صفحة الكاتب : الشيخ عباس الطيب

الفصل الثالث : السيد الحيدري .. و مصادره الـعِلّمَـانِـيَّـة !!!
الشيخ عباس الطيب
 بسم الله الرحمن الرحيم , و الحمد لله رب العالمين , و الصلاة و السلام على نبينا محمد , و على آلهِ الطيبين الطاهرين .
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته , أخوتي و أخواتي في الله .
عندما قررتُ قراءة هذا الكتاب بعد سماعي السيد الحيدري و هو يمتدحه و مؤلفته متفاخراً جداً بما طرحته الكاتبة فيهِ , فقد دهشتُ لِمَا عليه من هوان و تلبيس و لوي المصطلحات المستعملة عمَا شاع أستعمالها ، فرأيتُ فيهِ التخليط قد بلغ مداه , و التدليس قد تجاوز كل حدٍّ , و التلبيس قد فاق الوصف , و التزوير لم يترك فكرة أو قولاً إلا و تناولهما . و من المفترض أن هذه الأمور لا تصدر من شخصٍ يدعي لنفسه أنه كاتب و باحث إسلامي , لأن صفات الكتاب و الباحثين الإسلاميين لابد أن تكون كما بيّنها أحد كبار علماء الفرقة الناجية , كما يلي :
(( اللازم عليهم الإهتمام بالإنتاج النافع للناس في بيان حقيقة مخفية أو مشوَّهة ، أو تأييد حقٍّ مهتضم ، أو إبطال باطل غالب ، أو توجيه أخلاقي تربوي ، أو دعوة لجمع الكلمة ، أو غير ذلك مما فيه صلاح الإسلام و المسلمين ، ليكونوا رساليين في عملهم ، و يقوموا بوظيفتهم في الخدمة من موقعه ، و يؤدوا حق الموهبة و الفرصة التي منحهما الله تعالى لهم ، و يقوموا بشكر نعمتهِ عليهم بهما .
و لا يهتموا بالإنتاج ذي العناوين الرنانة و الصور الملفتة إذا كان أجوف خالياً عن الفائدة ، فضلاً عما إذا كان مضراً بالإسلام و المسلمين في تشويه الحقائق ، أو زرع الفتنة ، و تفريق الأُمَّة ، فإن في ذلك خيانة لأمانة البحث و العلم , و تعدياً على المبادئ الحقة ، فَيُكَفِّرُوا النعمة ، و يستحقوا النقمة ))[1] , و لكن للأسف الشديد لم نجد هذه الصفات عند الكاتبة , كما سيتضح ذلكَ .
::: عــنـــــوان الــفــصـــــل الــثــالــث :
( المُعتقدات و ألأفكار الجنسية الفاسدة عند الكاتبة آمال قرامي )
@ الخصائص الذكورية و الأنوثية من صناعة الإنسان .. كما تدعي الكاتبة !! .
يدور كتاب الكاتبة العلمانية آمال قرامي بمجموعهِ حول فكرة واحدة , لم تتوقف عن تكرارها بصِيَغ مختلفة , هي التالية : (إن خصائص الذكورة أو الأنوثة ليست وليدة عوامل فيزيولوجية بقدر ما هي من صنع الثقافة و محصلة أختيارات الجماعة)[2] , فـ(الجسد معطى ثقافي)[3] , كما أن (هويّة المرأة هويّة مفروضة عليها بأعتبار أنها ملزمة بالتشبث بصفات حدّدها المجتمع الذكوري)[4] , و هو ما تسميه بـ(الجـندرة) .
الأمر الذي يعني لدى الكاتبة هو : أن الذكورة و الأنوثة صفات يصنعها الإنسان و ليس أمر طبيعي يُجبل عليهِ , و يمكنه أن يتصرف فيها , فيقلب الذكر أنثى و يقلب الأنثى ذكراً .
يقول عبد المجيد الشرفي : (أنَّ المجتمع هو الذي يشكِّل الأختلاف بين الذكورة و الأنوثة أكثر من أي عامل آخر)[5] .
هذه الدعوة نشأت و شاعت في البلاد الأنجلوسكسونية[6] , مستهدفة بذلك تشريع الزواج المثلي , و فتح العلاقات الجنسية على بعضها البعض , تحت ستار الشعارات الزائفة المُغلفة بعناوين ظاهرها مليح و باطنها قبيح , أمثال : البحث العلمي , و المساواة , و الحرية ...إلخ , كما حدثَ هذا الأمر في بلاد الغرب[7] , فضمن هذا التصوّر أجهدتْ آمال قرامي نفسها فجمعتْ من نادر الأحداث , و ضعيف الأخبار , و رائج الأكاذيب , و شاذ التقاليد , ما أعتقدتْ أنه يساعد على إكساب (الـجـنـدرة) قدراً من المصداقية و القبول .
ففي حديثها عن الطفل تقول آمال قرامي : (و هكذا يتم غرس المنظومة القيَميَّة[8] شيئاً فشيئاً في جسده الذي لا يمكن أن يكون بأي حال من الأحوال قائماً بذاته مستقلاً عن الجماعة , بل هو معطى ثقافي يتنزّل في قلب الرمزية الإجتماعية , و هو نتاج بناء أجتماعي و ثقافي و إيديولوجي)[9] , و لسائل أن يسأل : و هل القيَّم هي من الأمور الجسدية أم من الأمور الروحية ؟ , ثم كيف يُمكن أن تُغرس القيم في الجسد ؟ , و منذ متى كان الجسد غير قائم بذاته , و غير مستقل عن الجماعة ؟ , و هل أن الفوارق بين جسدي كل من الأنثى و الذكر هي فوارق أصليَّة طبيعيَّة , أو أنها مضافة مركبة ؟ , ثم ما قولها في الآلة الجنسية , هل أن المجتمع هو الذي يُحدِّد هيئتها و أرتباطها بباقي أعضاء الجسم و الوظائف التي ستؤديها , أو أنها معطاة دون تدخل من الإنسان ؟! .
علماً بأن العورة تحتلُّ موقعاً مركزياً في كتاب آمال قرامي , حيث أنها تُحْضِر الإيحاءات الجنسية , و تخترع مصطلحات جنسية , تقول : (فالأنف رمز قضيبي)[10] , و تقول : (فالقلم و السيف و الرمح و العصا و غيرها من الأدوات ملتصقة بالذكور لصلتها بالقضيب)[11] , و تقول : ( أن شعر الشارب رمز قضيبي)[12] , و تقول : (الناي و المزمار .. رمز قضيبي)[14] , و تقول : (جسد قضيبي)[13] , و تعتبر آمال قرامي أن الطبل و الغربال و الطنبور و كل ما كان شكله مدوّر كالدفِّ و الأذن فإنه يتلاءم مع فتحة الفرج الأنثوي , و خصوصاً الفم الذي يُذكّر تدويره بالفرج[15] , و لسائل أن يسأل آمال قرامي : فما قولها في البيانو أو آلة القانون أو فتحتي الأنف و الدبر لدى الذكر ؟! , و تقول : (أن صوت المرأة يُوازي القضيب)[16] .
تقول آمال قرامي : (أنّ حرص المجتمع على التحكم في هيئة الفرد دليل على أنّ الأختلاف بين الجنسين بناء أجتماعي)[17] , و أستدلالها هذا هو في الواقع أستدلال عجيب !! , لم يأتِ به الأوائل و لا الأواخر , فالمقدمات غير النتائج ، فإن هيئة الفرد التي تشمل اللباس و الزينة و غيرهما تدلّ على جنس الفرد ذكراً كان أو أنثى , و ليست دليلاً على أن المجتمع هو الذي جعله ذكراً أو أنثى . تأمل .
تقول آمال قرامي : (كما أنّ هناك فارقاً بين أعمال الرجال و أعمال النساء , أي جندرة للمهن , فمهنة النائحة أقرب إلى طبيعة المرأة التي تجعلها تعبّر عن حاجاتها بواسطة البكاء , و الأمر بالمثل بالنسبة إلى عمل المرضعات و الدايات)[18] ، تنقسم هذه الجملة إلى قسمين :
ــ القسم الأوّل : قولها (جندرة المهن) و هو مصطلح أخذته من كتاب (تاريخ إسرائيل ، الحياة الدينية و الإجتماعية) ألفه الرُبِّي صالو ويتماير بارون (1895 ـ 1989) , و هو حَبر يهودي بولوني , شارك بالشهادة ضد أدولف إيخمان الذي أختطفته المخابرات الإسرائيلية , و حاكمته الدولة الصهيونية سنة 1961م , و يَعدّه يوسف حاييم يروشالمي أعظم مؤرخ يهودي في القرن العشرين . و هذا مؤشر واضح و جليّ بتأثر الكاتبة بالفكر الصهيوني الإسرائيلي , و سعيها لأقتباس بعض ألأفكار من تراثهما و جعلها أدلة تستند إليها في رسالتها الدكتوراه !! . تأمل .
ــ القسم الثاني : حاولت أن تأتي فيه ببعض الأمثلة التي تعضد بها هذا المصطلح الصهيوني الإسرائيلي , إلا أن سهمها صاف عن المرمى , فالنائحة لدينا تبكي الميت لأنها مصابة بفقده و ليس لأنها أنثى ، ألا يبكي الذكور و يولولون كلما عظم المصاب ؟ ، ثم ما القول في جنازات جمال عبد الناصر و أم كلثوم و عبد الحليم حافظ عند السنة في مصر و غيرها , أو ما القول في مجالس عاشوراء لدينا نحن الشيعة حيث تقام مواكب اللطم للرجال و للنساء , و يبكون و ينوحون الرجال على سيد الشهداء كما هو حال النساء في ذلك ؟ .
أمّا بالنسبة للمرضعة فلم نسمع أن ذكراً أرضع في غابر الأزمان و لا في حاضرها ، و ما قولها اليوم في طبيب الولادة , ألا يقوم بدور الداية بعد الدراسة و التخرج ؟ , فأين هي جندرة المهن المُتَحَدَّث عنها ؟! .
تقول آمال قرامي : (أنّ حضور المرأة يربك الرجال و يُحدث تشويشاً في عالمهم . و لذا بدأ من الضروري تقليص هذا الحضور بجعله محتشماً و متخفياً فتقع جندرة الزمان . فتمنع بعض المجتمعات حضور المرأة نهاراً فلا يكون خروجها إلا ليلاً , كما تلجأ مجتمعات أخرى إلى إصدار الأوامر بمنعهن من الخروج)[19] , و تقول أيضاً : (كان خروج المرأة للصلاة ليلاً متماشياً مع مبدأ الحجب خلاف بروزها في وضح النهار الذي نُظر إليه على أنه أعتداء على النظام و الفضاء الرمزي)[20] .
و هكذا نرى الكاتبة هنا كعادتها تُلقي الكلام على عواهنهِ دون محدِّدات أو ضوابط , فالتعميم مقصود لتمرير الجندرة , و للقارئ أن يبحث عبثاً عن المجتمعات التي تمنع ظهور المرأة نهاراً و عن الصلاة التي تقام ليلاً للنسوة ، و بما أن الهدف الذي تبغي آمال قرامي الوصول إليه يتمثل في ترويج مقولات أعاجم الجندرة , فإنها تستبيح كل الأساليب من ذلك إستنادها إلى بعض الأوامر التي أصدرها الحاكم بأمر الله كمنعه النسوة من الخروج و أستثنائه العجائز من ذلك[21] ، و فاتها أن الحاكم بأمر الله كان شخصية غريبة الأطوار , يقول عنه محمد عبد الله عنان بأنه : (فقد حرَّم الجرجير مثلاً لأنه يُنسب إلى السيدة عائشة , و حُرِمَتْ الملوخيا لأنها كانت من الأشياء المحبوبة لمعاوية)[22] , (و حَرَّم على النساء أن يكشفن وجوههن في الطريق , أو خلف الجنائز , ... كما حَرَّم البكاء و العويل و الصياح وراء الموتى ؛ ... ثم حَرَّم على الناس أن يخرجوا من منازلهم إلى الطرقات منذ الغروب إلى الفجر , و أن يزاولوا البيع و الشراء بالليل)[23] , و (كان الحاكم يعقد مجالسه ليلاً , و يُواصل الركوب كل ليلة , و ينفق شطراً كبيراً من الليل في جوب الشوارع و الأزقة)[24] , و الثابت تاريخياً (أن الحاكم كان ذهناً مضطرباً لا يصدر عن رؤية أو حكمة , و لم تكن هذه الأوامر و الإجراءات الشاذة , سوى نزعات مخبول لا يستقيم له منطق أو غاية)[25] .
فكان الهوى و المذهبية المنغلقة يغلبان عليه في قراراتهِ , إذ يشتد في مرّة و يعفو في أخرى دون ضابط ، لهذا السبب بالذات لا يُمكن إدراج مراسيمه الإجتماعية ضمن التيار الثقافي العام , و بعد كل هذا التخبط الذي كان يُعاني منه الحاكم بأمر الله في أخذ قراراتهِ و إصدارها بلا أي مستند أو مبرر شرعي إسلامي إلا إننا نجد آمال قرامي تُحاول أن تجعل من هذه القرارات المُضحكة و (الباطلة شرعاً) دليلاً لها تستند إليها في رسالتها الدكتوراه !! .
:::
@ الأمومة ليست غريزة فطرية بل أكتسابية .. كما تدعي الكاتبة !! .
تقول آمال قرامي : (إن الأمومة ليست غريزة فطرية كما يدعي أغلبهم بل هي مكتسبة عبر التدريب المتدرّج منذ الترعرع)[26] , و بَـيِـّنٌ أن هذا الكلام لا يستند إلى منطق أو واقع , فلو نظرنا إلى عالم الحيوان للاحظنا أن الأنثى تتميز عن الذكر بغريزة و عاطفة الأمومة بالطبع و بالذات و ليس أكتسابياً كما تُريد تصويره الكاتبة , فاللبؤة تحمي صغارها من الأسد المتربِّص بهم , و أنثى التمساح تحمل صغارها بين فكيها رغم أن هذين الفكين قادران على سحق عظام أي حيوان أوقعه حظه السيء بينهما ، و القطة التي تحمل صغارها و تنقلهم من موقع إلى آخر بغية حمايتهم ... , فيا تُرى مَن عَلَّـمَ الحيوان هذه العاطفة ؟ , و كيف يُمكن أن تظهر هذه العاطفة لدى الإناث جميعاً لو لم تكن أصليَّة , و طبيعيَّة , غير مكتسبة ؟! .
ثم تقول الكاتبة : (إنّ تصنيع الثقافة للأنوثة بإخضاع الجسد لشروطها يقيم الدليل على أنّ الأنوثة مفهوم ثقافيّ لا طبيعيّ . فهي بناء أجتماعي أنتجته الجماعة و لا يُمكن للفرد التصرف فيهِ)[27] ، على هذا النسق الغريب من الأستدلال الذي لم يسبقها إليه أحد تُجهد آمال قرامي نفسها لإقناعنا بما لا يجوز عقلاً و ممتنع واقعاً ! ، فكيف يُمكن أن يصدق المرء أن الأنوثة مفهوم ثقافيّ و ليس طبيعيّ ؟ , فالإنسان يُولد ذكراً أو أنثى و لا دخل للمجتمع و لا لأي أحدٍ كان في تحديد جنسه ، أما ما يطرأ عليه فيما بعد من لباس و عادات و تقاليد و أحتفالات و قص شعر ... و ما يُصطلح على تسميته بالثقافة فهي وحدها من صُنع البشر . فلاحظ و تأمل .
و يصل العبث مداه عند آمال قرامي بأفكارها العجيبة , حيث تقول : (فُرضت العدّة على الزوجة لا على الزوج لأنّ موت المرأة لا يُعدّ خسارة كُبرى ما دامتْ غير مُكلفة بالإنفاق عليهِ)[28] , و (لا يبكي الرجالُ النساءَ و لا يحتدون و لا تُفرض عليهم عدّة و لا موجب لتعزيتهم بفقدانهنّ , لأن ذلكَ لا يُعد خسارة)[29] , و هي بهذا الكلام تتعسف و تلوي عنق المفاهيم , و تخرق ما أجمع عليه الخلق جميعاً , و لهذا فلابد لنا من بيان مغالطاتها هذه , التي تُريد أن تسوقها سَوق المسلمات لتجعلها في مرتبة الدليل :
(1) فهي تجعل علة وضع العدّة على المرأة من أنها في موتها لا تُعد خسارة كُبرى بالنسبة للرجل , و قولها هذا واضح البطلان شرعاً , و عقلاً , و فطرتاً , و لا يقوله حتى أجهل مسلم !! , ذلكَ أن العدّة هي فترة زمنية مقرّرة من الشارع المقدس , و فُرِضَتْ على الأنثى لوفاة زوجها أو لطلاقها منه لأستبراء الرحم , لِمَا يتوقف عليهِ من أثبات حقوق مادية و أدبية من خلال هذه الفترة , ذلكَ أن المرأة هي الرحم الذي يحمل النطفة ، فيا ترى كيف يُمكن أن تُفرض العدّة على الرجل ؟!! , إلا إذا كانت تنوي آمال قرامي بإجراء عمليات جراحية لزرع الرحم عند الرجال !! .
(2) و تقول الكاتبة أن موت المرأة لا يُعد خسارة كُبرى لأنها غير مُكلفة بالأنفاق ! , و لسائل أن يسأل كيف سمحت آمال قرامي لنفسها أن تجعل و تتصور قيمة المرأة بالنسبة للرجل يتوقف على أنفاقها , و عدم قيمتها على عدم أنفاقها ؟! , فهل نستْ أو تناستْ من أن الأبن الصغير ليس مُكلف في الأنفاق على والديهِ و لكنه بموتهِ يُعد خسارة كبيرة جداً لوالديهِ ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن الوالدين الكبيرين يُرفع عنهما وجوب الأنفاق على أولادهما لعدم قدرتهما على ذلكَ بسبب شيخوختهما و لكن بالرغم من ذلك فإن موتهما يُعد خسارة كبيرة جداً لأولادهم ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن البنت ليست مُكلفة بالأنفاق على أبيها إلا أنه بموتها يُعد ذلكَ خسارة كبيرة لأبيها ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن الأخت ليست مُكلفة بالأنفاق على أخيها إلا أنه بموتها يُعد ذلكَ خسارة كبيرة لأخيها ؟! .
أما الرضاع فتأتي فيه آمال قرامي بما لا يخطر على بال أحد ! , تقول : (نعتبر أن إبعاد الحضري و الغنيّ عن أمّه , ... يخفي خشية المجتمع من قرابة الرضاع بين الأمّ و ولدها , ذلك أنها قرابة متعة و لذّة أساسها الفم و هو كما نعلم عضو الشراهة . فقد تؤدي هذه العلاقة إلى أرتكاب سفاح القربى الذي يزعزع الأنساق و يُربك المنظومات فتحل الفوضى)[30] , و هي بهذا تدعو صراحة إلى الأستغناء عن الرضاع لتخريب عاطفتي البنوّة و الأمومة بحجة أنه قد يؤدي إلى سفاح القربى ، فسبحان الله و لا حول و لا قوة إلا بهِ .
و من عجائب ما ورد في هذه الأطروحة التي أشرف عليها و أجازها عبد المجيد الشرفي , و التي أمتدحها السيد الحيدري بقولهِ : ((من خيرة ما كُتِبَ في هذا المجال))[31] , قول آمال قرامي : (أثّـر مفهوم القوامة في مكانة المرأة في المجتمع و حدّد الوظائف و الأدوار التي كلّفت بها فجعلها أزلية حتى يضمن أستقرار البنية الأجتماعية و يحقق مصالح المجتمع الذكوري المتعددة , مثل الإنجاب ...)[32] , و المفهوم من كلامها هذا أن الإنجاب الذي يشمل تلقيح البويضة في رحم المرأة , و خلق الجنين و نموّه في بطنها ثم الوضع , إنما هو من صنع المجتمع لأنه هو الذي خصَّ الأنثى بأداء هذه الوظيفة !!! ، و في صفحة أخرى تقول بأن : (حُرم الرجل من النهوض بدور الإنجاب)[33] , فبهذا الأسلوب المتعسِّف تخلط آمال قرامي بين الذكورة و الأنوثة لتُضَيّع التخوم و تخل بالأدوار المناطة بعهدة كل واحد منهما ، ففتحت راية المساواة لتهدم بيت الزوجية على مَن فيه !! .
:::
@ الـجـمـــاع .. كما في نظر الكاتبة !! .
أمّا الجماع فإنه هو الآخر لم يسلم من جندرة آمال قرامي , تقول : (أعتُبِرَ أعتلاء المرأة الرجل حجّة على فساد أخلاقها و نقص أنوثتها ... و يمكن القول إنّ أسباب رفض هذا الشكل من النكاح راجعة إلى مقت تشبّه النساء بالرجال و الخوف من أنقلاب المعايير و تصدّع البناء الأجتماعي و كذا النظام الجندري ، كما أنّ لموقف الرفض دوافع أخرى ميثية , إذ لمّا كان حضور المرأة مقترناً في المتخيل الجمعي بالشيطان فقد كان من المحتّم على الرجل أن يعتليها لأنه مكلف بقهر الشيطان و جهاده من خلالها ... وفق هذا الطرح هل يمكن القول إنّ تعدّد الزوجات هو الآخر شكل من أشكال جهاد الشيطان لأكتساب مزيد الأجر و الثواب ؟ ... و نرجح أنّ من بين أسباب رفض الجماع على جَنب أنّ الرجل و المرأة يكونان فيه في المستوى نفسه فيختفي تميّز الذكر على الأنثى)[34] , و (ليس الجماع فعلاً بيولوجياً بقدر ما هو بنية رمزية و بناء ثقافي متصل بالجندرة)[35] , (فصعود المرأة يجعل الرجل مفعولاً بهِ مُطاوعاً المرأة في كل ما تفعله بهِ مُسلّماً لها نفسه و جسده و قضيبه , مُنقلباً بذلك إلى مادّة ليّنة قابلة لإعادة تشكيلها من جديد . و في غمرة الأستكانة تضيع الفحولة فيتحوّل الرجل إلى موضوع شوق المرأة , بل إنّه يصبح مخصياً و أنّى للرجل بعد ذلك أن يستعيد دوره في الحياة الزوجية و الإجتماعية ! .)[36] .
لو كان الجماع كما ذكرت آمال قرامي فما قولها في جماع الحيوانات ؟! , و مَن جندرهم يا ترى ؟! ، و كيف يا ترى يكون الرجل مفعولاً بهِ بمجرد إن كان مُستلقياً تحت المرأة أثناء مضاجعتهما ؟! , و للأسف الشديد فإن هذا النسق الغريب من الفهم المقلوب لقلب المفاهيم لمفاهيم منحرفة , و الأستنتاج و التعليل الخاطئ يُدْرَس و يُدَرَّس في قسم الحضارة بمنوبة فيُعطى مُرَوِّجوه الرتب العلمية , و يُـعَـيَّـنـون أعضاء في المجالس و اللجان , و يوصفون بأنهم من النخبة و أصحاب الرأي , و تحتلّ صُوَرُهُم صفحات الجرائد و المجلات ظلماً و عدواناً , و ما دَرَوْا أن الزمن كفيل بتجريد المرء من كلّ ما زاد على حقه إن عاجلاً أو آجلاً .
( ( ( ( ( الـفـصـل الـرابــع يـتـبـع ) ) ) ) ) 
الـهـوامـش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] يُنسب هذا الكلام إلى المرجع الكبير آية الله العُظمى سماحة السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله) و هو في مقام بيان بعضاً من وظائف الكتاب الإسلاميين و المحققين و المبلغين .
https://telegram.me/joinchat/CzhCZECM7nIu0V_2G7FLxQ
[2] الاختلاف : ص377 .
[3] الاختلاف : ص202 .
[4] الاختلاف : ص15 .
[5] الاختلاف : ص5 .
[6] خلال القرنين الخامس و السادس ميلادياً تركت القبائل الجرمانية و هي (الأنجلز ، و السكسون ، و اليوت) موطنها الأصلي (شمال ألمانيا , و هولندا , و الدانمارك) , و أتجهوا نحو بحر الشمال على متن المراكب الخشبية ، و أستوّطنت هذه القبائل في جهات بريطانيا الجنوبية و الشرقية ، و بعد حوالي مائتي عام أجتمعت هذه القبائل في قبيلة واحدة ، و أُطلق عليها (الأنجلوسكسون) , و ذلك للتفريق بين الغزاة و سكان بريطانيا الأصلين . للتفصيل راجع كتاب : الجغرافيا لبطليموس , و تاريخ أوربا في العصور الوسطى لسعيد عبد الفتاح عاشور , و معالم تاريخ أوربا في العصور الـوسطى لمحمود سعيد عمران , و الحضارة الأوربية في العصور الوسطى لنعيم فرح , و غيرها من المصادر التي اُلفتْ في هذا المجال .
[7] الدول التي تسمح بالزواج المثلي : هولندا : حيث كانت أول دولة تضفي الشرعية على زواج المثليين , بلجيكا , إسبانيا , كندا , جنوب أفريقيا , النرويج , السويد , البرتغال , أيسلندا , الأرجنتين , الدنمارك , المكسيك , أوروغواي , نيوزلندا , فرنسا , البرازيل , بريطانيا : إنجلترا و ويلز واسكتلندا فقط , الولايات المتحدة , فنلندا , جمهورية أيرلندا , سلوفينيا ...إلخ .
[8] (المنظومة القيميَّة) , هذا المصطلح أخذه السيد الحيدري و جعله مصدراً مستقلاً له , و يستند إليهِ في التشريع , بعد أن هاجم و أسقط (الإجماع) و أعتبره أنه (مال بقالين) بحسب تعبيره !! , يقول السيد الحيدري في (بحوث في طهارة الإنسان - درس/21) : ((واحدة من أهم مصادر الحكم الشرعي هي القيَّم أعزائي , لا الكتاب و لا السنة و لا العقل)) , و يستشهد بما موجود في دول الغرب ليُريد أن يُثبت رأيه , فيقول : ((ألآن في الغرب واحدة من أهم القيّم الموجودة عندهم هي الحرية ... ــ إلى أن يقول ــ واحدة من أهم الأسس ألآن في الفكر الغربي هي حفظ كرامة الإنسان ...إلخ)) , نقول للسيد الحيدري :
ــ أولاً : هل حرية الإنسان و كرامته هو أساس من نتاج الفكر الغربي , أم هو أساس قرآني ؟!! .
ــ ثانياً : ألَمْ يجعل الله تعالى حرية الإنسان و كرامته من الأصول القرآنية في الإسلام , فكيف تُريد أن تجعلهما مصدران للتشريع مستقلان عن القرآن الكريم ؟!! .
[9] الاختلاف : ص140 و 141 .
[10] الاختلاف : ص43 .
[11] الاختلاف : ص284 .
[12] الاختلاف : ص405 .
[13] الاختلاف : ص441 .
[14] الاختلاف : ص23 .
[15] الاختلاف : ص182 و441 و371 .
[16] الاختلاف : ص619 .
[17] الاختلاف : ص383 .
[18] الاختلاف : ص605 .
[19] الاختلاف : ص630 .
[20] الاختلاف : ص501 .
[21] الاختلاف : ص876 .
[22] الحاكم بأمر الله و أسرار الدعوة الفاطمية , محمد عبدالله عنان : ص172و173 .
[23] المصدر السابق : ص129 .
[24] المصدر السابق : ص123 .
[25] المصدر السابق : ص129 .
[26] الاختلاف : ص271 .
[27] الاختلاف : ص409 .
[28] الاختلاف : ص571 . 
[29] الاختلاف : ص572و573 .
[30] الاختلاف : ص119 .
[31] راجع مقدمة الفصل الأول من البحث .
[32] الاختلاف : ص729 .
[33] الاختلاف : ص587 .
[34] الاختلاف : ص684 و685 و686 .
[35] الاختلاف : ص685 .
[36] الاختلاف : ص689 .

الشيخ عباس الطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/04



كتابة تعليق لموضوع : الفصل الثالث : السيد الحيدري .. و مصادره الـعِلّمَـانِـيَّـة !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق .. الشاعر السكندرى / رحاب محمد عابدين ... ، على قصيدة النثر و الترجمة - للكاتب د . عبير يحيي : .. " الترجمااان خوااان " .. من مقررات المدرسة الإيطالية للترجمة .. الشاااعر ...

 
علّق طالب علم ، على ما هي عقيدة السيد الاستاذ الحيدري في القران الكريم ؟؟!!  - للكاتب الشيخ احمد الجعفري : أين المشكلة في أن نقوم بطرح إشكالات أو تساؤلات حول أي موضوع، حتى وإن لم نكن نعلم لها جواباً؟ إن التخوف من طرح السؤال لعدم معرفة الإجابة يقودنا في النهاية إلى تقليد ما يفعله آباؤنا الأولين بدون فهم. قال تعالى: ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ) ولذلك نحن ندعو سماحة الشيخ أحمد الجعفري إلى البحث عن أجوبة للإشكالات التي لم يجب عليها السيد الحيدري. وإن كان سماحة الشيخ غير مهتم بالبحث عن أجوبة لهذه الإشكالات، فليس من حقه الاستهزاء على من لديه تساؤلات.

 
علّق محمد قاسم ، على رسائل الاخ عاشق امير المؤمنين الى السيد كمال الحيدري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : السلام عليكم الأخ/ مصطفى جواد قلت: (و لم أجد رد على السيد كمال الحيدري بالمنطق و الدليل كما يفعل هو ). وأقول: بما أنك تعتقد ان أغاليط السيد الحيدري وسوء خلقه بسب العلماء؛ منطقية ومعها دليل؛ فهذا يعني انّك لست من أهل هذا الميدان، ولا حتى من المبتدئين فيه، فأرجو أن تصون نفسك عن سخرية الغير، واما قولك عن الهاشمي (و لا أسمع عن مسجده إلا أنهم يمشون على الجمر في عاشوراء تحت سمعه) فاسلوب رخيص مكشوف عفى عليه الزمن، مع العلم بأني لا أعرف الرجل، ولا من رواد المسجد الذي يؤم فيه. وربما لا تدري أن صاحب الرسائل للحيدري - الذي ترى عالما -، بل أقول: معلّمه في المسائل الخلافية، بل والأخلاقية، بل والفقهية، كما يظهر من الرسالتين، رجل مستبصر - وهذا يعني انه حديث عهد بمنظومة الدراسة الشيعية -، ولم يفته ما فات الحيدري بل ما تعمّده من أكاذيب على العلماء وسبهم، فجزاه الله من ناصح، وثبته على الولاية.

 
علّق محمد قاسم ، على حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري! (2) - للكاتب الشيخ احمد سلمان : سلام عليكم ربما كان كلامكم حين لم تتضح الصورة بشكل جلي، أما اليوم فقد انجلت عن كمال الحيدري عدة أمور، وهي: 1- يعتقد بعدم عصمة أهل البيت عليهم السلام، ويقول (علي وأبناءه مجتهدون ليس أكثر). 2- لا يعتقد بالأئمة الاثني عشر، ويقول أن (المهدي كذبة اختلقها علماء الشيعة). 3- لا يعتقد بوجوب الخمس، ويقال أن (الخمس سرقة من الناس ). والعجب انه فتح مكاتب لتأخذ الخمس. 4- ينكر زهد علي عليه السلام، ويتكلم بلا أدب ويقول ( علي كان متين او مريض، خبصتونا بزهد علي ). 5- يسرق أبحاث الغير وينسبها لنفسه ، وبدون حياء ، وممن سرق منهم: جورج طرابيشي، وصالحي آبادي، ومحسن كديور، وما أكثر سرقاته من العلامة الطبطائي، وقد ألفت رسائل عديدة في هذا المضمار. الشيخ أحمد سلمان: قلت فيما قلت: لمائا لا يحقق السيد الحيدري كتاب سليم...إلخ. فأقول: أخي؛ انا اعرف الرجل جيدا، ليس للسيد كمال طاقة بما تقول؛ نعم هو يمتاز بعرض شروح الكتب العقلية بصورة جيدة، وأما الفقه والأصول والحديث والرجال؛ فليس له فيها قدم، اما تراه ينقل من مرآة العقول، وكتب البهبودي وغيرهم، ولو كان له تحقيق؛ لاكثر من الصراخ والعويل كما هو معروف عنه. فلا تنتظر عزيزي، ففاقد الشيء لا يعطيه.

 
علّق عمار الموسوي ، على إقتباس الحيدري من نظرية عبد الكريم سروش  - للكاتب احمد العلوي : فعلا أفكار السيد الحيدري مستمدة من أفكار سروش بنسبة تفوق الخيال وكأنه الناطق الرسمي عن سروش

 
علّق محمد علي الترجمان ، على طلاسم الوجع - للكاتب زينب الحسني : الحياة جميلة نعيشها بل الحلوة والمرة وتستمر

 
علّق مصطفى الهادي ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلامي وتحياتي لكم ايتها السيدة الكريمة آشوري واسمحي لي ان ادلوا بدلوي فإن هناك غموضا لابد من توضيحه فأقول أن تفسير قول السيد المسيح الذي ورد في مقالكم : (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ) فلماذا لا يقدروا ان يأتوا إليه ويصلوا إلى ذلك المكان ؟ لأن اعمالهم وإيمانهم لا يرتقي بهم للوصول إلى المكان الذي ذهب إليه السيد المسيح . أليس هذا القول هو نفسه الذي قاله موسى لقومه عندما ذهب إلى جبل التجلي لاستلام الشريعة . حيث امر أخيه هارون ان يرعاهم إلى ان يعود وقال له : لا تجعلهم يذهبوا وراء العبادات الباطلة . في اشارة إلى طلبهم سابقا من موسى عند عبورهم البحر ان يجعل لهم آلهة مثل الامم الأخرى طلبوا منه إله يلمسونه بأيديهم ويرونه بعيونهم . ولكنه عندما رجع من الجبل ورأى العجل قال لهم : من اراد ان يلحق بي فليقتل نفسه كدليل على توبته ، وهذا ما ذكره القرآن الكريم بقوله : (اقتلوا انفسكم إن كنتم صادقين) أي صادقون في توبتكم . وهذا ما جرى عينه على السيد المسيح في آخر وجوده الدعوي حيث وقف فيهم خطيبا بعد رجوعه من جبل النور وقال لهم (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ). ثم أنبأهم بالسبب بأنهم سوف يرتدون بعده (وفي وقت التجربة يرتدون). والمشهد نفسه يتكرر مع آخر نبي (محمد ص) حيث تنزل آية قرآنية تخبره بأن قومه سوف يرتدون بعده : { أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم} . أو قوله مخاطبا جموع الصحابة : (ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون). فاخبرهم القرآن بأنهم من اصحاب النار . وهذا ما رمى إليه السيد المسيح عندما قال للجموع : (وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا). فإلى اين سيذهبون ؟ اكيد إلى النار وسوف يصدر الخطاب من الملائكة الذين يسوقونهم إلى النار : انهم ارتدوا على ادبارهم بعدك . وكما يذكر لنا الكتاب المقدس فإن الارتداد على ثلاث حالات . حالة عامة يكون فيها الارتداد جماعيا كما يقول في : سفر يشوع بن سيراخ 10: 14 (أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب). الثاني ارتداد امة كاملة عن نبيها كما يقول في سفر أعمال الرسل 21: 21 ( جميع اليهود الذين بين الأمم ارتدوا عن موسى). والثالث ارتداد على مستوى جيل الصحابة الذين يُظهرون إيمانا ويُبطون كفرا كما حصل مع السيد المسيح ومحمد عليهم البصلاة والسلام وهو الذي ذكرته أعلاه. سبب الكفر برسالات الانبياء وارتدادهم هو الكبرياء كما يقول نص الكتاب المقدس : (أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب، إذ يرجع قلبه عن صانعه. فالكبرياء أول الخطاء، ومن رسخت فيه فاض أرجاسا). واي رجس اشد من ابعاد اهل الحق عن مراتبهم التي رتبهم الله فيها واي رجس اشد من سفك الدماء المحرمة وازهاق الأرواح ، وهذا ما رأيناه واضحا في ما حصل بعد رحيل الأنبياء حيث اشتعلت حروب الطمع والانانية والكبرياء فسفكوا دمائهم وتسببوا في ويلات وويلات اضرت برسالات السماء ووصمتها بالدموية ولازالت آثارها إلى هذا اليوم تكتوي بها الشعوب . أول كبرياء الإنسان ارتداده عن الرب،

 
علّق احمد الشمري ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل يمكن تنظيم وكاله خاصة جزائية الى محامي من قبل المحكوم اذا كان المحكوم مازال مستمرا يقضي محكوميته داخل السجن الاصلاحي

 
علّق اثير الخزاعي ، على وإذا القوانين نومت - للكاتب هادي جلو مرعي : السلام عليكم يا اخي استريحوا واقنعوا بما عندكم فالقوم نيام . انا تقدمت ايضا بمعاملة في دائرة الهجرة والمهجرين لكي اعود إلى بلدي طمعا في الحصول على قطعة ارض تعهد لي اقربائي ان يُساعدوني على بناء غرفة فيها تقيني حر الصيف وبرد الشتاء وتستر عورتي وتكفيني ذلك البيوت المستأجرة . وكان معي شخص اعرفه قدم ايضا المعاملة نفسها لكوننا في أوربا نعيش في بلد واحد ومدينة واحدة ، صديقي هذا في حزب الدعوة وهو انسان حاصل على شهادة خامس ابتدائي كان يعمل في رفحاء متعاون مع السعوديين وتسبب في القاء الكثير من العراقيين على حدود العراق فاعدمتهم المخابرات العراقية ، وتمت تصفيته عدة مرات في رفحاء وحاولوا قتله عندما خرج إلى اوربا وهو مطلوب دماء كثيرة ، ولكنه بعد سقوط صدام ترك مدينته وسكن في مدينة أخرى متخفيا خوفا من الاغتيال . يا اساتذة هذا الشخص حصل على كامل حقوقه له ولعائلته جميعا رواتب باثر رجعي وتقاعد حتى للرضيع وفي العراق حصل على كل القروض وشقق واراض مع انه مليونير يمتلك هنا في اوربا والله العظيم مطاعم ومحلات عربية وعمارة سكنية يستأجرها وابنه مهندس عنده مكتب في اوربا ، وابنته مترجمة وعاملة اجتماعية . وانا منذ سنوات اركض وراء معاملتي ولا من مجيب . وللعلم انني وهذا الشخص قدمنا معاملتنا في نفس الوقت والتاريخ وفي كل يوم يُريني ادلة مستندات على ما حصل عليه ويحصل عليه. هذا الشخص الأمي الجاهل الحاصل على شهادة خامس ابتدائي له صور مع نوري المالكي ومع الاستاذ علي الأديب وغيره من مسؤولين وله صور ومستعد ان اقدم الصور له مع المسؤولين . والسبب ان وصوله تم عن طريق الرشاوي والهدايا لانه مليونير وهو ليس بحاجة إلى كل ما حصل عليه ولكنها الدنيا رأس كل خطيئة . افوض امري إلى الله إن الله بصير بالعباد.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر حياكم الرب . انا اجبتكم على سؤالكم قبل أيام ولكن ادارة كتابات لم تنشره لحد الان . تحياتي السلام عليكم ورحمة الله  تم نشر التعليق السابق وعذرا على التاخير بسبب المشاغل الكثيرة بالموقع ... شكرا للتنويه اختنا الفاضلة  ادارة الموقع 

 
علّق مهند حسام ، على وإذا القوانين نومت - للكاتب هادي جلو مرعي : السلام عليكم تحية طيبة .. انا لدي نفس المشكلة بحيث تم اعادة تعييني الى الوظيفة بعد عودتي من خارج القطر ولم يحتسب لي اي راتب علماً ان لدي كتاب من وزارة الهجرة والمهجرين يثبت تاريخ النزوح الى خارج البلد ورجوعي الى البلد . فأرجو فقط كتاب يدل على كيفية احتساب الرواتب لكي اقدمه الى الدائرة القانونية في وظيفتي او رقم الكتاب الذي يحدد كيفية احتساب الرواتب خلال فترة النزوح الحقيقي . مع الشكر والتقدير

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . عندما اطمأنت الدولة الرومانية الوثنية إلى ان رسالة المسيح تم قبرها ، اتفق مع بابوات مزيفين ورجال دين همهم كروشهم فادخل كل الامم الوثنية إلى المسيحية مع خرافاتها وتماثيلها ووضعوا له ربا واحد ليعبدوه وهو تمثال الصليب وإلى هذا اليوم هذه الجموع يتمسحون ويبكون ويتعبدون لهذا الصليب اضافة إلى اقرار الدولة الرومانية لما جاء به بولص شاول حيث جاء لهم بانجيل وعقيدة مختلفة الغى فيها الختان وجعل يسوع ربا يُعبد. ثم توالت الانشقاقات وبرز مصلحون ولكن صوتهم كان ضعيفا فلم يفلحوا وقد ظهر مصلحون كبار سرعان ما تم تصفيتهم . واما حواريوا السيد المسيح فقد تم مطاردتهم حيث اختفى ذكرهم بعد ارتفاع يسوع فإن آخر نص ظهر فيه التلاميذ هو قول إنجيل متى 28: 16 (وأما الأحد عشر تلميذا فانطلقوا إلى الجليل إلى الجبل، حيث أمرهم يسوع. ولما رأوه سجدوا له، فتقدم يسوع وكلمهم قائلا : دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. ولما قال هذا ارتفع وهم ينظرون. وأخذته سحابة عن أعينهم). 19 سفر أعمال الرسل 1: 9 بعد ذلك اختفى الحواريين ولم يظهروا . وهنا ينبثق سؤال آخر وهو : اذا كان يسوع ارتفع وذهب عنهم والحواريين اختفوا فمن أين اخذت المسيحية تعاليمها خصوصا بعد فقدان الانجيل. والجواب اخذوها من بولص الذي ظهر بعد ذهاب يسوع المسيح.

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على آخر خطبة ليسوع قبل أن يرتفع إلى السماء. هل آمن احدٌ به ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الكريمة الباحثة ايزابيل تحيات الرب الرحيم لك ولكل المنشدين من أجل الحق والحقيقة. سؤالك نحن نوجهه لحضرتك ونرجو الإجابة: إذا كان السيد المسيح (ع) قد غادر الدنيا وهو غير راضٍ عن جموع الناس الذين أرسل لهم، لأنهم لم يؤمنوا بما جاء به، إذن من أين جاءت أعداد المسيحية الهائلة بعده؟ تحياتي لك أيتها الفاضلة.

 
علّق ابو الحسن ، على الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : سيد محمد علي ماكلتنا بالمقال موقع ولي نعمتك نوري تحفيه الذي كنت تطبل له طوال فترة رئاسته للوزراء شنو موقفه من الانتخابات هم فاتح دكاكين هو وحبيبه الخنجر صاحبة حركة جراده وما خبرتنا عن عبد صخيل وشلة المرح وبعدين غصب عنك العبادي حقق الانتصار لو هم تريدون تنسبون النصر لمحتال العصر

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل نظرية الثالوث صحيحة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي حياكم الرب نعم يوجد الكثيرون مدرسون جامعات متخصصونفي اللاهوت حتى قساوسة ورجال دين ، وهؤلاء لا يبحثون ركضا وراء الحقيقة لا ابدا ، بل لهدم الاديان وتحويل مسار الافكار نحو العلمانية او الالحاد ، فهم بارعون في اخراج الناس من دينهم عن طريق التشكيكات فإذا قالوا مثلا ان يسوع لم يُصلب فهذا لا يعني انهم كشفوا حقيقة يؤمنون بها ، بل هدفهم هو اظهار الاضطراب في الكتاب المقدس وبالتالي التشكيك بمصداقيته وهكذا بقية الاشياء وحتى الذين كتبوا منصفين فهم في طي كتاباتهم دعوة للنصرانية مبطنة خذ مثلا الفيلسوف السويدي وابو اللاهوت في جامعة غوتنبرغ غونار صومويلسون الذي نشرت له صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بحثه . لقد قام ببحثه من اجل تنشيط العودة للانجيل والكنيسة التي هجرها المسيحييون ولكنه عن دون قصد لربما دعم وجهة نظر المسلمين والقرآن . الكتابات التي فيها انصاف يتم التعتيم عليها ومحاربتها ومحاربة اصحابها . لابد ان تتماشا البحوث مع توجهات الكنيسة والسياسة لكي يتم نشرها . حتى في السياسة مثلا عندما يزعم كتاب مذكرات نائب ترامب الرئيس الامريكي بأن ترامب يُعاني من حالة نفسية قد تكون جنونا وهذا الكلام طبعا يطرب له الكثير من الشرق اوسطيون ولكنهم لا يعلمون بأن ما يقوله نائب الرئيس هو ارساء اساس قانوني مستقبلي يتم الاعتماد عليه كشهادة في تبرئة امريكا من كثير من قرارات ترامب ورميها في عبّ مجنون . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 27 - التصفحات : 94545262

 • التاريخ : 18/01/2018 - 17:17

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net