البشرية، وقمة المجد، فليس من الصحيح ان يقاس الامام بالافراد فهو نسيج وحدة، ومن الخطأ ان يقال عن الإمام علي انه كان أورعهم، واتقاهم، وانبلهم واسخاهم وانت تتعرض لسيرة العظماء والمزايا الانسانية، وانه قد سما بما جاء به من موازين، وما أعرب به من مزايا، وما عبر به عن صفات الإنسان الكامل العديم النظير، حتى صارت كلمة عليّ وحدها تكفي لترسم أمام العين كل الصور الجذابة من معاني الإنسانية، ولقد فاقت مزايا الإمام حدود التعداد وتحدتْ عوامل الزمن، ولقد استخدم الحاكمون ووعاظهم وسائل الترغيب والترهيب بمختلف صورها ووجهوها ضد الإمام وأولاده من بعده حتى ظلت هذه العداوة تماشي الزمن الى يومنا هذا بالرغم من تقدم العلوم واتساع الأذهان للمناقشة، ونبذ التعصب فلم يزل حتى اليوم من يكره الإمام ويسبه و يلعنه، ولقد مرّ اكثر من اربعة عشر قرنا على استشهاده، ومن اساليبهم في الترغيب والترهيب تفننوا في وضع القواعد الرصينه الثابتة والخطط التي تقضي على ذكر الإمام وذكر محامده ومزاياه، فتم لهم ان يقولوا عنه مالم يقل حتى في الاشرار والمجرمين، فقد جاء عن ابي جعفر(ع) ((ان معاوية وضع قوماً من الصحابة، وقوماً من التابعين على رواية اخبار قبيحة في عليّ(ع) تقتضي الطعن فيه، والبراءة منه وجعل لهم ذلك جُعلاً يرغب من مثله، فاختلفوا ما أرضاه)).
روى الزهري: ان عروة بن الزبير حدثه قال: حدثتني عائشة قالت: كنت عند رسول الله اذ أقبل العباس وعلي فقال يا عائشة ((ان هذين)) يشير الى العباس وعلي ـ يموتان علي غير ملتي، او قال على غير ديني شرح النهج، بن ابي الحديد ج1 ص358.
وروي ان معاوية بذل لسمره بن جندب مائة الف درهم حتى يروي ان الايه ((ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد)) قد أنزلت في علي(ع) وان الآية الكريمة ((ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله)) قد نزلت في عبد الرحمن بن ملجم!!! فلم يقبل سمره بذلك فبذل له مائتي الف درهم فلم يقبل فبذل له اربعمائة الف درهم فقبل ((نفس المصدر)) انتبه يا أخي الى أي مدى بلغت هذه الدعاية واستمالة الناس بالمال والعطاء والمناصب تارة والإكراه والقوه والبطش تارة أخرى ـ بربّك هل هذه العقول التي تدعي الإسلام وهذّبها كتاب الله وسنة رسوله فالى ايّ مدى وصلت بهم هذه الجرأة والوقاحة على كتاب الله وسنة نبيه!
ان مثل هذه الوسائل من الترغيب والترهيب وهي بيد أعداء أقوياء وأذكياء واشداء قد أتوا من القدرة ما أوتوا ـ اذ لم تستطع أن تجتث اسم الشخص من الوجود فانها لتستطيع ان تجعله خيراً من الاخبار.
ولكن عظمة علي(ع) كانت كالشمس، هكذا وجدت وهكذا ستبقى اذا حجبها الضباب او السحاب او الغبار مرة فإنها لابد طالعة وان عظمة الامام تحدتْ أساليب الترغيب والترهيب بمعجزة لم يروي لنا التاريخ نظيرا لها وهذا مسلم بن عقبه احد صنائع يزيد بن معاوية وهو مخلوق مسمم الطبيعة في مسلاخ انسان كما وصفه العقاد وكان اعوراً امخرا، ثائر الرأس كأنما يقلع رجليه من وحل اذا مشى فقد بلغ من ضراوته وجرمه وهو شيخ فان مريض انه اباح المدينة في حرم النبي(ص) ثلاثة ايام واستعرض اهلها بالسيف جزراً كما يجزر القصاب الغنم، حتى ساخت الأقدام في الدم وقتل أبناء المهاجرين وذرية أهل بدر واخذ البيعة ليزيد بن معاوية على كل من استبقاه من الصحابة والتابعين على انه عبد قن لأمير المؤمنين..... وانطلق جنده المدينة إلى جوار قبر الرسول يأخذون الأموال ويفسقون بالنساء.... حتى بلغت القتلى كما يقول الزهري سبعمائة من وجوه الناس وعشرة آلاف من الموالي وكان هذا الحقد المتأجج في هذه الطويه العفنة القذرة المجرمة إنما هو الحقد منصب على الإمام علي(ع) وأولاده وأنصاره وأشياعه كما يفعل اليوم ولائدهم بأبناء الشعب العراقي بسياراتهم وأحزمتهم المفخخة وذهب الكثير الكثير منهم ضحية تلك القساوة والضراوة سواء في العراق او اليمن او الحجاز وكان نصيب الامام(ع) واولاده وانصاره اكبر نصيب وما قتل الشهيد الحسين(ع) في كربلاء وزيد في الكوفة واولاد الحسن(ع) اكبر دليل على ذلك.
كل هذا وعليّ ظل كما هو بعد رسول الله(ص) انساناً تمثلت فيه كل عناصر الانسانية لتخليده ما خلده الدهر مثلا للشهادة والعفه، والرأفه، والزهد والحنان والعدل والادب الذي ما عَرَف له نظير بعد ادب القرآن الكريم، ومثلا لعقلية جبارة حار في وصفها الاقدمون ولم تزل مبعث الحيرة في العصور الحديثة، وستظل هذه الشخصية موضع بحث الباحثين في ميادين الحكمة، والفلسفة والادب ما شاء الله والى نهاية البشرية وذلك لتعدد جوانبها وتعدد نواحيها واتساع آفاقها. وما علينا الآن ان نتناول بعض النصوص القرآنية واقوال رسول الله بهذا الجانب الذي تحدثنا عنه في البداية.
جرت المنافره بين العباس بن عبد المطلب وشيبه بن عثمان حول عمارة المسجد الحرام وسقاء الحجيج الماء والزبيب أنا اول من آمن بالوعيد من ذكور هذه الامة وهاجر فأنزل الله تعالى ((أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ)) وقال الامام علي(ع): لقد صليت الى القبلة ستة أشهر قبل الناس وانا صاحب الجهاد، وذكرت هذه المفاخرة في الكثير من المصادر التأريخية. وقال رسول الله(ص) بعد أن اخذ بيد الامام(ع) ان هذا أول من آمن بي وهذا اول من يصافحني يوم القيامة وهذا الصديق الاكبر وهذا فارق هذه الامة يفرِّق بين الحق والباطل وهذا يعسوب المؤمنين/ ابن عساكر ترجمة الامام علي(ع) ج1ص96/ وقال الامام علي(ع) يوم الاثنين واسلمت يوم الثلاثاء قال: ابن عباس ((ان رسول الله(ص) اقام بمكة خمسة عشرة سنة سبع سنين يرى الضوء والنور ويسمع الصوت وثماني سنين يوحى اليه)) وكان أمير المؤمنين معه من اول يومه يرى ما يرى ويسمع ما يسمع الا انه ليس بنبي. والامام علي(ص) يوضح ايام حكومته منزلته اهل البيت(ع) في حديث الثقلين وحديث الولاية وغيرها من الاحاديث المعتبرة التي تروى عن طريق الفريقين. وهناك آيات قرآنية تدعم ما قلنا منها على سبيل المثال لا الحصر. ((آية الولاية، المودة، التبليغ، التطهير)) اما البطولة هي القوة في ناوحي العظمة التي اتفق الناس على تمجيدها والشجاعة التي دفعته الى مقدمة الصفوف في كل المعارك التي خاضها مع النبي(ص) وكان له الثقل الاكبر، وتمثلت فيه القوة عمقا في الايمان ونفاذاً في البصيرة ورسوخاً في التقوى وهو الذي نام في فراش الرسول ليلة الهجرة وكان معرضا نفسه للهلاك في سبيل نصرة الاسلام.
وكان سمحا حتى مع خصومه واعدائه فَعَفَ لسانه عن انتقامهم كما عفَّ عن انزال الهلاك بهم حين امكنته الفرصة كان مروان بن الحكم من اشد الناس عداوة لعليّ الب عليه الجماعة وحارب في صفوف اعدائه فلما ظفر به الامام السمح الكفء الكريم عفا عنه وعبد الله بن الزبيد ببسط لسانه في عليّ يسبه على رؤوس الاشهاد فلما وقع اسيراً في يد الامام(ع) يوم الجمل لم يزد الامام(ع) ان قال له اذهب فلا ارينك. ابن عساكر ج1 ص216. حدث اثناء قتال معاوية له ان سيطر عسكر معاوية على الموقف واحاطوا بالماء الذي يستسقي منه الامام علي(ع) وجيشه وأرادوا قتلهم عطشاً فارسل لهم الامام علي(ع) ان يسمحوا لهم بشرب الماء فاجابوه لا والله حتى تموت ظمأ فلما ادرك ان لا مفرّ من الموت استبسل هو وجيشه وهجموا على الماء فاصبح معاوية وجيشه عرضة للهلاك من العطش وهنا قال اصحاب الامام علي(ع) امنعهم الماء يا أمير المؤمنين كما منعوك ولا تسقهم قطرة واقتلهم بسيف العطش وخذهم قبضاً بالايدي فلا حاجة الى الحرب فقال(ع): لا والله لا أكافئهم بمثل فعلهم افسحوا لهم عن بعض الشريعة ففي حد السيف ما يغني عن ذلك وغيرها الكثير وكان الامام علي(ع) زاهداً ورعاً عفيفاً فما امتدت يده لغير ما احل الله وما اباح لنفسه او لاحد عماله او اقاربه ان تمتد يده الى شيء من اموال المسلمين وما اظن في الاسلام زهداً يفوق زهد الامام علي(ع) له خصوم في حياته ودامت خصومتهم له حقبة من الزمن ومع ذلك فهؤلاء الخصوم انفسهم من اشد الناس تقديراً لعظمته وزهده وشجاعته، المسلمون في جميع بقاع الارض يقرّون للامام بالعظمة والبطولة والبلاغة والورع والتقوى ويعرفون فضائله الجليلة التي تحلى بها لانه نشأ في بيت النبوة منذ نعومة اظفاره ولانه اهتدى بهدى الرسول وتخلق اخلاقه وكان بريئاً من شوائب عصر ما قبل الاسلام ولا سجد الا لله سبحانه وتعالى وكان من كتاّب الوحي فسجل بقلمه كتاب الله كما انزله الله على نبيه(ص) ومن كان أحق بتسجيل آيات الله عقب نزولها غير الفتى المؤمن لانه آمن في اليوم الاول لظهور الاسلام وتعلم على يد الرسول الكريم(ص) وظل هذا الرباط الوثيق بزواجه من البتول السيدة فاطمة الزهراء(ع) وروى جميع احاديث رسول الله وتتلمذ على يده ابن عباس فلازمه واخذ عنه الحديث وقد سئل ابن عباس مرة أين علمك من علم ابن عمك؟؟ فقال كقطرة المطر الى البحر المحيط وكان حجة المسلمين في الفقه والتفسير والفتيا حتى ان عمر بن الخطاب كان يرجع اليه فيما يشكل عليه من امور الدين وكذلك الصحابة جميعهم وقال عمر كلمته المشهورة ((لا يفتين احد في المسجد وعلي حاضر)) وقال لولا علي لهلك عمر. وكانت الاموال تجبى اليه من جميع البلاد التي في طاعته ولكنه ظل اخشن الناس مأكلاً وملبساً وله كلمته المشهورة عندما فتحت ابواب بيت المال وقال ((غري غيري غري غيري)) طلقتك ثلاثا، وروى ((مجمِّع)) عن ابي رجاء قال: أخرج عليُّ سيفا الى السوق، فقال: من يشتري مني هذا؟؟ فو الذي نفس علي بيده لو كان عندي ثمن ازار ما بعته، فقلت له: انا ابيعك ازاراً وأنسئك ثمنه الى عطائك، فدفعت اليه ازاراً الى عطائه، فلما قبض عطاءه دفع اليّ ثمن الازار.
وروى هارون بن سعيد قال: قال عبد الله بن جعفر بن ابي طالب لعلي(ع) يا أمير المؤمنين لو أمرت لي بمعونة او نفقه: فوالله مالي الا أن أبيع دابتي، فقال: لا والله ما أجد لك شيئا الا ان تأمر عمك ان يسرق فيعطيك.ج1 ص200 نهج البلاغة.
كتبت هذه الكلمات لأتناول ألفاظها من تحت لساني وانشق من قلبي معانيها وانفض عليها الوان النفس الحائرة والقلب الخاضع لهذا المصاب الاليم الذي عم العالم الاسلامي وانا احمل رسالة تعزية الى العالم، ومنذ ذلك اليوم والدنيا تطأطئ رأسها بين يديك وتلقي بكل جبروتها تحت نعليك يا سيدي يا مولاي يا امير المؤمنين يا علي ابن ابي طالب سلام الله عليك ..




/ النجف الأشرف
21/8/2010
 

  

جهاد هادي أبو صيبع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/28


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : عظمة الإمام علي(ع) في ذكرى شهادته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : السلام على سيد الوصيين في 2010/08/28 .

ذكرى شهادة امير المؤمنين مناسبة للوقوف على حقيقة مباديء هذا الخالد العظيم الذي عجزت كل جهود اعدائه واقلامهم عن حجب نوره الساطع و اخماد ذكره على الرغم من بعد الزمان وطول المدة ..كما عجزت وستعجز اقلام محبيه وانصاره و مريديه عن الاحاطة بكل جوانب عظمته واسرار شموخه ..انه اول من امن بالرسالة وبذل حياته في سبيلها وكانت شهادته في المحراب امتدادا لولادته في الكعبة التي لم يشاركه الفضيلة فيها احد من الاولين والاخرين ..السلام على امير المؤمنين ..خليفة رسول رب العالمين ..امام الموحدين ..سيد الوصيين ابي الحسنين علي بن ابي طالب..السلام عليك ياسيدي يوم ولدت في قلب الكعبة ويوم استشهدت في المحراب ويوم تبعث حيا على الكوثر ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن حامد سرداح
صفحة الكاتب :
  حسن حامد سرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان منظمات ومؤسسات وشخصيات عراقية خارج العراق حول الاحداث الحالية في العراق

 بغداد تنتقد التقصير الاممي لاغاثة النازحين

 ندوة في الجامعة التقنية الوسطى عن امراض المفاصل وهشاشة العظام  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 نزاهة المنشار صالح المطلق و.. فضائح الصفويين.  : د . زكي ظاهر العلي

 مشاريع نقل الطاقة الكهربائية تتمكن من أدخال مشروع خط ربط محطتي كربلاء الغازية ـ غرب كربلاء  : وزارة الكهرباء

 لقاء مع مدير مستشفى الزهراء التعليمي في الكوت  : علي فضيله الشمري

 الدخيلي يبحث مع شركة تركية فرص الاستثمار في ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

  آهات كفيفة  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 إذا كنت من عشاق الحسين فأبشر بما يلي وأعمل بما يلي  : ناصر علال زاير

 بابيلون ! ... ح2  : حيدر الحد راوي

  اشتباكات بين “العسرة” و”الشرطة الاسلامية” من اجل الاموال وسط الموصل

 مهنة الطب والانحدار نحو الانهيار  : انور السلامي

 نزار النفاخ : مراحل انجاز تأهيل المواقع الأثرية بلغ 99 بالمئة  : النجف الاشرف عاصمة الثقافة الاسلامية

 نغير ـــ عندما نتغير ـــ  : حسن حاتم المذكور

 العراق والمانيا يبحثان اولويات المشاريع الممولة من القرض الالماني البالغ 500 مليون يورو  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net