صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مشاهدات من زيارة الأربعين اكبر التجمعات البشرية السلمية في التاريخ..!
زهير الفتلاوي

 
شهدت  الزيارة الاربعينية قائمة اكبر التجمعات السلمية بالتاريخ لاربع مرات متتالية وتميزت  مراسيم الزيارة الاربعينية للامام "الحسين  عليه السلام " بالاعجاب والدهشة من عملية التنظيم والانسيابية العالية ،  ولفت انظار العالم هذة الزيارة التي عدت  أكبر التجمعات  البشرية السلمية التاريخية من الناس في مكان وحدث واحد  ولاول مرة ومنذ اربعين سنة تصادف الزيارة مرتين  في السنة الواحدة .ونشرت الموسوعة العالمية ويكيبيديا قائمة باكبر التجمعات السلمية التاريخية من البشر في مكان واحد ولحدث واحد ، حيث قالت الموسوعة انها تسجل فقط التجمعات التي يزيد عددها على 1 مليون نسمة للاختصار.وتصدرت زيارات الاربعين الامام الحسين في كربلاء فئة (اكثر من 10 ملايين) اربع مرات، في كانون الأول 2013 وصل عدد الزوار الى اكثر من 20 مليون ، وفي كانون الأول عام 2013 أيضا ( شهد عام 2013 زيارتين للاربعين حسب التقويم الهجري) حيث بلغ عدد الزوار بين 15 الى 18 مليون زائر وفي عام 2012 حيث بلغ عدد الزوار بين 15 الى 18 مليون زائر وفي عام 2011 حيث بلغ عدد الزوار قرابة 15 مليون .وفي الزيارة الاربعينية عام 2010 بلغ عدد الزوار بين 10 الى 14 مليون زائر وفي عام عام 2009 بلغ عدد الزوار بين 10 الى 14 مليون زائر وكانت الطقوس والشعائر تمارس بمنتهى التنظيم والانتظام العالي خاصة لاصحاب المواكب وبقية الزائرين لاسيما في دخول المواكب الى داخل الروضتين وعملية الدخول والخروج ومن خلال مكبرات الصوت ، كما ازدادت مواكب التشابيه بمصاحبة الجمال والفرسان وباكسسوارات وازياء تشير الى زمان الواقعة ، وكعادتهم عمل سكان مركز مدينة كربلاء الى افراغ منازلهم وتهياتها للزائرين القادمين من المحافظات والدول البعيدة
كما قدموا وجبات الطعام وتوفير الافرشة على مدى سبعة ايام وبالتنسيق مع اصحاب المواكب وتميزت هذة الزيارة بتقديم الاطعمة الطازجة والشهية مثل (السمك المقلي) والمشويات من اللحوم ) فضلا عن الاكلة الشهيرة من( القيمة)  والشاورمة بانواعها اضافة الى الحلويات والشاي والقهوة وجاء الى هذة الزيارة العديد من الفنانيين العرب منهم الكويتي داوود حسين يشارك زوار الاربعين مسيرهم الى  واهتمت مواقع  التواصل الاجتماعي بهذا الفنان الكويتي داوود حسينالذى وصل   مدينة الامام الحسين سيرا على الاقدام من الكويت   مع زوار الاربعين 
قادمين من مناطق العراق كافة من اكثر من 47 دولة حيث وصل الزوار الى اكثر من 20 مليون زائر بينهم مليون من خارج اليلاد كما شارك العديد من الصنيين  بشعائر االزيارة  العالمية من الشرق والغرب معاً .ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صور تبين مشاركة مواطنون من الشعب الصيني في أحياء ذكرى أربعين الأمام الحسين بن علي بن أبي طالب .
وقال أحد المواطنين من خدمة الزوار أن " السنة الثانية  التي يشارك فيها مواطنون من الصين لأحياء ذكرى أربعينية الأمام الحسين وحتى شاركوا معنا في الخدمة وهذا ما يؤكد توسع القضية الحسينية في بلدان العالم وهي تعد مكرمة من مكارم ال بيت الرسول صلى الله عليه واله وسلم  وشارك  موكب آل الصدر الموشح بالأكفان يثير الدهشة في استعراض كربلاء
  و استعرض أكثر من 15 الف من أتباع التيار الصدري في كربلاء،   في موكب آل الصدر الموحد وسط دهشة أهالي كربلاء من دقة التنظيم وطول الموكب. وقال مدير مكتب السيد الشهيد الصدر في النجف الشيخ علي سميسم لـ"شفق نيوز"، "بعد صدور التعليمات من قبل سماحة السيد القائد مقتدى الصدر لتنظيم موكب عزاء آل الصدر الموحد للخروج بصورة مشرقة للعالم اجمع قمنا بتشكيل عدة لجان للتهيئة والاستعداد لهذا الموكب الكبير".
وأضاف سميسم "من تلك اللجان اللجنة التنظيمية والتشريفات والتحشيدية والإعلامية وتخصصت كل لجنة بمهام أوكلت إليها وتم استئجار أكثر من 400 عجلة بواقع 200 حافلة من وزارة النقل والباقي من سيارات نقل الركاب للقطاع الخاص وكان تجمع المعزين من عموم محافظات العراق في النجف الأشرف قرب جامع الزهراء وتم تهيئة السكن والطعام لهم".
وتابع سميسم "انطلق الموكب  في الساعة الواحدة والنصف ليلاً لكونه الوقت المناسب لانسيابية حركة لحافلات ووصولها الى كربلاء وتجمع المعزون في مكتب السيد الشهيد بكربلاء وانطلق الموكب تحت راية ال الصدر وبشكل  منظم وموحد بملابس سوداء ولبس الأكفان". واوضح سميسم "تم تنفيذ توجيهات السيد الصدر بحذافيرها فقد طلب عدم رفع اي صورة لآل الصدر وبالفعل تم ذلك وكان السير بوقار وبهدوء والالتزام بالتعليمات الامنية في كربلاء والانتظام في المسير وترك الهتافات السياسية والمحافظة على النظافة والوقار".وبين سميسم ان "الموكب ضم اكثر من 15 الف معزي حسب الإحصائيات الأولية وكان الموكب بدايته عند مرقد الإمام الحسين مروراً بمرقد العباس ونهايته عن مكتب السيد الشهيد وهذه مسافة كبيرة تصل الى أكثر من 2500 متر".
وأشاد مواطنون في كربلاء بالدقة والتنظيم العاليين في موكب آل الصدر الموحد، مشيدين بالقائمين على الموكب لعدم إرباك المحافظة بدخول هذا الكم الهائل من المعزين والاستعراض في موكب واحد.وقال احمد كريم صاحب محل قرب مرقد الإمام الحسين  تفاجأنا بدخول موكب ال الصدر لكربلاء بهكذا تنظيم ودقة عالية  في المسير وهذا شيء جيد دليل على وعي المنظمين وهذا الموكب سيعكس صورة مشرقة عن الشعائر الحسينية".وقالت الخطيبة زهراء علي (45 سنة) لـ"شفق نيوز"، "وانأ أشاهد موكب آل الصدر وجدت فيه الهيبة والوقار وأحسست انه موكب من احد دول الخليج أو الدول الأجنبية والشيء اللافت هو الزي الموحد للمعزين ولبس الأكفان والقصائد الواعية بحسب الكلمات الحسينية المؤثرة" واشتركت في هذة الزيارة كل الاحزاب الاسلامية وقدمت مساعدات كبيرة من ماكل ومؤى وعلاج واستضافة فضلا عن تقديم بعض الخدمات في النقل والارشادات وقدمت بلديات بعض المحافظات العديد من الخدمات وشارك العديد من الشباب بعدة حملات في التوعية والنظافة وتقديم الخدمات الطبية للزائرين  .   ولفت الانظار هبوط المظلي  الدولي شاكر محسن الساعدي بالقفز من على ارتفاع أكثر من 2500 قدم وتم الهبوط في منطقة ما بين الحرمين الشريفين حاملا راية بطول 12 متر سوداء اللون كتب عليها (يا حسين).وأكد المظلي الساعدي لمراسل وكالة نون الإخبارية " انه قفز من ارتفاع 2500 قدم في منطقة ما بين الحرمين وهذه القفزة هي تحمل رقم 4008 في عدد قفزاته غير أنها الأولى له في كربلاء المقدسة ووسط حضور كبير تزامن مع زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام).وأضاف الساعدي " تم التنسيق مع الأجهزة الأمنية والحكومة المحلية في كربلاء والطيران العسكري الأمانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين للهبوط في هذه المنطقة " ويقول الاعلامي عمار منعم : ان ما يميز مسيرة الاربعين هذا العام هو بلوغ عدد الزائرين اكثر من 20 مليونا، بينهم اكثر من مليون من بلاد عربية واجنبية، مشيرا الى مشاركة الكثير من المسيحيين في المسيرة مشيا، حتى ان احدهم اشهر اسلامه في كربلاء.
واضاف منعم  ان الحكومة العراقية فتحت طريقا سمي بطريق الحسين (عليه السلام) بطول 120 كيلومترا وقد وفرت الاماكانيات من اجل ان يكون خاصا للمسسيرات الراجلة بعيدا عن سير المركبات.واشار الى ان الاجراءات الامنية لحماية الزوار كانت دقيقة جدا وصارمة ومكثفة، حيث شارك اكثر من 35 الف جندي لحماية المسيرات والمواكب في كربلاء، اضافة الى الاف الجنود المنتشرين على طول مئات الكيلومترات من الطرق المؤدية الى كربلاء من مختلف نقاط العراق.واكد  ان العملية الامنية جرت ضمن خطة محكمة لم تتخللها سوى اختراقات ضعيفة، من خلال عمليات استباقية ادت الى القبض على 16 خلية واعتقال 89 شخصا اعترفوا بانهم كانوا يخططون لاستهداف الزوار، معتبرا ان زيارة الاربعين لهذا العام مثلت نجاحا كبيرا للعراق والعراقيين حكومة وشعبا.وتابع  : كما تم القبض على خلية مكونة من 11 شخصا، كانت تحضر لتنفيذ 50 عملية تفجير ضد الزوار العائدين من كربلاء، منوها الى ان الطيران العسكري كان يحلق في سماء العراق صباح مساء من اجل توفير الدعم اللوجستي للقطاعات العسكرية التي تحمي الزائرين، اضافة الى القطارات التي قامت باكثر من 50 رحلة لنقل الزوار يوميا. واوضح   ان الحكومة وفرت التسهيلات اللازمة لزيارة الاربعين خاصة الوافدين من الخارج الذين  دخلوا العراق بدون تأشيرة دخول مسبقة، منوها الى ان بعض الاجانب دهشوا بمسيرة الاربعين وحجم الامكانيات المسخرة لها في  شتى الجوانب الخدمية والامنية  .
  وفي نهاية الزيارة واجه الزائرين صعوبة بالغة في العوده الى منازلهم وكالعاده في تكرار النقص الحاصل في السيارات وسوء التنظيم للجهات الامنية اثناء العوده، اذ بقي الاف الزوار يمشون لمسافات بعيدة وصلت الى منطقة الاسكندرية وخاصة عصر يوم الثلاثاء وجلهم من كبار السن من الرجال والنساء واخذوا يستعينون بسيارات البرادات والشحانات المكشوفة على الرغم من برودة الاجواء  .
 

 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/25



كتابة تعليق لموضوع : مشاهدات من زيارة الأربعين اكبر التجمعات البشرية السلمية في التاريخ..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net