صفحة الكاتب : صدى النجف

نقد نظرية التطور – الحلقة 6 – مدى قيام الدليل التجريبي والاستقرائي على التطور أو على عدمه : آية الله السيد محمد باقر السيستاني
صدى النجف

المبحث الثاني : في مدى قيام الدليل التجريبيّ والاستقرائيّ المباشر على هذه النظريّة أو على عدمها.
المراد بالدليل المباشر :
المراد بالدليل المباشر على وقوع التطوّر أن نشهد وقوع التطوّر من خلال الاستقراء أو التجربة، ومعنى الاستقراء أن يشهد الإنسان وقوع التطوّر في حالات عينيّة يرصدها، كما أنّ التجربة تعني أن يكون الإنسان قد جرّب بنفسه تطوير الكائنات الحيّة إلى كائنات أكثر تطوّرا من خلال تعريضها لظروف وبيئات ضاغطة، فيكون مثلا قد استطاع من تنمية الخلايا التي هي أحاديّة الخليّة إلى كائن أكثر تطوّرا ، أو استطاع من تطوير السمك إلى الطيور، أو تطوير القرد بمايكون أكثر شبها بالإنسان.
وأمّا الدليل المباشر على عدم وقوع التطوّر فهو يحصل بملاحظة عدم تحقّق التطوّر فيما هو مظنّة لحصوله، وذلك من خلال الاستقراء بتتبّع أحوال الكائنات في بيئات يُفترَض وقوع التطوّر فيها لو كان أمرا يحصل بعوامل طبيعيّة فعلا من غير الوقوف على حالة وقع فيها ذلك، أو من خلال التجربة كأن يسعى الإنسان إلى إيجاد ضغوط تطوّريّة مصطنعة على بعض الكائنات الحيّة يحاكي بها الظروف الطبيعيّة المحتملة من غير أن يؤدّي إلى حصول التطوّر فعلا.
وهذا الدليل يجوز أن يكون قطعيّا بأن يحرز الإنسان تحقّق الظروف والعوامل التي يُفترض تحقّق التطوّر فيها لو كان أمر ا معقولا من غير أن يتحقّق فعلا، كما يجوز أن يكون ظنّيّا بأن يظنّ الإنسان تحقّق تلك الظروف والعوامل من غير نتيجة تطوّريّة يحصل عليها.
ويقابل الدليل المباشر: الدليل غير المباشر، ويتمثّل الدليل غير المباشر على التطوّر في ملاحظة ظواهر لا تفسير لها يقينا أو ظنّا إلّا بحصول التطوّر، مثل: ظاهرة التشابه بين الكائنات الحيّة والتسلسل التاريخيّ لوجود الكائنات وظاهرة الأعضاء الأثريّة والتوزيع الجغرافيّ للكائنات. كما يتمثّل بقيام الدليل غير المباشر على عدم التطوّر أو فقدان ظواهر وأمور لا تفسير لها إلّا عدم حصول التطوّر.
والمقصود في هذا البحث : تحقيق مدى قيام الدليل المباشر إمّا على إثبات هذه النظريّة أو على نفيها، فهنا جانبان للبحث:
عدم وجود دليل حسّي وتجريبيّ مباشر على التطوّر يقينا :
الجانب الأوّل : حول قيام الدليل الحسّيّ المباشر على وقوع التطوّر النوعيّ .
والظاهر أنّه لا شكّ في عدم وجود مثل هذا الدليل إلى الآن يقينا؛ إذ لم يطّلع الباحثون على وقوع التطوّر النوعيّ في أيّة حالة مشهودة استقرائيّا أو تجريبيّا، وإنّما يتوقّع القائلون بهذه النظريّة وقوعه في أزمنة سحيقة سابقة، فهي إلى الآن حالة تاريخيّة بحتة يُراد استكشافها وليست حالة مشهودة بالتجربة أو الاستقراء، وهذا أمر ظاهر لا شكّ فيه.
ذكر ما قيل من اعتبار حالات التطوّر الصغير دليلا حسّيّا على التطوّر الكبير :
نعم، قد احتجّ بعض الباحثين على تجويز التطوّر النوعيّ بأنحاء التطوّر الصغير التي تقدّم ذكرها من قبل والتي هي مشهودة خارجا، مثل : التطوّر الصنفيّ في داخل النوع الواحد ، والتطوّر المناعيّ الموجب لمقاومة العقاقير والسموم ، والتطوّر الصناعيّ للبكتريا في الظروف الضاغطة عليها في أنبوبة الاختبار . 
وهذا الاحتجاج يبتني على مقدّمات :
1- إنّ الخريطة الجينيّة للحياة في النباتات والحيوانات كلّها خريطة واحدة في جوهرها بنظام مشترك وتصميم واحد؛ ولكنّها تنتج كائنات متنوّعة ببعض الزيادة والنقصان والاستبدال.
2- إنّ وقوع الأنحاء المذكورة من التطوّر تدلّ على أنّ هذه الخريطة قابلة للتطوّر اليسير متى تعرضت لعوامل ضاغطة لتنتج كائنا مختلفا بعض الشيء عن الكائن الأوّل.
3- إنّ التطوّر الكبير (النوعيّ) يمكن أن ينشأ عن تطوّرات بسيطة متعاقبة ومتراكمة، فهو ليس حالة مختلفة في جوهرها عن التطوّر اليسير، وإنّما يتراءى كذلك إذا نظرنا إليها كحالة واحدة.
وبنا ء على ذلك: فإذا قُدّر وقوع التطوّر الكبير بنحو تدريجيّ عبر مئات وآلاف الأجيال كان ذلك بعينه تطوّرات يسيرة متعاقبة تمثّل نتاجها بعد كلّ تلك المدّة في كائن واحد، فما دلّ على جواز التطوّر الصغير بعينه دليل على جواز التطوّر الكبير متى افترضنا حدوثه تدريجا.
وهذا الأمر لا يبدو بعيدا بالالتفات إلى ما هو الملحوظ بالنظر إلى أنواع النباتات والحيوانات من أنّها تتدرّج من كائنات بسيطة إلى ما هو أكثر تعقيدا ، كما أنّها فيما يُتوقَّع متدرّجة في الوجود حسب جملة من المؤشّرات التاريخيّة.
وبهذا البيان يظهر: أنّه لا يصحّ الإيراد المعروف لدى المشككين في التطوّر على هذه الحجّة بأنّ الأصناف المذكورة للتطوّر المشهودة خارجا إنّما هي من التطوّر الصغير، ويكفي في حصوله طفرات صغرى في الخريطة الجينيّة، وهذا بخلاف التطوّر المدّعى في إرجاع الكائنات الحيّة إلى أصل واحد؛ فإنّه من قبيل التطوّر الكبير والذي يقتضي وقوع طفرات كبرى في الخريطة الجينيّة، وهو أمر غير محتمل.
ووجه عدم صحّة هذا الإيراد أنّ هذا الكلام مبنيّ على أحد أمرين: أمّا اختلاف التطوّر الكبير عن الصغير اختلافا جوهريّا بحيث لا يمكن أن يكون نتاج حلقات مجتمعة من تطوّرات بسيطة.
وأمّا حدوث هذا التطوّر الكبير دفعة واحدة وليس على سبيل التراكم من تطوّرات صغيرة حدثت طوال ملايين السنين.
وأمّا إذا انتبهنا إلى أنّ التطوّر الكبير هو تطوّرات يسيرة متجمّعة تدريجا فإنّ جواز التطوّر الصغير يكون بنفسه حجّة على تجويز التطوّر الكبير ولكن بمرور زمن طويل.
بل قد يستشكل من هذا المنطلق في أصل تقسيم التطوّر إلى صغير وكبير بالنظر إلى أنّ كلّ تطوّر فهو في الحقيقة صغير؛ ولكنّه قد يتراكم فينتج تغيير ا كبيرا، وليس لدينا تطوّر كبير بمعنى تحقّق قفزة بعيدة لدفعة واحدة.
وقد يؤيّد عدم وجود خطّ فاصل بين أنحاء التطوّر أمران:
1- أنّه ليس هناك ميز واضح في كثير من الحالات بين التطوّر النوعيّ وبين التطوّر الصنفيّ المعدود من أقسام التطوّر الصغير ؛ لأنّنا إذا لاحظنا أقسام الطيور مثلا نجد حالات متشابهة يُشكّ في أنّه ينبغي عدّها من الاختلاف النوعيّ أو الصنفيّ.
2- إنّ ملاحظة الحالات التي يُتوقّع حدوث التطوّر فيها تنتهي إلى استبعاد هذا التصنيف للتطوّر.
وقد مثّل لذلك بعض العلماء التطوّريّين بتنوّعات السمكة ذات الشوكة، قال (1) : (يسعى مجموعة من الباحثين في جامعة ستانفورد بشكل حثيث في محاولة لفهم التنوّع الكبير في الدروع الواقية للبدن في سمكة ذات الشوكة fish Stickleback والتي تعيش في المياه المالحة، وعادة ما يكون لها صفّ من 36 صفيحة مدرَّعة تمتدّ من الرأس إلى الذيل. ولكن في الجزء الذي يعيش في المياه العذبة في العديد من أنحاء العالم، حيث تقلّ الحيوانات المفترسة، تفقد معظم هذه الأسماك الدروع الواقية.
يبدو أنّ الأسماك ذات الشوكة التي تعيش في المياه العذبة، وصلت إلى وضعها الحاليّ بدءا من قبل 10 - 20 الف سنة بعد ذوبان الأنهار الجليديّة على نطاق واسع في نهاية العصر الجليديّ الأخير. المتابعة الدقيقة لجينومات هذه الأسماك التي تعيش في المياه العذبة مكَّن من التعرُّف على جين معيَّن EDA ، وهو الجين الذي تغيَّر بشكل مستمرّ في حالات الأسماك التي تعيش في المياه العذبة، ممّا أدّى إلى فقدان الصفائح لديها. المثير أنّ الإنسان لديه أيض ا جين EDA والتطوّر في هذا الجين أدّى إلى خلل في الشعر والأسنان والغدّة العرقيّة والعظام. ليس من الصعب أنْ نرى كيف أنّه يمكن تعميم الاختلاف بين الأسماك التي تعيش في المياه المالحة، وتلك التي تعيش في المياه العذبة، على جميع أنواع السمك. لذلك يبدو التمييز بين التطوّر الكبير والتطوّر الصغير تعسّفيّا إلى حدٍّ ما؛ فالتغييرات الكبيرة التي تنتج في الأنواع الجديدة هي نتيجة لتغيُّرات تدريجيّة على شكل خطوات أصغر).
نقد إرجاع التطوّر الكبير إلى تطوّرات صغيرة مجتمعة :
ولكنّ الصحيح على الإجمال أنّ اعتبار التطوّر كلّه نوعا واحدا وسوق أنحاء التطوّر الصغير دليلا استقرائيّا وتجريبيّا على التطوّر الكبير لا يخلو عن تعسّف.
ذلك إنّ من المعلوم منطقيّا : أنّ الدليل التجريبيّ والاستقرائيّ إنّما يتناول موارد خاصّة مباشرة وتعميم النتيجة لغيرها يتوقّف على أن لا تكون الموارد التي يُراد تعميم الحكم إليها مختلفة عن الموارد المجرّبة والمستقرأة بأيّ فرق يحتمل التأثير في الحكم، وإلّا احتاج الدليل إلى قفزة استنباطيّة، فيكون الدليل في مجمله دليلا استنباطيّا لا تجريبيّا أو استقرائيّا محضا، وتحوّط علماء الطبيعة في العلوم التجريبيّة في أيّ تعميم في الحكم على ما اختُلف عن النماذج التي وقعت موضعا للتجربة أمر معروف للواقفين على المنهج التجريبيّ السائد في هذه العلوم.
وعلى ضوء ذلك: فلا يصحّ الانتقال الجازم من الأنحاء المشهودة من التطوّر والتي هي في موارد خاصّة ومستويات معيّنة إلى تجويز التطوّر النوعيّ الذي يرجع جميع الكائنات الحيّة من حيوان ونبات إلى سلف مشترك واحد. 
وينبّه على ذلك: تريّث بعض أهل العلم القائلين بثبوت التطوّر النوعيّ كحقيقة وليس كنظريّة فحسب في هذا الانتقال من التطوّرات الصغيرة إلى إثبات التطوّر الكبير، فقد ذكر بعض هؤلاء وقوع التطوّر الصنفيّ والمناعيّ والصناعيّ؛ ولكنّه تساءل بعد ذكرها قائلا : (ولكن حتّى لو اتّفقنا على أنّ الانتخاب الطبيعيّ يعمل حقّا في الطبيعة، فما مدى العمل الذي يمكنه عمله حقيقة؟ بالتأكيد يمكن للانتخاب أن يغيّر مناقير الطيور، أو فترة ازدهار النباتات؛ لكن هل يمكنه بناء التعقيد؟ ماذا عن الصفات المعقّدة كطرف الكائن رباعيّ الأرجل، أو التكيّفات الكيميائيّ حيويّة المعقّدة مثل تجلّط الدم (عند الانجراح ) الذي يتضمّن سلسلة دقيقة من الخطوات تتضمّن الكثير من البروتينات، أو ربّما أكثر الأعضاء المعقّدة التي قد تطوّرت على الإطلاق). (2)
وفي مقام الجواب عن هذا التساؤل طرح سؤالا مقابلا عن النظريّة البديلة للقول بالتطوّر في توجيه التنوّع الأحيائيّ عدا تعليل الموضوع بالخلق والتصميم الذكيّ والذي هو أمر غير قابل للاختبار.
وفي ذلك ما ينبّه على أنّ الحالات المشهودة تجريبيّا واستقرائيّا من التطوّر والطفرة الجينيّة لا تشهد على وقوع المستوى المطلوب في نظريّة التطوّر الأحيائيّ العامّ ، ولكنّه يوفّر تخريجا افتراضيا لهذه النظريّة لا غنى لها عنه على تقدير وقوعه.
هذا ما يمكن أن يُقال على وجه الإجمال . 
وأمّا على وجه التفصيل: فإنّه يمكن عرض جملة من الملاحظات والأسئلة في شأن المقارنة المذكورة بين التطوّر الكبير والصغير على نحو ما يلي :
توضيح الفرق بين التطوّر الصغير والكبير :
1- إنّ المهمّ في تنويع التطوّر هو أنّه ينقسم إلى قسمين بحسب نوع الصفات والمزايا التي يكتسبها من خلاله الكائن الحيّ.
بيان ذلك : أنّ من الواضح انقسام صفات الكائن الحيّ إلى نوعين :
الأوّل : ما يقع في صفات غير أساسيّة، مثل: اختلاف اللون ومستوى القوّة والصحّة وبعض ما يتعلّق بالحجم ونحو ذلك.
الثاني : ما يقع في صفات أساسيّة من قبيل التمتّع بحاسّة إضافيّة لم يكن الكائن واجدا له، أو التمتّع بميزة مثل التكاثر الجنسّي والأطراف والأجهزة المعقَّدة.
ومن الفروق بين النوعين: أنّ التطوّر من النوع الثاني وإنْ تحقَّق في ضمن خطوات تدريجيّة إلّا أنّه إرهاص لتطوّر كلّيّ وكبير، وبذلك يختلف عن النوع الأوّل الذي لا يكون إرهاصا لأيّ تطوّر كبير.
مثلا : اختلاف اللون، من قبيل التطوّر الصغير؛ لأنّه لا يصلح أن يكون إرهاصا لأيّ تطوّر كبير ونوعيّ ، وهذا بخلاف التطوّرات المؤدّية إلى تكوّن العين مثلا ، حيث قيل إنّ تطوير الكائن الحيّ للعين المبصرة كان في ضمن خطوات ومراحل تدريجيّة كثيرة وكانت الخطوة الأولى منه مثلا حدوث نحو تحسّس ضوئيّ في ناحية من جلد الحيوان، ثمّ حدوث فتحة في هذا الجلد إلى آخر الخطوات التي أدّت في النهاية إلى تكوّن العين المبصرة؛ فالملاحَ في ضمن هذا التوصيف أنّ التحسّس الجلديّ للضوء يمثّل إرهاصا أوّليّا نحو نشأة العين الذي يمثّل تطوّرا نوعيّا، وهذا الإرهاص بذاته يختلف عن مجرّد تغيّر اللون مثلا الذي يُعَدّ من قبيل التطوّر الصغير.
ولعلّ أصل هذا الانقسام واضح في نفسه على الإجمال . 
نعم، قد تكون هناك مساحات متشابهة قد يُشكّ في انتمائها إلى النوع الأوّل أو الثاني، إلّا أنّ وجود مساحات غامضة بين قسمين لا يوجب التشكيك في صحّة التقسيم.
وعليه: يمكن القول إنّ المعهود في موارد التطوّر الصنفيّ والمناعيّ والصناعيّ إنّما هو من قبيل النوع الأوّل من التطوّر. وما هو المطلوب لإيجاد التطوّر النوعيّ إنّما هو النوع الثاني منه.
ولا يبعد أن يكون ما ذكرنا هو المنظور بتصنيف التطوّر إلى صغير وكبير، والقول بعدم دلالة وقوع الصغير على وقوع الكبير.
يبقى التعليق على الشاهدين المتقدمين على نفي الفرق بين التطوّر الكبير والتطوّر الصغير.
الشاهد الأول : أنّه ليس هناك ميز واضح في كثير من الحالات بين التطوّر النوعيّ والصنفيّ مع ملاحظة التصنيفات العامّة للحيوانات نزولا إلى المجموعات المنحدرة عنها تدريجا.
ولكن قد يلاحَظ بهذا الشأن: أنّ النظرة الشاملة إلى الحيوانات من المنظور الأحيائيّ وإن كانت تفضي إلى ملاحظة وجود مستويات عديدة من القرب والبعد بين مجاميع الحيوانات فعلا ابتداء من الانقسامات الأوّليّة فما بعدها، إلّا أنّ هذه المستويات عموما ليست كلّها بحدّ التدرّج القريب بحيث يتعذّر معه وضع اليد على مستوى معيَّن ويرجّح اعتباره مناطا للفصل النوعيّ واعتبار ما دونه مناطا للفصل الصنفيّ؛ بل يجد الناظر الممارس لأحوال الحيوانات المعني بها عن قُرب أنّ تسلسل التدرّجات النوعيّة الفاصلة تتوقّف في نقطة معيَّنة من هذا التسلسل ليكون الفرق بين المجموعات المندرجة تحتها فوارق غير شاسعة.
علما أنّ المناط المقبول في الفرق النوعيّ والصنفيّ لا يطابق بالضرورة تماما الانطباع العرفيّ الساذج، أو الاعتبارات الملحوظة في التسميات اللغويّة التي قد تختلف باختلاف اللغات.
على أنّنا نذكّر بما تقدّم من أنّ وجود مساحات متشابهة بين ظاهرتين لا ينفي أصل الانقسام كما هو واضح بتأمّل حال التقسيمات المذكورة في العلوم الطبيعيّة والحالات المتوسّطة فيها.
والشاهد الثاني : هو اختلاف الأسماك ذات الشوكة من حيث واجديّة بعضها الذي يعيش في المياه المالحة للدروع الواقية المختلفة بحسب أصنافها بينما يفقدها بعضها الآخر الذي يعيش في المياه العذبة. ومثل هذا الفرق قد يصحّ في جميع الأسماك المشتركة بين المياه المالحة والعذبة، حيث نجد اختلافات معتدّ بها رغم ما يرجّح من حدوث ذلك في أثر هجرتها من البيئات المالحة إلى العذبة أو العكس وتكيّفها مع البيئة الجديدة.
والواقع: أنّ مثال الأسماك ذات الشوكة فعلا مثال جيّد لملاحظة دور التطوّر في تنوّع الكائنات الحيّة كما رصده فريق من علماء الأحياء، ولعلّه أبرز الحالات الملحوظة من تطوّر الكائنات الحيّة المائيّة بتغيير بيئتها من المياه المالحة إلى المياه العذبة.
فقد قام (3) عدد من العلماء منهم Miller وزميله David Kingsley وعلماء آخرون من معهد Broad عام 2012 بتحليل جينومات واحد وعشرين مجموعة مختلفة من أسماك أبو شوكة مصدرها المحيطات والمياه العذبة عبر ثلاث قارّات وقد نُشرت النتيجة في مجلّة (Nature today) العلميّة؛ وذلك لأجل اقتفاء أثر اختلافات الحمض النوويّ الرئيسيّة، وقد وضعوا تسلسل الشفرات الوراثيّة الكاملة لهذه المجاميع.
وقد لاحظوا أنّ هذه المجموعات تملك تقريبا نفس الجينات؛ لكنّ التغيّر السريع في تنظيم الـ DNA لديها يؤدّي إلى تغيّر تعليمات الجينات لتتأقلم مع تبدّل البيئات.
ولأنّ المجموعات التي تعيش في المياه المالحة (التي تشكّل سلف هذه الأسماك) تستطيع أن تتكاثر مع المجموعات التي تعيش في المياه العذبة وأن تنتج ذرّيّة قادرة على التكاثر، قام الباحثون بمزاوجة أفراد من مجموعات مختلفة لمعرفة الجينات والمناطق التنظيميّة على الجينوم المسؤولة عن تغيّر شكل الجسم.
ورغم أنّ هذه الدراسات ترجّح رجوع أصناف هذه السمكة كلّها إلى أصل واحد، إلّا أنّ الفارق بينها ليس بحدّ يجعل التطوّر فيها من قبيل التطوّر الكبير كي تصلح شاهدا عليه؛ بل يقع ذلك ضمن التطوّر الصنفيّ داخل نوع واحد.
وذلك أنّ التغييرات التي حدثت في هذه الأسماك هي ما يلي:
أ‌- إنها قد طوّرت شكلها بعض الشيء، حيث فقدت صفائحها ودروعها كما خفّفت من عمودها الفقريّ، وقد كانت تستعمل ذلك كسلاح للدفاع عن نفسها. وذكر أنّ التفسير الأرجح هو قلّة عدد المفترسين والأعداء في المياه العذبة.
ب‌- إنها قادرة على تجديد أسنانّا، إنّ عدد أسنان السمكة متساوٍ في كلٍّ من الأسماك البحريّة والمياه العذبة قبل أن يبلغ آخر مراحل تطوّر يرقة السمكة حين يقاب طولها 205 سم وتكون في منتصف طريقها إلى البلوغ. ثمّ تستمرّ أسماك المياه العذبة في الازدياد طيلة حياتها كما يزداد حجم لوحة الأسنان وكثافة الأسنان لديها. وتملك الأسماك من البحيرة الكندية العذبة (Paxton) ضعف عدد الأسنان التي تسكن المياه المالحة في المحيط قبالة آلاسكا.
فهذه هي التغيّرات التي حصلت في السمكة ذات الشوكة. والملحوظ أنّ بعضها من قبيل افتقاد بعض الخصائص كالصفائح وبعضها الآخر زيادة ولكن من سنخ ما كان الكائن واجدا له وهو الأسنان، فليس هناك إضافات نوعيّة في هذا الكائن كما يُفترض في موارد التطوّر النوعيّ.
ويجدر الالتفات إلى أنّ ملاحظة نتائج الدراسات حول تطوّر السمكة ذات الشوكة يبيّن ما ذكرنا من قبل من أنّ تطوّر الكائن الحيّ بالطفرة وتكيّفه مع بيئته الجديدة ليس حالة عشوائيّة محضة؛ بل هو في الحقيقة من أهمّ السنن التي تجري عليه الكائنات الحيّة والتي تساعد على الحفاظ عليها وتكيّفها وتنوّعها) (4) .
هل الفواصل بين الخرائط الجينيّة للأنواع هي خرائط عمليّة سليمة :
2- إنّ إنتاج الطفرة الجينيّة للتغيّرات الكبيرة تدريجا يقتضي وجود طفرات متوسّطة غير ضارّة وذات معنى.. وهذا فيما يبدو ليس واضحا . 
بيان ذلك: أنّ الطفرة الجينيّة الاعتياديّة حسب التجربة والاستقراء إنّما توجب تغيير ا بسيط ا في الجينات، مثل: حذف جين، أو تعطّل عمله، أو بتغيير موضعه من الخريطة أو بتكرّره، أو باستبداله بجين آخر، فلا يزيد الفرق بين الحالة الأصليّة وبين الحالة الحادثة بالطفرة عن إحدى هذه الحالات.
ولا شكّ أنّ التطوّر النوعيّ يقتضي حدوث طفرات هائلة في الخريطة الجينيّة سواء من حيث الكمّ أو الكيف، فهي من حيث الكمّ تقتضي زيادة ملايين الجينات، كما أنّها من حيث الكيف تقتضي تغييرا كبيرا في الخريطة المفترضة لنوع سابق.
وبما أنّ هذا الحجم من التطوّر لا يجوز أن يكون قد وقع دفعة واحدة فلابدّ أن تكون قد وقعت بشكل تدريجيّ.
والسؤال الذي يقع هنا أنّ الطفرات التدريجيّة التي تمهّد للتطوّر النوعيّ كالتي توجب بدايات تكوّن عضو جديد هل تكفي فيها التغييرات اليسيرة المعهودة في التطوّر الصغير، مثل: حذف جين أو زيادته، أو أنّ ذلك بنفسه يقتضي زيادة آلاف الجينات، ولا ينفع فيها زيادة جين أو نقصانه، فإذا كان الأمر كذلك فإنّه يوجب تعذّر القبول بحدوث التطوّر الكبير لحاجته إلى القفزة الجينيّة.
ولعلّ هذا هو الباعث على ذهاب بعض أهل العلم إلى حدوث طفرات كبيرة ونوعيّة موجبة لتنوّع الكائنات، وليست طفرات تدريجيّة متراكمة، فكأنّ نظره في ترجيح ذلك رغم بُعده في نفسه: أنّ الطفرات الجزئيّة اليسيرة لا تمهّد لوجود كائن نوعيّ مختلف.
ويمكن صياغة هذا السؤال بوجه آخر، وهو أنّنا إذا أردنا أن نفترض حدوث تغيير نوعيّ جديد من خلال طفرات تدريجيّة يسيرة، فهل تلك الطفرات اليسيرة هي حالات عمليّة صحيحة لا تخلّ بالكائن وتكوّن إرهاصات جينيّة وجسديّة سليمة ومفيدة في الطريق إلى تكوّن كائن نوعيّ آخر؟
إنّني أشعر أنّ افتراض التطوّر النوعيّ من طريق الطفرات اليسيرة يحتاج مبدئيّا إلى إيضاحات كثيرة.
صعوبة تعميم التطوّر في ضوء غموض أسبابه ومساحة تأثيرها في العصر الحاضر :
3- إنّ من الجائز أن تكون للأسباب المؤثّرة في حدوث الطفرة محدوديّات من حيث طبيعتها وطبيعة ما تفضي إليه من الآثار والنتائج.. وهذا يؤدّي إلى تعذّر الوثوق بأيّ تعميم لما يمكن أن ينتج عنها من غير حجّة واضحة.
بيان ذلك: أنّ العلماء وإن استطاعوا إلى الآن الحدس ببعض أسباب الطفرة، مثل: التعرّض للأشعّة السينيّة والإشعاع فوق البنفسجيّ والراديوم وبعض الكيمياويّات ونوع التغذية والظروف البيئيّة، مثل: التعرّض للحرارة أو البرودة، إلّا أنّ علم أسباب الطفرة الجينيّة وآليّاتها ونتائجها لم يزل علما ناشئا يحيط به الغموض والإبهام؛ ومن ثَمّ يصعب بحسب شروط المنهج العلميّ واقتضاءاته التوسّع البتّ بوقوع الطفرة في مستوى أو على وجه لم يثبت بالتجربة والاستقراء وجود عوامل تؤدّي إلى حصول مثله.
والحاصل مماّ تقدّم: أنّ من الصعوبة بمكان الوثوق بإنتاج الطفرات الجينيّة توليد أعضاء وأنظمة معقَّدة تغيّر الكائن الحيّ ولو تدريجا تغييرا نوعيّا فاحشا، مع أنّ عامّة الطفرات المهمّة الواقعة في مناطق الترميز الجينيّ كانت مشوَّهة وضارّة بوجود الكائن وتكاثره ولم تكن توجب ولا تمهّد لأيّ تغيير مهمّ في الكائن، نظير ما نشهده في الأجنّة المشوَّهة.
كما أنّه ليس من الواضح مدى قابليّة الخريطة الجينية للكائن المحدّد بحسب سنن تكوينها ؛ لأن تتحوّر بموجب العوامل الطبيعيّة بحيث تنتج كائنا مختلفا؛ بل ربّما كانت كلّ خريطة صالحة لحالة نوعيّة واحدة متضمّنة لمعلومات محدّدة، وليست الطفرة آليّة لزيادة نوعيّة للمعلومات فيها، وليس في قبول الخريطة الجينيّة بحسب النظام الداخليّ لها لبعض التغيير والاختلاف ما يقتضي قبولها لما يكون بعيدا عن جوهر الخريطة المكوّنة لها.
لذلك كلّه لا يمكن أن يُعتبر وقوع التطوّر الصغير وجوازه حجّة مباشرة تجريبيّة واستقرائيّة على نشأة الكائنات الحيّة كلّها عن أصل واحد من خلال تطوّرات نوعيّة، وإنّما هو احتجاج استنباطيّ مبنيّ على الانتقال ممّا هو مورد الملاحظة إلى مورد آخر بتقدير بعض التناسب معه، على أنّه لا يخلو عن غموض حتّى في مستوى الحجّة الاستنباطيّة.
بل يمكن القول: إنّ مقدار العلاقة القائمة بين هذين القسمين من التطوّر لا يزيد على أنّ وقوع التطوّر الصغير هو الذي يفتح الباب لاحتمال وقوع التطوّر الكبير؛ بمعنى: أنّه لولا ثبوت معقوليّة أصل التطوّر الجينيّ في الكائن الحيّ ولو في المستوى الصغير منه لم يرد احتمال التطوّر الكبير فيه، فدور التطوّر الصغير في شأن إثبات التطوّر الكبير من قبيل الاستئناس للظاهرة في مستواها الأكبر بوقوعها في المستوى الأدنى، ولا يرقى إلى الحجّة على إثبات التطوّر الكبير.
والحاصل مماّ تقدّم: إنّه ليس هناك حجّة مباشرة تجريبيّة أو استقرائيّة على وقوع التطوّر الكبير.
________
الهوامش :
________
1- لغة الإله: 146 - 147 .
2- لماذا النشوء والتطوّر حقيقة: 147 . تأليف أستاذ علم الأحياء التطوّريّ بجامعة شيكاغوJerry A.Coyne ، ترجمة لؤي عشري.
3- مقالة على الإنترنت بعنوان : (عدد أسنان سمكة أبو شوكة يكشف دور التغيّرات الجينيّة في حدوث التطوّر السريع(، ومقالة أخرى بعنوان : (تطوّر سمك أبو شوكة والمسار الذي تكشفه الجينات) .
4- من جملة النقاط التي أفرزت عنها تلك الدراسات في شأن هذه الأسماك ما يلي:
أ‌- لقد لاحظت هذه الدراسات سرعة تأقلم هذه الأسماك مع البيئة الجديدة )المياه العذبة(، فقد بدأت هذه الأسماك باستيطان الأنهار والبحيرات منذ عشرة آلاف سنة تقريبا وذلك بعد انقضاء العصر الجليديّ، وقد شهدت خلال هذه المدّة القليلة في مقاييس التطوّر تطوّرا سريع ا جدّ ا خصوص ا الأجيال العشرة الأخيرة منها، حيث استطاعت الأسماك البحريّة منها مبادلة صفائحها المدرّعة وأعمدتها الفقريّة التي تستعملها كسلاح للدفاع عن نفسها للحصول على شكل أخفّ وأكثر سلاسة في المياه العذبة، وقد قيل إنّ هذه التغيّرات استغرقت بالكاد عشرة أعوام لتحدث في بحيرة في آلاسكا.
ب‌- قد استطاعت تلك الدراسات تحديد الأساس الجينيّ للتغيّرات المذكورة الطارئة على هذه السمكة، وبيّنت أنّ تغيّر ا بسيط ا في الترتيب الجينيّ لدى المجموعة التي تسكن المياه العذبة مرتبط بتضاعف عدد الأسنان لدى السمكة. وقد توصّلت إلى ذلك من خلال مزاوجة أسماك أبو شوكة بحريّة من آلاسكا مع أخرى من بحيرةPaxton العذبة في كندا، حيث توصّلت إلى أنّ جينة واحدة تقع على الكروموزوم الواحد والعشرين وهيbone morphogenetic protein6 Bmp6 مسؤولة عن عدد الأسنان، ففي حين أنّ هذه الجينة تبدو متطابقة في كلّ مجموعات هذه السمكة، فالمناطق التنظيميّة من ال DNA المجاورة لجينة Bmp6 تختلف بين المجموعات البحريّة ومجموعات المياه العذبة وهو ما يفترض أنّ التغيّرات في المناطق التنظيميّة من ال DNAمسؤولةٌ عن ازدياد عدد الأسنان.
فجينة Bmp6 معبَّر عنها في أسماك أبو شوكة التي تعيش في المياه العذبة أكثر منه في تلك التي تعيش في المحيطات. يقول miller : "إنّ تقوية إشارات جينة Bmp6 يضاعف عدد الأسنان، من المفاجئ معرفة أنّ الأساس الجينيّ لاكتساب شيء جديد كأسنان جديدة مث لا بسيط، تغيير بسيط في جين تنظيميّ له أثر هائل في ذلك".
هذا، وتحدث الزيادة في نشاط جين Bmp6 في آخر مراحل تطوّر يرقة السمكة كما تقدّم.
ج- لاحظت تلك الدراسات أنّ التطوّر التدريجيّ في هذه الأسماك حدث كلّ مرّة في المنطقة الجينيّة نفسها، حدّد ديفيد كينغسلي وهو عالم أحياء مختصّ بالتطوّر في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، مع مجموعة من زملائه الاختلافات الموجودة في الحمض النوويّ التي تميّز المحيطات والمياه العذبة التي تعيش فيها سمكة أبو شوكة في جميع أنحاء العالم. على الرغم من أنّ ذلك التحوّل حدث في أوقات مختلفة ومتباعدة إلّا أنّه انطوى على نفس التغيّرات الجينيّة في كلّ مرّة.
ويقول ديفيد كينغسلي أيضا: "تقترح أوجه التشابه بين التجمّعات السكّانيّة في المياه العذبة في جميع أنحاء العالم بأنّ الأسماك لا تتطوّر فيها المميّزات الجديدة من الصفر في كلّ مرّة". بدلا من ذلك يوجد عدد قليل من الأسماك التي تعيش في المحيطات وتستطيع الاحتفاظ بالتكيّفات الجينيّة القديمة للعيش في المياه العذبة التي تسمح لها باستيطان مواقع جديدة. عرضت الأجيال القديمة ملامح مختلطة أو وسيطة ولكن في النهاية نجد أنّ هناك جينات تسمح للأسماك بالتكيّف مع المياه العذبة التي تهيمن عليها.
د- يعزو العلماء في هذه الدراسات تطوّر هذه الأسماك إلى التغيّرات التي تطرأ على المنطقة المنظّمة لجينة عاملة لا إلى الطفرات التي تطرأ على هذا الجين.
يقول ديفيد كينغسلي: "وفقا لخارطة الجينوم، وجدنا مجموعة كبيرة من الجينوم التي تُستخدم مرارا وتكرارا لأجل التكيّف مع البيئات الجديدة"، ويضيف: "نحن قادرون على دراسة القواعد الجزيئيّة لعمليّة تطوّر الفقريّات".
التكيّفات التي طرأت على سمكة أبو شوكة التي تعيش في المياه العذبة كان قد سبق تعيينها في مناطق واسعة من خارطة الجينوم وتسمّى ) genome2 (؛ ولكنّ الطفرات الجينيّة التي لها علاقة بالتكيّف مع البيئة تمّ التعرّف عليها في عدد قليل من الجينات.
وقد تناقش عدد كبير من الباحثين عن أنواع الطفرات التي قد تمكّن الأنواع على التكيّف في البيئات الجديدة، بينما دافع بعض الباحثين عن أهمّيّة التغيّرات التنظيميّة والطفرات التي تؤثّر على الجينات الموجودة المذكورة في كلّ مكان وزمان وأكّد باحثون آخرون على دور تشفير التغيّرات والطفرات التي تغيّر البروتينات المنتَجة من الجينات.
وجد فريق كينغسلي بأنّ حوالي 80 % من التكيّفات التي حدثت في المياه العذبة ربّما كانت متواجدة في الحمض النوويّ التنظيميّ مع 20 % المتبقية التي تؤثّر في تشفير الحمض النوويّ.
يشرح العالم غري وراي بأنّ التغيّرات التنظيميّ ة يمكن أن تعجّل تكيّف سمكة أبو شوكة بواسطة التحكّم في التعبير الجينيّ في أنسجة متعدّدة مع كلّ طفرة وقد أظهرت دراسة متخصّصة في هذا المجال بأنّ عمليّة تطوّر سمكة أبو شوكة قد تتسارع مع استخدام التنوّع الجينيّ الموجود مسبق ا بدلا من انتظار أن تنشأ طفرات عشوائيّة جديدة.

تنويه1 : الحلقات المتعلّقة بنظريّة التطوّر يُراد منها شرح أبعاد هذه النظريّة وبيان مستوى ثبوتها وتوضيح أنّها بطرحها المطلق -الذي يتضمّن إرجاع جميع الكائنات الحيّة من نباتات وحيوانات إلى أصل واحد- لا تزيد على النظريّة التي تحتمل الخطأ والصواب.. وليس المقصود تفنيد هذ النظريّة والجزم بعدم صوابها في أصلها.
تنويه2 : هذه السلسلة من تقريرات دروس اية الله السيد محمد باقر السيستاني التي القاها في السنة الماضية 1437 هـ بعنوان منهج التثبت في شأن الدين اضفنا لها الصور والمعلومات المتعلقة بها
الحلقة السابقة تناولت: دلالة النظرية تجاه الانسان وتجاه نظرية الصانع الحكيم للكون والحياة : اية الله السيد محمد باقر السيستاني يمكنك مطالعتها بالضغط هنا

صدى النجف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/18



كتابة تعليق لموضوع : نقد نظرية التطور – الحلقة 6 – مدى قيام الدليل التجريبي والاستقرائي على التطور أو على عدمه : آية الله السيد محمد باقر السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي حسين ، على أنا أكبر من الموت - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى. : وقل أعملوا فسيرى اللّه عملكم ورسوله والمؤمنون ، إن الفعل الحركي المؤثر للشهيد ،انبعاث جديد في عالم الماديات ،كونه تغلب على شراك وحبائل الشيطان بجهاده ليرقى الى عالمٍ ( فعلهُ اكبر ) فحقق من خلاله ِ انتصاراً معنويًا سمى بهِ عملاقاً اسطوريًا استطاع أن ( يودع) ُ قُدرات وإمكانيات خاصة بمن يخلفهُ ¡¡¡ ليحملونه شعارًا فيعز ّز هدفهُ الأسمى في الجمع بعد أن كانَ فردًا وقد يصبح حشداً لأمّه . شكراً لأُستاذنا علي حسين الخباز المحترم بطرحه القيّم لأفعال الشهداء كنهر حياة لاينضب فيستحيل لبحارٍ ومحيطات فنحيا بهم خلفاء في الأرض وقد عمروها بأرواحهم الزكية وشعشع ضياءهم اصقاع العالمين ، علي حسين الطائي _ بغداد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة عليكم جميعا. لست عاجزة عن الرد ابدا على اي تعليق او تعقيب علمي مفهوم ، ولكني مع هذا الشخص جولان عبد الله الذي سبرت نواياه من خلال تعليقاته على صفحتي تحت اسم (julan abdullah) فهو ترجم اسمه هنا إلى العربي  جولان عبد الله ، ثم  انقلب على الاسم في صفحتي واخذ يُعلق بإسم Ali Abdullah بعد ان طردته، فقد كتب في بداية مشاركاته على صفحتي ينتقد اسمي بأني كتبته غلط ، فاجبته بكل ادب بأن الاسم كان صحيحا ولكني غيرت بعض حروفه فيما بعد لضرورات امنية تتعلق بشخصي وشارك بعض الاخوة في الرد عليه ولكنه مع الاسف  اساء  الأدب معهم ووصفهم باوصاف لا يطلقها عليهم إلا الوهابية وداعش والسلفية حيث يتهمون الشيعة بأنهم (عابدوا عجل وقبر) وهذا ما قاله (julan abdullah) ردا منه على تعليق الأخ Diamond Blue Blue  الذي قال له : نحن نعرف السيدة ايزابيل شخصيا . فما كان من الاخ (julan abdullah) جولان عبد  الله إلا ان يرد على هذا الأخ بقوله : (انت عابد عجل وقبر). وهذه التهمة التي يرمي بها الوهابية والسلفية الشيعة بانهم عابدي قبور الأئمة ويعبدون العجل اي علي ابن ابي طالب عليه المراضي. فقررت طرده من صفحتي حيث انه هناك لم يفتح اي موضوع ينتقد فيه مواضيعي . واما ما نشره على صفحة كتابات فهو لا يستحق الرد لأنه تراكم عشوائي غير منسق لنصوص لا يعرف كيف واين يضعها ومن وجهة نظري العارفة بما يكتب فإن ما كتبه ليس ردا على مقالاتي بل تبجحا لم يُحسن ترتيبه ابدا فظهر مشوها وانا اقسم بأني لم افهم مما كتبه شيئا وكلما حاولت ان اخرج برأس خيط لم اقدر . ولربما الاخ جولان استغل عدم المام البعض بما في الكتب المقدسة او عدم معرفتهم بالتسميات والمصطلحات ولغة الرمز استغل ذلك ليشحن مقالة بتسميات غريبة وتفسيرات عجيبة . ولكن الذي نراه ان كل التفاعلات كانت ضده وليس عليه ، ومن المشاركين من قال له انه مسيحي ، وآخر قال له انه سنّي ، بسبب الخلط في ما كتب، ولكن الاخ جولان يزعم انه شيعي ولكنه مع الاسف اصحر عن نفسه وحقيقة انتماءه بوصفه لأحد الاخوة بأنه (هذا الانك عابد عجل وقبر) . امثال هؤلاء لا ارد عليهم ولو سودوا وجه الانترنت بمقالاتهم لأني لم افهم ما يكتبوه او يقولوه وماذا يُريدون . تحياتي .    

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخت الفاضلة آمال الدمنهوري، تحية طيبة. أشكر لك تفضلك بالتعليق على مقالي، واطمئني بالا أني تقبلت نقدك بصدر رحب. كل احترامي لرأيك وآراء بقية القراء وأعتز بتعليقاتكم. مودتي.

 
علّق اثير الخزاعي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : اخ جولان ، اليوم احصيت على موقع كتابات في الميزان جزاهم الله مشكورين لتعريفهم لنا بإيزابيل . اليوم احصيت اكثر من خمسين مقالة تقول فيها إيزابيل بأنه لا وجود لتوراة وانجيل واذا اقرت بهما فهي تتهمها بالتحريف ولكنها تقول في ملاحظة مهمة : ( مع التحريف والتبديل طال هذين الكتابين إلا ان الرب تكفل ببعض النصوص المصيرية المهمة والتي تكشف جانبا مهما مما سوف يحصل مستقبلا) ثم تضرب مثلا فتقول : بما أن القرآن قال بأن النبي محمد مذكور في التوراة والانجيل فهل اذا بحث المسلم فيهما سوف يجد ذلك ؟ وهل يكذب القرآن ثم تقوم بالبحث وتُثبت بأن اسم محمد مذكور في هذين الكتابين وليس إيزابيل وحدها من تقول بذلك فقد بحثت في الانترنت فوجدت مئآت المقالات التي كتبها علماء يُثبتون فيها ان اسم محمد ص موجود في التوراة والانجيل . في اعتقادي ان اروع ما قدمته إيزابيل في هذا الزمن هو مقالاتها التي سدت نقصا كبيرا في المعلومة لدى المثقفين وبقية الناس . لا ادري إلى أين تريد ان تصل اخ جولان انظر لمقالها هذا . تثبت فيه التحريف او الضياع ، فإذا كانت كذلك فلماذا تتهمها انت ايضا بالتحريف . http://www.kitabat.info/subject.php?id=28686

 
علّق آمال الدمنهوري . ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : مرحبا اخ جولان . من أعجب الاعاجيب نكرانك على السيد إيزابيل نقدها للتوراة والانجيل وتعتبره ترويجا لهما بدلا من انصافك للكاتبة التي كشف عبر مئآت المقالات والبحوث الكثير مما يُحيط بهذين الكتابين من غموض ومزاعم وامعنت فيهما هدما . لا بل تعدت ذلك إلى نقد الكثير من آباء الكنيسة وعرّتهم وفضحتهم . والاكثر من ذلك هو قيامها بالغاء منصب الباب في مقال البابا و السيمونية والرشوة العلنية . المشكلة التي تعاني منها اخ جولان هي انك لربما تغار من البنت لشعبيتها ونجاحها في تقديم اسلوب جديد لنقد الكتاب المقدس . او انك مسيحي تتظاهر بالاسلام وهذا ما كشفت عنه بعض فقرات ردودك منها مثلا (أن القرآن نقلوه من الذاكرة فاصبح قرآنا) وهذا من اقوال اعداء الاسلام . وانا اقول لك أن الكثير من علماء المسلمين قاموا بالبحث في التوراة والانجيل وكتبوا الكتب والمقالات والبحوث من اهل السنة والشيعة وبعدد لا يُحصى ولم يتهمهم احد بانهم يُروجون لهذين الكتابين . وفي الانترنت لو انصفت الكثير من هذه المقالات والبحوث التي تجوس في خبايا الكتاب المقدس وتأخذ منه وترد عليه ناهيك عن احمد ديدات والاستاذ ذاكر نايك ومن الشيعة السيد سامي البدري والشيخ الهادي والاستاذ ابن قبة لابل ان بعضهم كتب رسائل دكتوراه بعنوان (جهود علماء المسلمين في نقد الكتاب المقدس من القرن الثامن الهجري إلى العصر الحاضر ) احصى فيها من بحث في الكتاب المقدس منقّبا باحثا وناقدا . انا ارى ان الحديث معك عبث وهذا ما رأيته من خلال ردودك على الاخوة المعلقون على مقالك الذي لم تحسن فيه الربط بل جاء كانه جزر عائمة . وانا في اعتقادي وحسب خبرتي في اسلوب السيدة آشوري وصداقتي الخاصة بها فإنها لا ترد عليك ، لأنها ادرى بهذه الاساليب الحماسية التي غايتها تسفيه حقائق ظهرت ونالت شهرة واسعة . اضافة إلى ان السيدة آشوري لم تظهر منذ اكثر من ستة اشهر وكما كتبت فإنها في الموصل بلدها بعد ان تحررت الموصل كما كتبت والله العالم . نصيحتي إذا كنت مسلما كما تدعي ـــ وإن كنت أرى غير ذلك ـــ نصيحتي هي ان تذهب وتنتقد رشيد المغربي في برنامجه سؤال جرئ حيث يقوم بالاساءة إلى دينك بصورة يُرثى لها ويُمعن في دينك تمزيقا وتحريفا وتشويها من دون وجه حق وله فضائية كبرى ، وكذلك اذهب ورد على المسيحي وحيد في برنامجه اكاذيب بدلا من انشغالك بالسيدة آشوري التي افحمت وحيد ورشيد ومن لف لفه حتى اصبح الجميع يتحاشاها ولا يرد عليها . تحياتي

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخ قيصر الفهداوي، تحية من الله طيبة ورحمة منه وبركات. - كون أن الإسلام انتشر بالسيف حقيقة كنتُ أتمنى أن لا تغفل عنها، أو لا أقل أن تنفي الإسلام عمن يعتقد ذلك، كيف وهي جلية لكل من يقرأ تاريخ الفتوحات الإسلامية قبل وبعد وفاة النبي، وهذا بحث مستقل لا يحتمله تعليق، خاصة وأنه خارج عن موضوع البحث، إنما كان عرضاً ضمن ردي على إشكالكم. لكن، أحيلك أخي الكريم - لو تكرمت - إلى رابطين، الأول هو جواب الشيخ محمد صالح المنجد(1) لمن سأله (هل انتشر الإسلام بالسيف)، بضمنه بعض الأحاديث النبوية التي استدل بها في جوابه؛ وأما الثاني فهو لمقطع مرئي قصير للشيخ صباح شبر(2) في نفس الموضوع، وكلاهما يؤكدان أن الإسلام انتشر بالسيف. وهذا هو الرابط https://www.youtube.com/watch?v=4-ZlsuP9R_A. - موضوع تحريف القرآن وأن ما يؤخذ على الكتاب المقدس وطريقة جمعه يؤخذ على القرآن وطريقة جمعه، سواء بسواء موضوع شائك لا يحتمله المقام، أعمل حالياً على لملمة مجموعة مقالات نشرتها منذ فترة بعيدة على صفحتي الشخصية في الفيسبوك، تخص هذا الموضوع وإعادة صياغتها لتلائم النشر في كتابات. - ‹‹واحب ان الفت نظرك إلى شيء مهم وهو أن كثير من العلماء ايدوا ما كتبته ايزابيل بعد (ال)تحقيق من قبلهم..›› فأنا أخي أتبع هذا القول - وإن كنتُ أبعدَ الناس عن صاحبه: (إنك لملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله). وقد بحثت في كلام ماما اشوري فلم أجد فيه إلا زيفاً وباطلاً، ولكل اجتهاده ورأيه وشهادته: أهي لله أم لمذهب وطائفة، على أية حال. تحياتي

 
علّق makaryos ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كما يبدو انها نشطة في كتابة مثل هذه المقالات التي ليست إلاّ ###############!! واليوم عدت وبحثت عنها من جديد والذي دفعني فعل ذلك هو الأخ عبد الأحد قلو حيث جاء بذكر هذه السيدة في إحدى إجاباته للأخ أدي بيث بنيامين ولكن كما تجدون في مقالها ادناه وطبعا بعد تكذيبها وتفنيدها بأن الحديث هو عن جيش نبوخذ نصر وملاقاته فرعون مصر نخو على الفرات حيث عدلت كلامها بالقول: " وعندما بحثت في المعاجم وجدت أن (( كركميش )) تعني كربلاء – ولكن القواميس تذكرها باسم جرابلس- او كركيسون كما يسميها الروم قديما " وللأسف انها في كل ما تكتبه عن الكتاب المقدس تلويه كما تشاء وعلى سبيل المثال، الكتاب المقدس وفي سفر إرميا النبي والأصحاح 46 يذكر والكلام عن جيش مصر ولكن عندما تستشهد بالنص ليواكب كذبتها فتبدأ من نفس الأصحاح ولكن من العدد 4 بحيث تقفز الكلام الدال على فرعون مصر وهنا الرابط كي تشاهدونه بانفسكم: http://kitabat.biz/subject.php?id=28604 وهذا في موقع آخر بحث كما يدعي للقديسة حول الحسين صلوات الله عليه http://hajrnet.net/hajrvb/showthread.php?t=403030762 ######### تم حذف بعض ماجاء في التعليق من يريد ان يبرهن على صدق دعواه عليه ان يقدم الادلة لا ان ياتي بانشائيات لاتغني ولاتسمن ويتهم الاخرين لكي يثبت ما جاء به .  سيتم مستقبلا حذف اي تعليق فيه اساءة لاي كاتب في الموقع ... مثلما لانقبل الاساءة لكافة المعلقين والزوار .  ادارة الموقع 

 
علّق قيصر الفهداوي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : تحياتي للاخ جولان . ولكن ما تقوله لا يقوله مسلم بل هو شائع على السنة النصارى وهذا ما قلته : (وبعد غزو الجيوش الإسلامية للعراق، صار الإسلام بقوة السيف هو الدين السائد في العراق... وإذا كان السرد من الذاكرة مسقطاً للكتاب المقدس، فهو مسقط للقرآن أيضاً، فهو قد كتب من ذاكرة المسلمين وصحف مبعثرة هنا وهناك، جمعت وألفت في زمن عثمان بن عفان بعد وفاة النبي بسنين ثم صارت قرآنا، وفرض هذا القرآن بقوة السيف على الأمصار كافة وعلى المسلمين أنفسهم وحرِّق ما سواه، ناهيك عما صار بعراً لداجن) . شبهة ان الاسلام انتشر بالسيف هي شبهة الكثير من المستشرقين الغير منصفين . وقولك ان القرآن ايضا كتب من ذاكرة المسلمين لا اساس له من الصحة ، لأن القرآن يُثبت بان عليه جمعه وقرآنه اضافة إلى وجود مصاحف الصحابة ووجود روايات بأن النبي كان يكتب الآيات النازلة في وقتها . واستميحك عذرا يبدو انك لا تحاول فقط اسقاط ما كتبته السيدة آشوري بل توجه سهامك المريبة إلى الاسلام في العراق فتتهمه بانه انتشر بالسيف وقاتك بأن روايات فتح العراق من وضع الكذاب سيف بن عمر البرجمي التميمي انظر كتاب العلامة المرحوم السيد مرتضى العسكري ، ثم قولك ان القرآن تم تدوينه من الذاكرة . واحب ان الفت نظرك إلى شيء مهم وهو أن كثير من العلماء ايدوا ما كتبته ايزابيل بعد تحقيق من قبلهم / مثل الشيخ جلال الدين الصغير الذي حقق موضوع كربلاء بنفسه وقال في نهاية تحقيقه بأن ما قالته السيدة ايزابيل بهذا النحو فيه الشيء الكثير من الصحة . وكذلك حقق السيد صدر الدين القبانجي مقال السيدة آشوري واقر بما جاء فيه . اضافة إلى اساتذة في اللغة والتاريخ . والله لا ادري ما هي النوايا من وراء ذلك هل شطح بك القلم وإلا ما تفسير قولك : (ثم صارت قرآنا ) .

 
علّق اثير الخزاعي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الاخ جولان عبد الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أنا لست معك في قولك : (أو ليس في صدق تلك النبوءات إثبات لقدسية الكتاب المقدس وأنه أو فيه كلمة الله!!! فمن هو ذا الذي يريد (جرّكم) إلى الاعتراف بأنّ الكتاب المقدس هو كتاب موحى به من الله: أمَن يستنبط منه نبوءاتٍ صادقةً تحققت بعد ألف ونيف من السنين، أم من ينفي وجود مثل هذه النبوءات فيه؟) . لأن كلامك هذا ينسحب على القرآن ايضا الذي اشار إلى التوراة والانجيل بان فيها ذكر محمد صلوات الله عليه . فقال : (الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل ) . وكذلك قوله تعالى : (وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ). وكذلك قوله تعالى : (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم(2) في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل ). وقال ايضا (إن هذا لفي الصحف الأولى صحف إبراهيم وموسى) . ولكن من طرف آخر اشار القرآن إلى حصول التحريف في بعض الكلم ، ولكنه في مواضيع الاستشهاد اشار إلى آيات كثيرة في تلك الكتب تشهد لوجود نبي امي وكانه يطلب منا البحث عن ذلك للاحتجاج على اصحاب تلك الكتب . علة كل حال انا فهمت من ردك انك مسلم وليس مسيحي وهذا يعني أنك غير ملم بما في تلك الكتب مثل اصحابهما فهم لهم طريقتهم بالتفسير وتأويل النصوص ولربما للكلمة عندهم فهما غير الذي نفهمه نحن فتمعن . تحياتي وامنياتي لكم بالتوفيق .

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ (أثير) اثير الخزاعي أربأ بمثلك أخي الفاضل عن مثل هذا التعليق الذي قد يبدو لقارئه أنك لم تحسن قراءة المقال، لا لم تعِ أوله، لا ولا تدبرت آخره. وأجلك أيضا أخي الكريم، أن تنحو ما نحته إيزابيل بنيامين ماما آشوري فتنسب لي ما لم أقله، فهدفي من نشر المقال أفصحت عنه في خاتمته (وفي الختام أقول: سيدي يا قمر العشيرة! يا ابن من قال: (أتأمروني أن اطلب النصرَ بالجّور)، إنك أعظم من أن تعرَّف بالكذب، ولا أن تقدس بالتحريف والتلبيس. إن عطاءك يوم الطفوف سيظل يشع نوراً وهدياً للطالبين، وجهادك نبراساً للثائرين. سيدي إن من أرادوا ويريدون قتلك فكراً كانوا وما زالوا أشد عليك ممن قتلوك بدناً. فإليك يرفع عبدك هذا المقال، كي تظل رايتك نقية من الكذب، وكل أمله يا سيده أن ترمقه بنظرة رحيمة، وأن ترفع لله جل وعلا أكف الوفاء التي قطعت على نهر الفرات، أن يكفر عنه خطاياه، وأن يكون من المستظلين بظلك يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم). ******* ثم، إذا كان الكتاب المقدس ((يشهد على نفسه بأنه ليس كتابا مقدسا حيث ان من كتب هذه الاناجيل قال صادقا بانه كتب قصص وان ما كتبه هو مثل بالبقية الذين كتبوا قصة)) و ((انه لا وجود لشيء أسمه توراة ولا شيء اسمه إنجيل)) و ((ان التوراة تشهد على نفسها بانها ضاعت ثم زعم عزرا انه عثر عليها في بيت مال الفضة ولكن بشهادة زوجة حارس ثياب الملك اصبح ما عثر عليه عزرا توراتا))، و ((ان من كتب الاناجيل ذكر بانه لم يذكر كل ما قاله السيد المسيح عليه السلام))، و ((أن الانجيل مجموعة قصص مختلطة بشكل عشوائي يُرثى له بين قصص وخرافات الامم الوثنية وبعض ما قاله السيد المسيح من اقوال واحاديث بعيدا عن الوحي))، فكيف يعقل أن نعمد إلى كتاب هذه صفاته، فنستخرج منها نبوءات تحققت بهذه الدقة المتناهية، مع أن هذه النبوءات متعلقةٌ بأشخاص لا قداسة لهم في الأصل، فالعباس عليه السلام لا قداسة له قبل معركة الطف، وكذلك زينب عليها السلام؟! أو ليس في صدق تلك النبوءات إثبات لقدسية الكتاب المقدس وأنه أو فيه كلمة الله!!! فمن هو ذا الذي يريد (جرّكم) إلى الاعتراف بأنّ الكتاب المقدس هو كتاب موحى به من الله: أمَن يستنبط منه نبوءاتٍ صادقةً تحققت بعد ألف ونيف من السنين، أم من ينفي وجود مثل هذه النبوءات فيه؟ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط، ولا يجرمنّكم شنئان قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا (اعدلوا اعدلوا اعدلوا) هو أقرب للتقوى، واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون. تحياتي

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ منير حجازي، أشكر لك تعليقك. أود أن أبدأ الجواب بالتأكيد على أني مسلم ولست من (معشر النصارى) كما عبرت عنهم في كلامك، مع احترامي لك ولهم. ما أوردته من أمثلة على ما قامت به إيزابيل ماما اشوري لا تدخل ضمن باب التفسير مطلقاً، بل هو بتر وقطع للنصوص، وتدليس في نقل النصوص العبرية، وقد أسهبت في بيان تلك المواضع فلا جدوى من إعادتها هنا، فأعد لو سمحت قراءة المقال واستشفَّ منه مواضع الخبن والتحريف، بوركت. أما موضوع الاختلاف في نسخ الكتاب المقدس، وإثبات التحريف فيه أو نفيه، فهذا ليس غرضي، وإن كنت أعد بحثاً حول التحريف بين القرآن والكتاب المقدس، إلا أنه لم يكن هدفي البتة في هذا المقال. ولو أردت نفي التحريف عن الكتاب المقدس، لجمعت بعض النصوص، ولبستُ حقها بباطلها، ولأتيت بأسماء لا وجود لها، لقديس هنا ومطران هناك، غير معروفين لا بأسمائهم ولا صفاتهم، وأماكن في غير موضعها لأثبت صحة نبوءة تتحدث بهذه الدقة التي تدعيها إيزابيل بنيامين، أو أؤيد كلامها وأضيف عليه، ففي ذلك خير دليل على عدم تحريف الكتاب المقدس. فتدبر كلامي هذا أخي الكريم هديت. وأما قولك (وهي الضليعة بأصل الكتاب المقدس في لغته الأصلية) فأنا أخي أتبع هذا القول - وإن كنتُ أبعدَ الناس عن صاحبه: (إنك لملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال، اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله). وقد بحثت في كلام ماما اشوري فلم أجد فيه إلا زيفاً وباطلاً، ولكل اجتهاده ورأيه وشهادته: أهي لله أم لمذهب وطائفة، على أية حال. تحياتي

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف (الجزء الأول) - للكاتب جولان عبدالله : الأخت جمانة البحريني. حياكِ الله وبياكِ. أشكر تفضلكِ بالتعليق على مقالي. لم يكن القصد من وراء هذا البحث نفي وقوع التحريف عن الكتاب المقدس أو إثباته. ولا أظن أني تطرقت لهذا في بحثي، فلو استشففتهِ لن تجدي فيه ذكراً لا من قريب ولا من بعيد لموضوع التحريف. ويبدو لي أنك توهمتِ من هذا المقطع (لأجيب على نفس السؤال لكن بصورة أدق بعيدة عن تحريف النصوص، بترها وتغيير معانيها) هو نفي التحريف عن الكتاب المقدس. لكن ما قصدته كان أن سأجيب على هذا السؤال (هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن أبي طالب) بشكل أدق بلا بتر للألفاظ ولا تحريف للنصوص، وذلك الذي قامت به إيزابيل بنيامين ماما اشوري. فنحن أمام نصوص موجودة بين أيدينا بمختلف اللغات، بصرف النظر عن كونها كلمة الله كلاً أو جزءاً، وإذا أراد الباحث أن ينقل منها لا بد أن يراعي الأمانة في النقل. حتى لو كانت تلك النصوص غير مقدسة كرواية أو قصة، أو حتى مقال في مجلة، فليس من الأمانة البحثية أن ننسب لكاتبها ما لم يقله. وقد أوردت لذلك عدة أمثلة لا جدوى من سردها هنا مجدداً فتأملي بارك الله بك. فليس من العدل أن ننسب لكاتب هذا الإصحاح - أياً كان - ما لم يقله ولم يعنيه ظاهراً. قال عزّ مِن قائل: يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى. وهذا غرضي من هذا البحث وما سيأتي في قابل الأيام إن شاء الله تعالى وقد بينته في خاتمة الجزء الثاني. تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : السلام عليكم ما اورده حضرتكم يؤكد لي امر اخر؛ هو ان مصر ليست بلاد القبط؛ فلم يرد اسم مصر كنيه لبلاد القبط ابدا في الادبيات القديمه ولا اسم فرعون لملك مصر ؛ لا في الكتابات المصريه القديمه ولا كتابات الامم الاخرى المعاصره لتلك الفتره.

 
علّق علاء البصري ، على فتوى الحيدري بجواز التعبّد بجميع الأديان ومخالفته ( ١- للقرآن ٢- ولحديث أهل البيت ٣- ولحكم العقل ٤- ولقواعد أصول الفقه ) - للكاتب ابو تراب مولاي : بعد أن سار على منهج القرآن فقط ( حسبنا كتاب الله ) وصل الى مثل هذا التخبط في النتائج التي ما أنزل الله بها من سلطان . وليس غريبا منه ذلك بعد أن رفض الكثير من البديهيات العقائدية الشيعية الثابتة ورفض مصادر الحديث بعد أن شكك فيها جميعا وأصبحت القضية مزاجية لبناء هيكله المقدس .

 
علّق محمد الجبح ، على فتوى الحيدري بجواز التعبّد بجميع الأديان ومخالفته ( ١- للقرآن ٢- ولحديث أهل البيت ٣- ولحكم العقل ٤- ولقواعد أصول الفقه ) - للكاتب ابو تراب مولاي : وأيضاً لمزيد الفائدة : بخصوص تعدد الاديان وانه مصطلح قديم ذكره اهل الكتاب انفسهم فيما بينهم وحكاه القرآن عنهم في قوله تعالى (وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَىٰ هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَىٰ أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ ۗ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [سورة آل عمران 73] فهذا يدل على ان لهم دين لا يعترفون بدين غيره .. اما بالنسبة للاستشهاد بآيات اهل الكتاب على الجواز التعبد فانها على قسمين : اما تحكي عن الماضين منهم قبل الاسلام وهذا يعرف من اسباب النزول او فيها مجاز مرسل بلحاظ ما كان كما في (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) [سورة آل عمران 199] فهذا صريح بايمانهم بالنبي فكيف لا يكونون مسلمين .. وانما اطلق عليهم لفظ اهل الكتاب مجازا مرسلا بلحاظ ما كان .. كما في وآتوا اليتامى اموالهم .. اي : الذين كانوا يتامى .. وهذا واضح لاقل تلميذ بلاغة .. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 84524587

 • التاريخ : 17/10/2017 - 23:37

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net