صفحة الكاتب : ادريس هاني

الحسين في ديوان العرب (4)
ادريس هاني
لم يكن الأمر سهلا مستطابا..فالموقف من الحسين يومئذ هو قضية نكون أو لا نكون..فلقد تلبّك القوم وحصلت فتنة ضارية وهناك من محبّيه من جبنوا..وكانت التوبة بعد مقتله حدثا تاريخيا جماعيّا..ومنهم من أخذ بثأره..تحوّل قبر الحسين إلى قبلة للثّوار..هنا دشّن عهد جديد..لم يعد التاريخ وحده شاهذا على قومة الحرّية بل شيئا فشيئا بتنا أمام بعد جغرافي ملهم للثورة الحسينية: كربلاء التي أصبحت أساسا لفكر جغرافي حسيني مرجعي لما جرى من بعده..كان عبد الله بن الحر الجعفي ممن تخلّفوا عن الحسين..ولكنه رثاه نادما تائبا ولقي من بعده تعنيفا من ابن زياد حيث لاحقوه وطاردوه..ومع أن عبيد الله بن الحر الجعفي لم يكن جبانا، بل كان من شعراء العرب وشجعانها ومن محبّي الحسين كما يروي بن مخنف، إلا أنه حصل أن خرج عبيد الله الجعفي من الكوفة حين سمع بقدوم الحسين إليها..وقد حصل أن اجتمع الجسين بعبيد الله لإقناعه بالنصرة ولكن من دون جدوى..هذا يحصل في كل العصور..فالحديث عن الثورات والتباكي عليها هو ديدن النّاس بعد فوات الأوان..بل لا أحد يدرك مرارة الخذلان إلاذ حينما تصادف هروبا وتبرّما وانقلابا ممن كنت تعتقد فيهم الحب والنصرة..إنّ أكثر إحساس أليم ينتج عن الخذلان..وأحسب أنّ الحسين تألّما ألما أشد حتى من وقع السيوف، ألم عزوف الأصحاب وتفرقهم وانقلاب بعضهم.. ما أسوأه من إحساس..غير أنّ عبيد الله الجعفي ما أن سمع بمقتل الحسين وأصحابه حتى أتى إلى كربلاء وكان أوّل من رثى الحسين متندّما على عدم مشاركته في القتال..لكن قيمة رثاء عبيد الله تكمن في كونه ندم واعترف بأنه كان خاذلا للحسين..وفي شعره بوح عارم بهذا الموقف..وهو مما يؤكّد على جدّية الندم والحسرة على مقتل الحسين..وما يؤكد على ذلك أيضا أنه هجا يزيد وجماعته..في هذا الظرف شديد الحساسية حيث انتشر الرعب وبات فعل البطش بالأشراف ساريا، تحدث الجعفي بما كان بمثابة استفزاز ليزيد وجلاوزته.. يرثي الجعفي نفسه ويتحسر على خذلانه للحسين معربا عن ندم بليغ لا يبرر منه شيئا:
يــقـول أمــيــر غــادر وابــن غــــــادر +++ ألا كــنــت قــابــلت الشــهيد بن فاطمة
ونــفــسي عــلــى خــذلانــه واعـتزاله +++ وبــيــعــة هــذا الــنــاكث الــعهد لائمه
وفــيــا نــدمــي أن لا أكــون نــصرتـه +++ لأكــــل نــفــس لا تــســــدد نــائــمـــه
ويــا نــدمــــي أن لــم أكــن من حماته +++ لــذو حــســرة مــا أن تــفــارق لازمه
ندم عبيد الله الجعفي لأنه لم يكن لديه مانع حقيقي من نصرة الحسين..فلقد كان فارسا كبيرا كما تقدم..ويدل على شجاعته ما ورد في أبيات من شعره إذ يقول حسب ما ذكره السيد الأمين في الأعيان:
يخوِّفني بالقتل قومي وإنمآ +++ أموت اذا جاء الكتاب المؤجلُ
لعل القنا تدني بأطرافها الغنى +++ فنحى كرامآ او نموت فنقتل
وِإنك إن لاتركب الهول لاتنل +++ من المال ما يكفي الصديق ويفضل
ِإذا القرن لاقاني وملَّ حياته +++ فلست ابالي أينا مآت أول
وفي الكامل لابن الأثير وغيره حديث عن موقف عبيد الله الجعفي وكونه أقام في بيته على شاطئ الفرات حتى مات يزيد..يقول:" لما مات معاوية، وقتل الحسين بن علي، لم يكن عبيد الله بن الحر الجعفي من حضر قتله، وتغيب عن ذلك تعمداً. فلما قتل الحسين جعل ابن زياد يتفقد الأشراف من أهل الكوفة فلم ير عبيد الله بن الحر ثم جاءه بعد أيام حتى دخل عليه، فقال له: أين كنت يا ابن الحر؟ قال: كنت مريضاً قال: مريض القلب، أم مرض البدن؟ فقال أما قلبي فلم يمرض، وأما بدني فقد من الله علي بالعافية. فقال ابن زياد: كذبت، ولكنك مع عدونا. فقال: لو كنت معه لرأى مكاني. وغفل عنه ابن زياد فخرج، فركب فرسه، ثم طلبه ابن زياد فقالوا: ركب الساعة. فقال: علي به. فأحضر الشرطة خلفه. فقالوا: أجب الأمير. فقال: ابلغوه عني أني لا آتيه طائعاً أبداً. ثم أجرى فرسه وأتى منزل أحمد بن زياد الطائي، فاجتمع إليه أصحابه. ثم خرج حتى أتى كربلاء، فنظر إلى مصارع الحسين ومن قتل معه فاستغفر لهم، ثم مضى إلى المدائن. وكان عبيد الله قد قال في هؤلاء الصرعى قصيدة: ( يقول أمير المؤمنين وابن غادر...) إلى أخر القصيدة وأقام ابن الحر بمنزله على شاطئ الفرات إلى أن مات يزيد..".. حكاية لقاء الحسين بعبيد الله الجعفي لها تفاصيل أخرى..فققيل كما في نفس المهموم : وسار الحسين (ع) حتى نزل قصر بني مقاتل فاذا فسطاط مضروب ورمح مركوز وخيول مضمرة ، فقال الحسين : لمن هذا الفسطاط قالوا لعبيد الله بن الحر الجعفي فأرسل اليه الحسين رجلاً من أصحابه يقال له الحجاج بن مسروق الجعفي فأقبل فسلم عليه فرد عليه‌السلام ثم قال : ما وراءك؟ فقال : ورائي يابن الحر أن الله قد أهدى اليك كرامة ان قبلتها فقال وما تلك الكرامة ، فقال هذا الحسين بن علي يدعوك الى نصرته فان قاتلت بين يديه أجرت ، وإن قتلت بين يديه استشهدت فقال له عبيد الله بن الحر والله يا حجاج ما خرجت من الكوفة الا مخافة أن يدخلها الحسين وانا فيها ولا أنصره لأنه ليس في الكوفة شيعة ولا انصار الا مالوا الى الدنيا الا من عصم منهم فارجع اليه فأخبره بذلك ، فجاء الحجاج وأخبر الحسين فدعا عليه‌السلام بنعليه فلبسهما واقبل حتى دخل على ابن الحر فلما رآه قد دخل وسلم ، وثب عبيد الله وتنحى عن صدر مجلسه وقبّل يديه ورجليه وجلس الحسين (ع) ثم قال : يابن الحر ما يمنعك أن تخرج معي قال : احب أن تعفيني من الخروج معك وهذه فرسي المحلقة فاركبها فوالله ما طلبت عليها شيئاً الا ادركته ولا طلبني احد إلا فتّه حتى تلحق بمأمنك وأنا ضمين لك بعيالاتك أوديهم اليك أو اموت انا وأصحابي دونهم..قال الحسين : أهذه نصيحة منك قال نعم والله ، قال : إني سأنصحك كما نصحتني مهما استطعت ان لا تسمع واعيتنا فو الله لا يسمع اليوم واعيتنا أحد ثم لا يعيننا إلا كبه الله على منخريه في النار قال عبيد الله بن الحر دخل عليَّ الحسين ولحيته كأنها جناح غراب فوالله ما رأيت أحداً أملأ للعين ولا أهيب في القلب منه ولا والله ما رققت على أحد قط رقتي على الحسين حين رأيته يمشي وأطفاله حواليه..لقد حارب الجعفي في صفوف معاوية في صفين وانتقل إلى الكوفة بعد مقتل الإمام عليّ..وقد خاض معارك حتى بعد مقتل الحسين وعزى الكوفة وحارب جيش مصعب ولما تفرق عنه الجمع خشيء من الأسر فانتحر حيث ألقى بنفسه في الفرات ومات غرقا..
ألهب الحسين قلوب من خذلوه أيضا..وأي شعور بالذنب ذاك..ولعلنا هنا شكّلنا صورة عن وضعية من جاء بعد ذلك معلنا التوبة..هذا هو نفسه الإحساس الذي انتاب حركة سليمان بن صرد الخزاعي..لقد عبر الجعفي بما كان يجيش في تلك النفوس بعد مقتل أبي عبد الله..إحساس ثقيل بالذنب..ابن الزهراء صريعا بأرض الطفوف..وحوله أصحابه وعياله..ترى ماذا تبقّى من مروءة ونبل ومشاعر إنسانية أو دين؟؟ وماذا يجدي الرثاء وقد علموا أنّ الحسين سيقضي؟.. وما جدوى القتال بعده وكان القتال معه أجدى؟..وهل ثمة من فارق مجدي بين خاذل نادم وخاذل غير نادم يا ترى؟..أمّا البعض فقد رأى في رثائه ما يؤكّد على أنّه من سلفنا الصالح كما فعل النجاشي الذي قال فيه: "عبيد الله بن الحر الفارس الفاتك الشاعر ، وعده من سلفنا الصالحين المتقدمين في التصنيف وقال : له نسخة يرويها عن أمير المؤمنين عليه‌السلام". وهناك من استثقل هذا الوصف واعتبرها خاذلا للحسين إذ كيف يكون صالحا من خذل الحسين في حياته وبعد أن عرض عليه الحسين النصرة فأبى..ولم يكن من مانع له وهو الفارس الذي قاتل وجرّب امتشاق السيوف؟ وفي هذا يقول السيد بحر العلوم : والعجب منه (من النجاشي)ـ رحمه الله ـ كيف عدّ هذا من سلفنا الصالح وهو الذي خذل الحسين وقد مشى اليه يستنصره فأبى أن ينصره وعرض عليه فرسه لينجو عليها ـ فأعرض عنه الحسين وقال : لا حاجة لنا فيك ولا في فرسك وما كنت متخذ المضلين عضدا.
الإحساس بالذنب هو الذي حرّك الأمة بعد فقد الحسين..فلقد بات الحسين ملهما للثورات بعد مقتله أكثر مما كان عليه في حياته..لقد أراد بمقتله هذا أن يكون شاهدا وشهيدا..لقد كرس إحساسا بالذنب تجاه النهضة والإصلاح..فالخذلان مصيره الكآبة والذّل والخنوع..لم يكتف الجعفي بإعلان الندم على عدم النصرة بل رثى ومدح أصحاب الحسين على إخلاصهم وبلائهم الحسن ونصرتهم لابن نبيهم:
ســــقــى الله أرواح الــــذيــن تــآزروا +++ عــلــى نــصــره سقياً من الغيث دائمه
وقــفــت عــلــى أجــداثهــم ومــحالهم +++ فــكــاد الــحشى ينقض والعين سـاجمه
لــعــمري لقد كانوا سـراعاً لي الوغى+++ مــصــاليت في الهيجا حـماة خـضارمه
تــآسوا عـلى نـصـر ابـن بـنـت نـبـيهم +++ بـأسـيـافـهـم آســـاد غــيـل ضـراغـمـه
فـإن تـقـتـلـوا فـكــــل نــفـــس تــقـيــة +++ عـلـى الأرض قـد أضـحت لذلك واجمه
ومــا أن رأى الـــراؤون أفـضـل منهم +++ لــدى الـمـوت ســادات وزهـر قـمـاقمه
قيمة هذا الرثاء هو كونه أوّل رثاء لشاعر عربي كبير، استهدف من قبل ابن زياد بعد مقتل الحسين..وهذا إنما يؤكّد على أنّ ابن زياد وجماعته لم يكن يهمهم من شارك مع الحسين أم لا، بل كان يهمهم تفتيش الضمائر والبحث عن من له ميل لأهل البيت ولو في نطاق المشاعر..إنّها سياسة دواوين التفتيش والإذلال الممنهج..وقد قالها الحسين في الميدان عن يزيد وتنبّأ بمستقبل حرج لأهل الخذلان:
"ألا وإن الدعي بن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ، ورسوله والمؤمنون ، وحجور طابت وطهرت ، وأنوف حمية ، ونفوس أبية من أن نؤثر طاعة اللئام ، على مصارع الكرام ، الا واني زاحف بهذه الأسرة على قلة العدد وخذلان الناصر ، ثم انشد أبيات فروة بن مسيك المرادي:
فان نهزم فهزامون قدما +++ وإن نهزم فغير مهزمينا 
وما إن طبنا جبن ولكن +++ منايانا ودولة آخرينا 
فقل للشامتين بنا افيقوا +++ سيلقى الشامتون كما لقينا 
إذا ما الموت رفع عن أناس +++ بكلكله اناخ بآخرينا
ثم قال: " أما والله لا تلبثون بعدها الا كريثما يركب الفرس ، حتى تدور بكم دور الرحى ، وتقلق بكم قلق المحور ، عهد عهده إلى أبي عن جدي رسول الله .. فاجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظرون ، إني توكلت على الله ربى وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها ان ربي على صراط مستقيم " .
يمكن اعتبار رثاء الجعفي منطلقا لتنامي الإحساس بالندم والتوبة..بل يمكن اعتباره نصّا تأسيسيا لحركة التّوابين ما زالت هذا الإحساس يدبّ في النّاس حتى نما وترعرع وأنتج حركة سليمان بن صرد وحركة المختار الثقفي..ولكن حركة التوابين لم تكن توبة بل تكفيرا أيضا عن الذّنب، وذلك بمواصلة الثورة من حيث بدأت..من حيث كربلاء..ووضعوا كل ما في عنقهم من بيعة فاسدة ليزيد الذي أفسد في الأرض وطغى..يعلن الجعفي توبته وانضمامه لقضية الحسين ويهجو عدوّه ويكفر بشرعيته ويتهدّدهم بالثورة
أتـقـتـلـهـم ظـــلـمـاً وتـرجــوا ودادنـــاً فــــــدع خــطــة لـيـسـت لـنـا بـمـلائمه
لـعـمـري لــقـد راغـمـتـمـونـا بـقـتـلهم فـكـــم نـــاقـــم مـنـا عـلـيـكـم ونـاقـمـه
أهــــم مـــراراً أن أســيـــر بـجـحـفـــل إلى فـئــة زاغــت عـــن الـحـق ظـالمه
فــكـفــــوا وإلا زرتــكـم فـي كــتـائـــب أشــــد عـلـيـكـــم من رصوف الديالمه
موقف عبيد الله صعب..ولكن فيه حار أهل التراجم..حاروا لأنّ عبيد الله الجعفي كان شديد الميل لأهل البيت..حتى وهو في صفوف معاوية في صفين قال لمعاوية يوما: "ان علياً على الحق وأنت على الباطل"..
وهذا يدل على صحة اعتقاده لا سيما ما أظهره من شدة ندمه وتحسره ـ نظماً ونثراً على تركه لنصرة الحسين.. فهو بتعبير السيد بحر العلوم صحيح الاعتقاد سيئ العمل..وقد يرجى له النجاو لحنو الحسين عليه يوم أمره بالفرار من مكانه حتى لا يسمع الواعية فيكبه الله على وجهه في النار..لقد كان ندمه واضحا..فيقال ندم حتى كادت تفيض نفسه.. يقول:
فيالك حسرة نادمتُ حيا +++ تردّد بين حلقي والتراقي
حسين حين يطلب بذل نصري +++ على أهل الضلالة والنفاق
غداة يقول لي بالقصر قولاً +++ أتتركنا وتزمع بالفراق
ولو أني اواسيه بنفسي +++ لنلت كرامة يوم التلاق
مع ابن المصطفى نفسي فداه +++ تولى ثم ودّع بانطلاق
فلو فلق التلهف قلبَ حي +++ لهمَّ اليوم قلبي بانفلاق
فقد فاز الاولى نصروا حسيناً +++وخاب الآخرون الى النفاق
وأحسبها كلمات صادقات في شدّة التندم.. وتأكّد ذلك بعد أن شارك في قتال المختار لخصوم الحسين والثأر منهم.. حيث ترك رغد العيش وحياة القصور وثار على أعداء الحسين من بعده..وهو القائل في خروج المختال وثأره للحسين:
ولما دعا المختار للثأر أقبلت +++ كتائب من أشياع آل محمد
وقد لبسوا فوق الدروع قلوبهم +++ وخاضوا بحار الموت في كل مشهد
هم نصروا سبط النبي ورهطه +++ ودانوا بأخذ الثأر من كل ملحد
ففازوا بجنات النعيم وطيبها +++وذلك خير من لجين وعسجد
ولو أنني يوم الهياج لدى الوغى +++ أعملت حد المشرفي المهند
وواأسفا إذ لم أكن من حمآته +++ فأقتل فيهم كل باغ ومعتد
يصعب الحكم أمام هذا الوضع الملتبس الذي تتداخل فيه الرغبة بالندم حدّ التكفير عن الخطأ بركوب ملاحم القتال للثأر لمقتل الحسين، مع عدم الاستجابة لطلب الحسين في النصرة..حالة من اللبس يصعب على إنسان القرون المتأخرة أن يحكم فيها قطعا..ولكن يبقى المدار في هذا القول أو ذاك هو الحسين ومأساته التي لم تدع أحدا في رضى واطمئنان وهدوء : محبوه وخاذلوه وخصومه على السواء..إنّها كربلاء الحسين التي ليس ما بعدها كما قبلها..
 24/10/2015

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/27



كتابة تعليق لموضوع : الحسين في ديوان العرب (4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تحسين علي الكعبي
صفحة الكاتب :
  تحسين علي الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محمد باقر الصدر لا تقطع أصبعك  : حسين الركابي

 المناجيق الفنجانية.. على مطار الناصرية.  : حسين باجي الغزي

 هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 2  : نجاح بيعي

  الى الرئيس القادم اذا اردت النجاح عليك تجنب اخطاء اسلافك التالية: ورقة عمل للإصلاح الحكومي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 رئيس مجلس النواب والوفد النيابي الاوكراني يؤكدان على أهمية التنسيق والتعاون المشترك والاستفادة من خبرات البلدين خصوصا على المستوى البرلماني

 مهمة التبليغ تكليف أم توظيف ؟ الجزء الأول  : حسن كاظم الفتال

 الأستحمار البشري .. وجهة نظر !  : فوزي صادق

 دعوات لإعادة بناء حزب الدعوة الإسلامية الحلقة السابعة عشر من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 رغم وعورة الأرض: قوات فرقة العباس القتالية تحرز تقدماً في عمليات تطهير مطيبيجة شرق سامراء

 مجلس ذي قار لا نسمح بالمساس برواتب الأجراء اليوميين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 كربلاء المدينة يحكمها الحكام .. وكربلاء الجراح تحكم العالم  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 الصحف الوطنية .. والقروض الميسرة  : عبد الزهره الطالقاني

 الشيعــة .. تكفيرييـن وصفوييـن  : عبد الرضا قمبر

 النائب جوزيف صليوا :على حكومتي المركز والاقليم العمل من اجل وحدة الشعب العراقي

 لا فلا ننسه مصيبة كربله  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net