صفحة الكاتب : الشيخ عباس الطيب

الفصل الثالث : السيد الحيدري .. و مصادره الـعِلّمَـانِـيَّـة !!!
الشيخ عباس الطيب
 بسم الله الرحمن الرحيم , و الحمد لله رب العالمين , و الصلاة و السلام على نبينا محمد , و على آلهِ الطيبين الطاهرين .
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته , أخوتي و أخواتي في الله .
عندما قررتُ قراءة هذا الكتاب بعد سماعي السيد الحيدري و هو يمتدحه و مؤلفته متفاخراً جداً بما طرحته الكاتبة فيهِ , فقد دهشتُ لِمَا عليه من هوان و تلبيس و لوي المصطلحات المستعملة عمَا شاع أستعمالها ، فرأيتُ فيهِ التخليط قد بلغ مداه , و التدليس قد تجاوز كل حدٍّ , و التلبيس قد فاق الوصف , و التزوير لم يترك فكرة أو قولاً إلا و تناولهما . و من المفترض أن هذه الأمور لا تصدر من شخصٍ يدعي لنفسه أنه كاتب و باحث إسلامي , لأن صفات الكتاب و الباحثين الإسلاميين لابد أن تكون كما بيّنها أحد كبار علماء الفرقة الناجية , كما يلي :
(( اللازم عليهم الإهتمام بالإنتاج النافع للناس في بيان حقيقة مخفية أو مشوَّهة ، أو تأييد حقٍّ مهتضم ، أو إبطال باطل غالب ، أو توجيه أخلاقي تربوي ، أو دعوة لجمع الكلمة ، أو غير ذلك مما فيه صلاح الإسلام و المسلمين ، ليكونوا رساليين في عملهم ، و يقوموا بوظيفتهم في الخدمة من موقعه ، و يؤدوا حق الموهبة و الفرصة التي منحهما الله تعالى لهم ، و يقوموا بشكر نعمتهِ عليهم بهما .
و لا يهتموا بالإنتاج ذي العناوين الرنانة و الصور الملفتة إذا كان أجوف خالياً عن الفائدة ، فضلاً عما إذا كان مضراً بالإسلام و المسلمين في تشويه الحقائق ، أو زرع الفتنة ، و تفريق الأُمَّة ، فإن في ذلك خيانة لأمانة البحث و العلم , و تعدياً على المبادئ الحقة ، فَيُكَفِّرُوا النعمة ، و يستحقوا النقمة ))[1] , و لكن للأسف الشديد لم نجد هذه الصفات عند الكاتبة , كما سيتضح ذلكَ .
::: عــنـــــوان الــفــصـــــل الــثــالــث :
( المُعتقدات و ألأفكار الجنسية الفاسدة عند الكاتبة آمال قرامي )
@ الخصائص الذكورية و الأنوثية من صناعة الإنسان .. كما تدعي الكاتبة !! .
يدور كتاب الكاتبة العلمانية آمال قرامي بمجموعهِ حول فكرة واحدة , لم تتوقف عن تكرارها بصِيَغ مختلفة , هي التالية : (إن خصائص الذكورة أو الأنوثة ليست وليدة عوامل فيزيولوجية بقدر ما هي من صنع الثقافة و محصلة أختيارات الجماعة)[2] , فـ(الجسد معطى ثقافي)[3] , كما أن (هويّة المرأة هويّة مفروضة عليها بأعتبار أنها ملزمة بالتشبث بصفات حدّدها المجتمع الذكوري)[4] , و هو ما تسميه بـ(الجـندرة) .
الأمر الذي يعني لدى الكاتبة هو : أن الذكورة و الأنوثة صفات يصنعها الإنسان و ليس أمر طبيعي يُجبل عليهِ , و يمكنه أن يتصرف فيها , فيقلب الذكر أنثى و يقلب الأنثى ذكراً .
يقول عبد المجيد الشرفي : (أنَّ المجتمع هو الذي يشكِّل الأختلاف بين الذكورة و الأنوثة أكثر من أي عامل آخر)[5] .
هذه الدعوة نشأت و شاعت في البلاد الأنجلوسكسونية[6] , مستهدفة بذلك تشريع الزواج المثلي , و فتح العلاقات الجنسية على بعضها البعض , تحت ستار الشعارات الزائفة المُغلفة بعناوين ظاهرها مليح و باطنها قبيح , أمثال : البحث العلمي , و المساواة , و الحرية ...إلخ , كما حدثَ هذا الأمر في بلاد الغرب[7] , فضمن هذا التصوّر أجهدتْ آمال قرامي نفسها فجمعتْ من نادر الأحداث , و ضعيف الأخبار , و رائج الأكاذيب , و شاذ التقاليد , ما أعتقدتْ أنه يساعد على إكساب (الـجـنـدرة) قدراً من المصداقية و القبول .
ففي حديثها عن الطفل تقول آمال قرامي : (و هكذا يتم غرس المنظومة القيَميَّة[8] شيئاً فشيئاً في جسده الذي لا يمكن أن يكون بأي حال من الأحوال قائماً بذاته مستقلاً عن الجماعة , بل هو معطى ثقافي يتنزّل في قلب الرمزية الإجتماعية , و هو نتاج بناء أجتماعي و ثقافي و إيديولوجي)[9] , و لسائل أن يسأل : و هل القيَّم هي من الأمور الجسدية أم من الأمور الروحية ؟ , ثم كيف يُمكن أن تُغرس القيم في الجسد ؟ , و منذ متى كان الجسد غير قائم بذاته , و غير مستقل عن الجماعة ؟ , و هل أن الفوارق بين جسدي كل من الأنثى و الذكر هي فوارق أصليَّة طبيعيَّة , أو أنها مضافة مركبة ؟ , ثم ما قولها في الآلة الجنسية , هل أن المجتمع هو الذي يُحدِّد هيئتها و أرتباطها بباقي أعضاء الجسم و الوظائف التي ستؤديها , أو أنها معطاة دون تدخل من الإنسان ؟! .
علماً بأن العورة تحتلُّ موقعاً مركزياً في كتاب آمال قرامي , حيث أنها تُحْضِر الإيحاءات الجنسية , و تخترع مصطلحات جنسية , تقول : (فالأنف رمز قضيبي)[10] , و تقول : (فالقلم و السيف و الرمح و العصا و غيرها من الأدوات ملتصقة بالذكور لصلتها بالقضيب)[11] , و تقول : ( أن شعر الشارب رمز قضيبي)[12] , و تقول : (الناي و المزمار .. رمز قضيبي)[14] , و تقول : (جسد قضيبي)[13] , و تعتبر آمال قرامي أن الطبل و الغربال و الطنبور و كل ما كان شكله مدوّر كالدفِّ و الأذن فإنه يتلاءم مع فتحة الفرج الأنثوي , و خصوصاً الفم الذي يُذكّر تدويره بالفرج[15] , و لسائل أن يسأل آمال قرامي : فما قولها في البيانو أو آلة القانون أو فتحتي الأنف و الدبر لدى الذكر ؟! , و تقول : (أن صوت المرأة يُوازي القضيب)[16] .
تقول آمال قرامي : (أنّ حرص المجتمع على التحكم في هيئة الفرد دليل على أنّ الأختلاف بين الجنسين بناء أجتماعي)[17] , و أستدلالها هذا هو في الواقع أستدلال عجيب !! , لم يأتِ به الأوائل و لا الأواخر , فالمقدمات غير النتائج ، فإن هيئة الفرد التي تشمل اللباس و الزينة و غيرهما تدلّ على جنس الفرد ذكراً كان أو أنثى , و ليست دليلاً على أن المجتمع هو الذي جعله ذكراً أو أنثى . تأمل .
تقول آمال قرامي : (كما أنّ هناك فارقاً بين أعمال الرجال و أعمال النساء , أي جندرة للمهن , فمهنة النائحة أقرب إلى طبيعة المرأة التي تجعلها تعبّر عن حاجاتها بواسطة البكاء , و الأمر بالمثل بالنسبة إلى عمل المرضعات و الدايات)[18] ، تنقسم هذه الجملة إلى قسمين :
ــ القسم الأوّل : قولها (جندرة المهن) و هو مصطلح أخذته من كتاب (تاريخ إسرائيل ، الحياة الدينية و الإجتماعية) ألفه الرُبِّي صالو ويتماير بارون (1895 ـ 1989) , و هو حَبر يهودي بولوني , شارك بالشهادة ضد أدولف إيخمان الذي أختطفته المخابرات الإسرائيلية , و حاكمته الدولة الصهيونية سنة 1961م , و يَعدّه يوسف حاييم يروشالمي أعظم مؤرخ يهودي في القرن العشرين . و هذا مؤشر واضح و جليّ بتأثر الكاتبة بالفكر الصهيوني الإسرائيلي , و سعيها لأقتباس بعض ألأفكار من تراثهما و جعلها أدلة تستند إليها في رسالتها الدكتوراه !! . تأمل .
ــ القسم الثاني : حاولت أن تأتي فيه ببعض الأمثلة التي تعضد بها هذا المصطلح الصهيوني الإسرائيلي , إلا أن سهمها صاف عن المرمى , فالنائحة لدينا تبكي الميت لأنها مصابة بفقده و ليس لأنها أنثى ، ألا يبكي الذكور و يولولون كلما عظم المصاب ؟ ، ثم ما القول في جنازات جمال عبد الناصر و أم كلثوم و عبد الحليم حافظ عند السنة في مصر و غيرها , أو ما القول في مجالس عاشوراء لدينا نحن الشيعة حيث تقام مواكب اللطم للرجال و للنساء , و يبكون و ينوحون الرجال على سيد الشهداء كما هو حال النساء في ذلك ؟ .
أمّا بالنسبة للمرضعة فلم نسمع أن ذكراً أرضع في غابر الأزمان و لا في حاضرها ، و ما قولها اليوم في طبيب الولادة , ألا يقوم بدور الداية بعد الدراسة و التخرج ؟ , فأين هي جندرة المهن المُتَحَدَّث عنها ؟! .
تقول آمال قرامي : (أنّ حضور المرأة يربك الرجال و يُحدث تشويشاً في عالمهم . و لذا بدأ من الضروري تقليص هذا الحضور بجعله محتشماً و متخفياً فتقع جندرة الزمان . فتمنع بعض المجتمعات حضور المرأة نهاراً فلا يكون خروجها إلا ليلاً , كما تلجأ مجتمعات أخرى إلى إصدار الأوامر بمنعهن من الخروج)[19] , و تقول أيضاً : (كان خروج المرأة للصلاة ليلاً متماشياً مع مبدأ الحجب خلاف بروزها في وضح النهار الذي نُظر إليه على أنه أعتداء على النظام و الفضاء الرمزي)[20] .
و هكذا نرى الكاتبة هنا كعادتها تُلقي الكلام على عواهنهِ دون محدِّدات أو ضوابط , فالتعميم مقصود لتمرير الجندرة , و للقارئ أن يبحث عبثاً عن المجتمعات التي تمنع ظهور المرأة نهاراً و عن الصلاة التي تقام ليلاً للنسوة ، و بما أن الهدف الذي تبغي آمال قرامي الوصول إليه يتمثل في ترويج مقولات أعاجم الجندرة , فإنها تستبيح كل الأساليب من ذلك إستنادها إلى بعض الأوامر التي أصدرها الحاكم بأمر الله كمنعه النسوة من الخروج و أستثنائه العجائز من ذلك[21] ، و فاتها أن الحاكم بأمر الله كان شخصية غريبة الأطوار , يقول عنه محمد عبد الله عنان بأنه : (فقد حرَّم الجرجير مثلاً لأنه يُنسب إلى السيدة عائشة , و حُرِمَتْ الملوخيا لأنها كانت من الأشياء المحبوبة لمعاوية)[22] , (و حَرَّم على النساء أن يكشفن وجوههن في الطريق , أو خلف الجنائز , ... كما حَرَّم البكاء و العويل و الصياح وراء الموتى ؛ ... ثم حَرَّم على الناس أن يخرجوا من منازلهم إلى الطرقات منذ الغروب إلى الفجر , و أن يزاولوا البيع و الشراء بالليل)[23] , و (كان الحاكم يعقد مجالسه ليلاً , و يُواصل الركوب كل ليلة , و ينفق شطراً كبيراً من الليل في جوب الشوارع و الأزقة)[24] , و الثابت تاريخياً (أن الحاكم كان ذهناً مضطرباً لا يصدر عن رؤية أو حكمة , و لم تكن هذه الأوامر و الإجراءات الشاذة , سوى نزعات مخبول لا يستقيم له منطق أو غاية)[25] .
فكان الهوى و المذهبية المنغلقة يغلبان عليه في قراراتهِ , إذ يشتد في مرّة و يعفو في أخرى دون ضابط ، لهذا السبب بالذات لا يُمكن إدراج مراسيمه الإجتماعية ضمن التيار الثقافي العام , و بعد كل هذا التخبط الذي كان يُعاني منه الحاكم بأمر الله في أخذ قراراتهِ و إصدارها بلا أي مستند أو مبرر شرعي إسلامي إلا إننا نجد آمال قرامي تُحاول أن تجعل من هذه القرارات المُضحكة و (الباطلة شرعاً) دليلاً لها تستند إليها في رسالتها الدكتوراه !! .
:::
@ الأمومة ليست غريزة فطرية بل أكتسابية .. كما تدعي الكاتبة !! .
تقول آمال قرامي : (إن الأمومة ليست غريزة فطرية كما يدعي أغلبهم بل هي مكتسبة عبر التدريب المتدرّج منذ الترعرع)[26] , و بَـيِـّنٌ أن هذا الكلام لا يستند إلى منطق أو واقع , فلو نظرنا إلى عالم الحيوان للاحظنا أن الأنثى تتميز عن الذكر بغريزة و عاطفة الأمومة بالطبع و بالذات و ليس أكتسابياً كما تُريد تصويره الكاتبة , فاللبؤة تحمي صغارها من الأسد المتربِّص بهم , و أنثى التمساح تحمل صغارها بين فكيها رغم أن هذين الفكين قادران على سحق عظام أي حيوان أوقعه حظه السيء بينهما ، و القطة التي تحمل صغارها و تنقلهم من موقع إلى آخر بغية حمايتهم ... , فيا تُرى مَن عَلَّـمَ الحيوان هذه العاطفة ؟ , و كيف يُمكن أن تظهر هذه العاطفة لدى الإناث جميعاً لو لم تكن أصليَّة , و طبيعيَّة , غير مكتسبة ؟! .
ثم تقول الكاتبة : (إنّ تصنيع الثقافة للأنوثة بإخضاع الجسد لشروطها يقيم الدليل على أنّ الأنوثة مفهوم ثقافيّ لا طبيعيّ . فهي بناء أجتماعي أنتجته الجماعة و لا يُمكن للفرد التصرف فيهِ)[27] ، على هذا النسق الغريب من الأستدلال الذي لم يسبقها إليه أحد تُجهد آمال قرامي نفسها لإقناعنا بما لا يجوز عقلاً و ممتنع واقعاً ! ، فكيف يُمكن أن يصدق المرء أن الأنوثة مفهوم ثقافيّ و ليس طبيعيّ ؟ , فالإنسان يُولد ذكراً أو أنثى و لا دخل للمجتمع و لا لأي أحدٍ كان في تحديد جنسه ، أما ما يطرأ عليه فيما بعد من لباس و عادات و تقاليد و أحتفالات و قص شعر ... و ما يُصطلح على تسميته بالثقافة فهي وحدها من صُنع البشر . فلاحظ و تأمل .
و يصل العبث مداه عند آمال قرامي بأفكارها العجيبة , حيث تقول : (فُرضت العدّة على الزوجة لا على الزوج لأنّ موت المرأة لا يُعدّ خسارة كُبرى ما دامتْ غير مُكلفة بالإنفاق عليهِ)[28] , و (لا يبكي الرجالُ النساءَ و لا يحتدون و لا تُفرض عليهم عدّة و لا موجب لتعزيتهم بفقدانهنّ , لأن ذلكَ لا يُعد خسارة)[29] , و هي بهذا الكلام تتعسف و تلوي عنق المفاهيم , و تخرق ما أجمع عليه الخلق جميعاً , و لهذا فلابد لنا من بيان مغالطاتها هذه , التي تُريد أن تسوقها سَوق المسلمات لتجعلها في مرتبة الدليل :
(1) فهي تجعل علة وضع العدّة على المرأة من أنها في موتها لا تُعد خسارة كُبرى بالنسبة للرجل , و قولها هذا واضح البطلان شرعاً , و عقلاً , و فطرتاً , و لا يقوله حتى أجهل مسلم !! , ذلكَ أن العدّة هي فترة زمنية مقرّرة من الشارع المقدس , و فُرِضَتْ على الأنثى لوفاة زوجها أو لطلاقها منه لأستبراء الرحم , لِمَا يتوقف عليهِ من أثبات حقوق مادية و أدبية من خلال هذه الفترة , ذلكَ أن المرأة هي الرحم الذي يحمل النطفة ، فيا ترى كيف يُمكن أن تُفرض العدّة على الرجل ؟!! , إلا إذا كانت تنوي آمال قرامي بإجراء عمليات جراحية لزرع الرحم عند الرجال !! .
(2) و تقول الكاتبة أن موت المرأة لا يُعد خسارة كُبرى لأنها غير مُكلفة بالأنفاق ! , و لسائل أن يسأل كيف سمحت آمال قرامي لنفسها أن تجعل و تتصور قيمة المرأة بالنسبة للرجل يتوقف على أنفاقها , و عدم قيمتها على عدم أنفاقها ؟! , فهل نستْ أو تناستْ من أن الأبن الصغير ليس مُكلف في الأنفاق على والديهِ و لكنه بموتهِ يُعد خسارة كبيرة جداً لوالديهِ ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن الوالدين الكبيرين يُرفع عنهما وجوب الأنفاق على أولادهما لعدم قدرتهما على ذلكَ بسبب شيخوختهما و لكن بالرغم من ذلك فإن موتهما يُعد خسارة كبيرة جداً لأولادهم ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن البنت ليست مُكلفة بالأنفاق على أبيها إلا أنه بموتها يُعد ذلكَ خسارة كبيرة لأبيها ؟! , و هل نستْ أو تناستْ من أن الأخت ليست مُكلفة بالأنفاق على أخيها إلا أنه بموتها يُعد ذلكَ خسارة كبيرة لأخيها ؟! .
أما الرضاع فتأتي فيه آمال قرامي بما لا يخطر على بال أحد ! , تقول : (نعتبر أن إبعاد الحضري و الغنيّ عن أمّه , ... يخفي خشية المجتمع من قرابة الرضاع بين الأمّ و ولدها , ذلك أنها قرابة متعة و لذّة أساسها الفم و هو كما نعلم عضو الشراهة . فقد تؤدي هذه العلاقة إلى أرتكاب سفاح القربى الذي يزعزع الأنساق و يُربك المنظومات فتحل الفوضى)[30] , و هي بهذا تدعو صراحة إلى الأستغناء عن الرضاع لتخريب عاطفتي البنوّة و الأمومة بحجة أنه قد يؤدي إلى سفاح القربى ، فسبحان الله و لا حول و لا قوة إلا بهِ .
و من عجائب ما ورد في هذه الأطروحة التي أشرف عليها و أجازها عبد المجيد الشرفي , و التي أمتدحها السيد الحيدري بقولهِ : ((من خيرة ما كُتِبَ في هذا المجال))[31] , قول آمال قرامي : (أثّـر مفهوم القوامة في مكانة المرأة في المجتمع و حدّد الوظائف و الأدوار التي كلّفت بها فجعلها أزلية حتى يضمن أستقرار البنية الأجتماعية و يحقق مصالح المجتمع الذكوري المتعددة , مثل الإنجاب ...)[32] , و المفهوم من كلامها هذا أن الإنجاب الذي يشمل تلقيح البويضة في رحم المرأة , و خلق الجنين و نموّه في بطنها ثم الوضع , إنما هو من صنع المجتمع لأنه هو الذي خصَّ الأنثى بأداء هذه الوظيفة !!! ، و في صفحة أخرى تقول بأن : (حُرم الرجل من النهوض بدور الإنجاب)[33] , فبهذا الأسلوب المتعسِّف تخلط آمال قرامي بين الذكورة و الأنوثة لتُضَيّع التخوم و تخل بالأدوار المناطة بعهدة كل واحد منهما ، ففتحت راية المساواة لتهدم بيت الزوجية على مَن فيه !! .
:::
@ الـجـمـــاع .. كما في نظر الكاتبة !! .
أمّا الجماع فإنه هو الآخر لم يسلم من جندرة آمال قرامي , تقول : (أعتُبِرَ أعتلاء المرأة الرجل حجّة على فساد أخلاقها و نقص أنوثتها ... و يمكن القول إنّ أسباب رفض هذا الشكل من النكاح راجعة إلى مقت تشبّه النساء بالرجال و الخوف من أنقلاب المعايير و تصدّع البناء الأجتماعي و كذا النظام الجندري ، كما أنّ لموقف الرفض دوافع أخرى ميثية , إذ لمّا كان حضور المرأة مقترناً في المتخيل الجمعي بالشيطان فقد كان من المحتّم على الرجل أن يعتليها لأنه مكلف بقهر الشيطان و جهاده من خلالها ... وفق هذا الطرح هل يمكن القول إنّ تعدّد الزوجات هو الآخر شكل من أشكال جهاد الشيطان لأكتساب مزيد الأجر و الثواب ؟ ... و نرجح أنّ من بين أسباب رفض الجماع على جَنب أنّ الرجل و المرأة يكونان فيه في المستوى نفسه فيختفي تميّز الذكر على الأنثى)[34] , و (ليس الجماع فعلاً بيولوجياً بقدر ما هو بنية رمزية و بناء ثقافي متصل بالجندرة)[35] , (فصعود المرأة يجعل الرجل مفعولاً بهِ مُطاوعاً المرأة في كل ما تفعله بهِ مُسلّماً لها نفسه و جسده و قضيبه , مُنقلباً بذلك إلى مادّة ليّنة قابلة لإعادة تشكيلها من جديد . و في غمرة الأستكانة تضيع الفحولة فيتحوّل الرجل إلى موضوع شوق المرأة , بل إنّه يصبح مخصياً و أنّى للرجل بعد ذلك أن يستعيد دوره في الحياة الزوجية و الإجتماعية ! .)[36] .
لو كان الجماع كما ذكرت آمال قرامي فما قولها في جماع الحيوانات ؟! , و مَن جندرهم يا ترى ؟! ، و كيف يا ترى يكون الرجل مفعولاً بهِ بمجرد إن كان مُستلقياً تحت المرأة أثناء مضاجعتهما ؟! , و للأسف الشديد فإن هذا النسق الغريب من الفهم المقلوب لقلب المفاهيم لمفاهيم منحرفة , و الأستنتاج و التعليل الخاطئ يُدْرَس و يُدَرَّس في قسم الحضارة بمنوبة فيُعطى مُرَوِّجوه الرتب العلمية , و يُـعَـيَّـنـون أعضاء في المجالس و اللجان , و يوصفون بأنهم من النخبة و أصحاب الرأي , و تحتلّ صُوَرُهُم صفحات الجرائد و المجلات ظلماً و عدواناً , و ما دَرَوْا أن الزمن كفيل بتجريد المرء من كلّ ما زاد على حقه إن عاجلاً أو آجلاً .
( ( ( ( ( الـفـصـل الـرابــع يـتـبـع ) ) ) ) ) 
الـهـوامـش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1] يُنسب هذا الكلام إلى المرجع الكبير آية الله العُظمى سماحة السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله) و هو في مقام بيان بعضاً من وظائف الكتاب الإسلاميين و المحققين و المبلغين .
https://telegram.me/joinchat/CzhCZECM7nIu0V_2G7FLxQ
[2] الاختلاف : ص377 .
[3] الاختلاف : ص202 .
[4] الاختلاف : ص15 .
[5] الاختلاف : ص5 .
[6] خلال القرنين الخامس و السادس ميلادياً تركت القبائل الجرمانية و هي (الأنجلز ، و السكسون ، و اليوت) موطنها الأصلي (شمال ألمانيا , و هولندا , و الدانمارك) , و أتجهوا نحو بحر الشمال على متن المراكب الخشبية ، و أستوّطنت هذه القبائل في جهات بريطانيا الجنوبية و الشرقية ، و بعد حوالي مائتي عام أجتمعت هذه القبائل في قبيلة واحدة ، و أُطلق عليها (الأنجلوسكسون) , و ذلك للتفريق بين الغزاة و سكان بريطانيا الأصلين . للتفصيل راجع كتاب : الجغرافيا لبطليموس , و تاريخ أوربا في العصور الوسطى لسعيد عبد الفتاح عاشور , و معالم تاريخ أوربا في العصور الـوسطى لمحمود سعيد عمران , و الحضارة الأوربية في العصور الوسطى لنعيم فرح , و غيرها من المصادر التي اُلفتْ في هذا المجال .
[7] الدول التي تسمح بالزواج المثلي : هولندا : حيث كانت أول دولة تضفي الشرعية على زواج المثليين , بلجيكا , إسبانيا , كندا , جنوب أفريقيا , النرويج , السويد , البرتغال , أيسلندا , الأرجنتين , الدنمارك , المكسيك , أوروغواي , نيوزلندا , فرنسا , البرازيل , بريطانيا : إنجلترا و ويلز واسكتلندا فقط , الولايات المتحدة , فنلندا , جمهورية أيرلندا , سلوفينيا ...إلخ .
[8] (المنظومة القيميَّة) , هذا المصطلح أخذه السيد الحيدري و جعله مصدراً مستقلاً له , و يستند إليهِ في التشريع , بعد أن هاجم و أسقط (الإجماع) و أعتبره أنه (مال بقالين) بحسب تعبيره !! , يقول السيد الحيدري في (بحوث في طهارة الإنسان - درس/21) : ((واحدة من أهم مصادر الحكم الشرعي هي القيَّم أعزائي , لا الكتاب و لا السنة و لا العقل)) , و يستشهد بما موجود في دول الغرب ليُريد أن يُثبت رأيه , فيقول : ((ألآن في الغرب واحدة من أهم القيّم الموجودة عندهم هي الحرية ... ــ إلى أن يقول ــ واحدة من أهم الأسس ألآن في الفكر الغربي هي حفظ كرامة الإنسان ...إلخ)) , نقول للسيد الحيدري :
ــ أولاً : هل حرية الإنسان و كرامته هو أساس من نتاج الفكر الغربي , أم هو أساس قرآني ؟!! .
ــ ثانياً : ألَمْ يجعل الله تعالى حرية الإنسان و كرامته من الأصول القرآنية في الإسلام , فكيف تُريد أن تجعلهما مصدران للتشريع مستقلان عن القرآن الكريم ؟!! .
[9] الاختلاف : ص140 و 141 .
[10] الاختلاف : ص43 .
[11] الاختلاف : ص284 .
[12] الاختلاف : ص405 .
[13] الاختلاف : ص441 .
[14] الاختلاف : ص23 .
[15] الاختلاف : ص182 و441 و371 .
[16] الاختلاف : ص619 .
[17] الاختلاف : ص383 .
[18] الاختلاف : ص605 .
[19] الاختلاف : ص630 .
[20] الاختلاف : ص501 .
[21] الاختلاف : ص876 .
[22] الحاكم بأمر الله و أسرار الدعوة الفاطمية , محمد عبدالله عنان : ص172و173 .
[23] المصدر السابق : ص129 .
[24] المصدر السابق : ص123 .
[25] المصدر السابق : ص129 .
[26] الاختلاف : ص271 .
[27] الاختلاف : ص409 .
[28] الاختلاف : ص571 . 
[29] الاختلاف : ص572و573 .
[30] الاختلاف : ص119 .
[31] راجع مقدمة الفصل الأول من البحث .
[32] الاختلاف : ص729 .
[33] الاختلاف : ص587 .
[34] الاختلاف : ص684 و685 و686 .
[35] الاختلاف : ص685 .
[36] الاختلاف : ص689 .


الشيخ عباس الطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/04


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الثالثة : العراق و مشروع الخصخصة .. الأحتلال بوجهٍ جديد !!! .  (المقالات)

    • الحلقة الثانية : العراق و مشروع الخصخصة .. الأحتلال بوجهٍ جديد !!! .  (المقالات)

    • الحلقة الأولى : العراق و مشروع الخصخصة .. الأحتلال بوجهٍ جديد !!! .  (المقالات)

    • الـفـصـل الرابع : الـسـيـد الـحـيـدري .. و مـصـادره الـعِـلّـمَـانِـيَّـة !!! .  (المقالات)

    • يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !!  (شبهات وردود )



كتابة تعليق لموضوع : الفصل الثالث : السيد الحيدري .. و مصادره الـعِلّمَـانِـيَّـة !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : وهل ينفع هؤلاء الاوباش الحثاله اولاد ************ اي نصح وارشاد انهم شرذمه من السراق ******* جثمت على صدورنا باسم الاسلام والاسلام منهم براء وباسم الديمقراطيه والديمقراطيه براء اشعلوا الفتنه الطائفيه وجعلو العراقيين سنه وشيعه ينحرون كالخراف من اجل كراسيهم الخاويه اجاعوا الشعب العراقي وقطعوا الحصه التموينيه وهم وعوائلهم يتمتعون بالخيرات داخل وخارج العراق قطعوا الماء والكهرباء اعاثوا الفساد في كل مفاصل الدوله كمموا الافواه وهم يدعون الديمقراطيه مختبئين في جحورهم بالمنطقه الخضراء واخر منجزاتهم قطع الانترنيت لانهم جبناء تخيفهم الكلمه هؤلاء قوم من السراق اولاد الزنا لا تنفع معهم النصائح والارشاد والمظاهرات بل تنفع لهم السحل بالشوارع لكن من اين تئتي بشعب يسحلهم وهذا الشعب يحركه **************** وغيرهم من الزبالات الى الله المشتكى

 
علّق ابو الحسن ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : سيدي الكاتب مسرحيه المندسين والبعثيين مسرحيه مكشوفه ومفضوحه استخدمتها الطغمه الحاكمه للطعن بالمظاهرات لماذا المظاهرات التي تخرج مسانده لهم لم يندس بها البعثيون والدواعش لماذا اي مظاهره للشعب ضد حكومتهم الفاشله يندس بها البعثيون ودول الخارج بل الصحيح ان هذه الاحزاب اللقيطه لديها مجاميعها ترسلها مع كل مظاهره للتخريب والحرق حتى تلاقي عذر لقمع هذه المظاهرات ثم نقرء عن اعلام هذه الحكومه الساقطه انها القت القبض على المندسين والمغرضين اذن لماذا تطلقون سراحهم اذا كانوا مندين ولماذا لا تظهروهم على الشاشات لكي نعرف من هو ورائهم ومن هو الذي يوجههم للتخريب هل من المعقول ان جميع الذين ذهبوا للمطار في النجف هم مندسين ومخربين واين كانت القوى الامنيه اقول لكم الله يلعن امواتكم الله يلعن اليوم الذي جلبكم به بوش لتجثموا على صدورنا لو كان فيكم شريف لاستقال بعد هذه الفضائح لكم من اين لكم ان تعرفوا الشرف ان يومكم قريب مهما اختبئتم في جحوركم في المنطقه الغبراء ومهما قطعتم الغذاء والدواء واخرها الانترنيت يا جبناء يا اولاد الجبناء يومكم قريب انشاء الله

 
علّق ابو الحسن ، على الاعتذار يسقط العقاب !  هادي العامري انموذجا!؟ - للكاتب غزوان العيساوي : اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي هؤلاء السفله السراق الامعات جثموا على صدورنا 15 سنه فاقوا صدام بالاجرام والكذب والسرقات كل امعه منهم لديه 1000 عجل حنيذ من العراقيين الجبناء يعلفون عليهم من اموال الشعب المسروقه كي يصوتوا لهم بالانتخابات ولكي يصفقوا لهم بالمؤتمرات الا خاب فئلكم ايها الجبناء يا اولاد  ******** الا تخجلون من انفسكم يوميا الشعب يلعن امواتكم ويطعن في اعراضكم خائفين مثل الجرذان في جحوركم في المنطقه الغبراء وصل بكم الجبن حتى الانترنيت قطعتوه بعد ان قطعتم الغذاء ولدواء والماء والكهرباء لانكم تيقنتم من هذا الشعب الجبان عند اي مظاهره لم نرى النساء والشيوخ يقودون المظاهرات عند كل مظاهره تدسون كلابكم للتشويش على المظاهرات والعذر جاهز ان المندسين والبعثيين حرفوا التظاهرات والواقع انتم من حرفتموها كعادتكم في كل مظاهرات المظاهرات المؤيده لكم ولاحزابكم لم يشترك بها البعثيون والمندسون لكن المظاهرات ضدكم يشترك بها ابعثيون والمندون خسئتم يا اولاد ******* اللهم عليك بهم لاتبارك باعمارهم ولا باموالهم ولا بابدانهم لا باولادهم فانهم لايعجزونك اطعنهم في اعراضهم واصبهم بامراض لاشفاء منها واذقهم خزي الدنيا وعذاب الاهره اما مرجعيتنا الرشيده كان الله بعون سيدي المفدى ابا محد رضا فانك تخاطب شعب وصفه عبد الله غيث بفراخ يابلد فراخ شعب يرقص لمقتدى والخزعلي وحنونه هل ترجون منه خيرا حسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق منير حجازي ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : احسنت اخ مصطفى الهادي انا راجعت مشاركة البائس عباس الزيدي مدير مكتب الشيخ اليعقوبي فوجدت ان كلامه الذي نقلته مذكور وهذا يدل على حقد هؤلاء على المرجعية ومن ميزات المرجعية انها لا يكون لها حزب او تقوم بنقد الاخر بمثل هذا الاسلوب ؟ يستثني الشيخ عباس الزيدي الشيخ الفياض قي قوله : (باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها). ونا اقول : والله عجيب امرك يا شيخ عباس الزيدي انظر كم فضحك الله واركسك في كذبك . إذا كانت المرجعية العليا ارهابية كما تزعم وانها متسلطة كان الأولى بها معاقبة ومحاربة صاحبكم وكبيركم الشيخ اليعقوبي المتمرجع الذي نصب نفسه على رأس بعض الرعاع . لماذا المرجعية المتسلطة الارهابية حسب تعبيرك لا تقوم بمحاربة اليعقوبي وقمعه كما فعلت بالشيخ الفياض حسب زعمك ؟؟ لعنكم الله ، لولا الاموال التي تسرقوها عبر اعضاء حزبكم في الدولة واموال الاستثمارات الظالمة لما تجمع حولكم احد ولما عرفكم احد . (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا).

 
علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد علوي البلادي البحراني
صفحة الكاتب :
  السيد علوي البلادي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سامراء يا وطن المعالي!!  : د . صادق السامرائي

 محافظ ميسان يعلن عن انجاز مشروع طريق أيسر نهر المشرح بطول 9كم بكلفة أكثر من 900 مليون دينار  : حيدر الكعبي

 البرلمان يؤجل التصويت على الدعاية الانتخابية  : سامي جواد كاظم

 العتبة العلوية المقدسة تعلن عن أهم مقررات الملتقى الفكري السادس لممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في العالم الإسلامي

 العلمانية المؤمنة  : صادق الصافي

 لولا الوهابية لما استفردت الصهيونية بغزة  : جمال كامل

 شنيشل: جاهزون للفوز على أستراليا و جستن ميرام سيكون حاضرا في السعودية

 تطوير حقل الناصرية بالجهد الوطني ورفع الطاقة الانتاجيه الى 200 الف برميل  : وزارة النفط

 داعش يدعو للجهاد !!! في مصر.. والإخوان تستجيب بتمويل "تركي – قطري"

 تهنئة اسلامية لاقباط مصر ومسيحيي الشرق  : مدحت قلادة

 حادث مؤسف يودي بحياة صحفية عراقية شابة غردت عن خيبات الأمل قبل وفاتها بقليل  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 فضائيات ارهابية  : نعيم ياسين

 تكريم للأديبة الأردنية لسناء الشعلان في مهرجان كلاويز الثقافي في موسمه الخامس عشر

  خالد مشعل مراقباً عاماً لفرع الإخوان المسلمين في فلسطين  : عربي برس

 القبانجي: یجب ان تسترشد الإصلاحات برأي المرجعية والمؤسسات المختصة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110132117

 • التاريخ : 22/07/2018 - 02:11

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net