صفحة الكاتب : د . علي المؤمن

كيف يواجه الشيعة الحروب المفروضة عليهم ؟
د . علي المؤمن

    من حق خصوم الشيعة وأعدائهم أن يخططوا ويتآمروا ويضربوا في العمق وفي الصميم؛ فهذه هي سنن الله تعالى في خلقه.. سنن التدافع والصراع والبقاء والاستبدال والبغي والعدوان. ولذلك ينبغي أن لانستكثر على الخصم عدوانه، و لانستنكر عليه استعماله لكل أنواع الأسلحة؛ المحللة منها والمحرمة؛ بل ينبغي أن نستغرب إذا تجنب الخصوم ثوابت البغي والعدوان والحرب.
     والشيعي في تكوينه العقائدي يجنح الى السلام والحوار؛ بل كان ولايزال في موقع المدافع والذاب عن نفسه وعرضه ومذهبه وماله، ويعد نفسه (أم الولد) تجاه الواقع الإنساني والإسلامي والوطني؛ أي أنه يدافع عن واقع المسلمين برمته؛ دون أن يفرق بين سني وشيعي، ويدافع عن وطنه؛ دون أن يميز بين مسلم ومسيحي، أو بين قومية وأخرى. ولذلك؛ لايرى الشيعي في السني خصماً، ولا في المسيحي عدواً؛ ولا في اليهودي محارباً؛ فالسني أخوه في الدين، والمسيحي واليهودي والصابئي والمجوسي والبوذي والهندوسي نظراؤه في الوطن أو الإنسانية.
     كما أن الشيعي لم يختر خصومه؛ فهم الذين اختاروا أن يكونوا خصوماً، وأن تكون الحرب الشاملة وسيلتهم لتدمير الشيعة، وهم الذين يحددون - غالبا- زمانها ومكانها.  ولم يختر الشيعة أن تكون ساحتهم واحدة؛ بل هو مافرضه عليه خصومهم أيضاً. وإذا أمعنا النظر في سلوك خصوم الشيعة التقليديين على مر التاريخ المعاصر؛ كالوهابية وأفراخها الشرعيين: القاعدة وداعش والنصرة وغيرها، والصهيونية وعملائها المحليين والدوليين، والبعثية وعصاباتها، والأنظمة الطائفية السياسية وحكامها، ومنهجية الهيمنة الأمريكية والغربية؛ سنرى أن دوافع العدوان تجاه الشيعة هو جزء من البنية الايديولوجية لهؤلاء الخصوم، ولايجد الشيعي نفسه على مر الأزمان والأماكن؛ إلا في حالة التدافع والصد ورد الفعل؛ حفاظا على حرماته وكيانيته.
      ويتعرض الشيعة اليوم؛ أكثر من أي زمن آخر؛ لكل أنواع الحروب الاستئصالية والمؤامرات المعقدة من هؤلاء الخصوم، وبجميع الأسلحة: السياسية والمخابراتية والعسكرية والثقافية والإعلامية والاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والنفسية والحقوقية؛ وهو تصعيد طبيعي يهدف الى تدمير ما حققه ويحققه الشيعة من إنجازات تاريخية مهمة على كل المستويات، وفي الميادين المحلية والإقليمية والدولية؛ منذ حوالي أربعة عقود وحتى الآن؛ وهي الإنجازات التي أصابت خصومهم بهستيريا العدوان؛ بكل ألوانها وأعراضها؛ فالخصوم لايتحملون رؤية الشيعي وهو يتنفس بحرية، ويحوز على انتصارات وانجازات كبيرة، وله حضوره المميز إقليمياً ودولياً على كل الصعد. ولذلك يريدون إعادة الشيعة الى عهود القهر الأموي والعباسي والعثماني والبعثي.
   ويتحدث المخططون الستراتيجيون  السعوديون والخليجيون والبعثيون والعثمانيون الجدد والأمريكيون والصهيونيون؛ عن نجاحهم في عن نجاح المنظومة الوهابية ـ الخليجية ـ الطائفية في تمزيق شيعة العراق وسوريا عبر المؤامرات المركّزة، واحباط  نهوض شيعة لبنان عبر تشجيع اسرائيل على ضربهم، وضرب شيعة اليمن، ومحاصرة شيعة البحرين. ويرون ((أن ايران هي العقبة الوحيدة التي إذا دمرناها ومزقناها؛ سنقضي على كل الحراك الشيعي في المنطقة))؛ ولذلك يتحدث بكل صراحة وعلانية عن مخططاتهم ومؤامراتهم لضرب ايران في الداخل.
      إن من الخطأ الجسيم أن يبقى بعض الشيعة مستغرقاً في الحديث عن مظلوميته، ويبكي ويستجير ويندب حظه ليل نهار. ومن الخطإ أن يكتفي بعض آخر بشجب المؤامرات والاعتداءات واستنكارها و لعن المعتدين وشتمهم، وغير ذلك من ألوان الكلام عن خطورة المؤامرات التي تحاك ضده، وعن حجم الضربات والحروب  التدميرية التي يتعرض لها. كل ردود الفعل هذه تبقى في دائرة رد الفعل الغريزي النظري غير المنتج؛ ولذلك لا بد من أن يحوِّل الشيعة هذا اللون من الخطاب السلبي الى خطاب ايجابي مستقبلي فيه جرعات عالية من الصحوة والنهوض والإستعداد.
      فماذا  أعدّ ويعد الشيعي - في المقابل- للدفاع عن نفسه والمحافظة على وجوده وحياته وعرضه وماله ومذهبه وكيانياته الاجتماعية الدينية ومكتسباته التي حققها في العراق وايران ولبنان واليمن وآذربيجان وافغانستان؟ وماذا لدى الشيعي من  أسلحة صد وردع: ثقافية واعلامية واجتماعية وسياسية وعسكرية واقتصادية وحقوقية لمواجهة خصومه وأسلحتهم الفتاكة التي يضربون فيها الشيعة في البحرين وسوريا وباكستان والسعودية وغيرها؟.  
    فهل سيواجه الشيعي مؤامرات الخصوم وحروبهم؛ باللعن والإستنكار والدعاء والحوقلة والاسترجاع فقط؛ أو بما يقوله تعالى: ((واعدوا لهم مااستطعتم من قوة ..))؛ وهي لا تعني ـ وفقاً لمتطلبات العصرـ القوة العسكرية وقوة الردع المسلحة وحسب؛ بل كل أنواع القوة: العلمية والإقتصادية والمالية والثقافية والإعلامية والمعلوماتية والسياسية والإجتماعية..


د . علي المؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/18



كتابة تعليق لموضوع : كيف يواجه الشيعة الحروب المفروضة عليهم ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد عبد الحميد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 إنطيه حبل!!  : د . صادق السامرائي

 قطعات الحشد الشعبي تطهر منطقة المسيحلي في قضاء الشرقاط شمال صلاح الدين

 كالوا بس نجي اتشوفون كل الخير  : عباس طريم

 فاعل خير..!  : علي علي

 السيسي يسيء لسلمان والأخير ينسحب من الجلسة ..!  : قيس المهندس

 مواصلة العصيان الثوري بالبحرين وتأهب لجمعة سنثأر وتأكيدات على سلمية الحراك

 تصفية أخطر الإرهاببين في دير الزور.  : شكوماكو أخبار سوريا

 للحُسينِ(ع) رضيعٌ وللعراقِ 12 رضيعاً!  : حيدر حسين سويري

 لأنني أخشى الغرق جداً  : حسن العاصي

 مناطق قضاء بلد ترسل قافلة دعم شعبي إلى مناطق عمليات تحرير نينوى بعنوان الوفاء للأوفياء

  استاذ من جامعة الكوفة يفوز بجائزة السفير للتأليف  : علي فضيله الشمري

 دعوة لنصرة العراق ضد المفوضية الفاسدة  : عباس العزاوي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (48) الانتفاضة تميز بضائع المستوطنات الإسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 القوات العراقیة تطلق عملية عسکریة بدیالی وتحبط مخططا لإستهداف زائري الإمام الهادي

 منتظرنا.. القادم بعد ثلاثة شهور  : جاسم محمد كاظم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105323363

 • التاريخ : 23/05/2018 - 17:39

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net