صفحة الكاتب : بهلول الكظماوي

بغداديات / زبالة الصين
بهلول الكظماوي

الحلقة الرابعة من الدعوة الى الهجرة المعاكسة
المقدّمة:

بسم الله الرحمن الرحيم.

يا ايها الذين امنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون.سورة الصف آية 2.

==

أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون.

سورة البقرة آية 44

من غشنا ليس منّا. حديث نبوي شريف

و قد ورد عن الامام الصادق (ع) يقول:
التاجر فاجر ان لم يتفقّه بالدين.
والدين المعاملة كما جاء في الحديث الشريف ايضاً.

واول ما يرد في المعاملات الفقهية في الرسائل العملية لعلماء المسلمين هو كتاب المكاسب.

ومن الطبيعي أن يحرص الشرع على أن تكون المكاسب متأتّية عن الطريق الحلال بعيداً عن كل ما هو حرام من غش و تزوير و بضائع تالفة أو فاسدة.

ولا تقتصر حرمة الغش و التزييف و التزوير على المسلمين دون غيرهم, فهذه الوصية الثامنة من الوصايا العشرة تقول: "لا تسرق"وهي وصية ضد أخذ أي شيء من أي أحد بدون معرفته.
اما الوصية التاسعة فتقول:
"لا تشهد علي قريبك شهادة زور"والتزوير الحاصل للبضائع هو الزور بعينه.
وقد ورد في الكتاب المقدس ايضاً:

"لا تفتر الكذب على أخيك، ولا تختلقه على صديقك"(سفر يشوع بن سيراخ 7: 13) , فأي افتراء و اختلاق هو اكبر من اختلاق الغش في البضاعة المزيفة, وكذلك:

"زِينَةُ الإِنْسَانِ مَعْرُوفَهُ، وَالْفَقِيرُ خَيْرٌ مِنَ الْكَذُوبِ" (سفر الأمثال 19: 22)

ولا يتوقف النهي عن التزوير و غش البضاعة عند الاديان, بل تنص كل قوانين الارض على حرمة الغش و التزوير و تعاقب عليها.

و لربّما يستغل الغشّاشون و المزوّرون فقرة تقول ان القانون لا يحمي المغفّلين, فاقول : بل ان القانون فيه تشريعات تحمي المستهلك و كذلك يحمي القانون المنتج المحلّي ( الحماية الصناعيّة من الغش و من منافسة البضائع الاجنبيّة المكافئة لها ) ويعاقب كلّ من يغش و يتحايل على المستهلك و على من ينتج او يستورد بضاعة غير موافقة للمعايير و المواصفات الدولية.

صلب الموضوع:

أبدأ مكرّراً القول أن الصين ليست هي المسؤولة بتصدير بضاعتها الرديئة الينا حالها حال دول جوارنا : الاردن, سوريا, تركيا, ايران, السعودية, الكويت, فهم جميعاً مشتركون في تصدير هذه الزبالة الينا.

أمّا الصين, و ماأدراك ما الصين:

فلقد عرفنا الصين منذ القدم كمصدّر للحرير يمر حريرها عبر اراضينا فيمن يمر عبرهم من دول الممر.

فالصين اليوم تنتج الجيد من المنتجات العالية الكفائة الى جانب انتاجهم من البضائع الرديئة, ولكن (زبّالينا) ضعاف النفوس منا من يذهب ليشحن منهم (زبالتهم) بضاعتهم الرديئة دون الجيدة الى العراق.

نعم هناك ميزة تمتاز الصين فيها على بقية البلدان الاوربية الصناعية هي أن بلدان اوربا لا تسمح بصناعة اي منتج يخالف المواصفات و القياسات الموافقة لشروط السلامة و الصالحة لاستعمال المستهلك بحيث يكون المستهلك محمياً في اوربا من الغش و التلاعب اذ يمنع استعمال اي بضاعة لا تحمل رسم صلاحية تداولها داخل اوربا و المختومة برمزEC الحرفين الانكليزيين ( أي سي ) و تعنيEuropean conformity مطابقة للمواصفات الاوربية, وما عدى ذلك فلا يسمح لا بصناعتها و لا بادخالها الى اوربا.

اما الصين فهي تغرد خارج هذا السرب ( من مراقبة الجودة ) ولا يوجد اي حضر قانوني على منتوجاتها حتى وان كانت رديئة او مخالفة للشروط و المواصفات الاوربية, ( فهي تنتج الرديئ مثل ما تنتج الجيد ) فالقانون الصناعي الصيني لا قيود لديه ضد الغش و التزوير و تقليد الماركات و العلامات التجارية المشهورة و المسجلة دولياً, وهذا ما يجعل ضعاف النفوس منا يسيل لعابهم في الصين لما يجدون فيها من طرق مفتوحة و سبل ميسرة لتجارتهم الحرام.

عزيزي القارئ الكريم:

ٍمن يريد ان يخدم نفسه ربحياً و بنفس الوقت يخدم اهله وناسه فالطريق الحلال متوفرة, واضرب لك مثلاً لذلك :

توجد عندنا في اوربا مراكز تسويق للصادرات الصينية بضاعتـها مكفولة (guarantied) و قد ذهبت لاحداها قبل خمسة سنوات فاخبرنا المورّد للبضاعة و كانت عدد يدوية بانه له مركز مشيّد عليه مخازنه في الصين يجمع فيه بضاعته هناك ثم يصدرها الى اوربا ليعيد تصديرها الى كافة انحاء العالم عن طريق ما

يسمى بال second shipment فهو يشرف على انتقاء البضاعة بنفسه فيضع عليها ماركتة المكفولة ليصدرها لزبائنه …..اما في بولونيا فاخذتني مديرة تسويق لشركة اتعامل معها الى زميل لها يعمل في شركة اخرى تصدر ايضاً منتوجات صينية تتمركز في نفس القرية التي تتواجد فيها شركتنا

( انظر ان المصانع تتواجد في القرى و الارياف و لا ينحصر وجودها في المدن الكبرى المكتضة بالسكان).

فاخبرني مالك هذه الشركة البولونية التي ذهبنا اليها بانه لديه ارض واسعة في الصين اقام عليها منشئته للتجميع, فهو يجمّع اجزاء الآلات من عدّة معامل ليعمل منها اجهزته الكهربائية -power tools - و يصدرها من الصين الى زبائنه المنتشرين في انحاء العال.كان هذا توضيحاً بان الصين توجد بها بضاعة من الدرجة الاولى التي تحتاجها حتى الدول الاوربية الصناعية التي تشترط الجودة و الكفائة و لكن سيئي الاخلاق و معدومي الضمير من تجار آخر زمننا هم من يجلبون الرديئ دون الصالح منها طمعاً بالربح الحرام.

نماذج و امثلة للبضاعة المغشوشة:

كنت عند صديق قديم لي بائع للعدد اليدوية في شارع الرشيد و كان يقوم بفتح علب بضاعته ليعرضها في رفوفه واذا به تسقط منه مطرقة على الارض فاذا هي ينفصم رأسها و يتدحرج على الارض, و عند تفحصي لها وجدت ان حديدها من نوع الصبابة ( الآهين ) cast iron و هذا ما كان يصنعه السباكون ( التكمجية ) عندنا في العراق, فقلت له يا ابو حسين ان ( الجاكوج ) المطرقة تكسّر الاشياء , بينما هي الآن انكسرت بمجرد سقوطها, فاجابني ماذا نعمل اذا كان تجار آخر زمننا يذهبون الى الصين ليأتوا بهذه البضاعة المغشوشة و لا رادع لهم؟.

مثل ثاني : احتجت الى بطاريات قلم, فحصل عدة مرات ان اشتريتها, وكل مرة اكتشف انها ضعيفة ولا تشتغل الا لمدة قصيرة و تنفذ بسرعة, ولم اجد غير هذه البضاعة الصينية الرديئة في اسواقنا حينها.

مثل ثالث: يتوفر في اسواقنا اصباغ بخاخة ( spray ) مكتوب عليها انها تحتوي على 300 مللتر , و لكن الحقيقة هي لا تحتوي اكثر من 150 مللتر , وحتى هذه النصف كميّة لا تخرج من العلبة في عملية رشّها لوجود هواء قليل معبّئ فيها فيكون ما يستفاده الزبون منها لا يتعدى المئة مللتر لا اكثر وهذا يعني انه خسر ثلثي البضاعة.

مثل رابع: من خلال مباحثتي مع شركات هولندية و بولونية تبيّن لي ان فلترات تصفية الماء تحتاج الى مسامات تقل عن نصف الميكرون على أقل تقدير حسب المقاييس الاوربية, ولذلك تصنّع هذه الشركات مرشحات تصل لحد اثنان بالمائة من الميكرون, اما زبالونا فيجلبون من الصين ما هو دون تلك الكفائة, بل حتى وصل بهم أن يكتبوا على أغلفتها عبارة made in U.S.A صنع في الولايات المتحدة الامريكية, ( حقّاً انه من امن العقاب اساء الادب ), بل اساء الى الناس.

و ما اريد أن اخلص اليه ان غالبية الاشياء في العراق من منشأ صيني رديئ.

فالعراق برمته سوق كبير للبضائع الصينية الريئة, حتى سواد الحزن على الحسين (ع) صيني المنشأ, العصابات التي يلفّها اللطّامة و المعزّين في المواكب الحسينية على جباههم و التي كتب عليها يا حسين الشهيد هي صينية الصنع, الاعلام السوداء و اللافتات الحسينية السوداء صينية, بل حتى المهافيف التي يروّح بها الناس على وجوههم لجلب الهواء أصبحت صينية و نافست الصين حتّى فلاحاتنا العراقيات اللائي يخصفن المكانس و المهافيف من خوص السعف.

بل حتى انهم البسوا اهل البيت ( ع ) الملابس الصينية ولي مثل على ذلك أنه في شارع باب السدرة في كربلاء يوجد مقام سقوط عبد الله الاصغر ( الطفل الرضيع), يوجد في حائط هذا المقام قبالة وقوف الزائر فانيلة مدمّاة معلقة ( كرمز لدم الشهادة) مددت يدي لاتفحصها واذا ماركتها كتب عليها ( made in china ) صنع في الصين .

و لاورد مثلاً آخيراً يدمي القلب حين اتصل بي صديق قديم قائلاً بان له زميل يعمل لصالح الحكومة العراقية الجديدة و يريد ان ينخاك في توريد امور مهمة للعراق فهل اعطيه تلفونك و عناوينك, فرحبت بالفكرة, وبعد ذلك اتصل بي الرجل و اخبرني انه يريد ان اربطه بشركة صينية تصدر للعراق ثلاثمائة مليون كيس مايلون زراعي مشبّك لغرض تعبئة الحاصلات الزراعية فيه من بطاطا و بصل و ما الى ذلك, فقلت له على الرحب و السعة ولكن لماذا من الصين دون غيرها فاجابني لان رخصة الاستيراد صادرة لجهة الصين.

الحقيقة تعجبت لان قبل ثلاث سنوات لم يكن عندنا هكذا انتاج زراعي يستوجب كل هذه الكمية من الاكياس اولاً و لان الرخصة تحدد جهة التوريد ( الصين ) و لم تحدد السعر, بعدها علمت انه يشترط علي أن اعطيه عمولة ستة سنتات للكيس الواحد و لا اهمية للسعر, بل الاهمية لديه أن يحصل على العمولة التي قال انه بذل جهوداً لاستحصال هذه الموافقة و حتماَ هو ليس لوحده بل هناك الكثيرين المشتركين معه في العملية, ثم اخبرني ان لديه طلب توريد للحليب المجفف و غيرها من المتطلبات.

حقاً والله أن كثيرين من حاميهه هم حراميهه.

يا الهي اما يكفينا اننا محتلون من قبل اميركا , واذا بنا نحتل من قبل محتل اقصادي ثان , الا وهو الصين ببضاعتها الرديئة, وبواسطة ضعاف النفوس من تجار آخر زمننا بغياب الرقابة الحكومية على البضائع الواردة.

عزيزي القارئ الكريم:

قد تتسائل بأن موضوع بضاعة الصين المزيفة لا علاقة لها باصل موضوع الدعوة الى الهجرة المعاكسة ( من الريف الى المدينة ), وانا أقول أن علاقتها تتمثل في ما اذا اعتمدنا الصين كنموذج نستمد منه الخبرة و نطلب مساعدته في تخطيط مدننا الريفية و نستعين بادواته و آلاته و خططه فيتحتم علينا ان نحذر من الفكرة التي اخذتها الصين عنا كطالبي زبالتها اولاً,

و من ضعاف النفوس الذين سينتهزون اعمار الريف ليتاجروا بمشاريع الاعمار هذه عن طريق نفس نهج الزبالين ثانياً.

و لاجل ان لا اطيل عليك عزيزي القاري, ففي بعض الاطالة ملل, لذلك اتركك في رعاية الله على أمل ان اكتب في الحلقة القادمة عن مدينتي اي يو ( أييو ) و كوانزو الصينيّتين و ما يحمله تجار آخر زماننا منها من بضاعة مغشوشة, لاسترسل بعدها ما ارومه من توضيح لما لدي الصين من تقدم علمي و تكنولوجي لاعمار القرى و الارياف وصلت اليه عبر سنوات طويلة من بحوث و تجارب و خبرات صناعية زراعية لا يستغنى عنها.

فالى اللقاء و دمتم لاخيكم : بهلول الكظماوي
 


بهلول الكظماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/01



كتابة تعليق لموضوع : بغداديات / زبالة الصين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الكريم صالح المحسن
صفحة الكاتب :
  عبد الكريم صالح المحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الكلمه الحره...والصوت المدوي...الهادر  : د . يوسف السعيدي

 وكم تقلق هذه التصرفات والتصريحات  : برهان إبراهيم كريم

 صلح الإمام الحسن قرار استراتيجي...  : جمال العسكري

 الحناء هدفاً لفرق الرقابة الصحية في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

  مدرسة في واسط تضم اكثر من 150 يتيما  : علي فضيله الشمري

 اسقاط العبادي من اجل عودة المالكي مجدداً  : جمعة عبد الله

  مأساة الكرد الفيليين وانتمائهم للعراق :نظرة على كتاب قصة الكرد الفيليين محنة الانتماء وإعادة البناء للدكتور محمد تقي جون :ح3  : رائد عبد الحسين السوداني

  خلية الاغاثة التابعة لمكتب سماحة السيد السيستاني تدخل ناحية القيارة بعد تحريرها مباشرة.

 1 - حروف العلة واللين والمد لغةً ، ودورها في الشعر العربي الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 هل امريكاعدوة لمنظمة القاعدة ؟! (1)  : علي جابر الفتلاوي

 آل سعود وستر عورات أناث الماعز..!  : عمار الجادر

 للصياد ريشة...  : حنين علي

 شيعة رايتس ووتش تدعو الامم المتحدة الى فك الحصار عن نبل والزهراء كما هو الحال في حمص  : شيعة رايتش ووتش

 اعتقال ثلاثة أشخاص يشتبه بتورطهم بتفجيرات ميسان

 تركيا تهدد كردستان العراق بخطوات ذات 4 أبعاد

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107703069

 • التاريخ : 20/06/2018 - 19:50

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net