صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

في وطني حشد لا يهاب الموت
ثامر الحجامي

 
وداهم الليل المظلم وطني, لتحلق خفافيش الظلام في سمائه, تمتص دماء أهله, ولتخرج الضباع من جحورها, تنهش خيره, وتعيث فيه فسادا, فأظلت العيون السبيل, وحارت العقول, وبلغت القلوب الحناجر.
 
     فإنبرى لها السيد العظيم, وإن هي إلا كلمة أطلقها, فاستيقظت الناس من غفلتها, لتنفض غبار الذل عن أكتافها, وتشد أزرها, وتستحضر تاريخها الجهادي, وعند أول خطوة, بدأت الأرض تهتز تحت إقدامهم, جعلوا المنايا ركوبهم, عزموا على النصر, فكان طوع أيديهم.
 
   فهب رجال؛ من بقاع وطني, جمعهم حب الله والوطن, وكلمة السيد العظيم, طبع الله على قلوبهم, فكانت لا تعرف الخوف, ولا تخشى الموت, لبسوا القلوب على الدروع, عزيمتهم ثابتة, ويقينهم لا يتزعزع, لا يطلبون إلا إحدى الحسنيين, أما النصر أو الشهادة.
 
   شباب بعمر الزهور, مُلئت قلوبهم بالإيمان, وتركوا ملذات الدنيا خلف ظهورهم, واعتلوا صهوة المجد, ليختاروا طريق الجهاد, ويتسابقوا للشهادة, بعد أن تعلموا من مدرسة كربلاء, ونهلوا من ثورة الحسين ع وال بيته, فكانت معاني البطولة والفداء حاضرة في قلوبهم .
 
    شيوخ يتعكزون على سلاحهم, صادقين الوعد صبورين في الشدائد, محافظين على صلاتهم, شيبتهم الكريمة كانت مصابيح, تنير طريق النصر, هم الأشد بأسا على الظالمين, ارخصوا دمائهم لنعيش بحرية, طبعوا أقدامهم على سواتر المجد, يباهون الدنيا بعشقهم لأرضهم .
 
    إنهم رجال الله في أرضه, "رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" رجال تعجز الألسن عن وصفهم, وتحار الكلمات عن التعبير بحقهم, فهم أسطورة سيحكيها الزمن, وسترويها كتب التاريخ, عنوانها " الحشد الشعبي ".
 
    وقريبا ستشرق الشمس, وينجلي الظلام, وسترفرف راية بلدي عاليا, تلك الراية التي أبت أن تسقط, لان هناك رجال رفعوها بأكفهم, وجعلوها أكفانا لهم, وستعزف أصوات الرصاص, مهللة بالحرية والسلام, وكل ذلك بفضل رجال, لبوا تلك " الفتوى الربانية ".

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/24





كتابة تعليق لموضوع : في وطني حشد لا يهاب الموت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبدالنبي
صفحة الكاتب :
  احمد العبدالنبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 الجامعة العربية: إيران يمكنها القيام بدور بناء في التصدي لمجرمي داعش

 تبادل اشارات خطيرة ومؤسفة  : عبد الصاحب الناصر

 نحن لا نحلم بأكثر من وطن  : جواد كاظم الخالصي

 مدينة الفهود البندقية الثانية في جنوب العراق ؟؟؟!!!  : جلال السويدي

 واخيرا اجهزة كشف المتفجرات تكتشف 3 زجاجات ويسكي في سيطرة النجف  : كتابات في الميزان

 1 - أبو نؤاس بين الله والناس ...!!  : كريم مرزة الاسدي

  وزير العمل يدعو الى تخصيص مبالغ لصندوق دعم المشاريع الصغيرة ضمن موازنة 2017  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قتل رحبعام زئيفي ردٌ بحجم جريمة الاغتيال  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 جنون التاسلم : دراسة في سايكولوجيا التدين في عصر العولمة ، الجزء 2  : د . موسى الحسيني

 رسالة ظريف لشيعة العراق!..  : محمد الحسن

 شكرا يا عراق  : الشيخ علي ياغي

 سكرة عاشق  : د . رافد علاء الخزاعي

 وثائق ويكلكس توقظ المادة 48 من الدستور ..  : حمزه الجناحي

 ممثل السيستاني يضع حجر الاساس لمطار كربلاء الدولي ورئيس هيئة الاستثمار يكشف عن مدة انجازه  : وكالة نون الاخبارية

 🌙المحاضرات الرمضانية 5🌙 مفهوم اﻹستقامة  : السيد ابراهيم سرور العاملي

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67150112

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:49

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net