صفحة الكاتب : العاملي القمي

معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
العاملي القمي

( ياسر عودة) تحت عناوين مساعدة الفقراء والمحتاجين يطل منتحلاً العمامة والدين على عوام الناس القاصرين وهو بقايا ضلالات الماضين(فضل الله) وحثالة الحاضرين ما زال لسانه مفترياً كمعول الوهابية يعمل لهتك مراجع الدين وبهدم عقائد المؤمنين وأخيراً يتحامل على تشييد مقامات أهل البيت المطهرين(عليهم السلام) وتذهيبها تعظيما لأعظم شعائر الله والدين ويفتي الناس بغير علم ويجعل تعظيم أعظم شعائر الله إسرافاً وتبذيراً ويعتبره يتنافى مع فقر الفقراء المعدمين ويحرض عوام المؤمنين القاصرين بحجة إعانة الفقراء والمساكين على حجج الله مراجعنا العظام وأحكام ديننا المبين .
وللأسف هذه التحريضات تجد صداها عند البعض من عوام الناس القاصرين وممن لا يملك قدرة التمييز بين المراجع العظام والمعممين بلباس الدين وممن لا يميز بين المطالب السياسية والعقائدية وصار يظن كل من يؤيد المقاومة الشريفة الحقة لا يجوز التعرض لياسر عودة وتياره وانتقاده او الرد على بدعه وضلالاه حتى لو اعتدى على الله تعالى ورسوله واهل بيته (عليهم السلام) وكتاب الله المبين ، فيختلط عندهم العسل النافع بالسم القاتل ووتجد صداها عند من وجد ضالته عنده فرصة للإنقضاض على الدين ورموزه ومقدساته وعند من لا يجد إستمراريته إلا بخالف تعرف وعند من لا يدرك حكمة وحجة تصرف مرجعياتنا المقدسة حجج الله علينا في عصر الغيبة والراد عليهم كالراد على الله تعالى.
ونقول لمن سماه اشباه الناس عالما كما يصفه أمير المؤمنين (عليه السلام) :إِنَّ أَبْغَضَ الخَلائِقِ إِلَى اللهِ تعالى رَجُلانِ:
رَجُلٌ وَكَلَهُ اللهُ إِلَى نَفْسِهِ، فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ، مَشْغُوفٌ بِكَلاَمِ بِدْعَة، وَدُعَاءِ ضَلاَلَة، فَهُوَ فِتْنَةٌ لَمِنِ افْتَتَنَ بِهِ، ضَالٌّ عَنْ هَدْي مَنْ كَانَ قَبْلَهُ، مُضِلُّ لِمَنِ اقْتَدَى بِهِ في حَيَاتِهِ وَبَعْدَ وَفَاتِهِ، حَمَّالٌ خَطَايَا غَيْرِهِ، رَهْنٌ بِخَطِيئَتِهِ
وَرَجُلٌ قَمَشَ جَهْلاً، مُوضِعٌ في جُهَّالِ الأُمة ....قَدْ سَمَّاهُ أَشْبَاهُ النَّاسِ عَالمِاً وَلَيْسَ بِهِ...

ونقول له هل نظرت لبيت الله تعالى الكعبة اعزها الله وتعظيمها بالحلي على أنواعه وكيف يرضى الله تعالى وهو رب الخلائق ان يزين بيته بالذهب ولا تُنفَق على خلقه الفقراء والمساكين وهو تعالى شأنه لا يزيده كثرة العطاء إلا جوداً وهكذا نبي الرحمة والعدل رَسُول اللَّه (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَآله سَلَّمَ) " وآله الطاهرون (عليهم السلام) فقد أَقرَّ حالة الكعبة بنفائسها فلم يبيعوه ويصرفوه في حاجة الفقراء والمساكين وابناء السبيل وغيرهم ولم ينهوا عن تعظيمها ذهبا وفضة وغيرها.
 وهل قرأت زيارة الناحية المقدسة للإمام المهدي (عليه السلام) بتعظيمه لجده الإمام الحسين (عليه السلام) عبر مقامه وقبته العظيمة بقوله :...السَّلامُ عَلى صَاحِبِ القُبَّة السَّامِيَةِ ...
نعم فقط (انت وخليفتك عمر) ممن فكرا وطالبا ببيع حلي الكعبة المعظمة إحساساً مع الفقراء ... كما ذكر في مصادر التاريخ لأن عقولكم وأرواحكم وانسانيتكم بنظركم عملياً أرقى وأرحم من نبي الرحمة واهل بيته (عليهم السلام )!!! طبعا حاشا وكلا ...ان تكونوا أشرف من إبليس وخدمته من الجنس والأنس بل أنتم أغوى وأضل سبيلاً
 . فقد ذكرت مصادر أهل السنة عن اِبْن بَطَّال انه قال : أَرَادَ عُمَر (لعنه الله) لِكَثْرَتِهِ (الذهب والفضة بالكعبة) إِنْفَاقه فِي مَنَافِ الْمُسْلِمِينَ, ثُمَّ لَمَّا ذُكِّرَ بِأَنَّ النَّبِيّ( صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ) لَمْ يَتَعَرَّض لَهُ أَمْسَكَ , وَإِنَّمَا تَرَكَا ذَلِكَ وَاَللَّه أَعْلَم لأَنَّ مَا جُعِلَ فِي الْكَعْبَة وَسُبِّلَ لَهَا يَجْرِي مَجْرَى الأَوْقَاف فَلا يَجُوز تَغْيِيره عَنْ وَجْهه , وَفِي ذَلِكَ تَعْظِيم الإِسْلام وَتَرْهِيب الْعَدُوّ . وَحَكَى الْفَاكِهِيّ من علماء أهل السنة ومصادرهم فِي " كِتَاب مَكَّة " أَنَّهُ النبي محمد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ) وَجَدَ فِيهَا يَوْم الْفَتْح سِتِّينَ أُوقِيَّة , فَقِيلَ لَهُ : لَوْ اِسْتَعَنْت بِهَا عَلَى حَرْبك فَلَمْ يُحَرِّكهُ.

وأظنك لو درست الرسالة العملية وفقهت بعض أحكامها للزمت الصمت طوال الدهر ولكنك كخيلفتكم العمري حتى ربات الحجال افقه منك ومن عمر ومن كبيركم فضل الله
 لو تفقهت مسألة جواز دفع أموال من الحقوق الشرعية للكفار من باب تأليف قلوبهم للدين ومساندة المؤمنين على أعداء الله وحفظ الدين وأهله ولم تجعل الحقوق فقط وفقط للفقراء المؤمنين المعدمين بل هناك مصارف هي مقدمة لحفظ الدين والمؤمنين حتى لو كانت على حساب جوع الفقراء المؤمنين .
وكذلك مسألة جواز لبس الحرير للرجال في الحرب وتحلية السيوف وآلات الحرب بالذهب والفضة لقهر عدو الله وبيان العزة والقوة .
فكيف ببيوت الله تعالى كالكعبة ومقامات أهل بيت الرحمة والعلم والهدى للخلق التي فيها العزة والقوة للدين وللمؤمنين والهداية للخلق أجمعين وتأليفا لقلوب غير المسلمين لما يرونه من عظمة وقداسة لبيوت الله وهي حرب للظلم والظالمين ولكل المفسدين ولكل شياطين الجن والإنس أجمعين كما يقول تعالى:
في سورة النور: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال(٣٦)
وفي سورة الحج : ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ(٣٢)
ويقيني ان سبب تهجمك هو البيئة التي عشت فيها شربت من عينها الكدرة وأكلت من خبز سلطانها (النبي المصغر ) كما عبرت عن سلطانك وكبيرك (فضل الله) ببعض المناسبات وما زلت تضرب بسيفه لأنك تقتات فتات موائدهم وتشرب آجن مائهم فظننت ان مراجعنا الزهاد العباد الأتقياء الفقهاء كالذين عاشرتهم وحاشاهم ان يسكنوا مترفات البيوت ويركبوا فارهات المراكب ويبنوا الفنادق والمطاعم التراثية التي فاقت كلفتها الملايين للدولارات والتي يمارس فيها ما يغضب الله تعالى ورسوله (ص) وأهل بيته الكرام (ع) من اختلاط محرم وموسيقى محرمة ومأكولات مسوخية محرمة وتكريساً للطبقية البغيضة وأما المساجد الزخرفية والمؤسسات الإستثمارية المتنوعة حدث ولا حرج التي كلفت ملايين الملايين الدولارات تزيينا وتذويقا وزخرفاً وجعلوها إرثا تتلاعب بها جهلة الصبيان وبنيتم انواع الترخيم على قبور أموات كبرائكم التي لا تضر ولا تنفع كما يقول شيخكم شيخ الإسلام ابن تيمية باعتباركم لا تمييزون بين علماء أهل الإيمان والسلفية وهو من مصادر تشريعاتكم ومع انكم لا تؤمنون بزيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) وقلتم عنها عادة يهودية ولا بإحياء مناسبات الماضين فعلى مدار السنة تنفقون عشرات بل مئآت آلاف بل الملايين الدولارات إحياءً لكبيركم ولمناسبته السنوية صوراً ولافتات ومحطات إعلامية مرئية ومسموعة ومكتوبة واحتفالات وكتباً وافلاماً واعلاماً بكافة صنوفه وأنواعه فهذا لا تتكلموا عنها بل عبرتم عنه (بالنبي المصغر فضل الله ) وقلتم هو يجسد شخصية رسول الله (ص) وحاشا للرسول وآله الكرام (عليهم السلام ) ان يقاس بهم أحد او يقاس بتراب نعال صحابتهم الخلص .
أما علماؤنا الفقهاء المراجع العظام الزهاد الأتقياء الأبرار (ولست اعني المعممين بلبوس الدين) لم يوظفوا ولدا لهم في مؤسسة للدولة ولم يورثوهم المرجعية ولا الحقوق الشرعية ولم يجيزوا لهم التصرف بها ولم يخسروا الملايين في البورصات العالمية وحتى ارث آبائهم انفقوه في سبيل الله تعالى وأقاموا المؤسسات الثقافية والخدماتية بأنواعها التي انعكست آثارا طيبة على الدين والمؤمنين وعزة الإسلام والمسلمين وما زالت ومنها تعظيم المقامات لأهل البيت عليهم السلام التي سأذكر لك نموذجا من آثارها على المجتمع والبشرية جمعاء والى يومنا هذا وخاصة على الفقراء الذين قلت عنهم وانت بحالة حرقة ولذعة مع احمرار بالوجه وتدفق من لسانك (يطبخون بامية بدون لحم)
ان هذه المقامات المقدسة المذهبة والمشيدة التي لنا حجتنا الشرعية امام الله تعالى في بنائها وتعظيمها وتذهيبها والتي تبنى بأموال شخصية بحتة عادة وحتى من تبرعات الفقراء هي رمز للدين والمذهب الحق والمعلم الصدق وأعظم وأكبر شعائر الله كما ان الكعبة هي رمز للدين وفيها الحلي والمجوهرات وتكسى بقماش الذهب وغيره من المجواهرات والنفائس فقد كانت بمحضر الأنبياء ورسول الله (ص) واهل البيت (ع) فلماذا لم يحرم الله تعالى تكديسها ولم يأمرهم بإنفاقها على الفقراء والمساكين ولماذا لم يحرموا الأنبياء (ع() ذلك علينا والفقر والحرمان ملازم للبشرية من زمانهم والى يومنا هذا ولم يبيعوا ما فيها من نفائس وينفقوه على المحتاجين والفقراء وغيرهم ؟؟!! وعلى من (يطبخ بامية بلا لحمة) كما ذكرت لنا ؟؟!!
واعلم ايها القاطع الطريق على ايتام آل محمد عليهمالسلام بعصر الغيبة ان الفقر والظلم والجهل بالدنيا لن ينتفي كلياً إلا على يد صاحب راية العدل والهدى والصلاح والحق امام الزمان (عليه السلام) ولكن هذه المقامات المذهبة المقدسة ما زالت تقوم بأدوار عظيمة جسيمة واذكر لكم منها على سبيل المثال وليس الحصر :
فهي ربت النفوس العظيمة بالتوحيد والعبادة والعلم والولاء والأخلاق السامية وبنت المستشفيات والمساجد والحسينيات والجامعات ومراكز البحوث العلمية واستصلحت الأراضي الزراعية وشقت الطرقات وعملت المصانع للأدوية والغذائية والعسكرية والخدماتية على أنواعها وأنشأت المؤسسات الإعلامية والثقافية ومراكز البحوث التحقيقية بأنواعها وانشأت المكتبات العلمية وحفظت التراث العلمي والديني على انواعه وخاصة للمذهب الحق وما زالت الكتب تطبع وتنشر على نفقتها دعمت الحوزات العلمية والمؤمنين في كافة احتياجاتهم وساهمت في اقامة دول عظمى أمثال الجمهورية الاسلامية الإيرانية وبنت أقوى مقاومات اسلامية ايمانية في العالم لحفظ دين وكرامة واعراض واموال وارض المؤمنين المظلومين والأوطان الإسلامية واطعمت الفقراء والأيتام وعوائل الشهداء وبنت المساكن بأموال نظيفة طاهرة التي هدمتها اعتداءات المحتلين الغزاة الصهاينة ودعمت المجاهدين المقاومين وثقفت العوام وخرجت العلماء الذين يبثون العقائد الحقة ويثبتون ايتام آل محمد في عصر الغيبة من اضاليل النواصب واشباههم وخرجت الاكادميين والمراجع للدين وما زالت الحوزات مستمرة ببركاتها
وأخيرا ان كنت تفقه او تسمع او تعقل ما نقول ولا اظن ذلك !!!
فمهما عبثت بعقائد المؤمنين وبمقدسات ومراجع الدين ومهما كانت ذرائعك تسر الناظرين وتسحر عقول القاصرين ومن على شاكلتك نقول لك كما قالت عقيلة الهاشميين زينب (سلام الله عليها) للإمام زين العابدين (عليه السلام): (وينصبون ـ الناس ـ لهذا الطف علماً لقبر أبيك سيّد الشهداء (عليه السلام) لا يُدرس أثره ولا يعفو رسمه على كرور الليالي والأيّام، وليجتهدنَّ أئمّة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلاّ ظهوراً وأمره إلاّ علوّاً
روى أمير المؤمنين (عليه السلام) عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في حديث طويل يقول : (يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داوود على بناء بيت المقدس ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجة بعد حجة الإسلام وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر وبشر أولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم شفاعتي ولا يردون حوضي).


خادم أيتام ال محمد (عليهم السلام) العاملي القمي

 

  

العاملي القمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/03



كتابة تعليق لموضوع : معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بومحمد ، في 2018/01/01 .

سؤال رايت مقطع لياسر عوده وكذا بعض الوهابيين بشأن الآية (أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله) أنه النصارى لم يألهو مريم وإنما هذا التأليه يأتي من استغاثة النصارى بمريم العذراء .
أرجوا الإجابة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود السيد اسماعيل
صفحة الكاتب :
  محمود السيد اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشارع  : حيدر الحد راوي

 القاء القبض على تاجر اسلة في الكوت  : علي فضيله الشمري

 رَصاصة باردة .. البلد نَفطي و الإقليم (......)!!!  : حسين محمد الفيحان

 لعبة حكومة الإقليم مع العراق و تركيا  : د . عبد الخالق حسين

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (83) الانتفاضة بين الخفوت والانتهاء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 لكم العقود ومنكم السكوت  : فراس الخفاجي

 فوج طوارئ ذي قار الثاني يلقي القبض على "البازي" احد عناصر التنظيم الإرهابي في سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

 شرفة انتظارك  : بان ضياء حبيب الخيالي

 لسنا طائفيين !!  : د . صادق السامرائي

 سيمفونية عشقي  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 لجنة من مستشارية الأمن الوطني وإعلام وزارة الدفاع تزور مخيمات النازحين في محافظة نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 فساد...في فساد...في فساد  : د . يوسف السعيدي

 قناة العراقية مجهولية الخطاب وخطاب التجاهل !  : اياد الناصري

 سلافة النيل  : ميمي أحمد قدري

 لا زال البعث وقحا  : سهيل نجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net