صفحة الكاتب : بهلول الكظماوي

بغداديات / زبالة الصين
بهلول الكظماوي

الحلقة الرابعة من الدعوة الى الهجرة المعاكسة
المقدّمة:

بسم الله الرحمن الرحيم.

يا ايها الذين امنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون.سورة الصف آية 2.

==

أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون.

سورة البقرة آية 44

من غشنا ليس منّا. حديث نبوي شريف

و قد ورد عن الامام الصادق (ع) يقول:
التاجر فاجر ان لم يتفقّه بالدين.
والدين المعاملة كما جاء في الحديث الشريف ايضاً.

واول ما يرد في المعاملات الفقهية في الرسائل العملية لعلماء المسلمين هو كتاب المكاسب.

ومن الطبيعي أن يحرص الشرع على أن تكون المكاسب متأتّية عن الطريق الحلال بعيداً عن كل ما هو حرام من غش و تزوير و بضائع تالفة أو فاسدة.

ولا تقتصر حرمة الغش و التزييف و التزوير على المسلمين دون غيرهم, فهذه الوصية الثامنة من الوصايا العشرة تقول: "لا تسرق"وهي وصية ضد أخذ أي شيء من أي أحد بدون معرفته.
اما الوصية التاسعة فتقول:
"لا تشهد علي قريبك شهادة زور"والتزوير الحاصل للبضائع هو الزور بعينه.
وقد ورد في الكتاب المقدس ايضاً:

"لا تفتر الكذب على أخيك، ولا تختلقه على صديقك"(سفر يشوع بن سيراخ 7: 13) , فأي افتراء و اختلاق هو اكبر من اختلاق الغش في البضاعة المزيفة, وكذلك:

"زِينَةُ الإِنْسَانِ مَعْرُوفَهُ، وَالْفَقِيرُ خَيْرٌ مِنَ الْكَذُوبِ" (سفر الأمثال 19: 22)

ولا يتوقف النهي عن التزوير و غش البضاعة عند الاديان, بل تنص كل قوانين الارض على حرمة الغش و التزوير و تعاقب عليها.

و لربّما يستغل الغشّاشون و المزوّرون فقرة تقول ان القانون لا يحمي المغفّلين, فاقول : بل ان القانون فيه تشريعات تحمي المستهلك و كذلك يحمي القانون المنتج المحلّي ( الحماية الصناعيّة من الغش و من منافسة البضائع الاجنبيّة المكافئة لها ) ويعاقب كلّ من يغش و يتحايل على المستهلك و على من ينتج او يستورد بضاعة غير موافقة للمعايير و المواصفات الدولية.

صلب الموضوع:

أبدأ مكرّراً القول أن الصين ليست هي المسؤولة بتصدير بضاعتها الرديئة الينا حالها حال دول جوارنا : الاردن, سوريا, تركيا, ايران, السعودية, الكويت, فهم جميعاً مشتركون في تصدير هذه الزبالة الينا.

أمّا الصين, و ماأدراك ما الصين:

فلقد عرفنا الصين منذ القدم كمصدّر للحرير يمر حريرها عبر اراضينا فيمن يمر عبرهم من دول الممر.

فالصين اليوم تنتج الجيد من المنتجات العالية الكفائة الى جانب انتاجهم من البضائع الرديئة, ولكن (زبّالينا) ضعاف النفوس منا من يذهب ليشحن منهم (زبالتهم) بضاعتهم الرديئة دون الجيدة الى العراق.

نعم هناك ميزة تمتاز الصين فيها على بقية البلدان الاوربية الصناعية هي أن بلدان اوربا لا تسمح بصناعة اي منتج يخالف المواصفات و القياسات الموافقة لشروط السلامة و الصالحة لاستعمال المستهلك بحيث يكون المستهلك محمياً في اوربا من الغش و التلاعب اذ يمنع استعمال اي بضاعة لا تحمل رسم صلاحية تداولها داخل اوربا و المختومة برمزEC الحرفين الانكليزيين ( أي سي ) و تعنيEuropean conformity مطابقة للمواصفات الاوربية, وما عدى ذلك فلا يسمح لا بصناعتها و لا بادخالها الى اوربا.

اما الصين فهي تغرد خارج هذا السرب ( من مراقبة الجودة ) ولا يوجد اي حضر قانوني على منتوجاتها حتى وان كانت رديئة او مخالفة للشروط و المواصفات الاوربية, ( فهي تنتج الرديئ مثل ما تنتج الجيد ) فالقانون الصناعي الصيني لا قيود لديه ضد الغش و التزوير و تقليد الماركات و العلامات التجارية المشهورة و المسجلة دولياً, وهذا ما يجعل ضعاف النفوس منا يسيل لعابهم في الصين لما يجدون فيها من طرق مفتوحة و سبل ميسرة لتجارتهم الحرام.

عزيزي القارئ الكريم:

ٍمن يريد ان يخدم نفسه ربحياً و بنفس الوقت يخدم اهله وناسه فالطريق الحلال متوفرة, واضرب لك مثلاً لذلك :

توجد عندنا في اوربا مراكز تسويق للصادرات الصينية بضاعتـها مكفولة (guarantied) و قد ذهبت لاحداها قبل خمسة سنوات فاخبرنا المورّد للبضاعة و كانت عدد يدوية بانه له مركز مشيّد عليه مخازنه في الصين يجمع فيه بضاعته هناك ثم يصدرها الى اوربا ليعيد تصديرها الى كافة انحاء العالم عن طريق ما

يسمى بال second shipment فهو يشرف على انتقاء البضاعة بنفسه فيضع عليها ماركتة المكفولة ليصدرها لزبائنه …..اما في بولونيا فاخذتني مديرة تسويق لشركة اتعامل معها الى زميل لها يعمل في شركة اخرى تصدر ايضاً منتوجات صينية تتمركز في نفس القرية التي تتواجد فيها شركتنا

( انظر ان المصانع تتواجد في القرى و الارياف و لا ينحصر وجودها في المدن الكبرى المكتضة بالسكان).

فاخبرني مالك هذه الشركة البولونية التي ذهبنا اليها بانه لديه ارض واسعة في الصين اقام عليها منشئته للتجميع, فهو يجمّع اجزاء الآلات من عدّة معامل ليعمل منها اجهزته الكهربائية -power tools - و يصدرها من الصين الى زبائنه المنتشرين في انحاء العال.كان هذا توضيحاً بان الصين توجد بها بضاعة من الدرجة الاولى التي تحتاجها حتى الدول الاوربية الصناعية التي تشترط الجودة و الكفائة و لكن سيئي الاخلاق و معدومي الضمير من تجار آخر زمننا هم من يجلبون الرديئ دون الصالح منها طمعاً بالربح الحرام.

نماذج و امثلة للبضاعة المغشوشة:

كنت عند صديق قديم لي بائع للعدد اليدوية في شارع الرشيد و كان يقوم بفتح علب بضاعته ليعرضها في رفوفه واذا به تسقط منه مطرقة على الارض فاذا هي ينفصم رأسها و يتدحرج على الارض, و عند تفحصي لها وجدت ان حديدها من نوع الصبابة ( الآهين ) cast iron و هذا ما كان يصنعه السباكون ( التكمجية ) عندنا في العراق, فقلت له يا ابو حسين ان ( الجاكوج ) المطرقة تكسّر الاشياء , بينما هي الآن انكسرت بمجرد سقوطها, فاجابني ماذا نعمل اذا كان تجار آخر زمننا يذهبون الى الصين ليأتوا بهذه البضاعة المغشوشة و لا رادع لهم؟.

مثل ثاني : احتجت الى بطاريات قلم, فحصل عدة مرات ان اشتريتها, وكل مرة اكتشف انها ضعيفة ولا تشتغل الا لمدة قصيرة و تنفذ بسرعة, ولم اجد غير هذه البضاعة الصينية الرديئة في اسواقنا حينها.

مثل ثالث: يتوفر في اسواقنا اصباغ بخاخة ( spray ) مكتوب عليها انها تحتوي على 300 مللتر , و لكن الحقيقة هي لا تحتوي اكثر من 150 مللتر , وحتى هذه النصف كميّة لا تخرج من العلبة في عملية رشّها لوجود هواء قليل معبّئ فيها فيكون ما يستفاده الزبون منها لا يتعدى المئة مللتر لا اكثر وهذا يعني انه خسر ثلثي البضاعة.

مثل رابع: من خلال مباحثتي مع شركات هولندية و بولونية تبيّن لي ان فلترات تصفية الماء تحتاج الى مسامات تقل عن نصف الميكرون على أقل تقدير حسب المقاييس الاوربية, ولذلك تصنّع هذه الشركات مرشحات تصل لحد اثنان بالمائة من الميكرون, اما زبالونا فيجلبون من الصين ما هو دون تلك الكفائة, بل حتى وصل بهم أن يكتبوا على أغلفتها عبارة made in U.S.A صنع في الولايات المتحدة الامريكية, ( حقّاً انه من امن العقاب اساء الادب ), بل اساء الى الناس.

و ما اريد أن اخلص اليه ان غالبية الاشياء في العراق من منشأ صيني رديئ.

فالعراق برمته سوق كبير للبضائع الصينية الريئة, حتى سواد الحزن على الحسين (ع) صيني المنشأ, العصابات التي يلفّها اللطّامة و المعزّين في المواكب الحسينية على جباههم و التي كتب عليها يا حسين الشهيد هي صينية الصنع, الاعلام السوداء و اللافتات الحسينية السوداء صينية, بل حتى المهافيف التي يروّح بها الناس على وجوههم لجلب الهواء أصبحت صينية و نافست الصين حتّى فلاحاتنا العراقيات اللائي يخصفن المكانس و المهافيف من خوص السعف.

بل حتى انهم البسوا اهل البيت ( ع ) الملابس الصينية ولي مثل على ذلك أنه في شارع باب السدرة في كربلاء يوجد مقام سقوط عبد الله الاصغر ( الطفل الرضيع), يوجد في حائط هذا المقام قبالة وقوف الزائر فانيلة مدمّاة معلقة ( كرمز لدم الشهادة) مددت يدي لاتفحصها واذا ماركتها كتب عليها ( made in china ) صنع في الصين .

و لاورد مثلاً آخيراً يدمي القلب حين اتصل بي صديق قديم قائلاً بان له زميل يعمل لصالح الحكومة العراقية الجديدة و يريد ان ينخاك في توريد امور مهمة للعراق فهل اعطيه تلفونك و عناوينك, فرحبت بالفكرة, وبعد ذلك اتصل بي الرجل و اخبرني انه يريد ان اربطه بشركة صينية تصدر للعراق ثلاثمائة مليون كيس مايلون زراعي مشبّك لغرض تعبئة الحاصلات الزراعية فيه من بطاطا و بصل و ما الى ذلك, فقلت له على الرحب و السعة ولكن لماذا من الصين دون غيرها فاجابني لان رخصة الاستيراد صادرة لجهة الصين.

الحقيقة تعجبت لان قبل ثلاث سنوات لم يكن عندنا هكذا انتاج زراعي يستوجب كل هذه الكمية من الاكياس اولاً و لان الرخصة تحدد جهة التوريد ( الصين ) و لم تحدد السعر, بعدها علمت انه يشترط علي أن اعطيه عمولة ستة سنتات للكيس الواحد و لا اهمية للسعر, بل الاهمية لديه أن يحصل على العمولة التي قال انه بذل جهوداً لاستحصال هذه الموافقة و حتماَ هو ليس لوحده بل هناك الكثيرين المشتركين معه في العملية, ثم اخبرني ان لديه طلب توريد للحليب المجفف و غيرها من المتطلبات.

حقاً والله أن كثيرين من حاميهه هم حراميهه.

يا الهي اما يكفينا اننا محتلون من قبل اميركا , واذا بنا نحتل من قبل محتل اقصادي ثان , الا وهو الصين ببضاعتها الرديئة, وبواسطة ضعاف النفوس من تجار آخر زمننا بغياب الرقابة الحكومية على البضائع الواردة.

عزيزي القارئ الكريم:

قد تتسائل بأن موضوع بضاعة الصين المزيفة لا علاقة لها باصل موضوع الدعوة الى الهجرة المعاكسة ( من الريف الى المدينة ), وانا أقول أن علاقتها تتمثل في ما اذا اعتمدنا الصين كنموذج نستمد منه الخبرة و نطلب مساعدته في تخطيط مدننا الريفية و نستعين بادواته و آلاته و خططه فيتحتم علينا ان نحذر من الفكرة التي اخذتها الصين عنا كطالبي زبالتها اولاً,

و من ضعاف النفوس الذين سينتهزون اعمار الريف ليتاجروا بمشاريع الاعمار هذه عن طريق نفس نهج الزبالين ثانياً.

و لاجل ان لا اطيل عليك عزيزي القاري, ففي بعض الاطالة ملل, لذلك اتركك في رعاية الله على أمل ان اكتب في الحلقة القادمة عن مدينتي اي يو ( أييو ) و كوانزو الصينيّتين و ما يحمله تجار آخر زماننا منها من بضاعة مغشوشة, لاسترسل بعدها ما ارومه من توضيح لما لدي الصين من تقدم علمي و تكنولوجي لاعمار القرى و الارياف وصلت اليه عبر سنوات طويلة من بحوث و تجارب و خبرات صناعية زراعية لا يستغنى عنها.

فالى اللقاء و دمتم لاخيكم : بهلول الكظماوي
 

  

بهلول الكظماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/01



كتابة تعليق لموضوع : بغداديات / زبالة الصين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير نصيف
صفحة الكاتب :
  امير نصيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تحية تقدير ووفاء لاصحاب المولدات الاهلية فلولاهم لعشنا باكثر من جحيم  : باسل عباس خضير

 روسيا تزود العراق بمروحيات ومقاتلات عسكرية

 واية " البحث عن الزمن المفقود" لبروست /غيّرتْ تأريخ الأدب العالمي  : عبد الجبار نوري

 ثورة الامام الحسين وعلاقتها بتحقيق الاهداف الالهية  : حيدر الراجح

 مديرية تربية كربلاء تعلن اسماء المرشحين للدرجات التعويضية على ملاكها التدريسي

 قصة قصيرة مذاق الحرمان  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 بين الحلم واليقظة نظرة غير مفهومة  : بان الاسدي

 مسؤول بدر: محاربة الفاسدين هي المعركة الحقيقة ونهاية "داعش" باتت وشيكة  : منظمة بدر كربلاء

 هذه فلسفتي 15  : ادريس هاني

 من قصص الفساد ومحنة العباد  : صالح الطائي

 شموخ المرجعيه...وصراع الارادات السياسيه  : د . يوسف السعيدي

  أطفال الرعاع  : رحيمة بلقاس

  ممثل السيد السيستاني: مسؤولية العلماء في عصرنا كبيرة وخطيرة وسيحاسبون عليها إن قصروا

 "داعش" يعدم واليا في الموصل بتهمة الخيانة

 امانة بغداد تضخ الماء الملوث لمجمع الصالحية السكني .!

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net