صفحة الكاتب : زاهد البياتي

رحيل كوثر الثقافة وسياب الادب التركماني
زاهد البياتي

 فجعت الاوساط الثقافية مساء الاربعاء برحيل كوثر الثقافة التركمانية وسياب الادب التركماني  الشاعرالكبير حسن كوثر (1944- - 2015 ) رئيس اتحاد الادباء التركمان ، وابرز اعمدة الشعر والصحافة والادب التركماني  المعاصر في العراق بعد صراع مع المرض منذ عدة شهور.. واغمض عينيه في مستشفى آزادي العام في كركوك بعد صراع مع المرض ، وسيوارى جثمانه الطاهر الثرى في مقبرة عائلته بمسقط رأسه كركوك الحبيبة التي كتب لها و انشد وتغنى بها طيلة مسيرة حياته الابداعية شعرا وصحافة وادبا ..
حسن كوثر .. من القلائل الذين حفروا لهم اسما كبيرا ليس في عالم الابداع والنتاج الادبي والثقافي  فحسب وانما في تصديه وتضحياته التي طالت عددا من عائلته كقرابين اعدموا على يد النظام السابق فكان قلمه بابضا بالانسانية ورافضا لكل اشكال العنف والاضطهاد والتهميش ضد المكونات والثقافات التي تنتمي الى الهوية العراقية كافة لاسيما شريحته الاجتماعية التي ينحدر منها والمتمثلة بالمكون التركماني الذي نال الكثير من اشكال  الاضطهاد القومي والطائفي  وتعرض الى الابادة الجماعية بشكل لم يسبق له مثيل الى جانب المكونات العراقية المضطهدة الاخرى . 
"سياب الادب التركماني " هكذا يلقبونه ادباء العراق وزملاؤه في كركوك لما كتب وابدع بلغته التركمانية الام في اكثر من مجال مثلما تميز بنتاجه الادبي والشعري بالعربية بلغته الرصينة العالية .. وهو المميز في مجالات عدة فهو  المربي والشاعر والكاتب والقاص والناقد والمترجم والصحفي الذي بلغ نتاجه الشعري المطبوع اكثر من عشر اصدارات باللغة التركمانية الى جانب نتاجاته الابداعية الاخرى التي تقدر بمئات من المقالات الادبية والنقدية والفكرية والثقافية والفولكلورية والفنية باللغتين العربية والتركمانية المنشورة في الصحف والمجلات والمواقع الالكترونية المعروفة .
بتاريخ 24/ 12/ 2014 ناشدنا ومن منبركم هذا كل من الدولة العراقية ووزارة الثقافة واتحاد الادباء العراقيين وكل من يهمه الأمر .. واطلقنا صرخة عراقية لاسماع أصحاب القرار ومن يهمه الأمر لانقاذ حياة رئيس اتحاد ادباء التركمان حسن للتكفل بعلاجه خارج العراق، قبل فوات الآوان .. وقلنا .. اللهم اشهد اني بلغت ! 
ولم تلق ندائاتنا او صرخاتنا اي استجابة من الدولة في حينها ؟ فاضطر لاجراء العملية الجراحية في احدى مستشفيات اربيل ! وبتاريخ (31 /3/ 2015) ناشد رئيس اتحاد أدباء وكتاب كركوك محمد الحمداني وزارة الصحة وإدارة محافظة كركوك بضرورة التدخل لتوفيرالعلاج لشاعرنا كوثر بعد تدهور صحته اثر اجراء العملية الجراحية !
ولم يلق اي استجابة او اهتمام يذكر لا من الدولة ولا من محافظته  التي تعد من اغنى المدن في العالم  وبقي توفير العلاج عصيا عليه ..لقد استكثروا بضعة دولارات  لقامة ادبية كركوكلية شامخة بعلو شعلة بابا كركر وتسمو بكبرياء العراق ..في بحر يموج بالبترول وفي ارض تسمى مدينة الذهب الاسود !
اهمال لا يليق بالمبدعين العراقيين سيما باديب عراقي ملتزم  ولد في رحم المعاناة الانسانية العراقية وترعرع في قلب المظالم التركمانية .ونشأ بين أحياء تسعين السليبة التي تحكي قصص النضال والجهاد ضد الاستبداد والشمولية وهنا اود ان اعيد ما دونته عنه سابقا فهو صاحب القلم الشريف الذي لطالما تغنى بالوطن وانشد للعراق دون أن يركع للطاغية، وآثر أن يغادر وظيفته بعد اصدار اعدام وسجن اقربائه في 1995مفضلا شظف العيش على مدح الديكتاتور في الزمن الشمولي الغابر.
عتبنا على الحكومة العراقية برمتها وعلى وزارة الثقافة التي تغافلت عن الاهتمام "بكوثر الثقافة وسياب الادب التركماني "ونسيت انها وزارة كل المثقفين العراقيين على ما يبدو! هذا الذي  رحل حاملا انينه ووجعه الى قبره بحثا عن الراحة الابدية تاركا بيننا  اثاره الادبية لتحكي من بعده للأجيال القادمة حكاية رحلة شقاء مبدع عراقي في بلد البترول!
اليوم نودع الوريث الشرعي والامتداد الطبيعي لفطاحل الشعر الصوفي التركماني الذين لم يكن بيت في منطقة تسين في كركوك يخلو من دواوينهم، فنشأ شاعرا  منذ العاشرة من عمره وحفظ قصائد وأشعار فضولي البغدادي ونسيمي البغدادي والشاعر خطائي عن ظهر قلب ، تلك القصائدو المدائح  التي  تتموسق  بحب الله والرسول واهل بيته الأطهارعليهم افضل الصلاة والسلام ويقينا ستكون له خير جواز مرور من زمن الاذلال والاهمال الى رياض الجنان عند رب الاكرام والاجلال .

    الراحل حسن كوثر في سطور 
    -‍ ولد في تسعين بكركوك عام 1944
    -‍ مدير تحرير جريدة ومجلة كركوك الصادرتان عن اتحاد الأدباء التركمان
    -‍ مدير تحرير جريدة توركمن إيلى منذ سنة 2005م
    -‍ محرر القسم العربي في مجلة توركمن إيلى
    -‍ مدير تحرير مجلة افاق كركوك التربوية
    -‍ عضو في نقابة الصحفيين العراقيين
    -‍ عضو اتحاد الصحفيين العرب
    -‍ عضو اتحاد الادباء والكتاب في العراق
    -‍ نائب رئيس المجلس الاستشاري لتسعين
    -‍ نائب رئيس اتحاد الادباء في العراق / فرع كركوك
    -‍ رئيس اتحاد الادباء التركمان
    مشاركاته المحلية
    -‍ فاز بالجائزة الثانية من بين 42 شاعرا عام 1971 في كركوك
    -‍ فاز بالجائزة الاولى من بين 32شاعرا عام 1996في كركوك
    -‍ فاز بالجائزة الاولى من بين 37شاعرا عام 1998في كركوك
    -‍ فاز بالجائزة الاولى من بين 45شاعرا عام 1999 لجريدة الوطن (يورد)
    -‍ فاز بالجائزة الثانية في المسابقة الكبرى التي نظمتها مجلة الكوثر عام 2001
    -‍ له اكثر من خمس مشاركات في مهرجانات المربد الشعرية
    -‍ شارك في مهرجان فضولي البغدادي الذي اقامته وزارة الشباب في ( كربلاء المقدسة) عام 2009 ببحثه الموسوم ( الحداثة والدراما في شعر فضولي)
    مشاركاته الخارجية
    -‍ فاز بالجائزة الثانية من بين 600 شاعرا من الناطقين بالتركية في المسابقة الدولية لمهرجان فضولي الشعري الثاني) في اسطنبول التركية عام 2004
    -‍ فاز بالجائزة الثانية للمهرجان الشعري الرضوي التركي الخامس عام 2010 من بين مئة شاعر من الناطقين بالتركية في اورميا بايران
توفي مساء اليوم مدير تحرير صحيفة توركمن ايلي رئيس اتحاد الادباء التركمان الشاعر والاديب حسن كوثر بعد ان المه مرض لم يمهله طويلا
يشار الى أن الأديب حسن كوثر من اهالي تسعين بمدينة كركوك وعانى من سياسات النظام السابق وعمل في مجال التدريس لأكثر من 40 عاماً وأحيل على التقاعد قبل خمس سنوات وكان بقسم النشاط المدرسي يشرف على المسابقات الأدبية وله العديد من الكتب والمؤلفات في اللغة العربية والتركمانية وعمل في مجال الصحافة التركمانية لعدة سنوات ويشغل منصب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب التركمان .
-    توفي في كركوك مساء الاربعاء 8/4 / 2015



 

زاهد البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/11



كتابة تعليق لموضوع : رحيل كوثر الثقافة وسياب الادب التركماني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر العبدالله
صفحة الكاتب :
  زاهر العبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سفراء ٤ بربع  : حيدر عباس الطاهر

 حكامنا لا يترجمون الديموقراطية  : واثق الجابري

 لماذا تتستر الحكومة العراقية على البعثيين الذين اضطهدوني؟  : د . حامد العطية

 ليبيا تجعل من أبار النفط وقفا لتمويل الجماعات المسلحة في سوريا  : بهلول السوري

  ما المانع من الاحتفال بعيد الميلاد  : الشيخ احمد الدر العاملي

 مفوضية الانتخابات والضغوط السياسية  : خالد حسن التميمي

 ذكرى اليقظة والثورة والنار!!  : د . صادق السامرائي

 تدمير العراق، تدميرالذاكرة .....!  : فلاح المشعل

 الدكتور حيدر العبادي....اعدني الى وطني بالحق والعدالة...!  : سعد الاوسي

 الجاهلية الأولى تحيا بأوطاني!!  : د . صادق السامرائي

 لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛عَنِ الحِسِّ الوَطَني والإحْساسِ بالمسْؤولِيَّةِ! (٩)  : نزار حيدر

 دعوة لاستمرار برنامج العراقية تطبع  : عبد الحسين بريسم

 الروايات النبوية الواردة في ذم الرافضة و الرد عليها  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 ذي قار : مديرية شؤون السيطرات والطرق الخارجية تلقي القبض على متهمين أثنين وتضبط كمية من الاعتدة  : وزارة الداخلية العراقية

 بحضور الوزير اقام مركز انعاش الاهوار والاراضي الرطبة العراقية ورشة عمل بعنوان ادارة الجفاف في اهوار جنوب العراق  : وزارة الموارد المائية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103027645

 • التاريخ : 27/04/2018 - 07:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net