صفحة الكاتب : اسعد الحلفي

فرقة العباس (ع) القتالية تواجهُ حربين حرب داعش والحرب الناعمة
اسعد الحلفي

هل تعلمون ان فرقة العباس (ع) القتالية منذ بدايات تشكيلها وحتى اليوم وهي تخوض حربين؟
لأنها الوحيدة التي جهرت بمظلوميتها وقالت (كلا) للغاصبين.
هل تعلمون انها اليوم تخوض حرباً قلما خرج المبتلون بها منتصرين؟ أي ان حربها هذه أشرس من المعارك التي خاضتها ضد داعش وقدمت فيها الارواح الزكية .
إنّها اليوم تواجه حرباً شرسة بغية تفتيتها وتشتيتها وحلّها حتى لا يبقى لها اسماً، وهذه هي الحرب الاخطر والتي تسمى بـ (الحرب الناعمة) وما تصريح الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة إلّا اشارة صريحة لما تقدم ذكره حيث اعلنت فيه عن براءتها من كل تشكيل عسكريٍ سوى فرقة العباس (ع)؟القتالية التي اعلنتها ممثلاً عنها عسكرياً ، وبإذن الله سنبين بعض الحقائق لتحذير مَن اختلطت عليهم الامور او غرتهم العطايا والمرغبات واعماهم الطمع عن رؤية شِبَاك الخديعة التي نصبوها ليصطادوهم بها ويخلوا ساحة القوة الوحيدة التي تمثل العتبة العباسية المطهرة وتحمل ذلك الاسم الاقدس .
 
بات اليوم من الواضح عندما نقول فرقة العباس (ع) القتالية فإننا نعني الجناح العسكري الذي شكلته العتبة العباسية المقدسة بإشراف (الشيخ ميثم الزيدي) للدفاع عن العراق ومقدساته، وعند ذكرها يغشى القلوب هيبةُ ابي الوفاء وسيد البأس والإباء سيدنا ومولانا ابو الفضل العباس (ع) لأنها اقترنت به منذ اليوم الاول الذي انبثقت به من بطنان حرمه الطاهر المقدس بعد اعلان فتوى الجهاد الكفائي باستيلاء داعش على اجزاء واسعة من العراق بشكل سريع وبات العراق مهدداً بالكامل في ظل حكومة ضعيفة منهارة لا شغل لها سوى ابتكار الازمات سعياً لتحقيق اهدافٍ خبيثة.
فكانت فرقة العباس (ع) القتالية تسير وفق خطوات دقيقة ومدروسة بهدف بناءٍ قويٍ متماسك يتسم بالوطنية الخالصة والقرار العراقي المطلق، وكان ذلك من ابرز ما امرت به المرجعية العليا بعد اعلانها فتوى الجهاد المقدس.
 
هنا يأتي السؤال: لماذا حرصت فرقة العباس (ع) على ان تُنفذ توجيهات المرجعية العليا بالحرف الواحد؟
الجواب هو: لأنها احد ابرز التشكيلات العسكرية التي تمثل المرجعية العليا بشكل رسمي إذ ان قيادتها العليا وفق سلم الاشراف ينتهي بسماحة السيد احمد الصافي ممثل المرجع الاعلى الامام السيستاني (مُدّ ظله) والمتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة.
 
كذلك حرصت فرقة العباس القتالية على ان تكون مرتبطة بشكل مباشر بوزارة الدفاع من حيث التوجيهات العسكرية وأوامر التحرك ولم تُذعن لأي قرار اجنبي ولم تُسلم لمنفذي الاجندة الخارجية فترفعت عن اجمعهم ومضت تشق طريقها كشعاع الشمس في وادٍ مظلمٍ مليء بالأفاعي والوحوش التي كشرت عن انيابها حتى بان بؤسها وفرقة العباس تملأ ميادين النزال جنوداً شعارهم الوفاء فقدمت الشهداء تلو الشهداء من خيرة الشرفاء الذين بكتهم السماء  حتى غدت محط انظار من مسح الشيطان وجوههم بكفه فأخذوا يكيدون لها ويخططون للمكر بها فعملوا بكل ما اوتو من قوة ليكسرونها ويخضعونها لإرادتهم وقراراتهم المستوردة!
وبإمكانكم ان تعرفوا من هُم اولئك بمجرد الرجوع قليلاً للوراء والتدقيق في الاحداث التي خاضتها فرقة العباس (ع) القتالية وابرزها سلبهم كل حقوقهم ومنعهم من كل ما هو مخصص للمتطوعين الملبين لنداء المرجعية حتى ان الفرد فيهم كان يمضي عليه السنة وهو لم يُعطى ديناراً واحداً من حقه ومرتبه المخصص له!
نعم لقد سرقوهم ولم يفكروا بعوائلهم ماذا سيأكلون ورب بيتهم فوق السواتر يلتحف الرمال ولا يدرون ايعود إليهم سالماً ام يعود مضرجاً بدم الشهادة!
 
وخلال كل ذلك لم تقف قيادة فرقة العباس (ع) مكتوفة اليدين بل كانت تتخذ كل اجراء متاح لتطالب بحقوق منسبيها ورفع الظلم والحيف عنها والسعي الحثيث للخلاص من الحصار الذي فرضوه عليها لمجرد انها لا تقول لهم (نعم) في كل ما يريدونه !!
 
ولم ينجحوا في تحقيق ما يريدون بل قد تكسر طوق تجبرهم تحت اقدام المخلصين من الفرقة وانتزعت حقها من تحت مخالبهم ، ولكنهم لم يتوقفوا عند ذلك !
 
نعم لم يتوقفوا عند ذلك فقاموا بإعلان الحرب الناعمة ضد فرقة العباس (ع) من اجل تدميرها ونخر قواها وتشتيت عناصرها وتمزيق كيانها وتفتيتها بالكامل.
فتلك تقنية الشياطين ومخططاتهم التي رسموها لدميتهم عندما قام بتشتيت خصومه وتمزيق الكيان الواحد وبث العداوة والبغضاء فيما بينهم ، والشواهد على ذلك كثيرة .
 
واليوم ذات السياسة اتخذوها خصوم فرقة العباس (ع) فقاموا بدعم بعض الشخصيات الخارجة عن الفرقة ومدها بالمال والسلاح وتذليل كل الصعاب من اجل الظفر بغايتهم بشق صف الفرقة وتشكيل فصائل اخرى ، والعمل على ترغيب افراد الفرقة بالخروج منها والانخراط بتلك الفصائل وإياهمهم بأنها مرتبطة بالعتبة العباسية المقدسة بقيادة اولئك المنشقون !
اسفي عليهم كيف سيلاقون ابي الفضل العباس (ع) غداً ؟!
 
من هنا ندرك لماذا صرحت الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة بأنها تبرأُ من كل من يدعي تمثيل ها عسكرياً ما خلا فرقة العباس (ع) القتالية وهذا نص ما ورد بذلك التصريح: (قد ظهر في الآونة الأخيرة بعض الجهات والأشخاص التابعين لهيئة الحشد الشعبي يدعي ارتباطه أو تمثيله للعتبة العباسية المقدسة، لذا فإننا نؤكد أن فرقة العباس القتالية هي الجهة الوحيدة التي تمثل العتبة العباسية المقدسة في تلبية نداء المرجعية الدينية العليا للدفاع عن العراق ومقدساته) .
هذه الكلمات كفيلة بإثبات كل ما تقدم ذكرُه ، فيا منتسبو فرقة العباس (ع) القتالية لا يخدعنكم مكرُ الشياطين فتسقطوا في فخها فتصبحوا على ذلك نادمين وكونوا على وعيٍ تام بما تُحاكُ لكُم من مكائد في الظلام .

  

اسعد الحلفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/24



كتابة تعليق لموضوع : فرقة العباس (ع) القتالية تواجهُ حربين حرب داعش والحرب الناعمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : تنسيقية كربلاء ، في 2016/08/24 .

نعم نعلم جيدا ما يحاك وذلك لسبب واحد وهو ان لايران اليد الطولى في العراق ولا يناسبها توجه الفرقة والقائمين عليها الرافضين لسياسة ولاية الفقيه وعدم ائتمارها بأوامر طهران .
افضحوهم كي يرى الشعب ان سياسة ايران سياسة نفعية توسعية .
الوطن العراق ولا نزاود عليه والمرجعية عراقية وليست من خارج البلد واما الاحزاب الاسلامية الفاشلة فهي اليد الضاربة للسياسة الاستعمارية الايرانية.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الخفاجي
صفحة الكاتب :
  علي الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غباء ديكتاتور  : نزار حيدر

 دور المؤسسات التعليمية في تنمية شخصيّة الفرد .. الوظيفة :: والمُعطيات  : مرتضى علي الحلي

 وقفةُ أَسَفٍ عند الآلوسي المُفسّر  : احمد سالم إسماعيل

 رسالة عراقي الى السيد المالكي  : محمد علي الهاشمي

 شعب ثائر بين رئيس خائن وملك احمق  : سامي جواد كاظم

 المُعلمُ وظلم الوساطات والمحسوبيات  : حيدر حسين سويري

 هشام الجنابي .. الصقر الذي حلق عاليا  : ثامر الحجامي

 فيما يوقع رئيس الحكومة العراقية عقودا ضخمة مع روسيا علاوي يؤكد بأن حكومة المالكي لا تمتلك الثقة بنفسها ومجلة ناشيونال تصفها بالطائفية والاستبدادية  : حسين النعمة

 من أجـــلُكِ  : عباس فاضل العزاوي

 العتبة الكاظمية المقدسة تواصل تنفيذ برنامجها الخاص بتقديم الدعم اللوجستي لقوات الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المرأة مجتمع بحد ذاته  : لؤي الموسوي

 ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   : د . حازم السعيدي

 سكوت المرجعية انسِحابٌ أم تَرَقُّب؟  : سلام محمد جعاز العامري

 حركة المحرومين - أمل (الولادة - النشأة - الأبعاد) في لبنان - الحلقة الخامسة والأخيرة.  : سعد العاملي

 الحكم الشرعي للمضاربة وفق فتاوى سماحة السيد السيستاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net