صفحة الكاتب : عصام العبيدي

وخزات سومرية
عصام العبيدي

 اولا:==وعود حكومية في مهب الريح..
عندما توعد الحكومات شعوبها بجملة قرارات ...فمن المفترض اساسا وقبل الاقدام على التنفيذ  ان تجري عليها دراسات ...لا ان تطلقها جزافا رغبة منها في استمالة بعض  المؤيدين  وكسب الرضا الشعبي الذي سرعان مايتحول الى غضب ونقمة وحقد واستهانة بتلك الحكومات ...
حكومة بغداد التي جاءت بتوافق الكتل الحاكمة  المهيمنة والتي هي بالاساس مرفوضة جماهيريا بدليل سخط الشعب وانتفاضه عليها وحرق مقراتها لاكثر من مرة  بسبب تجارب 17 عاما من التخبط والعشوائية والسزقات والدمار والذل والهوان  والقتل المستمر وتسلط الفاسدين والمافيات ..
الحكومة  وقبل اقدامها على اجراء معين  عليها اولا ان تدرس جوانب القرار القانونية  وهل القرار من صلاحياتها ام انه سينقض من مافيات البرلمان المستفيدة من كل مكسب مادي لكي تكون قراراتها نافذة وواجبة التنفيذ   ..بدل من ان يخرج عليها كل من هب ودب من سياسي الصدفة و بعض عمائم  الشر ممن تسيدوا في هيئات الدولة التي ماانزل الله بها من سلطان  ويتوعد و يهدد سلطة الدولة ويامر اتباعه بالثورة وحمل السلاح لاجهاض قرار الحكومة ...والاتعس من ذلك انه يوهم نفسه واتباعه انهم هم من قاتلوا الامريكان بالامس  وانهم هم من حررالعراق  ونسي وتناسى بانهم سلموا انفسهم اسرى للامريكان دون قتال وتنعموا بدولارات امريكا والسعودية في معسكرات وفرت لهم كل شيء بينما العراقي المجاهد ممن بقي في بلده يرزح تحت جور السلطة وضنك العيش ومعسكرات الاعتقال والتعذيب والاعدامات  المستمرة.
العراق لم يحرره قائد او سياسي او مجاهد او فصيل مسلح رغم كل تضحياتهم  ...ولكن حررته امريكا بدافع الاحتلال فقط والوصول الى مياه الخليج الدافئة والاستقرار فيها الى موعد لايعلمه الا الله والراسخون في العلم ..
حكومتنا الرشيدة الموقرة ..لن تستطيعوا ابدا من تحقيق اي حلم اصلاحي ان كنتم جادين بتحقيقه مادام السلاح سائب والفصائل المسلحة تتوعد وتهدد وتفعل ماتشاء وامام نظركم دون ان تتمكنوا حتى من  كلمات الاستنكار وكلما كان السلاح سائبا فلا قرار ولا استقرار ولا اصلاح ووعودكم وعهودكم هباء .

ثانيا :ملف الكهرباء...مشكلتنا الازلية
هل سمعتم يوما ان بلدا صرف المليارات واستورد بالمليارات وسرق من الكومشنات بالمليارات من اجل اصلاح منظومة الكهرباء ولم يفلح فيها ابدا ...
نعم انه العراق ...بلد العجائب والغرائب والمصائب والويلات ,,
تعاقبت الحكومات وتغير وزراء الكهرباء لاكثر من سبع مرات وكل وزير يوعد ويعطي امال جديدة ولكن بالمحصلة النهائية يخرج الوزير من وزارة الكهرباء محملا باموال السحت والدم الحرام  ويبقى المواطن والوطن على حاله دون تغيير ..
اي بلاء واي مصيبة حلت بنا نحن العراقيون عندما نرى وطنا ينهب وساسة  همهم سرقة كل شيء  واحزاب  كانت فيما مضى  ينظر اليها بكل احترام وعز وهيبة تحولت في هذا الزمن النحس الى مكاتب اقتصادية فقط لاترى من العراق وشعبه سوى  مرتعا خصبالجني المزيد من المال والسلطة .
هل عجزتم عن التعاقد مع شركات عملاقة لبناء منظومات كهربائية مستقلة لكل محافظة  تدار من قبل كوادرها بدلا من وزارتكم العقيمة  ومركزيتها المقيتة  ؟...
هل باتت وزارة الكهرباء  الوزارة الحلم لكل من يريد ان ينهب اموال العراق ويسلب خيراته ؟
اعطوا الحكومات المحلية بعض السلطة وباشروا بالتعاقد مع شركات عملاقة رصينة  بدلا من الشركات الوهمية التي تعاقدتم معها سابقا  واخذوا المال  وهربوا دون متابعة او اجراء ....بدلا من صرف المليارات  لدول الجوار لشراء الكهرباء  دون فائدة تذكر .
كفاكم  تلاعبا بالعراق واهله ...فالتاريخ لايرحم  وسواد قلوبكم وحقدكم  على العراق واهله  سيتحول الى غضب عارم لن  يقف  في طريقه كذبكم ووعودكم  التي قتلتنا وتقتلنا كل يوم ...والعاقبة للمتقين ان كانت هنالك فيكم ذرة خوف او وجل او تقوى .

ثالثا : كورونا ..موت في زمن العسرة
حلت علينا لعنة كورونا ..هذا الفايروس الذي لايرحم مطلقا ..والذي افقدنا الكثير من الاصحاب والخلان والاهل  دون سابق انذار...في زمن تحولت فيها مشافينا الى بؤر للقذارة والفساد وانعدام الامكانيات وصراع الاحزاب .
كوادر طبية رائعة ...لاتكل ولا تمل من اجل انقاذ  البشرية من هذا الوباء اللعين وبامكانيات محدودة جدا    ... فلا دواء ولا اوكسجين ولا اسرة كافية ولا مستشفيات نظيفة ...ومع ذلك يواصل العاملون فيها ليلهم ونهارهم لتقديم كل ممكن  لشفاء المرضى .
عجزت الدولة تماما ولسنوات عديدة ولحكومات متعاقبة عن بناء مستشفيات جديدة وبمواصفات حديثة  ...وان بنيت واحدة هنا او  هناك فانها تظل مغلقة ولن تفتح الا بعد موافقة اصحاب القرار من دهاقنة الاحزاب المسيطرة على كل شيء وتتدخل في كل شيء في ظل غياب تام للسلطة  والدولة وهيبة القانون . 
وفي ظل هذا الغياب المجنون للدولة بادر الخيرون من رجال الظل الابطال  بتقديم ماعجزت عنه حكومات الفساد المتتالية  ووفروا الماء والغذاء والدواء والاوكسجين للمرضى  دون كلل  وبهمة عالية متواصلة ليسجلوا للتاريخ والاجيال بان شعب العراق هو شعب العطاء والاخوة والتضحيات وان النصر حتما سيكون حليف هؤلاء الاخيار  والعار والشنار ولعنات التاريخ والاقدار من سرق الدواء والغذاء والامل من وجوه اهل العراق .
طوبى لكم  وقفتكم المشرفة هذه وهنيئا لكم حب العراق واهله لكم ولتضحياتكم وعطاؤكم الثر .
وسيعلم الذين ظلموا محمدا واله الاخيار اي منقلب سينقلبون ...
.

  

عصام العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/14



كتابة تعليق لموضوع : وخزات سومرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان
صفحة الكاتب :
  محمد علي مزهر شعبان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net