صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي

سبايكر وموت الضمير
زوزان صالح اليوسفي

   
ما حسبت أن ليلة 11 من حزيران سيكون العشاء الأخير لنا معاً نحن الأصدقاء الخمسة الذين أنضممنا سوية وعن قناعة إلى التطوع نحو خدمة الدفاع عن الوطن مع خيرة شباب الوطن، وكم كانت فرحتنا عظيمة حين حصلنا جميعنا على القبول، لن أنسى ذلك اليوم السعيد ونحن نقرأ أسمائنا أسماً تلو الآخر على لائحة قبولنا للتطوع في القاعدة الجوية سبايكر، وعدنا إلى منازلنا لنبث فرحتنا لأهلنا ونحن نُردد بشغف ونصفر طول الطريق نشيد موطني، ذلك النشيد الوطني الذي طالما كان له مفعوله السحري علينا حينما كنا ننشده كل خميس في يوم رفع العلم منذ مرحلة الأبتدائية، هذا النشيد الذي زرع في قلوبنا حب الوطن منذ صغرنا ولحد آخر يوم عشناه في هذا الوطن الجريح.  
كانت فرحة لا تضاهيها فرحة ولن أنسى ذلك اليوم الذي بادرنا بها سوية على وليمة المسكوف الرائع على ضفاف دجلة قبيل إلتحاقنا بيوم، أحلام رائعة كانت تراود خيالنا النامي المغامر المليء بعنفوان الشباب والتحدي والقوة، فنحن أصدقاء منذ المرحلة الأبتدائية ثم الثانوية ثم قررنا أخيراً الإنخراط في خدمة الوطن، فنحن من حي واحد، وأولاد حارة واحدة، أنا وحيدر وعلي وحسن وكاوه من محافظات متنوعة تربطنا صداقة قوية وصحبة جار قديمة، ورغم أننا جميعاً من مذهب واحد لكننا لم نكن يوما نفكر بأننا مختلفين عن أصدقائنا الآخريين من المذاهب الأخرى، فأثنين من مجموعتنا أمهاتهما من السنة وكاوه كردي فيلي، وكان لنا دوماً أصدقاء من كل الأطياف التي تعيش في العراق فمدارسنا كانت دوماً تعج بالسنة والشيعة والأكراد والتركمان والمسيح والصابئة وغيرهم، لم أتذكر يوماً بأننا أختلفنا أو تشاجرنا أو حقدنا على بعضنا البعض، بل تعلمنا من أهالينا دوماً بأننا شعب نعيش بوئام وسلام وتجمعنا نشيد موطني.
حين ألتحقنا بالواجب الوطني أنضممنا إلى فرقة الإستطلاع مع ثلاثة آلف جندي من عدة محافظات ومكثنا هناك شهراً كاملاً، وفي اليوم الثامن من حزيران تم تحريك وحدتنا بجميع جنوده ضمن قاطع عمليات صلاح الدين، في حدود الساعة العاشرة من ليلة الحادي عشر من حزيران تحركت وحدتنا إلى قاعدة سبايكر بأمر من قائدها، فدخلنا إلى القاعدة بسيارات وملابس عسكرية، كانت فيها قوات من الفرقة الذهبية وسوات ووحدات عسكرية أخرى، عملها تصدي لأي هجوم مسلح على القاعدة، كنا مطمئنين بعدم قدرة أحد من الوصول إلى تلك القاعدة المحصنة، ولم نكن نعلم حينها أن محافظات الموصل وصلاح الدين والمناطق المحيطة بهما أصبحت تحت سلطة المسلحين خلال أيام بل ساعات معدودة؟!!، ولم نجهز بأي من قطع السلاح؟!!، الصمت الموحش يسود الأجواء؟!!
في موقعنا ليلاً وقبل الحادث المأساوي البغيض، همد الهواء وحر حزيران اللاهب الذي كان يتسلل إلى جلدنا كالأفعى، في هذه الليلة سكن فيه كل شيء وغاب الأصدقاء في غفوة، ورغم أن النعاس لم يكن يبرح جفوني إلا أن في داخلي كان شيئاً محيراً ومقلقاً لم أفهم مغزاه، وقد أمتلئ الجو بجحافل البعوض ماصصي الدماء، مدتت يدي لأهرش قدمي فبعوضة حاقدة أخذت حقها من دمائي لتشبع جوعها الوحشي ثم أفرغت ما في جوفها من السموم ومن حقدها على بني البشر، تمنيت أن لا تتهنا بدمائي تلك الحشرة الوحشية الحقودة.
أخذت أفتش في حقيبتي لعلي أعثر على شيء أشغل به نفسي حتى يستلمني النوم، أخيراً وجدت ضالتي كتاب أودعني بها والدي من أرشيفه القديم، كان شديد الشغف بالكتب التاريخية، تذكرت كلماته وهو يدس الكتاب في حقيبتي ويردد بحزن قائلا: خذ هذا الكتاب يا ولدي لعلك تتسلى بها في أوقات فراغك إنها حكاية عن الحرب العالمية الثانية.
أجبته بأبتسامة قائلاً: نحن في القرن الحادي والعشرين يا أبي، وقد مرت سنون على الحرب العالمية الثانية، على العموم من أجلك سوف أقرأ كتابك إذا سنحت لي الظروف.
أخذت الكتاب وأنا أتذكر وجه والدي الحبيب الحزين على فراقي، وبدأت أقرأ الكتاب بنهم وقد سكن كل شيء حولي سوى سمفونيات شخير بعض الزملاء لي في القاعدة من شدة التعب والأعياء بعد أنتقالنا إلى هذه القاعدة، أخذت أحسدهم على هذا النوم العميق، فرغم النعاس الذي لم يفارق عيني إلى أنني لم أزل متيقظاً كامل اليقضة وما زال شيئاً خفياً يدغدغ حاستي السادسة، أجهل سره؟!!، ولكن الكتاب ساعدني على التغلغل فيه وقد شرعت في قرأته ومرت ساعة وساعتان، كان الكتاب عبارة عن وقائع ونتف هنا وهناك، حكايات مؤلمة، مريرة عن الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية في ( برلين )، قوات التحرير تتقدم نحو المدينة، حيث بدأت على بعد 61 كم وأنتهت إلى رفع راية التحرير فوق قمة متهدمة من ( رايخشتاخ ) الذي جعل من تعذيب الإنسان ومن إبادة الجنسي البشري وتجويع البشر شعاراً وشريعة، حتى ذهب منفذوها إلى جهنم هروباً وأنتحاراً أو ألتف الحبال حول رقابهم ( في شباندو )، القصة كلها حكاية خراب ودمار وموت الضمير!! أجل موت الضمير ذلك هو مشكلة الإنسان، الدور والأبنية تتهدم، على الرؤوس، تطمر أجساد بشرية تحت الأنقاض، تتلون الشوارع والأرصفة والأزقة بلون الدم الأحمر القاني، بقايا أدمغة بشرية هنا وهناك، القذائف والطلقات النارية والقنابل تمزق كل شيء حتى البشر وتحوله إلى أشلاء، الدخان الأسود يملاء السماء وقصبات الأطفال والنساء والعجزة، البرد يقتل والجوع يقتل، نساء أستوردن للسخرة وإمتاع الماردين، كل لحظة كانت تحمل موتاً للضمير، والعيون تظل ترنو في الظلام إلى نور يهدي بصيص أمل، وتلك هي موت الضمير.
أنتهيت من كتابي على صياح الديك ليؤذن إعلان الفجر، وحتى بات صوته يرن في إذني وكأنه يصيح موت الضمير.. موت الضمير .
هرب النعاس من جفني وأزداد قلقي وتوتري نهضت لأصلي ركعتي الفجر وانا أدعو من الله القدير بأن يُحي الضمائر ويجمع أمتنا على الألفة والمحبة، ثم تمنيت أن أعود إلى أهلي سالماً أنا وأصدقائي.
مرت ساعات الصباح من يوم الخميس 12 حزيران كالدهر، الأجواء متوترة، الوضع محمومٌ ومربكٌ تتخلله بعض اللحظات الهستيريا، أوامر غريبة، ضجيج دون سبب ومعرفة، وجوه بعض قادتنا تحمل ألف علامات الإستفهام؟!!، رائحة الغدر والخيانة باتت تفوح شيئاً فشيء، كل شيء حولنا يدل على مؤامرة سرية مجهولة، وما أن أقتربت الساعة من التاسعة صباحاً حتى نادوا للتجمع، ودون مقدمات أخبرونا قائلين: أن الأوضاع آمنة وليس هناك ما يقلق وسوف تحصلون على إجازات لمدة أسبوعين ثم تلتحقون بعدها، عليكم النزول بملابسكم المدنية وعليكم أن تتركوا هوياتكم ووثائقكم وأجهزات جوالكم هنا تحسباً لوجود المسلحين على طريق بغداد.
أزداد شكِ وبدأ مفعول حاستي السادسة تزداد، وأيقنت أن هناك شيئاً ما سوف يحدث، رغم أن زملائي كانوا طبيعين ولم تبدو عليهم أي علامات القلق أو الأستغراب، ولم يدركوا أن الخيانة تسلك طريقها إلينا كسرعة البرق، هكذا حتى بدأت حكاية موت الضمير، وبدأ المسلحين يقومون بتفتيشنا بحثاً عن الأسماء والهويات والهواتف، أستمر هذا المشهد التراجيدي أكثر من ساعة، ثم هجم علينا المسلحين وقيدونا وعصبوا أعيننا وأركبونا في سيارات حكومية، وبعد مسافة توقفت السيارات وطلبوا منا الترجل منها، أخذوا يضربوننا بأعقاب البنادق يقودونا في غرفة منفردين للتحقيق معنا والتأكد من أنتمائتنا كنت من بين المنتظرين لدورهم وأنا في غضم الذهول، قادونا في طابور يتقدمنا ماردين ملثمين بالسواد فتحوا علينا العصي والهراوات، جراح تنزف منا، رايات سوداء ترفع، كل شيء أسود حتى شمس الضحى بدا لي كأنه موشح بالسواد، طلقات نارية أنهالت كزخات المطر، أختنقت الأصوات وأحتضرت الأرواح وأبيدت الضمائر، كل شيء حولي بلا ضمير، وأنا بين الحلم والحقيقة أعيش، شعرت بأن الموت قادم نحوي أيضاً لا محالة، أخذت أتشهد وأتلو الآيات واحدة تلو الأخرى، ومرت سلسلة حياتي أمامي كشريط سينمائي سريع العرض رأيت من خلالها أمي وأبي الغاليين إخوتي وأصدقائي، طفولتي صبايا حارتي، جارتي وحبيبتي ياسمين.
وفي لحظات رميت بدفعة فولاذية تحت أقدام الماردين تذوقت طعم الطين المعجون بدماء قانية شممت رائحة التراب ومن حولي دمار وفناء، أختلطت أنينا وآهاتنا بأنين الأرض، أنفاس متقطعة محتضرة تلهث بحثاً عن الفناء.. الموت.. الضياع..، في وطنٍ مات فيه الضمير، لا جدوى من المقاومة لا جدوى من الصياح لا جدوى من أي شيء حينما تجابه من هم أموات الضمائر، هنا تذكرت والدي الحبيب وكتابه والحرب العالمية الثانية ورايخشتاخ، وخجلت من نفسي حينما أخبرته أننا في القرن الحادي والعشرين، نظرت إلى السماء الزرقاء الصافية، تمنيت لو أن السماء تتلبد بالغيوم وتمطر حجراً من النار لتفقئ بها عيون الغادرين، كما حدث في معجزة الكعبة وعلى جيش إبرهة، ولكني أدركت بأنني لسنا في عصر المعجزات حيث تموت الضمائر، وأخذت أردد بصمت نشيد موطني الذي أبى ترك شفتي وأنا في غضم الأحتضار أمام موت الضمير.

  

زوزان صالح اليوسفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/05



كتابة تعليق لموضوع : سبايكر وموت الضمير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر الحراق الحسني
صفحة الكاتب :
  ياسر الحراق الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net