صفحة الكاتب : عادل القرين

ما وراء النقط ؟!
عادل القرين

•    وحده الأمل من يمنحنا الطموح.. فاتكئ على عصاة الاستمرارية للتنوير والتغيير يا صديقي.


•    العيون دفاتر الضمير، فاحذر تليفون أبو رنة بالقيل والقال!



•    الصبح أغنية الورد، فامسح ندى جبينه بعين الاشتياق.


•    غفت عيني يا خلي وبلتقي فيك
ورموش شوفك بالرقص جنني
وقل للربع يا سهيل مقدر أخاويك
واطناب بيته بالشعر فاتنني
وحياة عمري بالعزف آنه أفديك
وافدى عيونٍ بالسحر فاتنني


•    الصبح فرس العطاء، وشكيمة إبداعه مهارة الوثبة.


•    اجعلي الرمان يغفو بالغدير
وترجي بالذي خط الحرير
واطلبي الأنفاس من آفاقهم
مثل ليلى رغبة في الزمهرير


•    لا حديث في قعر الفنجان، عدا خطوات الملعقة، وعكازة الرهبان المُجلجل بنبيذ أنفاسه: أنتِ سريعة البديهة، تستوطنين الورد، وتنظريني في أين أنا من أنتَ يا أنا؟!


•    الوردة قيثارة الأشواق، متى ما أحسنا شدَّ أوتارها بالحنين.



•    شُدي رحيلك واكتبي الآمالا
وذري سُعيفات تتيه دلالا
ولتغرسي ثغري هنالك شتلة
ترنو النخيل وتعزف الموالا


•    سرحي شَعرَّ  المعاني واكتبيني مفردات
واغمسي روح المُعْنَى تتوارى صلوات


•    أدارت عينها في وجهه، فهمت أناملها ملامسة شفاهه السّكرى!


•    قهوة
سامرني لونها الغجري، فغدت صبابة طعمها في شفاهي بالتراقص!


•    قال: وليت بوجهي نحوها، وثملت في تقبيل قِبْلَتها، فحارني طريق العودة!


•    ما أسوأ أن يميط الكذب لثامه، ويشيح بوجهه عن حقيقة فعله وفعاله!


•    لا وجع بعد اليوم فالورد تبسمت شفاهه بالنجوى!


•    قد سئمنا رمضاء الوجع، فرمنا بأنفسنا على ضفاف الخضرة والماء، والوجه الحسن؛ إيماناً منا بقدر المشيئة!
دثري الأحلام مني يا فتون
وارسمي الوردات فيَّ بالعيون
واسقني خمرات عشقي يا رنا
قبلة تغتالني حدَّ الجنون


•    صنارة القارئ بصمته المهيب، ووعيه الأريب.


•    النص الجيد لا يتكئ على عصاة الإعجاب، وطبول التعقيب.


•    جملة مختزلة، وعيون مدللة؛ بالمتابعة والتنقيب!


•    إذا ظهر التوضيح رحلَّ التلميح!


•    الفطنة ليست محتكرة، فالكل يرددها في صراخه وعويله!


•    أذابت سكر فمه بالتفكر، وحركت ملعقة عقله بالتدبر؛ فأين هو؟!


•    ما هو وجه الشبه بين المطرقة والسندان؟
ــ في اعتقادي ماهية المُرسل، ونداء المُستَقْبِل؛ بصوت التأثر والتأثير!


•    ثلة مستبشرة، ودعاة نخرة، وما بين هذه وتلك أصوات نكرة!


•    لا تربت على الأكتاف، فطبطبة الأمس عرَّفت المصلحة!


•    صهيل الوثبة أجهضت النكبة بالازدراء!


•    الكذب يسخر من النفاق، والمجرور يضحك على الجار، وفي المجالس الكل يدعي الصدق والأمانة!


•    ما عادت الشفاه تضحك كما كانت، فالطرق الملتوية باتت تحسب أناملها بالمديح، والقراءة الخاطئة!


•    مناصفة الصغار سكاكر التصفيق.


•    مدَّ لسانه، فتعرى طرف المنديل بالهجاء!


•    قدموه للصلاة، فالتفت بوصاية الفتوى والمرجعية!


•    أحبها ( 100 ) مرة ( 99 ) لها، وواحدة لحديثه الذي عجزَّ الوقت أن ينسى سحره!


•    حار اسمها فلثم الجنة!


•    لن تطال الشمس حتى تداعب شعرها!


•    كتبتني على جبين الغروب، لتمنحني سرَّ اسمها في العاديات!


•    برقصة عرفانية أذاب رموشها، فشدَّت قلبه بأعذب التمتمات!


•    لا تسدلي ساترة حرفك، ففي صدرك غواية الحديث!


•    دعيني أُرقص روحي على وضوء عينيك، لتغسلني سجادة حبك بالتكبير!


•    لا نديم للمساء، وهديل حمائمه تقرأ الرسائل!


•    آفة العقول يبتلعها المعلول!


•    عنوان العمل همة الإنجاز.


•    بصيرة الإنسان ثقافة واختلاط.


•    آهات العشق لن يقتلها جريان الماء!


•    تجردت من كل شيء، عدا تاريخ وجهي، ونفخة السيجار!


•    هكذا أعدُّ أعمار السنين بالوصاية والترجي!


•    رحلت عائلتي، فتقاسمتني الأعين بالتورية والاجترار!


•    طفولتي في ريشتك، وبأي الأحوال ترسم لوحتي؟!


•    لا تذكرني بأفعالك، فقد قسمت عمري للتضحية والإيثار!


•    أزح ساترة أيامك، فطفولتي عابرة!


•    لا تغريني صورتك، فأولك حلم، وكلامك غواية!


•    كسّروا لعبتي، وهدّموا بيتي،  فأخذت قطتي للذكرى!


•    أدار الموت عنها وجهه، فصارت أرملة!


•    توجعت الأوراق لأرجلنا الحفاة.. فكيف لها التصبّر في حفظ آجالنا وآمالنا؟!


•    ثمة مساء، وعلى ثغر ليلى المتصفة بالكبرياء.. همس في أذني قائلاً: ما رأيك فيني؟!
فأجبت: لا أجيد تملق المارة!


•    من لا يحتمل قوة الحق، لا يجادل بهشاشة الباطل.


•    لم تصنعني الرؤى ولا المسميات، فأنا ابن أمي وأبي!


•    حورية يجلو السرائر اسمها، أرق الحلوى بفحوى الكلمات!


•    حورية وجنة، وقبلة تطرب فنه!


•    أراني قيثارة في يمينك، والزهر يتراقص على إيقاع المطر!


•    ترفق يا هامد فيمن ترك روحه محملقة!


•    خطفته أجنحة الردى، وطينة قبره تنادي: نسألكم الدعاء والفاتحة!


•    لا تراهن على العيش، فسهام المنية متعددة المآرب!


•    توغل بأنفاس السواد، فصاح يتمها: مات أبي!


•    قل لي بربك: كيف لي العيش، وجذوري في يباس دامغ؟!


•    كيف تظهر المآقي بركان أوجاعها للرحيل؟!


•    دموع خطتها آهات الوجع، على سفوح العمر المنهك بموت الفجأة!


•    الدهر تباين، والوقت تفاضل، فأطل عمرك بالصدقة، وصلة الأرحام.


•    الموت ثعلب الدنيا، فعلام يُضحكنا بمكره ومراوغته؟!


•    كيف تقلب الدموع آهاتها لمنون البغتة؟!


•    كم طفقنا ملازمة الحر، ورغبنا تيه الشتاء، بغية الدفء وليالي السمر!


•    كجمرة يتوق لنفخ ثغرها، وكالبرد يدغدغ دفء نحرها، فأي الفصول تحوي هديل أشواقه؟!


•    اجعلي من الورد قبلة، ومن الحرف صولة.. كي تقود فراشات صباحي هذا همسات النسرين.






•    إذا امتدحتك امتدحني، شريطة أن تكثر التوابل لاحقاً!


•    ذكاء الحال يطلبه المآل.


•    من تحدث بالأنا وضع تحت المجهر.


•    الحب حكاية، والعشق رواية، فمن يكتب معنى القبلة والانشراح؟


•    أسنان المشط لا تسقط إلا الفكر التالف!


•    وجاهة البخيل تعرفها المآدب!


•    أرنو النخيل بطرف عيني، فترمقني بحبيبات الغنج!


•    كيف للعاشق أن يظمأ، ولسان الغيم يروي أطراف اشتياقه؟!


•    للمطر موسيقى وعذوبة تعزفها أنامل الطين.

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/30



كتابة تعليق لموضوع : ما وراء النقط ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتز علي
صفحة الكاتب :
  معتز علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net