صفحة الكاتب : ايليا امامي

( كيف يهاجمون القيادة الدينية ) الحلقة الأولى
ايليا امامي

 من المهم جداً أن تلاحظ هذه النقاط الثلاثة كمقدمة .. لتعرف لماذا يجب أن تقرأ المقال رغم طوله .
🔴 أولاً 🔴
أقول لكم بصراحة : إن الصبر على إتهامات وتسقيط الماكنة الإعلامية الضخمة لأعداء التشيع يحتاج صبراً كصبر الأنبياء . 
لماذا ؟؟ 
لأن القرآن يسميه ( عزم الأمور ) أي أشد الأمور التي تحتاج لعزم مميز .. بسبب المستوى العجيب من الدناءة والطعن في كل ما يتعلق بك من عرض وكرامة وشرف وكل شيئ ..لا يسلم من هؤلاء .. إنظروا كيف يقول القرآن ذلك مع إستخدام لام التوكيد + نون التوكيد :
( لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (١٨٦) آل عمران .
🔴 ثانياً 🔴
هل ترى كيف أنهم خط مستمر من زمان الأنبياء السابقين الى زمان النبي الخاتم .. ومن بعده حتى يأذن الله .. لدرجة أن القرآن بعظمته .. ينبهنا الى إستمرار هذا الخط وتشابه أفراده بصيغة سؤال تعجبي ( هل تواصت أجيال المنحرفين فيما بينها لتتشابه هكذا ) ؟!! :
(كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (٥٢)أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ (٥٣) الطور .
🔴 ثالثاً 🔴
لعلك تستغرب : كيف تضاعف الهجوم على الحوزة العلمية مابعد فتوى الجهاد الكفائي .. بينما المفروض حصول العكس وأن الناس أصبحت تفهم المرجعية ويقضتها وقدرتها على التعامل مع الظروف . 
أليس لهؤلاء أعراضاً أو مقدسات أو أموال يعترفون للمرجعية بفضل صيانها بذلك النداء الإلهي ؟؟ 
ألا يرى هؤلاء كيف يحضر رجال الدين في الخطوط الأولى للمواجهة ويقدمون القربان تلو القربان ؟؟ 
هل يتميز عنهم رجال الدين في ترف حال او بطر معيشة ؟ 
هل أهان وجودهم كرامة هذا الشعب أم حفظها ورفعها الى العلياء ؟؟ 
هل هم من ملة أو دين آخر ... لينبذوهم هكذا ؟ 
أسئلة لاتدل على خوف من ضياع شيئ .. فالناس مع العلماء بحمد الله .. ولكنها تدل على حزن كبير لعقول بعض من صاروا ألعوبة بيد ماكنة الاعلام . 
سنعرف جواب ذلك خلال هذه السطور : 
___________________________________
@ والآن دعونا نعرف أهم ثلاثة طرق يستخدمها أعداء الدين والمذهب لمهاجمة القيادة الدينية .. وكما جربها العدو مع الأئمة المعصومين .. فقد جربها ورثة العدو .. مع ورثة الأنبياء والأئمة عليهم السلام وهم العلماء . إنه الخط المستمر المتوارث الذي تكلمنا عنه .
@ وكما كان للأئمة عليهم السلام مجموعة تعاليم تحفظ المنظومة العقائدية في ذهن الفرد الموالي من هجمات الزنادقة والنواصب والمخالفين في زمانهم .. فقد ورثها علماؤنا وتمسكوا بها لتحفظ لهم كيان التشيع .
@ وإسمحولي أن أعبر هكذا : لدينا خطوط فكرية دفاعية في مذهبنا تصون ( قلب المفاعل الإلهي ) وهو القيادة الدينية .. مهما تعرض للصدمات العالمية الكبيرة . وهذا هو فرق المذهب الشيعي عن بقية المذاهب التي ضربت قيادتها الدينية بالصميم فدخلت في مرحلة الشتات الفوضى اللامتناهية .
الطريق الأول : ( إسقاط القداسة ) 
_________ 
في كتاب الله آيات كثيرة ترصد أسلوباً يستخدمه المشركون وهو محاولة فصل النبي عن السماء وأنه لايمثلها وإسقاط القداسة عنه ..ساحر .. مجنون .. بشر مثلكم .. يعلمه بشر .
# كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ (٥٢) الطور .
# فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ (٢٤) المؤمنين . 
# وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ (١٠٣) النحل .
@ لاتتصوروا أن مثل هذا الكلام في زمان النبي كان وقعه سهلاً أو معدوماً كما نقرؤه الآن .. بل كان كلاماً له وزنه في مجتمع بسيط يمكن خداعه .. وماكنة إعلامية يمولها كبراء القوم الذين يخشون أن تضيع مصالحهم .
@ وهؤلاء لن يتركوا القيادة الدينية من دون أن ينالوا من قداستها بشتى الطرق .. ولذا كانت تصرفات مراجعنا كلها مبنيه على حفظ هذا المقام العظيم والأمانة الثقيلة بشكل حازم يسكت أفواه المعترضين .
@ يذكر الشيخ الكوراني العاملي أنه سمع من سماحة السيد السيستاني دام ظله أن أولى أولوياته هي إعادة الإعتبار والهيبة لمرجعية الشيعة .. وذلك لشعوره بخطر هجمة الأعداء على هذا المنصب الكريم .
@ هل يتصور شبابنا أن محاولات إسقاط القيادة بدأت اليوم ؟؟ 
كلااا هيهات .. هذا طريق إختبار بدأ منذ الأزل وسيبقى حتى الفرج .. ولكن من لايقرأ التاريخ يستعظم الواقع ويضيع في متاهاته .
🔵 الإمام علي لم يسلم في قداسته عندما حاول الخوارج سلب هذه القداسة فقالوا ( الحكم لله لا لك ياعلي ) 
🔵 الإمام ن لم يسلم .. عندما صاح الكثر في معسكره ( كفر والله الرجل بصلحه مع معاوية ) .
🔵 حتى يزيد المعلون رغم قبحه وتجاهره بالفسوق .. حاول إسقاط قداسة الحسين ليهون أمر جريمته فأخذ يردد : 
لعبت هاشم بالملك فلا .. خبر جاء ولا وحي نزل .
🔵 الإمام الباقر لم يسلم .. فظهر الزيدية يسقطون قداسته ويفصلونه عن مقامه الرباني . 
🔵 الإمام الكاظم لم يسلم .. فظهر الفطحية والإسماعيلية يسعون بكل طريق لإسقاط حرمته وقداسته وأخذوا خلقا كثيراً . 
🔵 الإمام الرضا عليه السلام لم يسلم .. فظهر الواقفة يعتبرونه ظالماً كافراً في دعواه الإمامة بعد الكاظم عليه السلام .
@ أيها الأحبة : لم تكن كل هذه الخطوط مجرد أشخاص مجانين .. ولم يجذبوا الناس لهم بمجرد التحدث بكلمتين وإنتهي الأمر . 
وإنما كانوا من أكابر القوم المؤثرين النافذين في المجتمع .. وبعضهم كان من رجال الدين الكبار من وكلاء الأئمة عليهم السلام .. وكان لديهم الكثير مما يقولونه في إتهام الأئمة الأطهار عليهم السلام .. وإلا كيف إقتنع الناس بهم وحاربوا الأئمة المعصومين بسبب كلامهم ؟!!
@ يجب أن نشكر الله تعالى أننا لم نكن في محل الإختبار ذلك الوقت .. فالإشتباه في شخص السيد السيستاني والنيل من حرمته .. أهون من الإشتباه في قدسية الإمام المعصوم .
@ واليوم يستمر نفس الخط من التسقيط والتشكيك .. وعلى نفس نهج السابقين 
فعدونا لم يكتف بإسقاط القداسة عن الأئمة .. فلاحقهم حتى في ألقابهم فسلبها .. كالصديق والفاروق والرشيد والمتوكل وغيرها . فوصل بهم الإسفاف الى تحويلها الى معركة ألقاب . 
كذلك الحال الآن .. فمشكلة البعض كيف يسقط لقب ( نائب الإمام ) عن القيادة العلمائية .. وكيف يحارب لقب ( آية الله ) وكأنه موصى بذلك . 
@ وكما قال عدو الأئمة فيما سبق ( حسبنا كتاب الله ) ليسقط قداسة الثقل الثاني والحاجة إليه .. كذلك النعرات التي تنطلق اليوم بالقول ( لدينا عقولنا والقرآن موجود ) و ( المرجع شخص مثلنا ) وكأن العلوم الدينية والدراسات الفقهية لها من الهوان والبساطة أن تكون في متناول الجميع ويستغنون بذلك عن العلماء !!
وليتهم قالوا للطبيب لدينا عقولنا وكتب الطب .. أو للمهندس لدينا عقولنا وخرائط الهندسة !!
@ لقد وصل التبجح ببعض ( المتوهمين ) أن يظهر بكل صلافة على الفضائيات ويقول بلسان صريح : إذا كان عندي مشروع أؤمن به كمرجعية حركية فلابد من إسقاط مشروع المرجعيات الموجودة كمقدمة لبناء هذا المشروع !!!
@ ويظهر الآخر ليتهم العلماء بأنهم فراعنة .. لمجرد أنهم رفضوا مشروعه المنقوص وغير الناضج .. بل ليتهم رفضوه .. لقد كان سكوتهم لوحده كافياً للدلالة على عدم إكتمال هذا المشروع .. فهل صار الإختلاف يجر لهتك حرمة العلماء ؟!! .
@ وهل كانت هذه سيرة علمائنا .. وهل حقق الخميني العظيم نجاحه بهذه الطريقة ؟؟ وهل سلك الشهيد الثائر محمد باقر الصدر هذا الدرب في تشييد أفكاره العملاقة ؟؟
وهل من زمان أنحس وأنكد من هذا الزمان الذي يصفق فيه بعضهم لمثل هذا الكلام الذي يؤلم قلوب الأئمة عليهم السلام .
@ هذا يفسر لك سبب خوف المجدد الشيرازي قدس سره صاحب ثورة التنباك وبكائه بعد أن هزم الأنكليز وحطم مشروعهم في إيران .. فقال : لقد عرفوا الآن سر قوة هذا المذهب .. وأنه يكمن في ارتباطه بعلمائه .. فكم سيعاني العلماء بعد الان من خبث الإنگليز .
@ وإن لم يكن للعدو نصر في إسقاط القيادة من الأساس .. فعلى الأقل كثرة التشهير والتسقيط ستبني حاجزاً نفسياً من عدم الرغبة والانسجام .. بين الشباب والعلماء . وحسبهم بذلك إنجازاً يبقي الوضع مربكاً .. ويجعل أمثالي من أصحاب اللأقلام الفقيرة مشغولين بالواقع الداخلي يبذلون مالديهم من وقت وجهد في رد الإتهامات .. وتثبيت القلوب .. بدل أن نتحول الى طرح فكر أهل البيت على الاخرين وغزوهم في عقر دارهم بأدلتنا .
@ ومن عظم البلاء أن بعض المنتسبين لهذا الخط الطاهر ساهموا في هذا الحال بسوء تصرفهم .. وهذا ماسنتكلم عنه في الحلقة القادمة .. ولكنه مع ذلك لايعطي العذر لهذا الجفول عن حوزة آل الرسول . لأن من كان ذا غيرة عليها يغضب أن أهانها وتقمصها من ليس أهلاً لها .. لا أن يتركها ويمضي وكأنها لاتعنيه .
@ هكذا هي المعركة .. فليتذكرها كل من يجد في نفسه جفاء من عمامة رسول الله .. بدون سبب منطقي .
@ وعندما يعجزون في الطريق الأول وهو إسقاط قداسة القيادة الدينية من الخارج .. سيسلكون الطريق الثاني والأخطر وهو إسقاطها من الداخل ( إختراق القيادة الدينية ) 
 
يتبع في الحلقة القادمة .

  

ايليا امامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/24



كتابة تعليق لموضوع : ( كيف يهاجمون القيادة الدينية ) الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غياث عبد الحميد
صفحة الكاتب :
  غياث عبد الحميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أُمناءُ الشعب العراقي وعملية كنس بيت المال  : صالح المحنه

 ملحمة كلكامش/ المعطيات المنهجية وتحليلها البنيوي  : عبد الجبار نوري

 يحيى رسول : تفجير 5 عبوات ناسفه والعثور على 6 اخريات في الانبار

 العدد ( 39 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 التربية تحدد ضوابط جديدة لنقل الهيئات التعليمية والتدريسية بين المحافظات

 البـبـغـــــاوات  : نبيل عوده

 تحت شعار ( التوعیة القانونية للنازحين ضمان لحقوقهم) الندوة الثامنة  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 ملفات ملغومة بين العيساوي وبرلمانيين عراقيين  : فراس الخفاجي

 الشريفي: مفوضية الانتخابات تباشر بالحملة الاعلامية لمرحلة تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مهلا شلومو العاني اليهودي  : مجاهد منعثر منشد

 صحيفة "ميرور" البريطانية تعلن مقتل زعيم داعش الارهابي "أبو بكر البغدادي" بالرقة

 الاعدام  : علي حسين الخباز

 مجلس المفوضين في مفوضية الإنتخابات يعتمد عدد المقاعد في الدوائر الإنتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لا تتأخروا في فهم الدرس !  : علي محمود الكاتب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net