صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي

الرئاسات الثلاثة ..يستنزفون الميزانية السنوية والشعب يعانون الفقر والمرض ..نواب فخامة الرئيس المالكي والنجيفي وعلاوي..انموذجا!!
صلاح نادر المندلاوي
ان رواتب وحوافز فخامة رئيس الجمهورية ونوابه الثلاثة يستنزف الميزانية السنوية ..!! بشكل لايقبل الشك منذ سنوات والشعب يعلم ذلك جيدا.. لكننا صابرين لأيماننا بالمساهمة في نجاح العملية السياسية وتقدم البلاد والعباد نحو بر الأمان والسلام والازدهار  , وفق  مبدأ التوافق او حكومة الشراكة الوطنية والمحاصصة وغير ذلك من التسميات المختلفة في وضعنا السيا سي السابق منذ سنوات والراهن الحالي  .
    و لو تفحصنا هذا  ا لأمر الحيوي من الجانب الاقتصادية وتأثيره على الموازنة السنوية العامة , لأصبنا بالذهول لأن بعض  الأرقام والحسابات المالية  مخيفة  لدرجة ينذرنا بخطر اقتصادي قادم (لاسامح الله )  لأن الكثير من رواتب ومخصصات الدرجات العليا وموظفيهم وحماياتهم  تستهلك (المليارات ) من الميزانية السنوية  وهذا يمكن وصفه بالفساد (القانوني )  ..!!
  حيث يتم صرف  الأموال بدون رادع اومسؤولية وطنية   الله    فبعض المؤسسات والساسة   يهدرون المال العام بدون مسؤولية وتحت حماية القانون ووفق المعاير وسلم الرواتب لموظفي الدولة و أكتب اليوم عن مخصصات رئاسة الجمهورية فقط  واستثنيت مجلس رئاسة الوزراء ونوابه والوزراء والوكلاء والمدراء العامون ورؤساء مجلس القضاء الأعلى ورؤساء المؤسسات والهيئات المستقلة و رئاسة ونواب واعضاء مجلس النواب و السفراء والملحقيات الثقافية والتجارية والعسكرية , لنكتشف كم نحن (مهمشين ) !! في زمن الميزانيات الأنفجارية المخصصة لأدارة شؤون الدولة ...
 
 
 
 حيث ان راتب فخامة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم (120,000,000)  مليون دينار عراقي بما يعادل (100 )  الف دولار امريكي بالتمام والكمال!! يضاف له مخصصات الخطورة والبالغة (50%) من الراتب الكلي يصبح المجموع النهائي (180,000,000) مليون دينار واذا اضفنا النثريات للضيافة واموال المساعدات والمؤتمرات والندوات يصبح صرفيات فخامته اكثر من (200,000,000) مليون شهريا وبمعدل سنوي (مليار ين واربعمائة مليون ) فقط !!.
اما السادة نوابه الكرام النائب الاول  الأستاذ نوري كا مل المالكي والنائب الثاني  الأستاذ اسامة النجيفي والنائب الثالث الدكتور اياد علاوي فهم (خطية ) .. !! يتقاضون (100,000,000 ) مليون شهريا لكل منهم ويضاف الى المبلغ (50%) بدل مخصصات  الخطورة يصبح رواتبهم (150,000,000) مليون دينار ويضاف ايضا ....   مخصصات النثريات للعصائر والطعام واستقبال الضيوف يصبح رواتب كل منهم (170,000,000) مليون دينار فقط.... فقط !! وبدون حسد الأخوة الساسة يستحقون هذه الرواتب والحوافز ... وبالعافية .. ومليون ومليار وترليون عافية !! 
ولرئيس الجمهورية ونوابه الثلاثة اربعة افواج لحمايتهم وبمعدل (600) مقاتل لكل فوج حسب السياقات العسكرية ( الملاك الوظيفي ) الفوج يتكون من (600) مقاتل بين ضابط ونائب ضابط ورؤساء عرفاء وعرفاء ونواب العرفاء (ضباط الصف ) وجنود اوائل وجنود بدون رتب  .
ولو  أضفنا الخط الاول لقوة الحماية والبالغ عددهم بين (35-50) يصبح العدد الفعلي للخط الاول  للرئيس  والنواب الثلاثة بمعدل (160) مقاتلا مع  أضافة مدراء المكاتب والسكرتارية وموظفي الخدمة والبستانين وعمال الخدمة العراقيين والأجانب ,  لوجدنا  أرقاما مذهلة ولاننسى وجود مكاتب لفخامة الرئيس  ونوابه الثلاثة في  العاصمة بغداد لأستلام (شكا وى المواطنيين ) ,  بالأضافة الى عدد السيارات والاليات والملابس العسكرية وبمعدل تخميني  فالفوج يتكون من اربعة سرايا اضافة لسرية المقر او الاسناد ولكل سرية اربعة فصائل ولكل فصيل ضا بط ومساعده يصبح لدينا (14)
 ضابطا لكل سرية وللفوج المتكون من اربعة سرايا (70) ضابطا وبرتب مختلفة (ملازم – ملازم اول – نقيب -  رائد ) وحوالي (20) نائبا للضابط ورؤساء عرفاء وعرفاء ونواب عرفاء وجنود اوائل وجنود بدون رتب   يتقاضون رواتب شهرية  ما بين  (850.000- 1,800,000) دينار عراقي !!.
ويكون العدد الفعلي للفوج (70 ) ضابطا و (600) جنديا وبرتب مختلفة و(15) نائبا للضابط فيصبح العدد الكلي لأربعة افواج لحماية فخامة الرئيس ونوابه الثلاثة اكثر(280) ضابطا و (2400)  مقاتلا بينهم (45- 75) لأدارة المكا تب والسكرتارية والخط الاول لمراتب الحماية الشخصية  .
 أما السيارات فيخصص على اقل تقدير ثلاثة سيارات للفصيل الواحد  فيصبح عدد السيارات للسرية الواحدة (15) سيارة ليكون العدد الكلي لسيارات الفوج الواحد (75) سيارة بين ناقلة ومصفحة وحوضية وصغيرة (اربعة راكب) والمخصصة  للحانوت والوقود والمطبخ ويصبح العدد الفعلي (86)  سيارة لكل فوج ..
والعدد الكلي للافواج الاربعة  لفخامة الرئيس ونوابه الثلاثة (344) سيارة باتمام والكمال !! ..
  وفيما يخص الأسلحة الخفيفة والمتوسطة فيكون كالاتي (2680) سلاحا مختلفا من مسدسات وكلاشنكوف و(بي  , كي  , سي) و(ار , بي  , كي ) و(ار , بي  , جي  , سفن)  ويضاف لهم    الملابس العسكرية  الشتوية والصيفية يكون الناتج (5360) قطعة ملابس تصرف لهم مع الخوذة العسكرية والبيرية والأحذية والقماصل والمطريات والصداري الواقية ضد الرصاص وغير ذلك من التجهيزات الاخرى .
اما رواتب المقاتلين  فهي مابين ضابط ونائب ضابط والرتب الصغيرة ا لأخرى فيبلغ ما بين (850.000  / 1.800.000) دينار عراقي فيصبح بمعدل (ثلاثة مليارات )والاسلحة بمعدل (350.000 /  1000.000 ) دينارعراقي يكون الناتج (اربعة مليارات ونصف مليار ) اما السيارات والبالغ عددها (344) سيارة وبمعدل سعر  ما بين (10- 17) مليونا يصبح الناتج (سبعة مليارات ) دينار عراقي , اما الطعام فبمعدل حوالي (مليارين دينار عراقي)  وقناني الماء المستهلك لهؤلاء فيمكن ان تكون مابين  ( نصف مليار) الى  (مليار ونصف المليار ). 
 و اقول للساسة العراقيين (المفتحين بالبن ) ..!! نواب الرئيس ( المالكي والنجيفي وعلاوي ) الذين امطروننا ..  دروسا  في الوطنية وحب الوطن والنضال والحرية والديمقراطية  والعمل من اجل العراق الجديد ومازالوا ( يتحدثون  ) الينا من خلال شاشات التلفاز بطريقة نضالية وحنونة ولطيفة !!   ويتقطرون وطنية ومودة ورحمة   وبنفس (المنوال ) الذي نسمعه منذ سنوات  وحسب تقديري المتواضع فالثلاثة  لايحملون من مبدأ (المواطنة ) سوى البحث عن المناصب و الأمتيازات  والمنافع الشخصية وسؤالي  للمتألقين في عالم السياسة العراقية ..؟  ( الفرسان الثلاثة) كل من  الأستاذ نوري
 المالكي و الأستاذ اسامة النجيفي والدكتوراياد علاوي  المتذمر دوما من العملية السياسية منذ عقد من  زمان التغيير الديمقراطي الجديد....  اين  هي  وطنيتهم..؟ وهم يحصلون على  رواتب ومخصصات ونفقات بالمليارات  وهم لايقدمون شيئا للمواطن العراقي من خلال مناصبهم كنواب لرئيس الجمهورية ولن يقدموا شيئا في المستقبل حسب رؤيتي للواقع الصحيح لمناصبهم والتجارب لسنوات العشرة المنصرمة خير دليل على سطوري ..
وعملهم الوحيد الجلوس  في مكاتبهم الفارهة دون عمل وخاصة اذا علمنا بأن مناصبهم   هي غيرفاعلة و(تشريفية ) ويمكن لفخامة الرئيس  الدكتور فؤاد معصوم القيام بجميع  الأعمال المناطة  به حسب القانون والدستور العراقي   وهو جدير بحمل المسؤولية لخبرته وتواضعه وسياسته الوسطية  والاعتدال   كما كان رئيس الجمهورية السابق الاستاذ جلال الطالباني (مام جلال )والأثنان كبار في العمل السياسي ولديهم الخبرة الكافية لتنظيم شؤون البلاد والعباد  ولربما يحتاج لنائب واحد فقط عند الضرورة ولايحتاج لثلاثة نواب يستنزفون الميزانية السنوية العامة للبلاد , وفي
 المقابل الكثير من المواطنين  لا يستطيعون سّد رمق عوائلهم لقلة رواتبهم (500- 750) الف دينار مقارنة با لأيجارات الشهرية العالية (400- 750 ) الف دينار ومثلا انا كصحفي (قديم )  راتبي الشهري (549) الف دينارواسكن في بيت للايجار بمبلغ (500,000) الف دينار فهل يمكنني ان اعيش بالمتبقي (49,000) الف دينار فقط !! اضافة الى اجور التدريس الخصوصي والملابس المدرسية واسعار المواد الغذائية والخضار والفواكه ومبالغ المولدات   الأهلية واجور النقل للخطوط والادوية والكثير من متطلبات الحياة..
 ياسيادة (الثالوث السياسي العراقي)  الذين ابتلينا بهم بعد ان ذقنا صنوف العذاب والجوع والتشريد والترحيل والحروب و الأعتداء على الدول الجارة والحصار  والضياع والغربة الموجعة في المنافي حيث كان الطاغية صدام (يهنبل ) علينا كشعب ويصادرحرياتنا الشخصية و حقوقنا   الأنسانية والوطنية وجعل منا (دمى بشرية )يلعب بمشاعرنا كيفما يشاء ويزهق ارواحنا  بتصرفاته العدوانية ضدنا كشعب ابتلى بهذا الشخص المصاب بجنون داء (العظمة ) الفارغة     .
وكان يعيش في القصور الرئاسية و يقوم ببناء البيوت الفخمة في بغداد وجميع المحافظات ويأكل لحوم الغزلان والماعزالبري والغنم الأوربي ويقوم بأستيراد النساتل والحلويات بحاويات كبيرة ويدخن (السيكار) الكوبي ويضحك علينا بأحاديثه الوطنية جدا , وقد سئمنا وقتها من صورته وصوته القبيحين وهو يطل علينا كل مساء   بشكل أجباري من خلال الشاشتين (اليتيمين ) الأولى والشباب وهو  يتحدث للشعب المسكين بمنتهى من الحنان و  الوطنية رغم اننا كنا نعرفه جيدا بأنه ماكر ودجال يسرق قوتنا وجهدنا ويعطينا رواتب شهرية (بائسة ) وقليلة جدا  ثلاثة الالاف الى سته الالاف
 من النانير الورقية (المزورة) بشكل قانوني انذاك , مما جعلنا نترك الوطن لأمثاله السراق من الرفاق وجلاوزة الأمن العامة والمخابرات والأستخبارات وغيرهم من الذين عاشوا من المكارم والمكافأت  والهدايا من السيارات الصالون (سوير , برازيلي , ميتسيبوشي ).
 
 
  فيا سادة ويا أفاضل  ..  ( المالكي والنجيفي وعلاوي) لاتعيدو لنا زمن الفقر وا لأنحلال الفكري والفكر الواحد ... لأنكم  تسكنون القصور الفارهة على نفقة الدولة (مجانا) ..! وتحت حراسة مشددة في منطقتكم (الخضراء ) الراقية  والمواطنين  العراقيين  يسكنون  في   مناطق العشوائيات  ويعيشون في بؤس وشقاء والمرض والعوز ..
وبالمقابل تقوم بعض الدول الغربية  بمبادرة   منحنا المساعدات المالية لتلقيح اطفالنا من ا لأمراض وتطوير الأرامل وتقديم المنح  للعوائل المهجرة والنازحة من مناطقهم السكنية  ونحن نعيش في اغنى دولة في العالم  .
وعند سؤالنا من المسؤولين.. ؟  في وزارة الهجرة والمهجرين يكون جوابهم ( لايمكننا ان نقدم المساعدة سوى اعطاء العوائل النازحة مبلغ مليون دينار فقط لأننا لانمتلك  الميزانية اللازمة    لذلك )!!, فشكرا لحكومة الشراكة الوطنية وعاش قادة العراق الجدد كل من  (فخامة وسيادة وجناب وحضرة  ) (  المالكي – النجيفي – علاوي ) حفظهم الله ورعاهم..!!
 وليستمروا بقوة  أكثر لأمتصاص  (دم ) الفقراء برواتبهم ومخصصاتهم و أيفاداتهم وسفرهم   وضيافاتهم   وولا ئمهم وعزائمهم  و مصفحا تهم  ومناسبا تهم وحمايا تهم وقصورهم وطعا مهم وعصائرهم !! .
واقول لكم ايها السادة (بالعافية عليكم) لأنكم تعملون  ليل ونهار في سبيل المواطن العراقي !! وتسهرون الليالي لغرض تدوين الوارد الشهري وخاصة المنافع الاجتماعية  !!
 
وصدقا ...   أنا كمواطن عراقي  متعاطف معكم لأنكم (خطية ) سوف تدفعون الثمن باهضا" عند الرب الجليل( يوم لاينفع  مال ولابنون الا   من اتى الله بقلب سليم )  وعذرا" ...  انتم الثلاثة لاتمتلكون القلب السليم بتا تا  ..!!.
.. والله من وراء القصد .
SN_ALMNDLAWIY@YAHOO.COM

  

صلاح نادر المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/09/24



كتابة تعليق لموضوع : الرئاسات الثلاثة ..يستنزفون الميزانية السنوية والشعب يعانون الفقر والمرض ..نواب فخامة الرئيس المالكي والنجيفي وعلاوي..انموذجا!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد السيد ، في 2014/09/28 .

في الحقيقة فعلا الرئاسات الثلاثة يستنزفون الميزانية السنوية بشكل عجيب والمصيبة عندما يظهرون على شاشات الفضائيات يتحدثون بمنتهى الوطنية وهم يحصلون على الملايين شهريا دون اي يقدموا شيء للمواطن العراقي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر رحيم الشويلي
صفحة الكاتب :
  حيدر رحيم الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وقفة بين يدي صلح الحسن (ع)  : ابو فاطمة العذاري

 قراءة في بحث... (دور الشعائر التنموي.. للسيد محمد صادق الخرسان)  : علي حسين الخباز

 محافظ ميسان يعلن عن موافقة القنصل الإيراني العام على إرسال أطباء إيرانيين لمعالجة المرضى في المحافظة  : حيدر الكعبي

 صحفي يواجه تحقيقات بعد إنتقادات وجهها لشبكة الإعلام العراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 وزير التعليم العالي يطلع على المنشئآت الرياضية في كلية التربية الرياضية  : علي فضيله الشمري

 من بئر الغفله  : غني العمار

 المثنى تشدد اجراءاتها بعد معلومات باستهداف المحافظة عقب النجف

 القيادة الوحدوية  : صلاح الصبيحاوي

 لنذهب الى صناديق الاقتراع لا لمنصاة الطائفية  : صادق غانم الاسدي

 حديث بحجم ما في القلب من وجع  : صالح الطائي

  العمل تسعى لشمول من تعرضوا لانتهاكات النظام البائد بامتيازات قانون هيأة رعاية ذوي الاعاقة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ذكرى إستقلال "66 " ...يا رب تعين  : سليم أبو محفوظ

 التكنوقراط العراقي ما بين سياسي متطفل وشعب فطري  : سعد بطاح الزهيري

 الأهداف الاجتماعية للتنويع الاقتصادي الجزء الثاني  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 قصة قصيرة العقد الفريد..  : د . سمر مطير البستنجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net