صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

و تبقى المعرفة محايدة و ان تسربلت بأي سربال الحداثة أنموذجاً
الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

نظريات كثيرة عرفت المعرفة ، و أخرى عرفت محركها ، ما بين اقتصاد ، و اجتماع ، و قوة ، و سلطة ، و ما شاكل ذلك .
فإن كان من ميزات هذا العصر ( الحداثة ) أو ( ما بعدها ) أو حتى ( ما بعد بعدها ) ، فإن لكل زمان مهيمناته التي تكون معالم ذلك العصر . فالمبتغى واحد و ان تعددت السبل ، و كذلك حتى لو اختلفت المشارب ما بين خيرٍ و شر .
و نريد هنا في مقالنا هذا ان لا ننتقد الشخوص بما هي شخوص ، و لا النظريات بما هي نظريات ، بل ننتقد (تسييس) و (أدلجة) كل ذلك و بأسلوب انحرافي يخالف أسس الطرح المعرفي .
و ما دمنا في أيام ( الحسين عليه السلام ) فلننطلق من ذلك محجةً و سبيلا . فذلك هو خير السبيل و نِعم المحجة .
إذ قد طالعنا ( دعاة المعرفة ) و ( متسربلي الحداثة بالمقلوب ) بأن الجموع المليونية الماشية على الأقدام نحو ( قبلة الأحرار ) يسيرها ( العقل الجمعي ) .
فـ( أميل دوركايم ) كمؤسس لهذه النظرية كان منطلقه هو هدم الدين ، ليعتبر أتباع الدين كالقطيع . فهو يعتبر الإنسان حيوان خاضع للجبرية الاجتماعية . و بذلك تكون نظريته قائمة على ركائز نظرية ( الجبر ) التي قال بها ( الجعد بن درهم ) و ( الجهم بن صفوان ) حين استلوها من العقائد الصابئية .
ما هو العقل الجمعي :
و يراد بالعقل الجمعي : الظاهرة النفسية التي تفترض فيها الجماهير أن تصرفات الجماعة في حالة معينة تعكس سلوكاً صحيحاً. ويتجلى تأثير العقل الجمعي في الحالات التي تسبب غموضاً اجتماعياً، وتفقد الجماهير قدرتها على تحديد السلوك المناسب، وبدافع افتراض أن الآخرين يعرفون أكثر منهم عن تلك الحالة.
وقد استخدم فكرة ( العقل الجمعي ) بعض الكتاب والباحثين العرب، ليتوصلوا من خلالها إلى ذم الدين والتدين ، واعتباره من إنتاج المجتمعات المتخلفة ، فقادها قيادة عمياء . وهذا دليل على الأثر الفاسد الذي تخلفه هذه النظريات عند دارسيها والمتعاملين معها .
إن نظرية (العقل الجمعي) تقول بأن الإنسان لا يملك حولا ولا قوة ولا إرادة ، وهو مجبور على معتقداته وسلوكياته بـ(العقل الجمعي )، إن الإنسان في هذه النظرية ليس له أي دافع نفسي لأي شيء في الحياة ، وإنما يطبق قيود المجتمع الذي فرض عليه الدين وفرض عليه الزواج وتشكيل الأسرة المعروف ، كما فرض عليه أخلاقيات معينة ، وفي حال تغير العقل الجمعي  إلى رأي آخر ، فإن الناس يتبعون ذلك التغيير ويتغيرون .
ما جادت به عقلية ( دوركايم ) المتهافتة أصبح منهجاً لدى كثيرين ، منهم دعاة ( الحداثة ) و المتسربلين بها بـ( المقلوب ) فأصبح يطلق على كل تجمع إسلامي بأنه ( عقل جمعي ) و لم نرَ أحداً منهم ابداً قد اعتبر اجتماع المجتمعين في مواخير الرذيلة بأنه عقل جمعي يستحق النقد ، و لم نرَ منهم من شجب العراة على سواحل البحار و وصمهم بالعقل الجمعي السالب . حتى خفت الايديولوجية تجاه الإسلام لتتركز تجاه طائفة معينة فقط ، و هي الطائفة ( الشيعية ) ليتوحد كل اعدائها ، و كل من هب و دب ليصموا افعالها بانها خزعبلات دعا لها ( العقل الجمعي ) .
بل نجد من تسربل سربال هذه الطائفة ممن توسم بسمة ( الذلقراطية ا لغربية ) بدأ يطعن و من الداخل و وفق أقوال لا يفقهها بل سيرتها اليها المصلحية النفسية فقط .
و نحن نعيش أيام الحسين ( عليه السلام ) و أيام ( زيارة الأربعين ) الخالدة ، نرى الدعوات من هنا و هناك ، بأن هؤلاء يحكمهم ( العقل الجمعي ) فقط .
جموع مليونية تقف عند الفاتيكان لتنتظر اشعال الدخان ليست عقل جمعي ؟؟!
جموع تتراشق بالطماطم في سفه حيواني ليست عقل جمعي سلبي ؟؟!!
و هكذا ... هكذا .. هكذا
إن الجموع المليونية المتوجه صوب الإمام الحسين ( عليه السلام ) تنطلق من دينها بما هو دين ، و الحسين ( ع ) فيه ركيزة عظمى ، ليتأسى به المتأسون كونه نفس النبي ( ص ) .
فلكل من تسربل غير سرباله ، و من تسربل بسربال أكبر من حجمه ، و من تسربل سربال سربالاً ليرضي به الغير نقول : دع عنك هذا ، فاسم الحسين ( ع ) أخلد من الخلود .
 


الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/01



كتابة تعليق لموضوع : و تبقى المعرفة محايدة و ان تسربلت بأي سربال الحداثة أنموذجاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 صفعة جديدة للاخوان المسلمين  : حمزه الحلو البيضاني

 توقيع ديوان (متى يكون الموت هامشا) للشاعر أنمار مردان في البيت الثقافي البابلي  : اعلام وزارة الثقافة

 وزارة ألعدل: الإفراج عن (678) نزيل خلال شهر أيلول الماضي بينهم (334) نزيلاً مشمولون بالعفو العام  : وزارة العدل

 مدير عام انتاج الطاقة الكهربائية في البصرة يتفقد محطة شط البصرة الغازية  : وزارة الكهرباء

 سليمان جبران: ٍ"تاج محير"- كيف نترجمها إلى العربية؟

 حوار عابر مع برلماني  : عبد الحمزة الخزاعي

 نجاح تجربة زراعة "الفراولة" بمزارع العتبة العباسية في كربلاء

 باحثون ايرانيون يصممون "مستشعر بيولوجي" لقياس كمية الانسولين في الدم

 قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي  : جمعة عبد الله

 بعد الدعم الجوي الروسي الفاعل .. تباشير الدعم المصري لسوريا تهزّ أمريكا والدواعش !  : عبد الرضا الساعدي

 الشباب والرياضة تثمن عمل دوائر الصحة في الحد من المنشطات في القاعات الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 عمود الأحداث الأمنیة: داعش یواصل نزیفه فی العراق

 هذه هي حقيقة الأزمة في العراق: عود ليش أنتخب.. والحل؟!  : عباس الكتبي

 شهر رجب عطاء أصب  : فلاح السعدي

 هل ستحل ازمة اليمن ..؟  : عباس طريم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105429932

 • التاريخ : 25/05/2018 - 04:26

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net