صفحة الكاتب : تراب علي

الثقافة الاستعراضية .. اسماعيل مصبح الوائلي انموذجا
تراب علي

للثقافة معايير تصنفها  الى العديد من العناوين فهناك الثقافة  المتقدمة و  المتخلفة  ومن هذه الثقافات هناك ثقافات ايجابية ومنها سلبية ومن ابرز ثقافات السلب هي ثقافة الاستعراض  ، وتتمحص الثقافة الحقيقية  بنتاج فكري يحصن الأمة  من التفرقة   والتشرذم   واحد اهم سمات المثقف الحقيقي هو الوعي  الذي يمنحه  آدميته  أولا  ومن ثم دوره الثقافي المؤثر  في استنهاض قيم الخير والصلاح  وكلما ازداد المثقف وعيا  ازداد  تواضعا  وادبا فحسنت  اساليب تحاوره  وتخاطبه اما اهل الفراغ الثقافي  امثال الشيخ اسماعيل الوائلي من الباحثين  عن ومضات الدعاية والاعلان  لتمجيد  شخصياتهم وعلميتهم  وثقافتهم  حتى تفقدهم  هويتهم الانسانية  بهذه اللاعقلانية في توزيع التهم الباطلة  والتشخيصات المنحرفة وخصوصية اناوية ترتفع فوق هامة المصلحة  العامة  هذه الأنا المريضة القاتلة لكل منظومات  الاخلاق والدين بينما الثقافة  الحقيقية   المعبرة عن روح الأمة هي التي تحدد سلوك الانسان  وتنقي مفرداته  عن الغيبة والنميمة وانتقاص شأن الاخرين وقسر المعلومة مع التدليس والزيف ، الثقافة الحقيقية عبارة عن قيم  وقواعد سلوكية  وخصائص اخلاقية تسمو على المصالح الشخصية  والمطامع والمطامح السياسية البراقة   هذه المطامح التي تكشف الكثير  من خبايا  الفعل الثقافي وتبين نوعية هذا الثقافة  .. فالاستاذ اسماعيل  مصبح الوائلي  في تهجماته الكثيرة  جعل من مشروعة  ومن تهويلاته  المرتبكة  معبرا  في نوعية  التعقيبات  التي ترد مواضيعه  .. هل قرأ التعقيبات التي ترد مواضيعه  ؟ هل تأمل في ثنايا الكلمات ؟ هل رأى شيئا  غير الانتقاص  من المذهب  ومن الفكر الشيعي  ومن الشيعة انفسهم ، ومن اهم مميزات  المثقف صقل النفس والفطنة  والمنطق الهادىء  ، وليس من شيمة المثقف  التهجم  على رموز  لها شعبيتها  وثقلها الاجتماعي ومكانتها الدينية السامية  فيكون هذا العمل هو عمل انعزالي يزرع الفرقة  ويتهرب بنفس الوقت من المسؤوليات الملقاة على عاتقه كمثقف ... قرأت التحدي الفارغ المنشور في تعقيب الشيخ  اسماعيل على مقال الكاتب يوسف محسن والمنشور في موقع كتابات في الميزان يوم 12ـ 8ـ 2011م  واطلاق صرخة التحدي الهوجاء ليعلن عن استعداده لتقيل  المواجهة التحاورية ..  هذه هي الثقافة الاستعراضية   التي تعني الجمود بعينه والتقليد بجميع  مسمياته  الارهاب الفكري  فالأقصاء  مهما كان نوعه  هو تعالي  وتكبر  وغرور  ومثلما يوزع صاحب الثقافة الاستعراضية  التهم و الاقصاء المجاني هناك من سينبري له ليذكره بعصافيره  القديمة  وقد ترك الشيخ اسماعيل تهم كبيرة  تشير اليه بوضوح  وراح يتحدث  عن ميلشيات  السيد .....  .. نحن اقرب اليه من هذه المصادر  التي خبرناها جيدا  وما وجدنا  سوى سلامة  الفكر والدين  و المليشيات التي يقصدها الشيخ اسماعيل  هم خدام العتبات المقدسة  وليسوا من حراس الامناء العامين  .. الصراع الذي اثاره الشيخ اسماعيل باستعداده للتحدي  والمواجهة  مضحك للغاية  كيف سنواجه انهزامي ناقض  نفسه وانزوى  بعيدا  ليدعو  الله بعدما  خرب الدنيا  بالرحمة والغفران  .. كم مضحك هذا الشيخ  وكم هو هزيل  اعانه الله على نفسه  اولا ليتحدى الشيطان  القابع فيها وليتخلص من هذه الثقافة المعيبة ثقافة الاستعراض  التي تندف الخيبة بريش الذبول

 

  

تراب علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/12



كتابة تعليق لموضوع : الثقافة الاستعراضية .. اسماعيل مصبح الوائلي انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : عراقي ، في 2013/03/19 .

اسماعيل مصبح الوهابي 



• (2) - كتب : ابو عباس ، في 2011/09/20 .

اولآ اسماعيل بطل مسلسل البطة التي قتلت خيرة شباب البصرة ومن فرط أجرامه دخل في معركة بلمدفعية مع المجرم الجبان يوسف سناوي في رمضان قتل على اثرها الكثير من الابرياء في الشهر الحرام كما انه صاحب ال% التي كان يفرضهاعلى التجار والمستثمرين في البصرةتولي اخيه المحافظة واخيراوليس بآخرالرجل مطلوب للشرطة الكويتيةلتورطه بجرائم عدة

• (3) - كتب : محمد القرناوي ، في 2011/09/13 .

تحية الى الاستاذ تراب على فقد اصاب الهدف في تقييمه لهذا المتثقف ... واحب ان اضع بعض المعلومات العامة بخصوص اسماعيل وهي ليست من نسج التحليل او الخيال او التسقيط بل من الحقائق التي يعرفها ابناء القرنة لكونه من ابناء القرنة ...اسماعيل مصبح حبيب ابن عامل الموانئ مصبح حبيب ...لم يكن ولم يصبح شيخا في حياته اطلاقا بل ادعى ذلك كذبا والجميع يعرف ...عميل المخابرات الصدامية في منطقة البصرة وهناك وثائق تثبت ذلك وقد كلف بمهمة في التسعينيات من القرن المنصرم في النجف واستطاع ان يخترق مكتب السيد محمد صادق الصدر وبعدها ذهب الى ايران بحجة فتح مكتب للسيد هناك وقد اكسف امره من قبل الايرانيين وبقي في قم يثير الفتن وبعد اكتشافه عاد الى العراق ليحصل على كتاب شكر من رئاسة المخابرات ...بعد السقوط اسس عصابات للقتل والتهريب ويعتقد انها جزء من مهامه كعنصر في المخابرات لتخريب الوضع وازداد نشاطه بعد ان اصبح اخيه محمد مصبح محافظا للبصرة ...له ارتباطات مشبوهة في مخبارات دول خليجية ....هرب من البصر بعد ان سرق الملايين من الدولارات بعمليات التهريب والعقود ... مطلوب عشائريا في العديد من قضايا القتل ....ملاحظة \ هناك امور اخلاقية لا نستطيع ذكرها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ ميسان أنجاز مشروع إنشاء شارع ذو ممرين محاذي لمستشفى الصدر العام بكلفة أكثر من ملياري دينار  : حيدر الكعبي

 الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية تحت مطرقة الاهمال  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الثورة البحرينية تكشف المستور

 شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تحقق اعلى زيادة في إنتاج وبيع مادتي حامض الكبريتيك المركز والمخفف خلال شهر تموز الماضي  : وزارة الصناعة والمعادن

 قرقيعان ...!!  : عادل القرين

 فضيحة كبيرة لكتلة متحدون يفجرها موقع ويكليكس

  *التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي.4  : محمد الحنفي

 وزير التخطيط يبحث مع سفيرة السويد اكمال الاستعدادات لتوقيع اتفاقية التعاون المشترك لدعم العراق في اعادة الاعمار وتطوير القدرات وتمكين المرأة  : اعلام وزارة التخطيط

  المدن السورية تنتفض ضد الإرهابيين والتكفيريين الوهابيين وتدين أفعالهم الإجرامية  : جهينة نيوز سوريا

 قصة اختفاء الكرفانات المهداة من الصين إلى الانبار

 العمل تقيم دورات لتطوير وبناء قدرات مدربي التعليم والتدريب التقني والمهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رسالة الى مبارك  : محمد جربوعة

 بغداد والدوحة .. بين صيد الحباري وقنص المصاري  : قحطان السعيدي

 أيها المرشح .. أنتبه  : علي محمود الكاتب

 الجامعة التقنية الجنوبية تناقش آليات ربط منظومة المخرجات الجامعية بمتطلبات سوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net