صفحة الكاتب : سعد علي مهدي

نُشرَت على حبل العتاب ثيابُ
بفمي .. وأخشى أن يطولَ عتابُ
 
من حيثُ أنظرُ للقصيدة ِ أنّها
وجعٌ تخثّرَ في دمي وعذابُ
 
وأرى بأمواج الحروف كأنما
أطفو على الطوفان وهي سَرابُ
 
قدَري بأنّ العِشقَ صارَ مدينتي
وسفينتي .. حين استبدّ عُبابُ
 
وعلاقتي بالحبّ منذ طفولتي
وإلى الكهولة يستمرُ شبابُ
 
لو ألتقي يوما ً بيوسفَ كي يَرى
كم قُدّ من دُبُر ٍ عليّ ثيابُ
 
حيثُ الخطيئةُ غلّقت أبوابَها
حولي .. فكانت للتُقى أبوابُ
 
هذا أنا .. رجلٌ تجسّدَ عاشِقا ً
ولوجه عِشقي من تُقايَ حجابُ
 
سألت عيونُ الليل كيف أحاطني
أرَقٌ .. وبضعُ سجائر ٍ .. وكتابُ
 
فأجبتُ أنّي مُذ تقمّصني الهوى
عانَيتُ من شغَف ٍ ولا أحبابُ
 
ودخلتُ للتاريخ أتبعُ جاهدا ً
آثارَ مَن دخلوا عليه وغابوا
 
بحثا ً عن المجهول أضربُ في المدى
أرمي سؤالا ً حيثُ كانَ جوابُ
 
وأعيشُ ما خلفَ الحوادث باحثا ً
أينَ الرواةُ تتبّعوا فأصابوا
 
وأصابعُ التزوير أينَ تلاعبَت
ومسائلُ التعتيم كيفَ تُجابُ
 
لم أتّبع طرُقَ الوراثة في الهوى
رفضا ً لما حكمَت بهِ الأنسابُ
 
*   *   *
ومضيتُ .. يسحبُني الظلام لكثرة ِ
الأسماءِ .. والدنيا عليّ ضبابُ
 
لم ألقَ مجدا ً ذاهبا ً نحو الذرى
إلا وكان مع الذهاب إيابُ
 
كلّ التضاريس التي قابلتُها
في مستوى كتف الطريق .. هِضابُ
 
حتى وصلتُ إلى الجبال فشدّني
جبلٌ توشّحَ بالبهاء .. مُهابُ
 
جبلٌ توّضأ بالضياء .. وقمّة ٌ
يزهو على عجَب ٍ بها الإعجابُ
 
حاولتُ أن أدنو إليه .. يقودني 
عبق ٌ بماء الياسمين مُذابُ
 
مَن ذا يكونُ ؟ وكيفَ يُنظرُ هكذا ؟
ألقٌ تفرّدَ في المدى .. جذّابُ
 
سِفرٌ من المجد المؤثّل خالد ٌ
أبقاهُ في قلب الحضور .. غيابُ
 
وتوحّدٌ في الله قلّ نظيرُهُ
هو ما أرادَت سُنّة ٌ وكتابُ
 
بينَ الولادة والشهادة رحلة ٌ
وحدودُها .. المحرابُ والمِحرابُ
 
هو ذا عليّ ٌ واسمه ُعلَمٌ لهُ
ومن العلوّ إلى الإله مآبُ
 
*   *   *
يا أيها الجبلُ الأشمّ .. تبجّحا ً
إن كانَ منّي للمديح ركابُ
 
وتعلّقا ً بالضوء يسبحُ في الندى
شخصَت عيونٌ ما لّها أهدابُ
 
يكفيكَ من قول الثناء شتيمة ٌ
قيلَت .. كأروع ما يكونُ سُبابُ
 
أأبا تراب ٍ .. هل يساوي شأنهم
ما ديسَ في نعليكَ منه ترابُ
 
وإذا السفوحُ تطاولت قل إنّما
امتدّت إلى قمم الجبال رقابُ
 
ما جئتُ ألقي في مديحِكَ خطبة ً
حاشا .. بمدحكَ لن يلمّ خِطابُ
 
والشعرُ يعجزُ أن يعدّ مناقبا ً
من حيثُ يصعبُ للنجوم حسابُ
 
ماذا أضيفُ إلى الحقيقة في الهوى
إن قلتُ إنّ القلبَ فيه يُصابُ
 
والبحر .. ماذا يستزيدُ بقطرة ٍ
من ماء نهر ٍ ملؤهُ أعشابُ
 
أيقنتُ في ذكراكَ أنّي عاجزٌ
متخوّفٌ .. متردّدٌ .. هيّابُ
 
لكنني أشكو إليكَ مواجعا ً
تقتاتُ من عصَبي .. فلا أعصابُ !
 
*   *   *
وطني تمزّقهُ الرياح .. وتلتقي
عند الصعوبة في خطاهُ .. صِعابُ
 
وطني .. توشّحَ بالجراح .. كأنّهُ
ذنبٌ لهُ ممّا جناه .. ثوابُ
 
وطني تقاسَمهُ اللصوصُ صراحة ً
وتناهشتهُ خناجرٌ وحِرابُ
 
في كلّ زاوية ٍ صراعٌ قائم ٌ
وبكلّ مُنَعطف ٍ يئنّ مصابُ
 
حتّى إذا قلتُ ( العراق ) كأنّما
نهرُ الدماء على فمي ينسابُ
 
وكأنّ خارطة َ العراق تقولُ لي
إنّ الحضارة َ في الجحيم ِ خرابُ
 
قد كنتُ أنتظرُ النهارَ لكي أرى
شمسا ً ستورقُ تحتها الأعنابُ
 
لكنني فوجئتُ أنّ جبينَها
يغفو عليه مع الغبار سَحابُ
 
*   *   *
جلاّدنا بالأمس .. وحشٌ غادرٌ
قد شجّعتهُ على النباح كلابُ
 
أمسى دفينا ً بين أنياب الردى
وبجانبيه ِ جريمة ٌ وعقابُ
 
وانظر أبا الحسنين خيبة َ حظّنا
بَعُدَ المدى .. وتعدّدت أسبابُ
 
إخواننا في الدين .. أعداءٌ لنا
نظراؤنا في الخَلق .. قيلَ ذئابُ
 
أولادُنا هجروا السواحل ليلة ً
رجعوا لها وكأنّهم أغرابُ
 
يتقاسمونَ من الموانىء حصّة ً
وعلى المناصب للنصيب نصابُ
 
طفحَت دهاليزُ السياسة جيفة ً
فصحا بعوضٌ واستفاقَ ذبابُ
 
إن كانَ حزبا ً أوحدا ً متسلّطا ً 
فلقد مضى .. وتكاثرَت أحزابُ
 
كلّ ٌ على ليلى يغنّي كاذبا ً
هل سرّ ليلى في النعيق غرابُ !؟
 
*   *   *
عبثَت بنا ريحُ الخصام كأنّها ..
نارُ الغضا .. وكأننا أخشابُ
 
إن قيلَ يا تمّوزُ وجهكَ ساخنٌ
نهض الخلافُ مردّدا ً .. يا آبُ
 
أو قيلَ يا أكرادُ .. يغضبُ كردُنا
كي يصرخوا بالعُرب .. يا أعرابُ
 
وصلَ النزاعُ من التفاهة ذروة ً
وعلى المكاسب ِ .. أجمعَ النوّابُ
 
*   *   *
أفدي عمامتكَ التي من ضوئها
زحمَت نجومَ الليل .. فهيَ شِهابُ
 
أنظر إلينا .. فالعمائمُ كثرة ٌ
زخرَت بها الأسماءُ والألقابُ
 
فعمائم ٌ .. هي والأفاعي توأم ٌ
ذنَبٌ لها .. ولهذه أذنابُ
 
وعمائم ٌ شبه الضواري نزعة ً
إن كشرّت برزَت لها أنيابُ
 
وعمائمٌ تسعى لأجل زعامة ٍ
وسلاحُها التهديدُ .. والإرهابُ
 
ما فرّقت طمعا ً بكسب طموحِها
أيَسيلُ دمع ٌ .. أم يسيلُ لُعابُ
 
حقدٌ تجذّرَ من خلال ضغينة ٍ
لم تنجُ منه مآذنٌ وقِبابُ
 
وتعطّشٌ للقتل يصعبُ وصفهُ
ما عادَ منه إلى العقول صوابُ
*   *   *
إيهٍ أبا الحسنين .. مدرسة ٌ لنا
تبقى .. ونحنُ على الهوى طلاّبُ
 
ذكراكَ ملء القلب ليسَ يُضيرها
إن مرّ دهرٌ أو مضَت أحقابُ
 
يا ويحَها صفّين .. تعلِنُ دائما
أنّ السكينة للوجوهِ  نِقابُ
 
وبأنّ للحنّاء إسما ً واحدا ً
حتّى وإن مُزجَت وقيلَ خِضابُ
 
*   *   *
جفّت على حبل العِتاب ثيابُ
من بعد هذا لن يكونَ عتابُ
 
واجهت ُ أزمنتي وليسَ يهمّني
أتقولُ هندٌ أم تقولُ ربابُ
 
فالشعرُ عندي غاية ٌ ووسيلة ٌ
والحرفُ زادٌ في فمي وشرابُ
 
 

  

سعد علي مهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/02


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : الجبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد راضي الشمري
صفحة الكاتب :
  احمد راضي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net