صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

القس المسيحي سهيل قاشا و ادعاءاته على القرآن الكريم ( 6 )
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 
7ـ التشكيك بالوحي:
يقول سهيل قاشا: «وأما كيفية ذاك التنزيل ـ أي الوحي ـ فلا نملك من أمر تفسيره إلا التكهنات والأفتراضات»1.
الوحي هو تعبير عما يلقيه الله سبحانه وتعالى إلى نبي من أنبيائه  بواسطة ملك، أو بغير ذلك من وسائط الإتصال، لأجل تبليغ الرسالة الإلهية، ويسمى هذا الوحي بـ(الوحي الرسالي)، وقد ورد ذكره في أكثر من سبعين موضعاً من القرآن الكريم.وتعتبر ظاهرة الوحي من أبرز سمات وميزات ومشخصات الأنبياء  التي يمتازون بها عن غيرهم، وحول ذلك يقول السيد الطباطبائي: «فكان  يرى شخص الملك، ويسمع صوت الوحي، لكن لا بهذه السمع والبصـر الماديين، وإلا لكان أمراً مشتركاً بينه وبين غيره (...) فكان يأخذه بُرحاء الوحي، وهو بين الناس فيوحى إليه، ولا يشعر الآخرون الحاضرون»2.
أما حول ألفاظ القرآن الكريم، وهل وردت بنفس المراد، واللفظ الإلهي، أم بلفظ الوحي، أم بلفظ النبي محمد ؟
في الحقيقة لقد وردت العديد من الأقوال، والدعوات حول ذلك، والتي ذكرها الزركشي3 ، والسيوطي4، والسمرقندي، والجويني5، وقد رد الشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني على هذه الدعوات بقوله: «وقد أسفّ بعض الناس فزعم أن جبرائيل كان ينزل على النبي  بمعاني القرآن، والرسول يعبر عنها بلغة العرب. وزعم آخرون أن اللفظ لجبرائيل، وأن الله كان يوحي إليه المعنى فقط. وكلاهما قول باطل أثيم، مصادم لصريح الكتاب، والسنة، والإجماع، ولا يساوي قيمة المداد الذي يكتب به...»6.
إن من أشهر المستشرقين الذين شككوا بالوحي على سبيل المثال:
(هاملتون جب7، وأميل درمنغام، وأدوراد مونتيه8، وكازانوفا9 ).
8 ـ تعدد المصاحف:
أن سهيل قاشا يورد ذكر شبهة المصاحف المتعددة10 إذ يقول: «كانت الأمة تقرأ نسخ يختلف بعضها عن بعضها الآخر»11.
فهو هنا أيضاً يريد إسقاط شبهة (تعدد الأناجيل) على القرآن الكريم، فيريد من كلامه هذا أن يبين أن هذه المصاحف أيضاً مختلفة فيما بينها، وهو بالحقيقة لا يعلم بأنها (نسخ) لنفس القرآن الكريم كتبت بخطوط مختلفة، من قبل كُتاب مختلفين، إذ كتبها كل شخص بخط يده الخاص به، وهذا جلي وواضح في زماننا هذا من حيث: (تعدد المخطوطات)، أو (دور الطباعة)، أو (دور النشر)، والتي تتعدد وتتنوع في مطبوعاتها من حيث النوعية، وطبيعة الخط، وما شاكل ذلك من ميزات، وعلامات فارقة.
فقضية تعدد المصاحف، وبالتالي أختلافها هي من الشبهات التي أثارها أعداء الدين الإسلامي قديماً وحديثاً، ونحن نتحدى كل شخص يقول بذلك أن يأتي بنسخة مغايرة لما موجود الآن من نسخ (القرآن الكريم) زيادة أو نقصاً، وأما الذي يتحججون به فهو مجرد أقوال، وإدعاءات ذكرتها كتب عديدة، ونسبت إلى مذاهب متعددة، لكن المهم أين الدليل على ذلك؟ الجواب يأتي دائماً (هذا ما قالوه)؟!
والقرآن الكريم كان ولا زال وسيظل كتاباً واحداً، ونسخة واحدة معتمدة يأتم بها كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها. فالله سبحانه وتعالى هو القائل: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَـحافِظُونَ (سورة الحجر، الآية 9).
و قال تعالى : بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ   (سورة البروج، الآيات 21ـ 22 ).
و قال تعالى :  إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتابٍ مَكْنُونٍ * لا يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ * تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ  (سورة الواقعة ، الآيات ( 77 ـ80 ) .
أما قضية (تعدد القراءات) والتي يعول عليها المستشـرقون كثيراً، وكذلك تابعهم (سهيل قاشا) وكثيرٌ ممن يلهثم ورائهم، فما هي إلا أختلاف في كيفية القراءة، و مرجع ذلك  إلى (النحو العربي) فهي قضية نحوية، وهذه القراءات وبشكل عام يتعلق أختلافها بـ(الحركات) فقط.
قال الأمام الصادق : «القرآن واحد، نزل من عند واحد، ولكن الأختلاف يجيء من قبل الرواة»12. 
فـ«هناك فرق بين القرآن والقراءات، حيث القرآن هو النص الموحى به من عند رب العالمين نزل به الروح الأمين على قلب سيد المرسلين، وهو الذي تعاهده المسلمون جيلاً بعد جيل، تلقوه من الرسول تلقياً مباشراً، وتداولوه يداً بيد حتى حد التواتر المستفيض. لا أختلاف فيه ولا أضطراب منذ يومه الأول... وهم على قراءة واحدة كان يقرأها النبي الكريم  وتداوله الأصحاب والتابعون لهم بإحسان وعلى أثرهم سائر الناس أجمعون. أما القراءات فهي أجتهادات من القرّاء للوصول إلى النص الموحد، ولكن طرائقهم هدتهم إلى مختلف السبل فضلاً على تنوع سلائقهم في سلوك المنهج القويم. فذهبوا ذات اليمين وذات الشمال، كل يضرب على وتره»13. 
« و قد ظن كثير من العوام أن المراد بها ـ الأحرف السبعة ـ القراءات السبع ، و هو جهل قبيح »14.
9 ـ تعدد الزوجات:
يقول سهيل قاشا: (وعلى كلٍ فالقرآن يحوط السماح بتعدد الزوجات بشروط هــي من الصعوبة والندرة بحيث يتضح للقارئ... أن تعدد الزوجات هو أقرب إلى المحرمات منه إلى المحللات)15.
لقد وقع الجدل كثيراً في موضوع (تعدد الزوجات)، وبالخصوص لدى المستشرقين، ونقاد الدين الإسلامي، فـ(تعدد الزوجات) كانت عادة جاهلية قديمة، ومهينة لوضع، ومكانة المرأة، فكيف يقر بها الإسلام ولا يدعوا لمنعها، بل نجده يؤكد عليها بقوله: فَانْكِحُوا ما طابَ لَكُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنى وَثُلاثَ وَرُباعَ (سورة النساء، الآية 3).
في الحقيقة «إن في هذا التشـريع إجابة لواقع الإنسان في فطرته، وصيانة للمجتمع دون تفشـي الفساد فيه... فقد جاء الإسلام ليحدد لا ليطلق ويترك الأمر لهوى الرجل، فقد قيد التعدد بالعدل، وإلا أمتنعت الرخصة. ولكن لماذا أباح هذه الرخصة؟ إن الإسلام نظام للإنسان، نظام واقعي، إيجابي، يتوافق مع فطرة الإنسان وتكوينه، ويتوافق مع واقعه وضروراته، ويتوافق مع ملابسات حياته المتغيرة في شتى البقاع وشتى الأزمان والأحوال. إنه نظام واقعي إيجابي يلتقط الإنسان من واقعه الذي هو فيه، ومن موقفه الذي هو عليه، ليرتفع به في المرتقى الصاعد إلى القمة السامقة، في غير إنكار لفطرته أو تنكر، وفي غير إغفال لواقعه، أو إهمال، وفي غير عنف في دفعه أو أعتساف... فإذا استصحبنا معنا هذه الخصائص الأساسية في النظام الإسلامي ونحن ننظر إلى مسألة تعدد الزوجات فماذا نرى؟ نرى أن هناك حالات واقعية في مجتمعات كثيرة ـ تاريخية وحاضرة ـ تبدو فيها زيادة عدد النساء الصالحات للزواج، على عدد الرجال الصالحين للزواج. فكيف نعالج هذا الواقع الذي يقع ويتكرر وقوعه بنسب مختلفة؟ هذا الواقع الذي لا يجدي فيه الإنكار، أنعالجه بهز الكتفين؟ أو نتركه يعالج نفسه بنفسه حسب الظروف والمصادفات؟!  إن هز الكتفين لا يحل مشكلة ! كما أن ترك المجتمع ليعالج هذا الواقع حسبما أتفق لا يقول به إنسان جاد يحترم نفسه ويحترم الجنس البشري. فـلابد إذن من نظام ولابد إذن من إجراء...»16.
أمّا الشبهات التي أثيرت حول تعدد زوجات النبي محمد والتي أثارها مستشرقون كثر من أمثال: (موير، وإرفنج، وسبرنجر، وفيل، ودرمنغم، ولامنس)17 ما هي إلا شبهات وراءها أهداف عدائية، وتبشيرية واضحة.
إن الوقائع التاريخية تنقل لنا بأن السنن الدينية في العالم أجمع قامت على مبدأ تعدد الزوجات، كما ولقد كان للكثير من مؤسسي الأديان العديد من الزوجات إلا نبي الله عيسى  فقد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في وصفه للسيد المسيح : «لم تكن له زوجة تفتنه، ولا ولد يحزنه، ولا مال يلفته، ولا طمع يذله، دابته رجلاه، وخادمه يداه»18.
وقد حرم تعدد الزوجات عند اليهود المقيمين في أوربا طبقاً لفتوى (الربي غرشوم بن يهودا) (المتوفى 1028 م)، وسرى هذا التحريم إلى يهود المشرق أيضاً ، بعد أن كان محللاً . ولم يجوز الدين المسيحي تعدد الزوجات ، كما وحرموا الطلاق تحريماً مطلقاً ، بعد أن كان مباحاً عندهم قبل ذلك .
نعم ، لم يكن هناك حد للزوجات لدى العرب في العصـر الجاهلي، ولكن الإسلام حدده بأربع نساء، وجواز الأكتفاء بواحدة فقط عند عدم مراعاة العدالة بينهن.  أما الدعوى التي جاء بها سهيل قاشا حول تعدد الزوجات ، أو أن شروط التعدد مستحيلة ، فلا أساس لها، فهي تخالف صريح الآية المذكورة، وتتعارض مع الكثير من الآيات القرآنية حول قضية الزواج.
وهو بهذه الدعوى يتناغم مع آراء المستشرقـين، وأعداء الإسلام، الطاعنين بالقرآن، وبنبوة النبي محمد ، وليثيروا الشكوك والشبهات حول النبي في تعدد أزواجه.
«وفيما يتعلق بشـرعية تعدد الزوجات، سوف نرى من الإشارة إلى النصوص التالية في الكتاب المقدس أن تعدد الزوجات لم يكن فقط مستحسناً ولكن باركه (يهوه) بنفسه: التكوين 30 آية 2: 22 / الخروج 21 آية 11 / التثنية 17 آية 17 / صموئيل الأول 1 آية 1، 2، 11، 20 / صموئيل الأول 25 آية 42، 43 / صموئيل الثاني 12 آية 8 / صموئيل الثاني 5 آية 13 / القضاة 8 آية 30 / القضاة 10 آية 4 / القضاة 7 آية 9، 14... لكن أكثر المدافعين عن تعدد الزوجات تميزاً كان (جون ملتون) الشهير، وقد دافع عن هذا الموضوع في كتابه (رسالة في العقيدة المسيحية...) استشهد بفقرات متعددة من الكتاب المقدس دفاعاً عن تعدد الزوجات...فعلى أي أساس إذاً أعتبار أن هناك عادة مخزية أو شائنة، وهي لم تحرم على أي فرد حتى في الكتاب المقدس...»19.
« فالإسلام في الحقيقة جاء ليحد من هذه الفوضى في منح الرجل هذا المقدار من الحرية الزوجية ، و اذا به يحدد الرجل و يقيده بهذا القدر المحدود من النساء بعد أن ألزمه بالعدل بين الزوجات بما لا يخدش به كرامة البعض فيما بينهن . و اذاً فالمشـرع الإسلامي راعى جوانب المرأة في التشريع المذكور اذا أخذنا بعين الإعتبار هذين العاملين ؛ التحديد و الحد من الحرية السابقة و تقييد الزوج حيث لم يتركه و شأنه يتزوج بدون قيد و شرط ، بل رسمت له خطة موضوعية حددته فيها عن القيام بمثل هذه التوسعة إلا إذا كفل للزوجات الحقوق التي فرضها الله عليه ، سواء في ذلك الحقوق المالية أم غيرها مما يعود إلى ما يكفل لها حياة هانئة تليق بإمثالها »20 .
10 ـ في معنى (الأمي)، و(الأميون):
ان سهيل قاشا وعندما يتعرض لكلمة (أمي) فإنه يفسـرها بما يرادف (الجهل)، وكل من لا يعرف القراءة والكتابة، فيقول: (والأميون بمكة)21.
وهنا يمارس سهيل قاشا ديدنه في تبني آراء المستشـرقين القديمة، والبائدة، والتي منها ما أثاروه حول كلمة (أمي) و(أميون). وهنا نتطرق لبعض آراء المستشرقين حولها كالآتي:
1ـ المستشرق (سبرنجر) في كتابه (حياة وعقيدة محمد) المطبوع في برلين سنة (1861 م) يقول: بأن المراد من أمي هو وثني22.
2ـ المستشرق (فنسنك) وفي مقال له نشره في مجلة (الشؤون الشرقية)23 يقول: أن كلمة (أمي) تقال لوصف غير أهل الكتاب، وأن كلمة (أمي) مشتقة من أمة بمعنى شعب وثني (عرقي)، ويتوافق مع الكلمة العبرية (جويم)24.
3ـ المستشرق (هورفيتز) وهو يذهب إلى أن معنى (أمي) هو (وثني)25.
يقول الكاتب المصـري المتخصص بالترجمة وشؤون الأستشراق (عبد الرحمن بدوي) 26: «... من السهل علينا تفنيد هذا الرأي الفاسد (فأمي) لا تعني وثني، والنبي  وصف نفسه بأنه نبي أمي وهو يجادل اليهود، ومن المستحيل، والمخالف للواقع أن يصف النبي  نفسه بأنه (أمي) وهو يقصد كافراً، أو وثنياً، لأن بهذا المعنى تكون صفة أمي فيها نوع من الإهانة»27.
4ـ المستشرق (فرانتس بول) في كتاب (حياة محمـد ـ ترجمة ألمانية، هيلدبرج، سنة 1955 م) فهو يرى بأن معنى (أمي): مشتقة من أمة بمعنى شعب، أي: أنها تعني غير ديني28.
5ـ ما ذكره المستشرق (كارلو نللينو) والمنشور ضمن أعماله الكاملة، المجلد الثاني، روما، سنة (1940 م) (ص 60 ـ 65)، بأن (أمي): هو ذلك اللفظ المنطبق على محمد، وكذلك الأميين حيث يؤيد الرأي القائل بأن أمي مشتقة من الأمة العربية... ويرى أن أمي تأخذ بعداً عرقياً أو متعصباً للقومية29.
أن صفة (أمي) قد وردت في القرآن الكريم (6) مرات: مرتين بصيغة المفرد (أمي)، وأربع مرات بصيغة الجمع (أميين)، وقد تعددت الآراء والتفسيرات حول المراد منها:
1ـ فعن الإمام الصادق  في تفسير قوله تعالىهُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ ...  انه قال : « كانوا يكتبون ، و لكن لم يكن معهم كتاب من عند الله ، و لا بعث إليهم رسول ، فنسبهم الله إلى الأميين »30 .
2ـ قال الراغب الأصفهاني: «والأُميّ: هو الذي لا يكتب ولا يقرأ من كتاب... قال قطرب: الأُميّة: الغفلة والجهالة، فالأمي منه، وذلك هو قلة المعرفة... قال الفراء: هم العرب الذين لم يكن لهم كتاب... وقيل: سمي بذلك لنسبته إلى أم القرى31.
3ـ قال القرطبي نقلاً عن أبن عباس: «الأميون: العرب كلهم، من كتب منهم ومن لم يكتب» 32.
4ـ وذُكر بأن المراد بها هو: «عالمي، وصالح، وموجه لكل الأمم... بمعنى أصح النبي العالمي» 33.
قال تعالى: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْـحَكِيمُ (سورة الجمعة، الآيتان 2 ـ 3).
5ـ و المراد بـ(الأميين) هم: أما أهل مكة نسبة إلى (أم القرى)، أو نسبة إلى (أمي) وهي صفة عوام الناس من البسطاء والمغلوبين على أمرهم.
وذلك الذي وضحته السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء لما وصفت العرب، وبالخصوص أهل مكة، وكيف كانت أحوالهم قبل الرسالة المحمدية إذ قالت: «وكنتم على شفا حفرة من النار مذقة الشارب ونهزة الطامع وقبسة العجلان وموطئ الأقدام تشربون الطرق وتقتاتون القد أذلة خاسئين تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم...»34.
لكن السؤال المهم: هل كان النبي  وسلسلة أباءه منهم أم لا؟
الجواب: لا وذلك لقوله تعالى: وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ (سورة الجمعة، الآية 3).
والمراد بذلك: آخرين من أهل مكة لم يتابعوا قومهم على عبادة الأصنام، ولم يزاولوا عاداتهم، ولم يتأثروا بطباعهم، بل بقوا متمسكين بالدين الإبراهيمي الحنيف حتى وقت بعثة النبي محمد وهم من ذرية نبي الله إبراهيم .
قال رسول الله : «لم يزل ينقلني الله من أصلاب الطاهرين إلى أرحام المطهرات حتى أخرجني في عالمكم هذا، لم يدنسني بدنس الجاهلية»35.
وإلى ذلك يشير الأمام علي بن أبي طالب  بقوله: «فاستودعهم ـ أي الأنبياء ـ في أفضل مستودع، وأقرهم في خير مستقر، تناسختهم كرائم الأصلاب إلى مطهرات الأرحام، كلما مضى منهم سلف قام منهم بدين الله خلف، حتى أفضت كرامة الله سبحانه وتعالى إلى محمد  فأخرجه من أفضل المعادن منبتاً، وأعز الأرومات مغرساً، من الشجرة التي صدع منها أنبياءه، وأنتجب منها أمناءه، عترته خير العتر، وأسرته خير الأسر، وشجرته خير الشجر، نبتت في حرم، وبسقت في كرم، لها فروع طوال، وثمر لا ينال، فهو إمام من أتقى وبصيرة من أهتدى»36.
الهوامش : ..................................................
(1) القرآن بحث و دراسة ، سهيل قاشا، ص 12 .
(2) تفسير الميزان، ج 15، ص 346 .
(3) البرهان، ج 1، ص 229 ـ 230 .
(4) الإتقان، ج 1، ص 126 .
(5) الإتقان، ج 1، ص 127 ـ 128 .
(6) مناهل العرفان، ج 1، ص 49 .
(7) هاملتون جب (1895 ـ 1971 م) مستشرق أنكليزي الأصل .
(8) أدوارد مونتيه (1856 ـ 1927 م) مستشرق فرنسي .
(9) كازانوفا (1861 ـ 1926 م) مستشرق فرنسي .
(10) المصدر السابق، ص 30 ـ 32 .
(11) المصدر السابق، ص 33 .
(12) الكافي، الكليني، ج 2، ص 630، رقم 12 .
(13) شبهات وردود حول القرآن الكريم، محمد هادي معرفة، ص 288 .
(14) التبيان ، ج 1 ، ص 61 .
(15) المصدر السابق، ص 165 .
(16) شبهات وردود حول القرآن الكريم، محمد هادي معرفة، ص 164 ـ 165 .
(17) يراجع لذلك كتاب: حياة محمد لمحمد حسنين هيكل، ص 293 .
(18) نهج البلاغة، الخطبة (160) .
(19) دفاع وأعتذار لمحمد والقرآن، جون ديفنبورت، ص 219 ـ 221 .
(20) الزواج في القرآن و السنة ، عز الدين بحر العلوم ، ص 309 ـ 310 .
(21) المصدر السابق، ص 216 .
(22) حياة وعقيدة محمد، سبرانجر، ج 2، ص 224 .
(23) من صفحة (2) إلى صفحة (19) .
(24) وهذا ما ذكره في كتابه (العقيدة الإسلامية)، ص 60، كمبردج، 1932 م .
(25) ذكر ذلك في أثنين من كتبه هما: (الأسماء اليهودية ومشتقاتها في القرآن)، و(مباحث قرآنية) .
(26) عبد الرحمن بدوي ( 1917 ـ 2002 م ) عالم و كاتب مصري .
(27) دفاع عن القرآن ضد منتقديه، عبد الرحمن بدوي، ص 16 .
(28) دفاع عن القرآن ضد منتقديه، عبد الرحمن بدوي، ص 17 .
(29) دفاع عن القرآن ضد منتقديه، ص 17 .
(29) تفسير الميزان ، الطباطبائي ، تفسير سورة الجمعة ، الآية ( 2 ) .
(30) المفردات، ص 87 .
(31) تفسير القرآن، القرطبي، ج 18، ص 91 .
(32) دفاع عن القرآن ضد منتقديه، عبد الرحمن بدوي، ص 18 ـ 19 .
(33) مقطع من خطبة الزهراء.
(34) مجمع البيان، الطبرسي، سورة الأنعام، الآية (74) / الدر المنثور، ج 5، ص 98 .
(35) نهج البلاغة، الخطبة (93) .




 

  

الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/14



كتابة تعليق لموضوع : القس المسيحي سهيل قاشا و ادعاءاته على القرآن الكريم ( 6 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم قصير
صفحة الكاتب :
  قاسم قصير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد وزير الداخلية يصل الى منفذ المنذرية الحدودي ويلتقي عدد من الضباط والمنتسبين  : وزارة الداخلية العراقية

 حيدر الملا :مطرود ويفاوض  : فراس الخفاجي

 بمشاركة 42 فنانا عراقيا: معرض «جدار ناطق»… الفن كمحاولة للحياة

 المسلم الحر: على هيئة كبار علماء السعودية اعادة النظر في الخطاب الديني ازاء الشيعة  : منظمة اللاعنف العالمية

 الطلبة يتوج بلقب دوري الشباب بعد تغلبه على الزوراء

 الحشد الشعبي بين الامس واليوم  : مسلم عباس

 المسيح في الأناجيل:صور متضاربة ومتناقضة ![ الإله الأناجيلي بسبعة أرواح ! ] ج5  : مير ئاكره يي

 مستشفى الكفيل يكشف عن حقيقة أسعار الرّقود فيه

 العتبة العسكرية المقدسة تعلن انتهاء الاستعدادات للزيارة المليونية بمناسبة استشهاد الامام الهادي ع  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 البعبعة!!  : د . صادق السامرائي

 الأزمة الخليجية: السعودية تعلن "تعطيل التواصل" مع قطر بسبب "تحريفها الحقائق"

 الميادين الولد الذي رفض شرك ابيه الجزيرة  : سامي جواد كاظم

 تدريسي في كلية الطب بجامعة بابل ينجز بحثا يناقش دقة الرنين المغناطيسي في تشخيص كتل الحوض الجنبي.  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الاتحادية والحشد الشعبي يسيطران على شبكة انفاق لـ "داعش" غرب تلعفر

 النفط يصعد رغم زيادة أنشطة الحفر الأمريكية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net