صفحة الكاتب : جاسم المعموري

قبلَ أن ينشقّ القمر
جاسم المعموري
البندقيةُ  جائعةٌ كانت تبكي , رأسُها المتدلي بحزامٍ من كتفيهِ إلى أسفل ظهره , تنبعثُ منه رائحةُ بارودٍ قـنـّـنها البردُ .. رجلاه ُ يخطـّان ِعلى الرمل ِسنينَ قهرٍ وقصة َ مأساةٍ , البكاءُ بصمتٍ خيرٌ من الحديثِ حولها , لأنها أكبرُ من أن يصدقها عقلُ الإنسان .. الرمالُ تصافحُ  قدميهِ , وتتمنى أن تضمهُ ضمن حباتها اللامعةِ , مع بندقيتهِ المنكسة لرأسها , وكأنها تريدُ أن تدفنَ نفسها في تلك الرمالِ, لأنها لم تـُصَبْ من قبلُ بعارِ الهزيمةِ .. رأسُها المعقودُ عليهِ خرقة ٌ خضراءُ أ ُقتـُطعتْ من بيرقِ الحسين , وخصلة ُشعرٍ طويلةٍ سوداءَ , شدتها حبيبتهُ لتعانقَ رقبة َبندقيتهِ يحاولُ البردُ إخمادَ حرارتهِ .. أختهُ قالت لهُ : إذا عدتَ شهيداً فلن أعتبَ عليك , واقتلني قبلَ وصولِ برابرةِ صدام إذا عدتَ منهزماً .
 السماءُ ملبدة ٌ بغيوم ٍشريرة ٍتنذرُ بالمطرِ الأسودِ .. الشمسُ وراءَ الغيومِ تـنـزّ ُدما ًمن خاصرتها المطعونةِ بخنجر ٍعربي ٍمسموم , وهناك شقّ ٌبدأ َيتسعُ في جبهتها قبل ان ينشقّ القمر .. مهرة ٌعربية ٌبيضاءُ , تبرأتْ من عروبتها , فوجدتْ فارساً شريفاً اتجهَ بها صوبَ الغربِ , حيثُ تنامُ الشمسُ , تئنّ ُمن الجرحِ النازف ِفي خاصرتها .. سيفٌ مكسورٌ يصرخُ :[ ليس العارُ عليّ ولكن .. ] خيلٌ قتلى , ورجالٌ صرعى , وأسودٌ حيرى , ينتدبُها العزّ ُفتلبي الذلّ .. على جانبي الطريق آثارُ معاركٍ .. المسافة ُ بين مدينةِ النجف , عاصمة ُالعلمِ والثقافة ِوالسياسة , ومدينةُ الحيرة ِعاصمةُ المناذرة , خمسةَ عشر قرنا ًمن الزمان بمعاركها .. بخزيها .. بظلمها .. بعزها وانتصاراتها .. الخط ُ الأزرقُ الممتدّ ُ مع الأفقِ لبحرٍ يتلاشى على جانبه الأيمن , وصفوفٌ من النخيل التي تبدو كجيوشٍ جرارةٍ , تسيرُ سيراً بطيئاً في ليلةٍ هادئةٍ , على جانبه
 الأيسر .. الدمُ والجوعُ والخوفُ والهزيمة ُ والدموعُ انهكته .. أراد ان يستسلم .. أحبّ الرمالَ.. شعرَ ان راحتـَهُ الأبدية َ ستكونُ تحتها .. أرادَ أن يجلسَ تمهيداً للنومةِ الأبديةِ , فاصطدمَ رأسُ بندقيتهِ بحصاةٍ ملقاةٍ فوقَ الرملِ .. التفتَ الى الوراءِ .. نظرَ الى رأس البندقية .. مازالت الخرقة ُ الخضراءُ , وخصلة ُ الشعر كوسامين يوشحان اسطوانتها , ومازالت كلماتُ اخته تنطلق من فوهتها .. وضعَ يده على جبهته .. أرادَ أن يبكي .. اعتصرَ نفسه .. حاول وحاول ولكنه شعرَ ان فـُصّي عينيه كحجرين خشنين نـَبـُتا في رأسه .. مـدّ يده لعله يعثرُ على لفافة تبغ ٍ , خبأتْ نفسها في احدى زوايا الجيب .. تلمسَ اشياءَ لينةٍ ورطبة .. قلـّبها .. حركها . . تحسسها فلم يعرف ماهيتها .. أخرجها فإذا هي بعضُ تـُميراتٍ .. 
- إبني .. ولدي .. خذ معك هذا التمر فستأتي ساعة ٌ وتحتاج إليه ..
* أمي .. والدتي .. ياسيدة الأحبة ِسأعودُ .. فالنصرُ لنا .. ألا ترينَ هذه البيارقَ والبنادقَ ..
ألا ترينَ الرجال ؟!
- ولدي .. ان العدو جبانٌ ويائسٌ وبيده سلاحٌ فتاك ..
* أتخوفينني ؟! 
- أعلمُ انك شبلُ ذلك الأسد , ولكن قلبي يخافُ عليك , وما هذا إلا زادُ الرجال الذاهبين الى المعارك .. ثم عانقتهُ وقرأت في أذنيهِ : [ إن الذي فرضَ عليك القرانَ لرادُكَ الى معادٍ ].. مالَ صفّ ُ الرصاصِ الممتدِ من كتفيهِ الى خاصرتيهِ .. أعادَهُ الى مكانهِ , وهويضعُ يدَهُ اليمنى على كتفِ والدته .. بناتُ الحي ينظرنَ الى المشهدِ .. لحظاتُ توديعٍ يُجلـّلها الحبُ الممتزجُ بالخوفِ تمرُ هنا وهناك .. حبيبتهُ تنظرُ اليه , وخصلةُ الشعرِ ترفرفُ بين يديها , فيما راحت تقبضُ على الخرقةِ الخضراءِ بقوةٍ , رغمَ الضعفِ والإصفرارِ الذي يبدو على وجهها من جرّاءِ الخوفِ والإضطرابِ .. مازالت الغيومُ الشريرةُ تنذرُ بالمطرِ الأسودِ , والغربانُ السودُ تحومُ فوقَ الغيمِ , وتحتَ الغيمِ بحثاً عن فطائسها .. السلاحُ يشكوُ الذلَّ والهزيمةَ .. والخيلُ بلا فرسان .. أكلَ تميراتهُ اللاتي امتزجنَ برائحةِ البارودِ والتبغِ الرخيصِ .. نهضَ مرةً اخرى ,  أخجلهُ إتكائهُ على العصى المفطورةِ من وسطها , فلم يتعود ان يتكيءَ على جراحِ الاخرين ..
 واجهتهُ أولُ قطةٍ أليفةٍ , في أولِ زقاقٍ من أزقةِ المدينةِ الخاليةِ من أهلها , الذين هربوا بحثاً عن الأمان .. فمُها مصطبغ ٌ بدم ٍ أسود .. يبدو انها توحشت .. لاشيء سوى آثارَ دماءٍ تبدو واضحةً الى حدٍ مخيفٍ .. أنينٌ في أماكن مختلفة , ربما يكونُ لجياعٍ أو جرحى حبسهم الضعفُ .. وقعت عيناهُ على لافتةٍ لأحدِ المراكزِ الصحيةِ .. استدعاهُ نداءُ الجرحِ لدخولِ المركزِ , لعلهُ يعالجهُ فيواصلُ الطريق.. رائحةٌ كريهةٌ ومخيفةٌ تنبعثُ من نوافذِ المبنى وأبوابهِ المهشمةِ .. بعضُ القططِ ذواتِ الأفواهِ المصطبغةِ بدماءٍ سوداءٍ , تخرجُ مذعورةً بمواءٍ حادٍ يشقُّ الآذانَ , وهي تقفزُ من النوافذ والأبواب .. نباحُ الكلابِ في داخلِ المبنى , ينبعثُ بوحشيةٍ وعنفٍ مع الرائحةِ المخيفةِ .. كان لابد لهُ ان يدخلَ المبنى .. شعرَ بتسارعِ دقاتِ قلبهِ .. إذن لابدَّ ان تكونَ هناكَ جريمةٌ .. قتلى .. جثثٌ .. دماءٌ .. بعضٌ من قطعِ الزجاجِ والطابوقِ, وبعضُ أدواتِ الجراحةِ والأوراقِ تنتشرُ هنا وهناك .. دماءٌ على الحائطِ .. على الارض .. فوق السجلات والملفات المتناثرة في زوايا المبنى .. أراد ان يستخدم بعض الشاش لمعالجة الجرح فشك في تلوثه , فتركه باحثا عن سرّ الرائحة الكريهة .. تقدم قليلا ً .. نباحُ الكلاب يعلو ويزداد .. والقططُ تتقافز في كل اتجاه .. التفتَ إلى إحدى القاعات .. دخلها وإذا بأنيابِ الكلابِ , وهي تمزقُ
  جثثاً ملقاةً بشكلٍ عشوائيٍّ هناك على أرضية القاعة .. أطلقَ النارَ .. تراجعت بعضُ الكلابِ .. صلاها بالنار .. تحرك بعضٌ من الزجاج المتهشم تحت أرجلِ كلابٍ جائعةٍ متوحشةٍ , فأحدثَ صوتاً يثيرُ الإنتباهَ .. نظرَ الى الخلفِ .. مجموعاتٌ من الكلابِ دخلت المبنى من النوافذِ.. هلهلتْ بندقيتُهُ من جديدٍ .. ثارتْ .. أطاحتْ ببعضٍ من رؤوسِ الكلابِ العفنةِ .. مزّقتها ..  أرعبتها .. لم يبقَ في جعبتهِ سوى رصاصةٍ واحدةٍ إدّخرها للزمن , أو لكلبٍ ما قد يصادفهُ في الطريق .. غادرَ المبنى , ومازالت الكلابُ تخترقُ نوافذهُ من الخارج , وتتوافدُ عليه من اطراف المدينة , ومازالت الغيومُ الشريرةُ تنذرُ بالمطرِ الأسودِ .. والغربانُ السودُ تحومُ كاشباحٍ فوقَ الغيمِ وتحت الغيمِ  تبحثُ عن فطائسها .. والشمسُ وراءَ الغيومِ تنزُّ دماً من خاصرتها المطعونة بخنجرٍ عربي مسموم . 
 
 
( مستوحاة من احداث حقيقية , الزمان :  آذار - 1991 المكان : الطريق بين النجف وأبي صخير ) 

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/05



كتابة تعليق لموضوع : قبلَ أن ينشقّ القمر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جاسم المعموري ، في 2016/08/06 .

ورد في النص بعض الأخطاء المطبعية ، ففي الثلث الاول وردت كلمة ( يندبها ) والصحيح ينتدبها ، كما وردت كلمة مستوخاة في الملاحظات التي أدرجتها بعد نهاية النص وبعد اسم الكاتب والصحيح هو مستوحاة بالحاء وليس الخاء ، لذا وجب التنبيه ، وان قام الإخوة بتصحيح ذلك فلهم الشكر .
جاسم المعموري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net