صفحة الكاتب : ايليا امامي

كيف يطبخ القرار لدى المرجعية الشيعيه ( 2 )
ايليا امامي

ذكرنا في الحلقة الأولى عاملين مهمين في البناء القيادي للمرجعية الشيعيه وهما
1. العامل التربوي ( الصقل بالروايات ) وذكرنا عظيم ما للروايات من أثر في حكمة القرار ومدى ما يستمده العلماء من بصيرة ووعي من هذه الروايات  وهم كما وصفوا أنفسهم ( كلامكم نور وأمركم رشد )
2. العامل الخبروي .. وتراكم التجارب الكثيرة لدى القيادة الشيعية والذي يجعل الامور والنوايا والخفايا كلها واضحه أمامهم والأحقاب التاريخيه تتكرر مع اختلاف الاسماء والألوان والشدة والضعف ولكن اللب واحد .

ولمراجعة الحلقة الأولى إضغط هنا 
______
ثالثاً / العامل الأخلاقي :
@ ثورة التنباك تعتبر واحدة من أعظم المشاهد في تاريخ الشيعة .. وطريقة إدارة الميرزا السيد محمد حسن الشيرازي لها كان بارعه للغاية وإنتهت بسحق الشركات الأجنبية بالكامل وتحرير الاقتصادي الايراني منها .

@ لعلك أيها القارئ الكريم تحتاج للقراءة عن ثورة التنباك لتعرف جيداً ما أتكلم عنه ... وقد ضحكت أسفاً قبل أيام عندما شاهدت أحدهم يضع عنوان عريض لحلقة برنامجه حول الدخول التركي للعراق ( نحن بحاجة الى فتوى تنباك ثانيه ) من دون أن يلتفت أن المرجعية الشيعية واحدة ومستعدة دوماً .. ولكن من أين لنا بمثل زوجة الشاه القاجاري التي كسرت نارجيلته بفتوى السيد الشيرازي !!!

@ وعلى العموم .. يقال أن الميرزا الشيرازي عندما إنتصر في تلك المواجهة .. وتم الاعلان عن إفلاس وخروج الشركات الاجنبية .. كان طلاب الميرزا جالسين مع أستاذهم .. وإذا به يبكي بكاءً شديداً .. فإستغربوا من ذلك وسألوه عن سبب بكائه فقال : أبكي لحال العلماء في مستقبل الايام .. فحتى الآن كان الإنكليز يعتقدون أن دور رجال الدين دور محدود ويمكن شراؤهم بالأموال أو خداعهم بالوعود .. ولذلك لم يكونوا يعملون على إسقاطهم .. أما الآن وعندما إضطررت لمواجهتهم فقد عرفوا أن رجل الدين لايمكن هزمه بالحيل والألاعيب .. فسوف يسلكون طريق آخر وهو إسقاطه من أعين الناس !!

@ وبالفعل هذا ما عمل عليه الإنگليز .. فكانوا يحرصون على إفهام المجتمع أن رجال الدين لهم مصالح خفيه وعلاقات مشبوهه .. فلا حاجة لإتباعهم لأنهم يتاجرون بكم ..

هذه ليست تهمة أرميها على الإنگليز .. بل هي الحقيقة بعينها .. فبمجرد أن يشعر المجتمع أن قيادته الدينية تجامل على حسابه أو لاتنحاز لصالحه .. سينفرط عقد الإجتماع الشيعي و ( فتفرقوا وتذهب ريحكم )

# كان السفير البريطاني يأتي أمام الناس .. ليقدم  هدية مالية للسيد أبي الحسن الأصفهاني .. فما يكون من السيد إلا أن يقبلها منه وسط مفاجأة الجميع .. ثم يرجعها اليه مرة أخرى ويقول : هذه هدية منا الى مسلمي الهند التي تحتلونها !! .. فيخرج السفير وهو يقول : أردنا خداعه فخدعنا . ( وقد حصل موقف مشابه للسيد السيستاني مع سلطان البهرة )

# وكان يأتي القائد الإنگليزي للسيد كاظم اليزدي ويطلب منه مغادرة النجف ليتم قصفها بعد مقتل الضابط مارشال .. فيقول له السيد نعم أقبل بذلك ولكن بشرط اخراج عائلتي .. فيسأله القائد وكم عددهم فيقول : أبناء النجف كلهم . ( وتكرر المشهد بعينه مع عائلة السيد السيستاني في معركة النجف مع الامريكان )

# وعبثاً حاول بول بريمر لقاء سماحة السيد السيستاني ليقال أن المرجعية الشيعية تجالس الإحتلال وتمد معه جسور التفاهم .. ولكن الطرد كان مصيره حتى لم يجد من يشتكي له سوى زوجته !!!

# ومن جميل ما ينقل عن آية الله أغا علي الهمداني قدس سره أنه كان لايقبل هدايا الملوك والأثرياء ويقول : ثوب علماء الدين أبيض جداً .. فالنقطة السوداء مهما كانت صغيره ستبان عليه .…

@ كل هذه المواقف التي إختزنتها ذاكرة الوجدان الشيعي .. عن مراجع ثابتي الموقف الأخلاقي .. لايجاملون على حساب أمتهم .. ينحازون للفقراء .. ويميلون للضعفاء .. يكرهون مجالس الحاكمين وموائد السلاطين .. ولايقفون على أبواب الملوك ولو إنطبقت السماء على الأرض .

@ كل هذه المواقف زرعت في هذا الوجدان الشيعي حباً وولاءً للعلماء .. مستمد من حبهم لأمير المؤمنين عليه السلام .. لأن سيرة العلماء سيرته .. ومنهاجهم منهاجه .

@ نعم .. شباك صيد الإنكليز التي يرمونها مهما كانت ممزقه .. لاتخلو من إصطياد لبعض مرضى القلب ممن يقيسون الأمور بميزان نفسهم .. فلا يتوقعون وجود هذا الكم من النزاهة والثبات لدى العلماء .. لأنهم لم يذوقوا طعم النزاهة يوماً .
@ من مضحكات الدهر ان شخصاً أخرق مثل حسن الكشميري الذي جند نفسه وقلمه لهتك حرمة العلماء ( بل واعراض العلماء) عندما يذكر قصة زيارة ( فرح ) زوجة شاه إيران للإمام الخوئي في النجف .. يقول أنها تمت بترتيب وعلم مسبق من السيد الخوئي كما تقول ( فرح ) ولكنه لايصدق ما يقوله السيد قدس سره .. أن الزيارة تمت بشكل مفاجئ وأن السيد الخوئي ماكان ليسمح بدخولها الى مجلسه لولا المفاجاة ..
وصاحبنا يصدق فرح ويكذب السيد !!!

@ نعم وألف نعم .. لازال الإنكليز وأذنابهم يسعون بكل الطرق منذ ١٥٠ سنة حتى الان .. الى إسقاط هذا العامل الأخلاقي للعلماء وتصويرهم كإنتهازيين مصلحيين ..

@ وأولئك الذين يأتيهم دعم غريب ليفتحوا فضائيات دينية تبدأ بالدفاع عن منهج الأئمة عليهم السلام .. وعندما تستمر لفترة وتثق الناس بأصحابها وتصدق أنهم انما يدافعون عن أهل البيت ..  تبدأ بالطعن على العلماء .. وحتى الآن لدينا أربع فضائيات مشت على نفس المنوال .. بدأت بالدفاع أمام الوهابية .. وإنتهت بالطعن على العلماء .. وكلها مقرها في الغرب .. فيالها من صدفة لمن يؤمنون بالصدف !!!!!

@ وخلاصة القول في هذه النقطه .. أن قرارات القيادة الشيعيه ( الفقهاء )  .. محكومة بالعامل الأخلاقي .. وعدم التهاون في هذا الأمر .. وكل ما يصدر من هذه القيادة يجب ان يلاحظ نزاهته وعدم تأثره بأي ميل شخصي أو شائبة مصلحيه ... وهذا هو معنى تحمل أمانة اهل البيت الذين أوصلوا لنا هذا الثوب نقياً طاهرا .

# ولهذا أصبحت الناس تثق بكلمة قالها سماحة السيد السيستاني دام ظله وهي ( ليس لي أمل إلا ان أرى العراقيين اعزاء )
# ولهذا أصبحت الناس تتمسك أكثر بخط الفقهاء العلماء بعد أن أيقنت أنه أبعد شيئ عن المصالح .. وان الخطوط الحزبية والسياسية مهما تغنت بالإسلام .. ورفعت شعارات الدين .. فإن مصلحتها الذاتيه تبقى على رأس قائمة الأولويات .
# ولهذا أيضاً .. أقول لكم هذه الكلمة فإحفظوها :  إن أهم شيئ وأقدس شيئ لدى ذلك الرجل الجالس في زاوية منزله في النجف الأشرف .. هو أن يحفظ للقيادة الإلهية الشيعية هيبتها ومكانها .. بعد كل سيول الإتهامات والاباطيل .. فهي أمانة في عنقه .. ومسؤلية في عاتقه .. وليست إرثاً عائلياً ... فناموا أيها الحالمون بسقطة أو هفوة .. فلن تجدوا .

____________________________
رابعاً / العامل الغيبي ( التسديد ) :

# صحيح أن الروايات .. تكشف السبل وتنيرها ..
# صحيح أن تراكم الخبرة .. يسهل الكثير من المهمات في إتخاذ القرار ..
# صحيح أن الجانب الأخلاقي يمنح للقيادة قوة ذاتيه و تجرداً كاملاً عن الميول ..
ولكن ...
يبقى القرار .. ليس سهلاً .
ويبقى العدو .. صعباً وشديداً ..
وتبقى الظروف .. مرةً ومعقدة
وحتى الجبال .. لاتطيق حجم المرارة التي يشعر بها المؤمن .. في زمان مثل زماننا .. بين مفسدين ملئت بطونهم من الحرام  .. وشهداء تركوا آلاف الأيتام .. ومجتمع مشغول بالنزاع والصراع على توافه الأمور .. مشتت متفرق .. لايعلم ما يراد به من كيد .. تأخذه الدعايات والعصبية  .. وتستفزه الألاعيب الشيطانيه .. يفكر بعاطفة لابعقول .. يترك الرأس ويتبع الذيول ..
فأي قيادة إلهية تمسك زمام أموره بغير شق الانفاس .. وتقوده بدون عظ الأضراس  .. وقد قال أمير المؤمنين عليه السلام ينصح الناس في نهج بلاغته (( أيها الناس ألقوا هذه الأزمة التي تحمل ظهورها الأثقال من أيديكم ولا تصدعوا على سلطانكم فتذموا غب فعالكم. ولا تقتحموا ما استقبلتم من فور نار الفتنة وأميطوا عن سننها وخلوا قصد السبيل لها. فقد لعمري يهلك في لهبها المؤمن ويسلم فيها غير المسلم )).
فكان الله في عون القيادة الالهية .. وحق لها التوسل بالله وبصاحب الزمان ليعينها على حمل المسؤوليه .

@ هنا أيها القارئ الكريم .… لامكان للأدلة والبراهين .. في إثبات هذه النقطه .. فالحديث حديث الوجدان .. وحديث أول صفحة في القرآن ( الذين يؤمنون بالغيب ) .

غريب جداً .. ما حصل من شبهة لبعضهم .. حتى أنكر امكان حصول اللقاء بإمام الزمان روحي فداه في زمن غيبته .. مع تكاثر الأخبار .. وتوارد الآثار .. على فوز جملة من علمائنا بيمن لقائه .. وتزودهم من موائد عطائه .. وهل ياترى يمكن حمل هذه المصائب بدون سفينة النجاة .. أو تجرع هذه النوائب .. بغير ماء الحياة .. وهو سلام الله عليه القائل (( إنا غير مهملين لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم، ولولا ذلك لنزل بكم اللاواء واصطلمكم _ إستأصلكم _ الأعداء ))

@ قال لي أحدهم .. لا أفهم كيف تقبلون بقصة حضور أمير المؤمنين أو الزهراء عليهما السلام عند العقيلة زينب ليلة الحادي عشر من المحرم ؟!
قلت :  وأين الإشكال ؟؟ فقال : زينب هي زينب في صبرها .. لاتحتاج لمن يشد أزرها !!
فقلت : والحسين هو الحسين في مصابه .. والسبي هو السبي في عذابه .. بلى والله .. مثلك تلك القواصم .. تحتاج لحضور الخمسة أصحاب الكساء .. عند سليلة المجد والإباء .

@ أنتم ترون القيادة قوية .. صلبة .. منضبطة الأعصاب .. وتشاهدون خطب صلاة الجمعة في الصحن الحسيني  تأتي مختصرة الألفاظ .. ليس فيها زخماً عاطفياً ومشاعر كبيرة ..لأنها تحسب حساب لأكثر من عشرين جهة محلية وإقليمية ودولية .. كلها تستمع في وقت واحد .. وتريد ان تستخلص ما ينفعها أو ما يمكن إستغلاله إعلامياً .. فلذلك يكون الحديث على هذا المنبر في هذه الظروف المعقدة .. أشبه بسير في حقل ألغام .

@ وضبط الأعصاب هذا .. قد يراه السذج من الناس برودا ً او عدم مبالاة !!

كلا .. ليتك ترى هذه القيادات الإلهية التي تبدو منضبطة الأعصاب .. كيف يكون حالها في جوف الليل ..

# ينقل ان الإمام الخميني قدس سره .. كان عندما يواجه وسائل الاعلام ويتكلم عن الشاه كما لو كان طفلاً يمكن اسقاطه بصفعة واحدة .. نفس هذا السيد القوي كان يسمع منه أنين ونحيب بالغ المرارة في صلاة الليل وهو يتوسل الى الله تعالى والأئمة المعصومين عليهم السلام كطفل صغير يطلب العون والمدد .

# ويذكر الشيخ الكوراني أنه سأل سماحة السيد السيستاني دام ظله عن قوته وصلابته وكيف يتحمل هذه الظروف المعقدة من كل النواحي .. فأجابه السيد جواباً مفاجئاً لم يكن يتوقعه لأن السيد عادة لا يتحدث عن مثل هذه الأمور .. فقال : عندما تضيق وتشتد الأزمات آخذ سجادتي وأصعد الى سطح الدار وأتوسل بالله تعالى بجدتي الزهراء عليها السلام أن تعينني .

# وقد سمعت من بعض الطلبة الكرام في حوزة النجف الاشرف أنه في يوم تفجير قبة الامامين العسكريين عليهما السلام عندما حصل إجتماع المراجع في منزل السيد السيستاني دام ظله كان سماحته يجلس بهدوء وثبات حتى تم ترتيب الامور وتقرير الخطوة المطلوبة .. ولكن بعدها في اليوم التالي أو ما بعده _ والتردد مني _ كان محتاجاً لفحص دوري لقلبه المتعب .

# نعم .. أمانة ثقيله تحتاج لرعاية من ولي العصر عليه السلام
وسيرة علمائنا حافلة بالشواهد على هذه الرعاية الشريفه .. من المفيد .. الى الحلي .. الى الأردبيلي .. الى بحر العلوم .. الى ماشاء الله من رعايته وتأييده للأمناء الورثة .
@ ولهذا .. فإن القرار لدى القيادة الشيعيه لا يكون خالياً من عنصر التوكل على الله والثقة بنصره الغيبي ماداموا ينتظرون منه هذا العون ..
(( إِنَّا لَنَنْصُرُرُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (٥١)) غافر.


يتبع في الحلقة الثالثة .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/18



كتابة تعليق لموضوع : كيف يطبخ القرار لدى المرجعية الشيعيه ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس النجم
صفحة الكاتب :
  قيس النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شخصية القعقاع بن عمرو الاسطورية  : الشيخ عقيل الحمداني

 القوات المسلحة والغيارى من ابناء العشائر يستعيدون السيطرة على مديرية شرطة صلاح الدين

 اعترفوا أن المنار قد هزمتكم ...وبقيت وستبقى منارة ُ صامدة ؟!"  : هشام الهبيشان

 شرطة ديالى تلقي القبض على ثلاثة مطلوبين على قضايا إرهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 جرأة في علي   : حيدر محمد الوائلي

 عجائب الدواء ومنهج البلاء!!  : د . صادق السامرائي

 العمل تقيم دورة تطوير للحراس الاصلاحيين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟  : سلام محمد جعاز العامري

 مقتنيات لبقايا ضريحي الإمامين الهادي والعسكري(ع) في جناح الروضة العسكرية في معرض الكتاب بمهرجان السفير الثالث  : عقيل غني جاحم

 العراق تعترف بأسرائيل!  : هادي جلو مرعي

 هل حان الوقت لأعادة رسم خارطة الشرق الأوسط ؟  : جودت هوشيار

 الأمر بالقصف.  : صلاح عبد المهدي الحلو

 الصناعة تواصل تجهيز شركة تعبئة الغاز بمنتجاتها من ملحقات اسطوانة غاز الطبخ   : وزارة الصناعة والمعادن

 متى نستخدم الطاقة المتجددة ؟  : شاكر عبد موسى الساعدي

 التطرف في اي عقيدة يؤدي الى افسادها ومن ثم زوالها  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net