صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

انتصارات العراق تثير هستيريا الافتراءات
د . عبد الخالق حسين

 إن الانتصارات الباهرة التي حققتها قواتنا العراقية المشتركة الباسلة، الجيش، والقوات الأمنية، والحشد الشعبي، والعشائر العربية السنية في تحرير تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، من وباء جرذان داعش، هو انتصار للشعب العراقي ووحدته الوطنية عامة، والسنة بوجه خاص، وهزيمة شنعاء لداعش ومن يقف وراءه. وهذه الانتصارات هي الرد العملي الحاسم على مسرحية احتلال الموصل وتكريت، التي خططوا لها لسنوات وصرفوا عليها المليارات من البترودولار، من قبل قبائل البدو في ممالك الشر(السعودية وقطر)، في حرب نفسية سخروا لها أضخم أجهزة الإعلام، وآخر ما توصل إليه علم النفس لتدمير معنويات شعبنا وجيشه الباسل، وتفتيت العراق إلى دويلات متحاربة، وإجهاض الديمقراطية، وتبديد طاقات شعبنا في الاقتتال الطائفي، بدلاً من توظيفها للنهضة والبناء والاعمار والإزدهار الاقتصادي.

فبعد "احتلال" الموصل وتكريت من قبل داعش، قامت وسائل الإعلام العربية والغربية، مدفوعة الأجر، بشن حملة هستيرية ضد الجيش العراقي مفادها أن 400 داعشي استطاعوا إلحاق الهزيمة بـ 30 ألف من الجيش العراقي، مع 30 ألف من قوات الشرطة والأمن، وأن معنويات الجيش منهارة!! والحقيقة لم تكن كذلك، إذ معظم ضباط الجيش كانوا من ضمن الخلايا النائمة من البعثيين المحليين الذين اخترقوا الجيش بمختلف الأساليب الخبيثة، ومع تدبير مسبق في عدم الالتحاق بوحداتهم في ساعة الصفر يوم 10/6/2014، وأمروا جنودهم بالذهاب إلى بيوتهم، وتم الإعلان عن سيطرة عناصر داعش ومعظمهم من البعثيين المحليين،على الموصل ومن ثم تكريت، على أمل مواصلة زحفهم على بغداد ومن ثم إلى المحافظات الأخرى، وروجوا بأن الزحف الداعشي لا يمكن إيقافه!!...إلى آخر الحملة الإعلامية في الحرب النفسية.

ولكن الانتصارات الأخيرة في تحرير تكريت وبقية محافظة صلاح الدين كشفت الكثير من الحقائق، وقضت على الحرب النفسية، وأثبت المقاتل العراقي بسالته وشجاعته وتفانيه في تحرير بلاده، وتأكيد وحدته الوطنية، واستعداده للتضحية بحياته في سبيل وطنه وشعبه.

ولذلك، وإزاء هذه الانتصارات الرائعة، جن جنون قادة قوى الشر والظلام، وسخروا وسائل إعلامهم في ترويج الأكاذيب، وخدع حتى منظمات حقوق الإنسان في الغرب على ترديد افتراءات ضد القوات المسلحة والحشد الشعبي الذي تسميه بـ(المليشيات الشيعية). فنشروا فرية مفادها أن المليشيات الشيعية وبدعم من إيران، تقوم بالانتقام من السنة وقتلهم في المناطق التي يحتلونها. في الوقت الذي تشارك العشائر العربية السنية في صلاح الدين مثل الجبور والعُبَيد وغيرهم، وكذلك العشائر العربية في الأنبار. ولم تتحرك هذه الجهات المشبوهة عندما قام الدواعش بقتل المئات من أبناء عشيرة البو نمر السنية في الأنبار، وأكثر من خمسمائة من المحكومين الشيعة في سجون الموصل، وأكثر من 1700 من منتسبي القوة الجوية في قاعدة سبايكر بتكريت. كل هذه الجرائم البشعة سكتت عنها وسائل الإعلام العربية والغربية ومنظمات حقوق الإنسان، وكذلك الأزهر الشريف لم يحرك ساكناً. وحتى الصحف الخليجية راحت تحذر من "هيمنة" إيران، يعني لا خوف من داعش، بل الخوف من إيران، ولأن إيران تدعم القضية الفلسطينية، ونتنياهو "مرعوب" من البرنامج النووي الإيراني الموهوم.

ولكن ما أن حققت القوات العراقية المشتركة انتصارات باهرة على داعش، حتى وثارت ثائرة هذه الجهات المشبوهة، متهمة القوات العراقية بالقتل العشوائي للمواطنين السنة. والغريب أنه حتى القادة العسكريين الأمريكان لم يخفوا قلقهم من انتصارات القوات العراقية، إذ سمعنا رئيس الأركان العامة الجنرال مارتن ديمبسي، يبدي مخاوفه، محذراً من "عواقب ما بعد استعادة تكريت"!! عجيب أمرهم.

لقد جاء الدعم الإيراني للعراق بعدما امتنعت أمريكا عن هذا الدعم في أول الأمر بحجة أن داعش قضية سياسية، إلى أن خرجت من سيطرتهم. فما هي حقيقة الدعم الإيراني للعراق في حربه على الإرهاب؟ في الحقيقة لا يختلف الدور الإيراني عن الدور الأمركي وبقية الدول المتحالفة ضد الإرهاب، ويقتصر على مده بالمستشارين العسكريين، وتدريب القوات العراقية وتجهيزها بالسلاح والعتاد. ففي العراق نحو 4000 عسكري أمريكي يساعدون الجيش العراقي، ومئات العسكريين البريطانيين يدربون البيشمركة، ومئات آخرين من مختلف الجنسيات يدربون أبناء العشائر العربية، كل هؤلاء لا يثيرون أية ريبة ومخاوف، ولكن فقط الدعم الإيراني بعدد من المستشارين يثير المخاوف ومرفوض! أما الجنرال قاسم سليماني فصنعوا منه أسطورة، وصار بعبعاً أقض مضاجعهم.
فالحكومات العربية وخاصة الخليجية، لا تريد محاربة داعش بدعم إيراني، ولا بمقاتلين عراقيين شيعة، ولا هم يقدمون أي دعم للعراق في هذه الحرب. فإذّنْ، كيف يمكن إنقاذ الشعب العراقي من حرب الإبادة التي تشنها عليه قوى الإرهاب؟
والغريب أن بعض حصن طروادة من أمثال أياد علاوي، يقفون ضد الحشد الشعبي ويطالبون السعودية بإرسال قوات عربية لمسك الأرض، يعني تماماً كما عملت قوات "درع الخليج" السعودية في البحرين. فأية وطنية هذه؟ والأغرب أننا نشهد مغازلات بين علاوي ومقتدى الصدر، وهذا ليس بدون إغراءات المال السعودي والقطري.
 
وأخيراً، حتى جامع الأزهر دخل على الخط، ولم يحافظ على وقاره الديني، إذ انضم إلى جوقة المروجين والمفترين أن المليشيات الشيعية تقتل أهل السنة. يعني عندما يقتل الجندي العراقي في ساحة الحرب داعشياً، فيتحول هذا الداعشي الإرهابي إلى مدني سني مسالم وبريء، وأن "المليشيات الشيعية" وبدعم من إيران الصفوية يقتلون أهل السنة!!

ويذكر ان الازهر أصدر بياناً كال فيه لقوات الحشد الشعبي اتهامات باطلة بعيدة عن الواقع الذي يجري في العراق والبطولات الميدانية التي حققتها تلك القوات، ونسب له افعالاً لم تحدث قط في المناطق التي حررها الحشد والقوات الامنية... فقد أعرب بيان الأزهر عن بالغ القلق لما ترتكبه ما تسمى بـ«ميليشيات الحشد الشعبي» الشيعية المتحالفة مع الجيش العراقي (من ذبح واعتداء بغير حق ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى «داعش» أو غيرها من التنظيمات الإرهابية).
والجدير بالذكر أن الحشد الشعبي تشكيل وطني يضم جميع اطياف الشعب العراقي في مقدمتهم الشيعة والسنة والتركمان والايزيديون والمسيحيون والصابئة ومختلف القوميات والمذاهب.(1)

ولكن شمس الحقيقة لا يمكن حجبها بالغربال، فكما يقول المثل:(لو خليت قُلِبت)، إذ "كشف السياسي المصري البارز محمد البرادعي عن ضغوط كبيرة تعرض لها مشايخ الازهر لاصدار بيان ”ميليشيات الحشد الشعبي". وقال البرادعي في تصريح صحفي، ان الاخوة في وزارة المالية طلبوا مساعدة مشيخة الازهر لإصدار بيان يدين فصائل شيعة تقاتل تنظيم ”داعش” في العراق، مبينا ”ان منحة سعودية بقيمة ثلاث مليارات دولار كانت متوقفة على هذا البيان". وأضاف :ان الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن، يضعها تحت ضغوط هائلة قد يضطرها احيانا لاتخاذ مواقف تخدم اطراف أخرى، كما حصل مع قطر ودعمها لحكومة الاخوان، واليوم جاء الدور السعودي وحكومة الجنرال السيسي".(2)

لقد أساء مشايخ الأزهر إلى أنفسهم وإلى مؤسستهم الدينية العريقة أكثر مما أساؤوا إلى العراق وجيشه وحشده الشعبي المؤلف من كل مكونات الشعب العراقي، خسروا مصداقيتهم، ووقعوا في الفخ السعودي-الداعشي، وأثبتوا أنهم مجرد وعاظ السلاطين ينفذون ما يأمرهم السلطان ووقفوا مع الشيطان. والحقيقة، حتى مشعان الجبوري، ورغم سيئاته في الماضي، برز أطهر وأشرف من أنصار الدواعش، إذ أبدى حرصه على الوحدة الوطنية، فراح يدافع عن حملة تطهير المناطق من رجس الدواعش، ويفند أكاذيب المروجين الطائفيين وأسيادهم السعوديين والقطريين.
فالغرض واضح من كل هذه الحملة الهستيرية التي أثبتت أن هذه الجهات وبتأثير من السعودية وقطر يحاولون وباستماتة ويأس إنقاذ مجرمي داعش من الفناء المحتوم. وهذا يؤكد ما قلناه مراراً وتكراراً أن داعش صناعة دولية وإقليمية لمعاقبة حكومات وشعوب تخرج عن بيت الطاعة لهذه الحكومات. ولكن في نهاية المطاف، لا بد وأن تنتصر الشعوب وقوى النور والحق والخير على قوى الظلام والباطل والشر.
ألف تحية لجميع منتسبي قواتنا المسلحة، الجيش والحشد الشعبي، وأبناء العشائر، وكل من يحارب الدواعش و يضحون بكل شيء في سبيل الوطن و وحدته. والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار، وعزاؤنا لذويهم، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين. والخزي والعار لأعداء شعبنا من الدواعش ومن يساندهم و يدافع عنهم.
[email protected] 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- السيد عمار الحكيم: بيان الازهر الشريف بشان الحشد الشعبي استند الى معطيات مفبركة وكاذبة
http://wwww.alforatnews.com/modules/news/article.php?storyid=79252

2- البرادعي : بيان «ميليشيات الحشد الشعبي» رفد الخزينة المصرية بثلاثة مليارات دولار
http://www.akhbaar.org/home/2015/3/186829.html

3- The Secret Saudi Ties to Terrorism
http://www.strategic-culture.org/news/2015/03/11/the-secret-saudi-ties-to-terrorism.html
 4- حسين كركوش: ماذا لو تجرع العراقيون السنة السم ؟
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=458978
_________________
ملحق
بعد نشر مقالي الأخير الموسوم: (وسقط القناع عن الوجوه الكالحة) وصلتني رسالة من الصديق السيد يوسف الشطري، ونظراً لأهميتها، رأيت من المفيد نشرها بموافقته وباسمه الصريح مشكوراً.

السيد عبد الخالق المحترم تحية طيبة،
بدءا اود بكل سرور ان اشاركك فرحة العراق بانتصاره على الدواعش ولطالما أكدّتُم في مقالاتكم حول النصر المحتوم.
ثانيا لدي بعض المخاوف على الحرب العراقية العادلة والف خط تحت العادلة لأنها حرب ابناء الرافدين مع الهمج والرعاع وشذاذ الافاق من داعش وبعثية وبعض العرب الاغبياء (اغبياء حتى النخاع)، لماذا اغبياء؟ ببساطة لأنهم لم ينصروا العراق الديمقراطي ولم يفهموا المعادلة بعد التحرير 2003 وخسروا العراق وشعبه بسبب افعالهم الطائفية المقيتة.
كان بمقدور العرب حكاما وشعوبا ان يساندوا العراق في محنته مع الارهاب طوال 11 سنة، لكنهم اختاروا الحرب الغبية على العراق. اليوم أتى النصر ومعه مخاوف العرب، وهنا لا اخفيكم قولاً، بأن المخاوف حقيقية، حيث ان العراق اختار التعامل مع الجارة ايران بعد صبر طويل كلفه آلاف الانتحاريين والمفخخات التي حصدت ارواح البغداديين بوجه الخصوص والعراق عموماً. كان العرب يحسبون ان العراق سينتهي ولا قائمة ستقوم لهذا البلد، وكان تبريرهم ان العراق ومستقبلة مُرتبط بالعاهر صدام، وما ان يسقط الطاغية سينهار العراق، ولكن النتائج اثبتت عكس ذلك. العراق رغم كل التحديات التي يواجهها, باقٍ الى الأبد فهو سرمدي الوجود.
منذ يوم امس وأنا اسمع وأرى نحيب البعض على العراق، وكيف ان ايران قامت بالتهام العراق وطبعا لنفس الاسباب الطائفية(اما فيكم ذو عقل؟). والحقيقة التي ارعبتهم هي ان ابناء العراق قرّروا النزول لسوح الوغى وذلك لتطهير بلاد وادي الرافدين من رجس البعث الصدامي وخلافتهم المزعومة. منذ امس وأصوات النحيب تسمع في كل مكان من القوميين العرب، بأن العراق ضاع، وسبب مخاوفهم هي اسلحة ايران التي قدمتها لقوات الحشد الشعبي الذي اَثر على نفسه تحقيق النصر ومساعدة قواتنا الامنية البطلة. جُلَّ ما ازعجهم هو انتصار العراق بمساعدة السلاح الايراني. ورغم اني من انصار العلمانية والدولة الديمقراطية، وأيضاً رغم معرفتي بنظام الملالي في ايران وانتهاكاته لحقوق الانسان، لكن الواقع الذي فُرضَ قسراً علينا، يدعونا الى تعديل بعض الاولويات السياسية وهي اولاً، مرحى بمساعدة ايران للجيش العراقي والحشد الشعبي ولا عزاء للعرب...
 كنت اتمنى ان العراق يسير باتجاه الغرب المتحضر ونتخلص نحن ابناء الرافدين من جيراننا العرب والعجم ونلحق بركب الدول المتقدمة، ولكن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن. هنا مرة اخرى ابارك للشعب العراقي النصر الذي حققته قوى الجيش والحشد الشعبي والعشائر العراقية الأصيلة، بمساعدة الايرانيين، حيث اثبت الايرانيون انهم سادة الشطرنج ونجحوا في كسب الرأى العراقي وهم محقون لأنهم وقفوا معنا في اكبر محنة يعيشها العراق في ضل وجود واقع عربي متهرئ وشعوب اغبى تعشق الموت لأجل الموت ليس الا.
كان بمقدور العرب مساعدة العراق في محنته مع الارهاب طوال السنين الماضية، ولكنهم وللأسف اختاروا التدمير لبلاد الرافدين وربطوا مصيرها بالبعث وصدام وهذه النتيجة امامكم. نعم تضحياتنا كبيرة جدا، ولكننا انتصرنا وسننتصر.
عاش الحشد الشعبي وجميع قوانا الامنية.
اكتب لكم رسالتي هذه, لاني سوف لن اقف متفرجاً على ما يحصل في العراق وسأدلي بِدَلويَّ للتأريخ، فالأحداث تصنع المواقف وأنا مع العراق ومرحى بكل شيء ينصر العراق وأهله.
شكرا جزيلا واعتذر للاطالة.
يوسف الشطري
12/3/2015
 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/15



كتابة تعليق لموضوع : انتصارات العراق تثير هستيريا الافتراءات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  صلاح عبد المهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادي في الحشد الشعبي: هنالك شخص واحد في العراق له الحق بحل الحشد الشعبي وانهاء دوره  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 محاربة إيران ليست استراتيجية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الفارس يرحب بعقد جلسة مجلس الوزراء في البصرة ومطالب خدمية واقتصادية وأمنية على طاولة النقاش  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 هندسة الحشد ترفع 50 عبوة ناسفة من طرق وقرى غرب الموصل

 مارغريت ثورن قتلتها الفئة الباغية  : مرتضى المكي

 ملاكات مديرية إنتاج البصرة تواصل أعمال صيانة على مضخات التبريد في محطة النجيبية الحرارية  : وزارة الكهرباء

 العتبة العباسية المقدسة توسع في خدمات الإغاثة والدعم الإنساني واللوجستي التي تقدمها وتفتتح وحدات جديدة لها في المحافظات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الى السيد علي السيستاني ( دام ظله)  : د . حازم رشك التميمي

 الكورد الفيليون حان موعد الافعال لا الاقوال  : عبد الخالق الفلاح

 هدوء‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬الإيرانية‭ ‬بعد‭ ‬أسبوع‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬تطبيق‭ ‬الحزمة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭

 العبادي بين رقعة الإصلاح وخيبة أمل المرجعية..!  : شهاب آل جنيح

 باسم الدين طلعنه الحرامية .  : رياض العبيدي

 جستن ميرام على بعد خطوة من الانضمام الى اتلانتا يونايتد الاميركي

 وفدمن منظمات المجتمع المدني في البصرة يزورمنطقة زيونة في بغداد للاطلاع على مشروع الاستثمار  : وزارة الكهرباء

 المهدي المنتظر في فكر الشيعة الإمامية  : مجتبى الساده

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net