صفحة الكاتب : عماد حسن شرشاحي

نحن وﺃمريكا ردا على مقال السيد عبد الخالق حسين
عماد حسن شرشاحي

استعرض رد على مقالة السيد عبد الخالق حسين التي جاءت بعنوان  هل ممكن دحر داعش بدون قوات دولية ؟؟
مشكلتي  اني لست صحفيا كي اكتب بقواعد الصحافة ولكن  اكتب لاني منذ كنت صغيرا  اهتم  لما يجري  علينا ومعنا كشعب وكبشر  . (عقيدتنا هي ضد التحزب ) .
سوف  لن استعرض الحديث فقرات  ولكن ارد على مضمون ما جاء  بجواب واحد .
ان مسئلة  استقدام قوات اجنبية يعني امريكية بشكل صريح  لا يمكن قبولها  بالاكراه  اولا  ،ثانيا  ان  الشعب العراقي  ليس كسيحا  اومعاقا  لدرجة انهم بحاجة لمن يحميهم  او يرعاهم  وانا  قلت "لدرجة "يعني اعترف بوجود خلل ,  ويجب على الشعب العراقي  ان  يعتمد على نفسه في  الدفاع عن  نفسه وامنه  والا  فاننا   لن نكون دولة بل  ستجري علينا  سنة التاريخ وهو الزوال  فاما ان نكون او لا نكون  مهما كانت النتائج  السلبية التي  ترافق خيار الدفاع عن  الوجود  , ثالثا  ان كنت تريد الدليل  من شخصية او  شخصيات امريكية  في الكونكرس الامريكي ومن شخصيات  و الوثائق المسربة   كشفت ان امريكا ايام كانت في العراق كانت تخطط لمهاجمة ايران وتدمير  مراكزها النووية انطلاقا من العراق وافق وافغانستان   وان لا اقول  فقط لمجرد التخمين  الكل يعرف اجندة بوش . وانا لن اتهم اوباما بالبوشية  الجنونية  ولكن  الرئيس  في امريكا   ليس من يقرر دوما  كل شيء فالبلد محكوم بتحزبات داخل مجلس الشيوخ  اكثرها متحمس لاسرائيل  اكثر من اليهود في اسرائيل   واالعراق  جار  لايران  وحربنا  معهم ثمان سنيين كانت  حرب بالنيابة عن  امريكا  لا اكثر ولا اقل  بقول  امريكا
عبر  مهندس سياسيتها كيسنجر  , وما قيام  تركيا  العضو بالتحالف الاطلسي  بقيادة امريكا من فتح حدودها للارهابيين  من كل حدب وصوب  وكلهم في نظر  امريكا  من القاعدة في فكرهم وتوجههم  الارهابي(الجهادي يسمونه)
 والخليج ما ادراك  ما الخليج    هم  فقط يسمعون  ولا يعقلون  وما قيامهم في تمويل الحرب في سوريا الا عن  ضوء امريكي  قل اخضر او ما شئت  يعني  بصراحة  هي حرب  امريكية اسرائيلية  تركية  يدفع  اعراب الخليج ثمنها  ويجند لها  الارهاب العالمي  , فداعش  والنصرة  وكل التكفيريين هم جزء من  المخطط المرسوم  للمنطقة  ونحن
اي العراقيين   بعد ان فشلت  الفصائل  التكفيرية في اسقاط الاسد   كان لابد  من التخلص   منها  اولا  وثانيا  يجب  ان تتدخل  امريكا   وحلفائها  مباشرة  في الصراع
 السوري  والكل  يعلم ان هناك  اعداد  للخطة رقم ٢
وهي الاعداد  لقوات  تحت قيادة الولايات المتحدة مدفوعة الاجرة  من السعودية لاجتياح سوريا  بحجة  التخلص من داعش والنصرة ثم  الاسد 
فاخبرني  هل علينا  ان  نسير  في مخطط  فيه  دمار  المنطقة  ام علينا  ان  نخبر الامريكان اننا  شعب  ندعي اننا ورثنا  حضارة عمرها  الاف السنيين وعرفنا  بحب الحروب
وكل ما نريده  منكم ايها السادة  العظماء في امريكا  ان  تكفو  عنا  عبيدكم  وانظمتهم التي  تصدر  الارهابيين  للعالم عبر  تعاليم فاسدة لفكر  يدعو لقتل  كل من يختلف معك بالفكر او  الثقافة  ولا يوجد اي انسانية  في انظمتهم لشعوبهم  واساس كل  ارهابي في العالم  هو  ما يسمونه اسلام  السلفية  .
ان  اللعبة  في المنطقة خطرة  والسياسة  الامريكية  لم تكن يوما  تؤمن باي  حقوق للشعوب  العربية او شعوب المنطقة   .
ان  اعتبر  ان العملية السياسية  في العراق فاشلة لان اسسها  فاشلة  وان الحكومة  هي  لتمشية  الحال ان صح القول   ان جيشنا لم يبنى وطنيا وعقائديا  لهذا   انهزم او
تبخر كما قيل  ، ورب ضارة سنتعلم منها  ان عقلنا  وعرفنا ان  مصلحتنا  ان  نكون متحملين للمسؤولية ككيان  ورث حضارة وتاريخ .
انا اعيش في الولايات المتحدة   واتمنى ان  اجلب كل حسنات  النظام  الامريكي  واترك  كل  سيئات  النظام الامريكي   ولاني  اعلم ان  العراق بحاجة  لثورة  اجتماعية
شعبية  ولكن قبل  الثورة بحاجة   الى  خلية  صالحة وصادقة  لبناء  بلد جديد  ,
كنت اتمنى  لو كانت  امريكا بريئة  من  كل  الجرائم  التي
تحدث بالمنطقة التي سردت قصصها ولكنها  حقائق  فمن يريد  التاكد منها  ما عليه الا  ان  يكون صادقا  في بحثه 
وما  اعترافات  بايدن  منكم ببعيد  هل كانو نائمين ام مغفلين  امريكا  تخبر  بلدان  صديقة  عن عمليات  ارهابية على وشك  الحدوث في تلك البلدان  فهي   تملك اذان واعين   لا  تملكها اي  دولة  , 
لي مقالة انشاء الله  عن  نظرة في النظام الجديد  المنقذ لنظام سياسي  فاشل

 

  

عماد حسن شرشاحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/20



كتابة تعليق لموضوع : نحن وﺃمريكا ردا على مقال السيد عبد الخالق حسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي
صفحة الكاتب :
  عبدالله جعفر كوفلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادي بالحشد: البيشمركة هربت من قريتين ايزيديتين وداعش ارتكبت مجزرة جماعية

 معاني ودلالات صورتك في الفيسبوك...  : مهند حبيب السماوي

 تقرير حول انتهاكات حقوق الصحفييين في العراق  : صادق الموسوي

  الموسوي: مجلس المفوضين يصادق على اجراءات مرشحي انتخابات رئيس الاقليم ومرشحي برلمان الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بيان هام للمرجع الاعلى السيد السيستاني ينتقد فيه الرواتب التقاعديه لاعضاء البرلمان والوزراء وغيرهم

 الاقتصاد المعرفي ومجتمعات المعرفة  :  د . مناهل ثابت

 نحو مقاطعة الاستفتاء حول استقلال إقليم كردستان العراق!  : رزكار عقراوي 

 نهاية الشهر المقبل قرعة مباريات دوري السلة

 وسيبقى الحسين يخيف الطغاة : مصر تغلق مسجد الامام الحسين ع في يوم عاشوراء

 شمالي القلب ومركزه جناحا اليوتوبيا العراقية  : القاضي منير حداد

 خلية الاعلام الحكومي: لا خطر يهدد حياة وممتلكات المواطنين الساكنين على نهر ديالى  : وزارة الموارد المائية

 أغلبية مضطهدة !  : عمار جبار الكعبي

 صدور كتاب جديد للشاعر الباحث كريم مرزة ، ومشروع السنة القادمة (2014م)  : كريم مرزة الاسدي

 لا تضرم النار في مطري  : اسراء البيرماني

 مصر..مصر..مصر  : صفاء ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net