صفحة الكاتب : العاملي القمي

معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
العاملي القمي

( ياسر عودة) تحت عناوين مساعدة الفقراء والمحتاجين يطل منتحلاً العمامة والدين على عوام الناس القاصرين وهو بقايا ضلالات الماضين(فضل الله) وحثالة الحاضرين ما زال لسانه مفترياً كمعول الوهابية يعمل لهتك مراجع الدين وبهدم عقائد المؤمنين وأخيراً يتحامل على تشييد مقامات أهل البيت المطهرين(عليهم السلام) وتذهيبها تعظيما لأعظم شعائر الله والدين ويفتي الناس بغير علم ويجعل تعظيم أعظم شعائر الله إسرافاً وتبذيراً ويعتبره يتنافى مع فقر الفقراء المعدمين ويحرض عوام المؤمنين القاصرين بحجة إعانة الفقراء والمساكين على حجج الله مراجعنا العظام وأحكام ديننا المبين .
وللأسف هذه التحريضات تجد صداها عند البعض من عوام الناس القاصرين وممن لا يملك قدرة التمييز بين المراجع العظام والمعممين بلباس الدين وممن لا يميز بين المطالب السياسية والعقائدية وصار يظن كل من يؤيد المقاومة الشريفة الحقة لا يجوز التعرض لياسر عودة وتياره وانتقاده او الرد على بدعه وضلالاه حتى لو اعتدى على الله تعالى ورسوله واهل بيته (عليهم السلام) وكتاب الله المبين ، فيختلط عندهم العسل النافع بالسم القاتل ووتجد صداها عند من وجد ضالته عنده فرصة للإنقضاض على الدين ورموزه ومقدساته وعند من لا يجد إستمراريته إلا بخالف تعرف وعند من لا يدرك حكمة وحجة تصرف مرجعياتنا المقدسة حجج الله علينا في عصر الغيبة والراد عليهم كالراد على الله تعالى.
ونقول لمن سماه اشباه الناس عالما كما يصفه أمير المؤمنين (عليه السلام) :إِنَّ أَبْغَضَ الخَلائِقِ إِلَى اللهِ تعالى رَجُلانِ:
رَجُلٌ وَكَلَهُ اللهُ إِلَى نَفْسِهِ، فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ، مَشْغُوفٌ بِكَلاَمِ بِدْعَة، وَدُعَاءِ ضَلاَلَة، فَهُوَ فِتْنَةٌ لَمِنِ افْتَتَنَ بِهِ، ضَالٌّ عَنْ هَدْي مَنْ كَانَ قَبْلَهُ، مُضِلُّ لِمَنِ اقْتَدَى بِهِ في حَيَاتِهِ وَبَعْدَ وَفَاتِهِ، حَمَّالٌ خَطَايَا غَيْرِهِ، رَهْنٌ بِخَطِيئَتِهِ
وَرَجُلٌ قَمَشَ جَهْلاً، مُوضِعٌ في جُهَّالِ الأُمة ....قَدْ سَمَّاهُ أَشْبَاهُ النَّاسِ عَالمِاً وَلَيْسَ بِهِ...

ونقول له هل نظرت لبيت الله تعالى الكعبة اعزها الله وتعظيمها بالحلي على أنواعه وكيف يرضى الله تعالى وهو رب الخلائق ان يزين بيته بالذهب ولا تُنفَق على خلقه الفقراء والمساكين وهو تعالى شأنه لا يزيده كثرة العطاء إلا جوداً وهكذا نبي الرحمة والعدل رَسُول اللَّه (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَآله سَلَّمَ) " وآله الطاهرون (عليهم السلام) فقد أَقرَّ حالة الكعبة بنفائسها فلم يبيعوه ويصرفوه في حاجة الفقراء والمساكين وابناء السبيل وغيرهم ولم ينهوا عن تعظيمها ذهبا وفضة وغيرها.
 وهل قرأت زيارة الناحية المقدسة للإمام المهدي (عليه السلام) بتعظيمه لجده الإمام الحسين (عليه السلام) عبر مقامه وقبته العظيمة بقوله :...السَّلامُ عَلى صَاحِبِ القُبَّة السَّامِيَةِ ...
نعم فقط (انت وخليفتك عمر) ممن فكرا وطالبا ببيع حلي الكعبة المعظمة إحساساً مع الفقراء ... كما ذكر في مصادر التاريخ لأن عقولكم وأرواحكم وانسانيتكم بنظركم عملياً أرقى وأرحم من نبي الرحمة واهل بيته (عليهم السلام )!!! طبعا حاشا وكلا ...ان تكونوا أشرف من إبليس وخدمته من الجنس والأنس بل أنتم أغوى وأضل سبيلاً
 . فقد ذكرت مصادر أهل السنة عن اِبْن بَطَّال انه قال : أَرَادَ عُمَر (لعنه الله) لِكَثْرَتِهِ (الذهب والفضة بالكعبة) إِنْفَاقه فِي مَنَافِ الْمُسْلِمِينَ, ثُمَّ لَمَّا ذُكِّرَ بِأَنَّ النَّبِيّ( صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ) لَمْ يَتَعَرَّض لَهُ أَمْسَكَ , وَإِنَّمَا تَرَكَا ذَلِكَ وَاَللَّه أَعْلَم لأَنَّ مَا جُعِلَ فِي الْكَعْبَة وَسُبِّلَ لَهَا يَجْرِي مَجْرَى الأَوْقَاف فَلا يَجُوز تَغْيِيره عَنْ وَجْهه , وَفِي ذَلِكَ تَعْظِيم الإِسْلام وَتَرْهِيب الْعَدُوّ . وَحَكَى الْفَاكِهِيّ من علماء أهل السنة ومصادرهم فِي " كِتَاب مَكَّة " أَنَّهُ النبي محمد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ) وَجَدَ فِيهَا يَوْم الْفَتْح سِتِّينَ أُوقِيَّة , فَقِيلَ لَهُ : لَوْ اِسْتَعَنْت بِهَا عَلَى حَرْبك فَلَمْ يُحَرِّكهُ.

وأظنك لو درست الرسالة العملية وفقهت بعض أحكامها للزمت الصمت طوال الدهر ولكنك كخيلفتكم العمري حتى ربات الحجال افقه منك ومن عمر ومن كبيركم فضل الله
 لو تفقهت مسألة جواز دفع أموال من الحقوق الشرعية للكفار من باب تأليف قلوبهم للدين ومساندة المؤمنين على أعداء الله وحفظ الدين وأهله ولم تجعل الحقوق فقط وفقط للفقراء المؤمنين المعدمين بل هناك مصارف هي مقدمة لحفظ الدين والمؤمنين حتى لو كانت على حساب جوع الفقراء المؤمنين .
وكذلك مسألة جواز لبس الحرير للرجال في الحرب وتحلية السيوف وآلات الحرب بالذهب والفضة لقهر عدو الله وبيان العزة والقوة .
فكيف ببيوت الله تعالى كالكعبة ومقامات أهل بيت الرحمة والعلم والهدى للخلق التي فيها العزة والقوة للدين وللمؤمنين والهداية للخلق أجمعين وتأليفا لقلوب غير المسلمين لما يرونه من عظمة وقداسة لبيوت الله وهي حرب للظلم والظالمين ولكل المفسدين ولكل شياطين الجن والإنس أجمعين كما يقول تعالى:
في سورة النور: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال(٣٦)
وفي سورة الحج : ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ(٣٢)
ويقيني ان سبب تهجمك هو البيئة التي عشت فيها شربت من عينها الكدرة وأكلت من خبز سلطانها (النبي المصغر ) كما عبرت عن سلطانك وكبيرك (فضل الله) ببعض المناسبات وما زلت تضرب بسيفه لأنك تقتات فتات موائدهم وتشرب آجن مائهم فظننت ان مراجعنا الزهاد العباد الأتقياء الفقهاء كالذين عاشرتهم وحاشاهم ان يسكنوا مترفات البيوت ويركبوا فارهات المراكب ويبنوا الفنادق والمطاعم التراثية التي فاقت كلفتها الملايين للدولارات والتي يمارس فيها ما يغضب الله تعالى ورسوله (ص) وأهل بيته الكرام (ع) من اختلاط محرم وموسيقى محرمة ومأكولات مسوخية محرمة وتكريساً للطبقية البغيضة وأما المساجد الزخرفية والمؤسسات الإستثمارية المتنوعة حدث ولا حرج التي كلفت ملايين الملايين الدولارات تزيينا وتذويقا وزخرفاً وجعلوها إرثا تتلاعب بها جهلة الصبيان وبنيتم انواع الترخيم على قبور أموات كبرائكم التي لا تضر ولا تنفع كما يقول شيخكم شيخ الإسلام ابن تيمية باعتباركم لا تمييزون بين علماء أهل الإيمان والسلفية وهو من مصادر تشريعاتكم ومع انكم لا تؤمنون بزيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) وقلتم عنها عادة يهودية ولا بإحياء مناسبات الماضين فعلى مدار السنة تنفقون عشرات بل مئآت آلاف بل الملايين الدولارات إحياءً لكبيركم ولمناسبته السنوية صوراً ولافتات ومحطات إعلامية مرئية ومسموعة ومكتوبة واحتفالات وكتباً وافلاماً واعلاماً بكافة صنوفه وأنواعه فهذا لا تتكلموا عنها بل عبرتم عنه (بالنبي المصغر فضل الله ) وقلتم هو يجسد شخصية رسول الله (ص) وحاشا للرسول وآله الكرام (عليهم السلام ) ان يقاس بهم أحد او يقاس بتراب نعال صحابتهم الخلص .
أما علماؤنا الفقهاء المراجع العظام الزهاد الأتقياء الأبرار (ولست اعني المعممين بلبوس الدين) لم يوظفوا ولدا لهم في مؤسسة للدولة ولم يورثوهم المرجعية ولا الحقوق الشرعية ولم يجيزوا لهم التصرف بها ولم يخسروا الملايين في البورصات العالمية وحتى ارث آبائهم انفقوه في سبيل الله تعالى وأقاموا المؤسسات الثقافية والخدماتية بأنواعها التي انعكست آثارا طيبة على الدين والمؤمنين وعزة الإسلام والمسلمين وما زالت ومنها تعظيم المقامات لأهل البيت عليهم السلام التي سأذكر لك نموذجا من آثارها على المجتمع والبشرية جمعاء والى يومنا هذا وخاصة على الفقراء الذين قلت عنهم وانت بحالة حرقة ولذعة مع احمرار بالوجه وتدفق من لسانك (يطبخون بامية بدون لحم)
ان هذه المقامات المقدسة المذهبة والمشيدة التي لنا حجتنا الشرعية امام الله تعالى في بنائها وتعظيمها وتذهيبها والتي تبنى بأموال شخصية بحتة عادة وحتى من تبرعات الفقراء هي رمز للدين والمذهب الحق والمعلم الصدق وأعظم وأكبر شعائر الله كما ان الكعبة هي رمز للدين وفيها الحلي والمجوهرات وتكسى بقماش الذهب وغيره من المجواهرات والنفائس فقد كانت بمحضر الأنبياء ورسول الله (ص) واهل البيت (ع) فلماذا لم يحرم الله تعالى تكديسها ولم يأمرهم بإنفاقها على الفقراء والمساكين ولماذا لم يحرموا الأنبياء (ع() ذلك علينا والفقر والحرمان ملازم للبشرية من زمانهم والى يومنا هذا ولم يبيعوا ما فيها من نفائس وينفقوه على المحتاجين والفقراء وغيرهم ؟؟!! وعلى من (يطبخ بامية بلا لحمة) كما ذكرت لنا ؟؟!!
واعلم ايها القاطع الطريق على ايتام آل محمد عليهمالسلام بعصر الغيبة ان الفقر والظلم والجهل بالدنيا لن ينتفي كلياً إلا على يد صاحب راية العدل والهدى والصلاح والحق امام الزمان (عليه السلام) ولكن هذه المقامات المذهبة المقدسة ما زالت تقوم بأدوار عظيمة جسيمة واذكر لكم منها على سبيل المثال وليس الحصر :
فهي ربت النفوس العظيمة بالتوحيد والعبادة والعلم والولاء والأخلاق السامية وبنت المستشفيات والمساجد والحسينيات والجامعات ومراكز البحوث العلمية واستصلحت الأراضي الزراعية وشقت الطرقات وعملت المصانع للأدوية والغذائية والعسكرية والخدماتية على أنواعها وأنشأت المؤسسات الإعلامية والثقافية ومراكز البحوث التحقيقية بأنواعها وانشأت المكتبات العلمية وحفظت التراث العلمي والديني على انواعه وخاصة للمذهب الحق وما زالت الكتب تطبع وتنشر على نفقتها دعمت الحوزات العلمية والمؤمنين في كافة احتياجاتهم وساهمت في اقامة دول عظمى أمثال الجمهورية الاسلامية الإيرانية وبنت أقوى مقاومات اسلامية ايمانية في العالم لحفظ دين وكرامة واعراض واموال وارض المؤمنين المظلومين والأوطان الإسلامية واطعمت الفقراء والأيتام وعوائل الشهداء وبنت المساكن بأموال نظيفة طاهرة التي هدمتها اعتداءات المحتلين الغزاة الصهاينة ودعمت المجاهدين المقاومين وثقفت العوام وخرجت العلماء الذين يبثون العقائد الحقة ويثبتون ايتام آل محمد في عصر الغيبة من اضاليل النواصب واشباههم وخرجت الاكادميين والمراجع للدين وما زالت الحوزات مستمرة ببركاتها
وأخيرا ان كنت تفقه او تسمع او تعقل ما نقول ولا اظن ذلك !!!
فمهما عبثت بعقائد المؤمنين وبمقدسات ومراجع الدين ومهما كانت ذرائعك تسر الناظرين وتسحر عقول القاصرين ومن على شاكلتك نقول لك كما قالت عقيلة الهاشميين زينب (سلام الله عليها) للإمام زين العابدين (عليه السلام): (وينصبون ـ الناس ـ لهذا الطف علماً لقبر أبيك سيّد الشهداء (عليه السلام) لا يُدرس أثره ولا يعفو رسمه على كرور الليالي والأيّام، وليجتهدنَّ أئمّة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلاّ ظهوراً وأمره إلاّ علوّاً
روى أمير المؤمنين (عليه السلام) عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في حديث طويل يقول : (يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داوود على بناء بيت المقدس ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجة بعد حجة الإسلام وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر وبشر أولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم شفاعتي ولا يردون حوضي).


خادم أيتام ال محمد (عليهم السلام) العاملي القمي

 


العاملي القمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/03



كتابة تعليق لموضوع : معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بومحمد ، في 2018/01/01 .

سؤال رايت مقطع لياسر عوده وكذا بعض الوهابيين بشأن الآية (أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله) أنه النصارى لم يألهو مريم وإنما هذا التأليه يأتي من استغاثة النصارى بمريم العذراء .
أرجوا الإجابة


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : للاخ منير حجازي البعض يكتب للحفيفه بنيته الفكريه لا تخضع للاعتبارات التبعيه البعض منخاه الغكري تبعي؛ ينظر الى الطرح من باب من يخدم ومن يؤيد الى هنا عادي! لكن الذي منحاه الفكري تبعي يابى الا ان ياتي ويفةل لصاحب القلم الحر: لماذا انت حر في كتالتك! يا استاذ منير..هناك الكثير من قصائد المدبح.. يمكن ان تروق لك هذه احداها: http://www.anhaar.com/ar/?p=2802

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حكمةٌ وتفسيرها .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ عندما يكون النص اشكالي ومقدس× فتصبح البراعه في الجمع بين النص الاشكالب والتفسير البراعه! هو اقرب ما يكون الى العمل البهلواني. فيصبح رجل الدين بهلوانا وتصبح السذاجه عباده دمتِ بخير مولاتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  عالية خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حي على التفكير  : حيدر محمد الوائلي

 في ثاني ايام بطولة امير الكويت الدولية للرماية العراق يحرز المركز الثالث فرقيا للرجال  : عدي المختار

 براعة أديسون يفسدها وزراء العراق  : مرتضى المكي

 الحياد الفلسطيني شرطٌ واجبٌ وضرورةٌ ملحةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الإمام الكاظم قيد شاهد على رداءة معدن العصر الذهبي !  : مهدي حسين الفريجي

 لبيك اللهم لبيك  : نور السراج

 توقعات بان يزور المالكي الرياض بعد الكويت  : وكالة نون الاخبارية

 حكاية عمو حسن ( جون )  : علي حسين الخباز

 كاظم الحجاج بين هولندا وقطر!!  : فالح حسون الدراجي

 الرصيف الثقافي  : عادل علي عبيد

 وزارة الشباب والرياضة تفعل برامج التعاون مع ايران  : وزارة الشباب والرياضة

 حين ينتفض القلب ملتاعا  : رحيمة بلقاس

 ماذا لو – مبارة ودية بين الساسة !  : سدير الشايع

 صديقي الإخواني..  : حيدر فوزي الشكرجي

 ورشة في جامعة بابل عن دور الحاضنات التكنولوجية في دعم الاقتصاد الوطني  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105226627

 • التاريخ : 22/05/2018 - 13:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net