صفحة الكاتب : د . علي المؤمن

كيف يواجه الشيعة الحروب المفروضة عليهم ؟
د . علي المؤمن

    من حق خصوم الشيعة وأعدائهم أن يخططوا ويتآمروا ويضربوا في العمق وفي الصميم؛ فهذه هي سنن الله تعالى في خلقه.. سنن التدافع والصراع والبقاء والاستبدال والبغي والعدوان. ولذلك ينبغي أن لانستكثر على الخصم عدوانه، و لانستنكر عليه استعماله لكل أنواع الأسلحة؛ المحللة منها والمحرمة؛ بل ينبغي أن نستغرب إذا تجنب الخصوم ثوابت البغي والعدوان والحرب.
     والشيعي في تكوينه العقائدي يجنح الى السلام والحوار؛ بل كان ولايزال في موقع المدافع والذاب عن نفسه وعرضه ومذهبه وماله، ويعد نفسه (أم الولد) تجاه الواقع الإنساني والإسلامي والوطني؛ أي أنه يدافع عن واقع المسلمين برمته؛ دون أن يفرق بين سني وشيعي، ويدافع عن وطنه؛ دون أن يميز بين مسلم ومسيحي، أو بين قومية وأخرى. ولذلك؛ لايرى الشيعي في السني خصماً، ولا في المسيحي عدواً؛ ولا في اليهودي محارباً؛ فالسني أخوه في الدين، والمسيحي واليهودي والصابئي والمجوسي والبوذي والهندوسي نظراؤه في الوطن أو الإنسانية.
     كما أن الشيعي لم يختر خصومه؛ فهم الذين اختاروا أن يكونوا خصوماً، وأن تكون الحرب الشاملة وسيلتهم لتدمير الشيعة، وهم الذين يحددون - غالبا- زمانها ومكانها.  ولم يختر الشيعة أن تكون ساحتهم واحدة؛ بل هو مافرضه عليه خصومهم أيضاً. وإذا أمعنا النظر في سلوك خصوم الشيعة التقليديين على مر التاريخ المعاصر؛ كالوهابية وأفراخها الشرعيين: القاعدة وداعش والنصرة وغيرها، والصهيونية وعملائها المحليين والدوليين، والبعثية وعصاباتها، والأنظمة الطائفية السياسية وحكامها، ومنهجية الهيمنة الأمريكية والغربية؛ سنرى أن دوافع العدوان تجاه الشيعة هو جزء من البنية الايديولوجية لهؤلاء الخصوم، ولايجد الشيعي نفسه على مر الأزمان والأماكن؛ إلا في حالة التدافع والصد ورد الفعل؛ حفاظا على حرماته وكيانيته.
      ويتعرض الشيعة اليوم؛ أكثر من أي زمن آخر؛ لكل أنواع الحروب الاستئصالية والمؤامرات المعقدة من هؤلاء الخصوم، وبجميع الأسلحة: السياسية والمخابراتية والعسكرية والثقافية والإعلامية والاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والنفسية والحقوقية؛ وهو تصعيد طبيعي يهدف الى تدمير ما حققه ويحققه الشيعة من إنجازات تاريخية مهمة على كل المستويات، وفي الميادين المحلية والإقليمية والدولية؛ منذ حوالي أربعة عقود وحتى الآن؛ وهي الإنجازات التي أصابت خصومهم بهستيريا العدوان؛ بكل ألوانها وأعراضها؛ فالخصوم لايتحملون رؤية الشيعي وهو يتنفس بحرية، ويحوز على انتصارات وانجازات كبيرة، وله حضوره المميز إقليمياً ودولياً على كل الصعد. ولذلك يريدون إعادة الشيعة الى عهود القهر الأموي والعباسي والعثماني والبعثي.
   ويتحدث المخططون الستراتيجيون  السعوديون والخليجيون والبعثيون والعثمانيون الجدد والأمريكيون والصهيونيون؛ عن نجاحهم في عن نجاح المنظومة الوهابية ـ الخليجية ـ الطائفية في تمزيق شيعة العراق وسوريا عبر المؤامرات المركّزة، واحباط  نهوض شيعة لبنان عبر تشجيع اسرائيل على ضربهم، وضرب شيعة اليمن، ومحاصرة شيعة البحرين. ويرون ((أن ايران هي العقبة الوحيدة التي إذا دمرناها ومزقناها؛ سنقضي على كل الحراك الشيعي في المنطقة))؛ ولذلك يتحدث بكل صراحة وعلانية عن مخططاتهم ومؤامراتهم لضرب ايران في الداخل.
      إن من الخطأ الجسيم أن يبقى بعض الشيعة مستغرقاً في الحديث عن مظلوميته، ويبكي ويستجير ويندب حظه ليل نهار. ومن الخطإ أن يكتفي بعض آخر بشجب المؤامرات والاعتداءات واستنكارها و لعن المعتدين وشتمهم، وغير ذلك من ألوان الكلام عن خطورة المؤامرات التي تحاك ضده، وعن حجم الضربات والحروب  التدميرية التي يتعرض لها. كل ردود الفعل هذه تبقى في دائرة رد الفعل الغريزي النظري غير المنتج؛ ولذلك لا بد من أن يحوِّل الشيعة هذا اللون من الخطاب السلبي الى خطاب ايجابي مستقبلي فيه جرعات عالية من الصحوة والنهوض والإستعداد.
      فماذا  أعدّ ويعد الشيعي - في المقابل- للدفاع عن نفسه والمحافظة على وجوده وحياته وعرضه وماله ومذهبه وكيانياته الاجتماعية الدينية ومكتسباته التي حققها في العراق وايران ولبنان واليمن وآذربيجان وافغانستان؟ وماذا لدى الشيعي من  أسلحة صد وردع: ثقافية واعلامية واجتماعية وسياسية وعسكرية واقتصادية وحقوقية لمواجهة خصومه وأسلحتهم الفتاكة التي يضربون فيها الشيعة في البحرين وسوريا وباكستان والسعودية وغيرها؟.  
    فهل سيواجه الشيعي مؤامرات الخصوم وحروبهم؛ باللعن والإستنكار والدعاء والحوقلة والاسترجاع فقط؛ أو بما يقوله تعالى: ((واعدوا لهم مااستطعتم من قوة ..))؛ وهي لا تعني ـ وفقاً لمتطلبات العصرـ القوة العسكرية وقوة الردع المسلحة وحسب؛ بل كل أنواع القوة: العلمية والإقتصادية والمالية والثقافية والإعلامية والمعلوماتية والسياسية والإجتماعية..

  

د . علي المؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/18



كتابة تعليق لموضوع : كيف يواجه الشيعة الحروب المفروضة عليهم ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء العبيدي
صفحة الكاتب :
  اسراء العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 السعودية تنفي تصريحات ماكرون عن "احتجاز الحريري"

 ماذا لو أتت الرياح بما تشتهي السفن؟  : علي علي

 العنوسة في العراق .. لماذا وأين الحل ؟  : عبد الرضا الساعدي

 شرطة بابل تؤكد تواصل عملياتها الامنية لفرض سلطة القانون بالمحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 بالارقام : زيارة الأربعين 1438 بالتفصيل عن أكبر تجمع ديني في العالم

 إن مشكلة العصر ومحنة الأبناء  : سيد صباح بهباني

 تحرير المجمع القضائي بالرمادي، ومقتل 31 داعشيا بينهم مسؤول الحسبة بالأنبار

 الموسوعة الحسينية تثير فضول زوار معرض طهران الدولي للكتاب  : المركز الاسلامي في انكلترا

 كي نضمن الهدف الوطني نحو الإصلاح  : عبد الرضا الساعدي

 لماذا التركيز على مدينة الثورة ( الصدر ) في التفجيرات الاجرامية ؟  : جمعة عبد الله

 المكتب الاعلامي لمحافظ البصرة يصدر بيان نفي لماتتناوله بعض الصفحات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي .  : اعلام محافظة البصرة

 الوقف الشيعي يعلن النتائج النهائية لطلبة المرحلة الإعدادية للدراسات الإسلامية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هل حقا كلهم حرامية؟  : عمار العكيلي

 صد هجومین بالبوذياب والحبانیة، وسقوط عشرة شهداء ، ومقتل واعتقال 85 داعشیا

 إمبراطورية الصفيح العصرية  : تحسين الفردوسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net